أمين الغريب

( 1298 - 1391 هـ)
( 1881 - 1971 م)
سيرة الشاعر:
أمين منصور شاهين زهران الغريب.
ولد في لبنان وتوفي في سان باولو بالبرازيل.
عاش بين لبنان والأناضول وسورية ومصر ونيويورك والبرازيل.
أصدر في نيويورك جريدة «المهاجر» عام 1903م، وبعد إعلان الدستور العثماني عام 1908م عاد إلى بيروت وأنشأ مجلة «الحارس»، ثم نفاه الأتراك إلى الأناضول لمدة أربع سنوات، من عام 1914-1918، ثم عاد إلى حلب فعين معاونًا للحاكم العسكري البريطاني، ثم استدعاه الملك فيصل إلى دمشق عام 1920م فجعله معاونًا لإدارة الأمور الخارجية، ولكنه عاد بعد عام إلى لبنان حيث استأنف إصدار مجلة «الحارس»، ليهاجر بعد ذلك إلى مصر فيسهم في تحرير جريدة «الأهرام»، ثم ما لبث أن عاد إلى لبنان للعمل في إذاعة راديو الشرق، وبقي فيها من عام 1941-1943م. وفي عام 1945 سافر إلى البرازيل وأعاد هناك إصدار مجلة «الحارس»، كما أشرف على مجلة خريجي الجامعة الأمريكية في سان باولو.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة واحدة نشرت في كتاب: «شبلي الملاط في أقلام معاصريه».

الأعمال الأخرى:
- له عدة مؤلفات منها «أخبار وأفكار وأشواك ورد» صدر عام 1912 في ثلاثة أجزاء، وله «في زوايا العصور» مجموعة قصصية بعضها من تأليفه والآخر مترجم عام 1913، وله «الحياة النباتية» عام 1925، و«الخليقة ونظامها» عام 1926، و«الحب المكتوم» رواية مترجمة عام 1927، و«فوائد منزلية» عام 1928، و«روايات شكسبير» 1931.
رافق جبران خليل جبران ويعد من أبرز مكتشفيه.
يعكس شعره روح شعراء المهجر وما يسكنه من دعوة للحرية والمساواة والذود عن الحقوق، بالإضافة إلى تجديده لغته بما يتناسب والتعبير عن المشاعر والعواطف الإنسانية النبيلة.

مصادر الدراسة:
1 - خيرالدين الزركلي: «الأعلام» (جـ2) - دار العلم للملايين - بيروت 1990م.
2 - الدوريات: مجلة الأديب - أكتوبر 1971م.


    عناوين القصائد:

    الفرقدان يتلاقيان

    يـا شـاعـر الأَرز النضـير العــــــــاطرِ ___________________________________

      

    مـثّلـتَه تـمـثـيلَ أروع مـاهــــــــــــرِ ___________________________________

    فجعـلـتَ مـثل الأرز شعـرك خـالــــــــدًا ___________________________________

      

    بصلابة الألـمـاس بـيـن جـواهــــــــــر ___________________________________

    ونظـمتَ مـن ذهـب الـبـلاغة صـــــــــفحةً ___________________________________

      

    غرّاءَ مـن صـفحـات أمسِ الــــــــــــدابر ___________________________________

    فأعـدتَ للشعـراء بعـد خنـوعهـــــــــــم ___________________________________

      

    للجـاهلـيـن جلالَ قـدر الشـاعــــــــــر ___________________________________

    أرسلـت شعـرك حكـمةً مأثــــــــــــــورةً ___________________________________

      

    فـي النـاس كـالـمـثل الشهـير الســــائر ___________________________________

    وبعثتَ فـي الأدبـاء وعـيًا مـــــــــرهفًا ___________________________________

      

    نـوّرت فـيـه لهـم سبـيلَ العــــــــــابر ___________________________________

    يحـيـا بنـوك ثلاثةً يُزهى بـهـــــــــــم ___________________________________

      

    لـبنـانُ زهـوَ مـجـاهـرٍ ومفـــــــــــاخر ___________________________________

    أورثتهـم عزَّ النفـوس وزانهـــــــــــــم ___________________________________

      

    شـرفُ الأرومة كـابرًا عـن كـــــــــــابر ___________________________________

    عـرشـان فـي الجـوزاء بـاقٍ مـنهـمــــــا ___________________________________

      

    فردٌ لفردٍ فـي الـبـيـان السـاحـــــــــر ___________________________________

    فعـلـوتَه والفرقـدان تلاقـيــــــــــــا ___________________________________

      

    فـاقـرِي السلام عـلى شقـيـقك «تـامــــر» ___________________________________

    ملاحظات القراء