إمام علي الشيخ
  • إمام علي الشيخ (السودان).
  • ولد عام 1935 في البركل - مركز مروى -شمال السودان.
  • أنهى المرحلة الأولية في مدينة كريمة, والوسطى في أم درمان, ثم التحق بمدرسة سلاح الإشارة الهندسية وتخرج فيها, ثم أرسل في بعثة دراسية للولايات المتحدة الأمريكية.
  • عمل مهندساً لأجهزة الإرسال في سلاح الإشارة ثم في الإذاعة السودانية , ثم صار نائباً لمدير مصلحة الثقافة, فأميناً عاماً للصحافة والمطبوعات , وأخيراً أميناً عاماً لاتحاد الإذاعة والتلفزيون.
  • كان أميناً عاماً لاتحاد الأدباء في السودان.
  • دواوينه الشعرية: أجنحة من نور 1960-الليل الأبيض 1970-النجوم الشوارد 1986.
  • مؤلفاته : الفن والجمال من منظور إسلامي.
  • حصل على الجائزة الأولى في مسابقة الإذاعة السودانية 1963, ومسابقة المركز الإسلامي الإفريقي1987 , ومسابقة البنك الزراعي السوداني 1992.
  • عنوانه : وزارة الثقافة والإعلام - الخرطوم.


من قصيدة: الـــعــــــــــــــذراء

مَنْ صَامَ عن لَغْوِ الحديثِ سوَاهاَ _________________________

ودعا المُهَيْمِنَ في الدُّجَى إلاَّهَا _________________________

تدعو فترتشف القلوب دعاءها _________________________

ويسيل من كل الجفون بكاها _________________________

هي حنَّة الفُضْلى تناجي ربها _________________________

ناءت بثقل دعائها كفّاها _________________________

دبَّ الجنين البِكر في أحشائها _________________________

فمتى يهل على الوجود فتاها? _________________________

ومتى يضيء جبينه آفاقها? _________________________

ومتى يضمخ عطره دنياها? _________________________

لا .. بل أحقُّ به الذي سوَّاه مِن _________________________

ماء ومن طين كما سوَّاها _________________________

نذَرَتْ إلى الله المجيد وليدها _________________________

حتى يشبَّ مسبّحا أَوّاها _________________________

ولدت فكانت طفلة وضّاءة _________________________

تخذت من القمر الجميلِ محيّا _________________________

ضحك الوجود وأشرقت أنواره _________________________

متزينا للقائها وتهيّا _________________________

رباه عفوك أنت تعلم أنني _________________________

(أنجبت) بنتا, ماولدت صبيا _________________________

إني أقدمها إليك هدية _________________________

رُحماك فامنُن بالقبول عليا _________________________

فتقبَّل الرحمن منها نذرها _________________________

كرما.. وكفّل بالفتاة نبيا _________________________

حتى تشب تقيةً, أَوَ لم يكن _________________________

عمرانُ عبداً صالحاً وتقيا?! _________________________

ألقوا إلى اليمِّ العميق يراعهم _________________________

خابوا...وأفلح دونهم زكريا _________________________

جلست إلى المحراب, روحٌ مشرقٌ _________________________

مَلَكٌ من الملأ المجيد طهورُ _________________________

تصغي فكل الكون لحن صادح _________________________

ترنو فيغمر ما تراه النور _________________________

تمشي فيكسوها العفاف مهابة _________________________

يسري الجلال بوجهها ويمور _________________________

فالنور تاج فوقها متألق _________________________

والورد تحت حذائها منثور _________________________

أنِسَت إليها الكائنات لمجدها _________________________

هدل الحمام, وغرَّد العصفور _________________________

وتفتق البستان عن أكمامه _________________________

قبل الربيع.. كأنه مسحور _________________________

وجه عليه كالملاك سكينة _________________________

والحق فوق جبينها مسطور _________________________

يدنو أبو يحيى فيبصر عندها _________________________

رزقا من الله الكريم يُساقُ _________________________

في الصيف فاكهة الشتاء جوارها _________________________

سبحانه المتفضِّل الرزاق _________________________

ثمر تلاوحَ كالجواهر مشرق _________________________

تهفو الشفاه إليه والأحداق _________________________

عقد فعنقود تلألأ نظمه _________________________

تشتاقه الأفواه والأعناق _________________________

قُطِفت من الفردوس, لامن أرضنا _________________________

وسقى ثراها كوثر رقراق _________________________

يشتارها جبريل من جنّانه _________________________

لله مما تحمل الأطباق _________________________

تحكي ثمار الأرض في أشكالها _________________________

وتبذّها في الطعم حين تذاق _________________________

أنّى مشتْ نبت الجديب لفضلها _________________________

وهَمَى الغمام, وفاضت البركاتُ _________________________

يا رُبَّ قفرٍ كالحٍ متجرد _________________________

مرت به فكسا العراءَ نبات _________________________

حنّ الأشم الطود كي تهفو له _________________________

وتجملت للقائها الفلوات _________________________

تمشي فتتبعها الأوابد جذلة _________________________

الوحش يتبع خطوها والشاة _________________________

فالطير يرشف ماءه من كفها _________________________

والظبي من قُدَّامها تقتات _________________________

وأحبها الضعفاء كم من أيِّم _________________________

ويتيمة فاضت بها العَبَرات _________________________

خصتهما بالبر والفضل الذي _________________________

هيهات تبلغ بعضه الملكات _________________________

ظفرت بمجد الله في ملكوته _________________________

خيرُ النساء زهت بها حواءُ _________________________

جاء المخاض بها لأكرم بقعة _________________________

غسلت جميع جهاتها الأضواء _________________________

وتساقط الرُّطب الجنيُّ بحجرها _________________________

وحنت عليها نخلة خضراء _________________________

لكنها والحزن يملأ قلبها _________________________

وهي البتول الحرة الشماء _________________________

من ذا يصدقها....فدوّى تحتها _________________________

صوت لكل الخائفين رجاء _________________________

نطق الوليد مطَمْئنا ومواسيا _________________________

وجبينه تحت السماء سماء _________________________

هذا هو الإعجاز: طفل ناطق _________________________

والأم رغم وليدها عذراء!! _________________________



إمام علي الشيخ       
إمام علي الشيخ إمام علي الشيخ السودان 1935 جنحة من نور 1960,الليل الأبيض 1970,النجوم الشوارد 1986. ذكر من قصيدة: العذراء ,