نظمي لوقا

( 1339 - 1408 هـ)
( 1920 - 1987 م)
سيرة الشاعر:
نظمي لوقا جرجس.
ولد في مدينة دمنهور (عاصمة محافظة البحيرة)، وتوفي في القاهرة.
قضى حياته في مصر.
حصل على شهادة إتمام المرحلة الابتدائية في مسقط رأسه، ثم على شهادة إتمام الدراسة الثانوية من الإسكندرية، ثم التحق بجامعة القاهرة، وحصل على
ليسانس الآداب، قسم الفلسفة (1940)، كما حصل على ليسانس مدرسة الحقوق الفرنسية بالقاهرة، ثم واصل دراسته العليا، وحصل على درجة الدكتوراه في الفلسفة.
عمل مدرسًا بالمدارس الثانوية في مدينتي السويس والإسكندرية، وأستاذًا للفلسفة بكلية المعلمين بالقاهرة، ثم بكلية الآداب، جامعة عين شمس.
كان عضوًا بنادي القلم الدولي، وعضوًا باتحاد كتاب مصر، وعضوًا باتحاد الكتاب العرب.
أثارت كتاباته عن الإسلام ونبيّه انتباه الناس جميعًا.

الإنتاج الشعري:
- له ديوانان: «أشباح المقبرة» - القاهرة 1939، و«كنت وحدي» - القاهرة 1940 (وهو مطولة ذات طابع ملحمي مكونة من عدة أناشيد)، وله قصائد نشرت في مجلة الثقافة (القاهرة)، منها:«اليتم العميق» - يناير 1974و«أشباح المقبرة» - فبراير 1976.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من الأعمال القصصية، منها: «الابنة الحائرة »- مطبعة النيل - المنصورة 191 و«عذراء كفر الشيخ» - دار المعارف - القاهرة 1979، وله عدد من المؤلفات، منها: «محمد: الرسالة والرسول» - مطابع دار الكتب الحديثة - القاهرة 1959، و«محمد في حياته الخاصة» - دار الهلال - القاهرة 1969، و«عمرو بن العاص» - الهيئة المصرية العامة للكتاب - القاهرة 1970، و«أبوبكر حواري محمد» - دار الهلال - القاهرة 1971، و«الله»: وجوده ووحدانيته بين الفلسفة والدين - مكتبة غريب - القاهرة 1982، و«أنا والإسلام»، و«وا محمداه»،«الله: الإنسان والقيمة»، كما وله عدد كبير من المترجمات، منها: «الأفق الضائع»: جيمس هيلتون - دار الهلال - القاهرة 1955، و«ثلاثية نجيب محفوظ»: الأب جاك جومييه - مكتبة مصر - القاهرة 1959، و«أهداف التربية»: الفريد نورث هويتهيد - الشركة العربية للطباعة والنشر - القاهرة 1958، و«رحلة في دنيا المستقبل»: أندريه موروا - 1962، و«آلام فرتر: جوته» - دار الهلال - القاهرة 1977، و«الوصول إلى السعادة»: برتراند رسل - كتاب الهلال - عدد 32 - القاهرة 1977، و«سيمفونية الرعاة»: أندريه جيد - دار الهلال - القاهرة 1978، و«الليالي البيضاء»: ديستوفسكي - دار الهلال - القاهرة 1980، و«تفسير الأحلام»: سيجموند فرويد - كتاب الهلال - القاهرة - 1962، و«رقصة الحياة» - البعد الآخر للزمن: إدوارد د.ت. هول - دار كتابي - القاهرة (د.ت)، وله عدد من المقالات نشرت في صحف عصره.
تمثل قصائده محاولة مبكرة لتجاوز القصيدة العربية التقليدية غرضًا وشكلاً، حيث جاءت القصائد مطولات لا تحافظ على القافية الموحدة، اتبع فيها نهج قصيدة التفعيلة فكانت أقرب إلى روح النثر منها إلى الشعر، تنضح فلسفةً، وتعكس صدى تأملات الفيلسوف وتطلعات المثقف وخبراته، مثيرة أسئلة حول الوجود الإنساني وقلق
المصير، وتعتمد أسلوبًا قصصيًا في سرد الأحداث ودراميًا في تناميها عبر الزمن. في ملحمته «أشباح المقبرة» اهتمام بالصور الشعرية التي تأخذ منحى رمزيًا، فتعبر عن
«حالات» أكثر مما تصور مناظر ومحسوسات، وتشق طريقها إلى تجسيد تجربة روحية وإن أبرزت ورسمت حركات عضوية.

مصادر الدراسة ( -3الدوريات):
1 - أنا فيلسوف، ولقاء مع نظمي لوقا - الأخبار - 1 ديسمبر 1980.
2 - بهاء جاهين: نظمي لوقا راهب الفلسفة وحوار حول الإسلام والمسيحية - الأهرام - 18 يوليو 1985.
3 - حسن قرون: حكاية نظمي لوقا وكتابه «محمد: الرسالة والرسول» - جريدة الأخبار - 24 يوليو 1987.
4 - مجلة الاثنين: هذه قصة حبي ولقاء مع نظمي لوقا وصوفي عبدالله.
5 - مجلة الرسالة - 3 يناير 1944.
    عناوين القصائد:

    من قصيدة: اليتم العميق

    دوحةٌ أفردهـا بـيـن الجلـيـــــــــــــدْ ___________________________________

      

    ذلك الـوادي الجـديب الـــــــــــــمقفرُ ___________________________________

    ظلهـا يـمتدّ فـي الأفق الـبعـيـــــــــدْ ___________________________________

      

    حـيثُ لا ظلّ سـواه يــــــــــــــــــخطرُ ___________________________________

    وضـيـاءُ الـبـدر، سأمـانُ شـريــــــــــدٌ ___________________________________

      

    جلَّل الـوادي بنـورٍ بـــــــــــــــــاهتِ ___________________________________

    مـثلُ لـحنٍ مستسـرّ صــــــــــــــــــامتٍ ___________________________________

      

    يؤنس الـمـوتى بـوادٍ مـــــــــــــــائتِ ___________________________________

    دوحةٌ أفردهـا الـمــــــــــــــوتُ فراحت ___________________________________

      

    تَصْفر الريحُ حـوالـي جذعهـــــــــــــــا ___________________________________

    وطـيـورُ الـبـومِ قـامت، واستطــــــــابت ___________________________________

      

    هدأة الـوكر عـلى أفرعهــــــــــــــــا ___________________________________

    والغرابـيـن إلـيـهـنّ أفـــــــــــــاءتْ ___________________________________

      

    وتبـارى الكلّ غربـانـا وبـومـــــــــــا ___________________________________

    فـي صراخٍ يـمـلأ الـدنـيـا وجـومـــــــا ___________________________________

      

    ويـنزّي فـي مهـاويـهـا النجـومــــــــا! ___________________________________

    والأفـاعـي، والسّعـالى، والـــــــــذئاب ___________________________________

      

    حفرتْ فـي جذرهـا أَوْجـارهـــــــــــــــا ___________________________________

    مسّهـا للجـوع أظفـارٌ ونـــــــــــــــاب ___________________________________

      

    هـي أمضى مـن شَبـا أظفـارهـــــــــــــا ___________________________________

    بـل هـي الظفر، فـمـــــــــا إلا السّغاب ___________________________________

      

    كل نـابٍ شبّ فـيـنـــــــــــــــا أو ظفرْ ___________________________________

    وشجـاهـا الـيـوم، يـا بئس السمـــــــر! ___________________________________

      

    فـمضت تعْوِلُ فـي ضـوء القـمـــــــــــــرْ ___________________________________

    دوحةٌ عـمـلاقةٌ، بـيـن النجــــــــــــوم ___________________________________

      

    فرعهـا العـالـي، عزيـز الكبريــــــــاءِ ___________________________________

    تعصـف الريح، وتجتـاح الرجــــــــــــوم ___________________________________

      

    جذعهـا السـامق فـي غـير ونـــــــــــاءِ ___________________________________

    وَذَيَاك الجذع مـا زال يـقــــــــــــــوم ___________________________________

      

    بعـد أن زال عـن الفرعِ الــــــــــــورقْ ___________________________________

    سـاخرُ النظرة مــــــــــــــن تلك الفِرق ___________________________________

      

    عَضَّهـا الجـوعُ وأعـيـاهــــــــــا الفرقْ! ___________________________________

    فـمضت تذرع واديـهـا السحـيــــــــــــق ___________________________________

      

    زُمَرًا تـنشب فـي صدر زمـــــــــــــــــرْ ___________________________________

    ظفرُهـا الـدامـي، وأصداءُ النّعـيــــــــق ___________________________________

      

    تطرب العـاويـن فـي ضـوء القـمـــــــــرْ ___________________________________

    وهـمُ نشـوى، وهـيـهـاتَ يفـيــــــــــــقْ ___________________________________

      

    مَنْ أثـار النّور خـيـم الـمـجــــــــــرم ___________________________________

    فـيـه فـارتـاح لإهـراق الــــــــــــدم ___________________________________

      

    وشَجَتْه صرخـات الألـــــــــــــــــــــم ___________________________________

    عبـدوا الـمـوت بـمحـراب الـحـيـــــــاهْ ___________________________________

      

    فقضـوا فـيـهـا، ولـمـا يلـــــــــحدوا! ___________________________________

    من قصيدة: أشباح المقبرة

    تولّى النهار كما أقبلا:
    غبارٌ يثور وحينا يُثارْ
    يحب الغبار سليل البلى
    وذلك كل حديث النهارْ
    تولّى النهار كأنْ لم يكنْ:
    فهذا يموت وذا يولدُ
    وتلك المهود كذاك الكفنْ
    فليس يُذم ولا يُحمدُ
    تأمل علام اختلاف الزّمان؟
    وهذا النبيل كذاك الوضيعُ
    وهذا الوقور كذاك الخليعُ
    فليس جديرًا به أن يصان!
    سواء لعمري جميع الرجال
    وهذا التباين فيهم محال

    سواء كذلك كل الطباعْ
    وكل الوقائع أيضًا سواءْ
    فهذا الهدوء كذاك الصراعْ
    وهذا اللقاء كذاك الوداعْ
    وتلك الظلال، كذاك الشعاعْ
    وما يتبدى كَرَهْنِ الخفاءْ
    فليس هنالك سرٌّ يذاعْ
    وهذا التنوع محض انخداعْ!
    تولّى النهار؟ نعم قد أفلْ
    وهذا المساء؟ - نعم قد أتى!
    وماذا ترى، أيُّهذا الفتى
    بذاك الذي من قديم الأزلْ؟!
    تولى النهار كما أقبلا
    غبار يثور وحينًا يثارْ
    يحب الغبار سليل البلى
    وذلك كل حديث النهارْ
    فحمدًا ليوم عقيمٍ غبرْ
    فما فيه ما يستحق النظرْ!
    وما هو أهل لهذا الضَّجَرْ!
    فليت الزمان عليه اقتصرْ!

    ملاحظات القراء