عبدالحي الحسني

( 1286 - 1342 هـ)
( 1869 - 1923 م)
سيرة الشاعر:
عبدالحي فخرالدين عبدالعلي علي محمد الحسني.
ولد في رائي بريلي التابعة ـ «لكهنؤ» في الهند، وتوفي فيها.
تلقى علومه الأولى في الصرف والنحو والفقه والأصول والتفسير والمعقولات على أشهر علماء لكهنؤ، ثم سافر إلى بهوبال في الهند، وكانت محط رحال العلماء والطلبة، فقرأ على القاضي عبدالحق سائر الكتب الدراسية، وعلى أحمد الديوبندي قرأ الرياضيات، وأخذ الحديث عن حسين محسن الأنصاري اليماني، والأدب عن
محمد محسن الأنصاري، والطب عن الطبيب الشهير عبدالعلي، ثم طاف في بلاد الهند طلبًا للعلم، فرجع سنة 1893م إلى مسقط رأسه لكهنؤ لتحصيل الطب؛ فقرأ طرفًا من كتاب القانون على الطبيب الشهير عبدالعزيز، ثم رحل مرة أخرى إلى دهلي وباني بت، وسهارنبور، وسرهند، وديوبند، واجتمع بالعلماء أمثال: رشيد أحمد الكنكوهي ونذير حسين الدهلوي وعبدالرحمن الباني بتي، وأجازوه.
اشتغل بالطب، وأدار ندوة العلماء الشهيرة بلكهنؤ منذ سنة 1914م.

الإنتاج الشعري:
- نشرت بعض أشعاره في كتبه الكثيرة التي ألفها.

الأعمال الأخرى:
- له «ريحانة الأدب وشمامة الطرب»، و«جنة الـمَشرق ومطلع النور المشرق»، و«معارف العوارف في أنواع العلوم والمعارف»، و«نزهة الخواطر وبهجة المسامع والنواظر» (وهو من أهم الكتب التي ترجمت لعلماء الهند وشعرائها ومشاهيرها طوال التاريخ الإسلامي حتى العصر الحديث)، وله «تلخيص الأخبار» (في الحديث) و«منتهى الأفكار في شرح تلخيص الأخبار»، و«كل رعنا» (في تاريخ شعر الأردو وشعرائه».
شاعرٌ مقلٌّ، ما أتيح من شعره مقطوعتان؛ الأولى في مديح «خير البرية» سيدنا محمد ، والثانية في رثاء زوجة المترجم له، وكلتاهما تشيران إلى شاعر متوسط الأداء لم يخرج عن أساليب البلاغة العربية في بعدها التقليدي في الرثاء والتوسل والمناجاة.

مصادر الدراسة:
1 - أبوالحسن علي الحسني الندوي (وهو ابن صاحب الترجمة): حياة عبدالحي - مجلس نشريات إسلام - كراتشي - باكستان 1985م.
2 - أبويحيى إمام خان نوشهري: تراجم علمائي حديث هند (أردو) - رياض برادرز - أردو بازار - لاهور - باكستان 1992م.
3 - عبدالحي الحسني: نزهة الخواطر وبهجة المسامع والنواظر - مقدمة ابن المؤلف، نور محمد كارخانه تجارت كتب كراتشي - باكستان - طبعة معادة بالأوفست -
1396هـ/ 1976م.
4 - قدرة الله الحسيني: - العلامة السيد عبدالحي الحسني مؤرخ الهند الأكبر ومن كبار مؤلفي القرن الرابع عشر الهجري - عصره وحياته ومؤلفاته - دار الشروق.
    عناوين القصائد:

    خير البرية

    خـيرُ الـبريّةِ رأسُهـم ورئـيسُهـــــــــــم ___________________________________

      

    ابنُ الكرام أخـــــــــــو الندى والسؤددِ ___________________________________

    رحـبُ الـذراعِ حـلـيفُ مـجـدٍ سـابــــــــغٍ ___________________________________

      

    خدنُ الصلاحِ شقـيـقُ عزٍّ ســـــــــــــرمدي ___________________________________

    نـورُ الهدى غوثُ الـورى غــــــــيثُ الندى ___________________________________

      

    غرضُ الـمـنى متـمسَّك الـمستـنجــــــــــد ___________________________________

    كهفُ الأرامـل عـونُ قـلـبٍ خـــــــــــائفٍ ___________________________________

      

    مـولى الـبريّة مـلجأُ الـمستــــــــــرفد ___________________________________

    الـمـصطفى الـمختـار مـن تـمَّت بــــــــه ___________________________________

      

    نِعَمُ الـمـلـيكِ الـواحد الـمتـــــــــوحّد ___________________________________

    أوفى الـبريَّةِ ذمَّةً وأمــــــــــــــــانةً ___________________________________

      

    بصداقةٍ ووثـاقةٍ وتـــــــــــــــــــودُّد ___________________________________

    ذاك الـمتـوّجُ بـالأمـانةِ والـــــــــتّقى ___________________________________

      

    زانـت كرامتُه مقـــــــــــــــامَ السؤدد ___________________________________

    إلى الله أشكو

    إلى الله أشكـو مـــــــــــن فراقٍ وغربةٍ ___________________________________

      

    بُلـيـت بـهـا مـن بعـد وصلٍ وقــــــــربةِ ___________________________________

    فـيـا طـولَ حـزنـي وابتلائـي بــــــمحنةٍ ___________________________________

      

    ويـا عُظـمَ خطبـي مـن أذاهـا وسحـرتـــــي ___________________________________

    ويـا حسـرتـي مـن وحشـتـي وتجشُّمــــــــي ___________________________________

      

    ويـا أسفـي يـا هـمَّ قـلـبـي ولـوعتـــــي ___________________________________

    أيـا أسـرتـي بـاللهِ هل غاب عـنكـــــــمُ ___________________________________

      

    كـمـا غاب عـنّي نـورُ عـيـنـي ومهجتــــي؟ ___________________________________

    أزيـنـبُ هل آنستِ مـنّي بـــــــــــــغدرةٍ ___________________________________

      

    فعذّبْتـنـي فـي نـار هـــــــــــمٍّ وفرقة؟ ___________________________________

    رحـلـتِ وقـد قـامت هـمـومٌ نـواصــــــــبٌ ___________________________________

      

    وغبتِ وقـد نـامت عـيـون الـمســـــــــرَّة ___________________________________

    ملاحظات القراء