محمد أكرم الخطيب

1413-1343هـ 1992-1924م

سيرة الشاعر:

محمد أكرم الخطيب.
ولد في مدينة حلب (سورية)، وفيها توفي.
عاش في سورية.
أنهى مراحله التعليمية على تنوعها في مدينة حلب.
عمل معلمًا في مديرية التربية بمدينة حلب حتى إحالته إلى التقاعد، وبعد تقاعده اتجه إلى العمل الحر (سائق سيارة أجرة).

الإنتاج الشعري:
- له ديوان عنوانه: «وعاد الهوى» - حلب 1989.
شاعر ذاتي وجداني. جل شعره حول علاقته بالمرأة باعتبارها رمزًا للجمال الذي ينبغي ملاحقته. يبدو تأثره البالغ بتجارب شعراء الوجدان أمثال: إبراهيم
ناجي، وعلي محمود طه، وغيرهما، وله شعر في الحنين وتذكر ساعات الوصال. يميل إلى الحسي في وصفه للجمال مما يعلن عن نزعة شبقية لا ترى في المرأة سوى جمالها الجسدي.
اتسمت لغته بالتدفق واليسر، وخياله بالخصوبة. التزم الوزن والقافية فيما كتب من الشعر.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد دوغان: معجم أدباء حلب في القرن العشرين - دار الثريا للنشر - حلب 2004.
2 - ديوان «وعاد الهوى» للمترجم له. ثلاث مقدمات بقلم: عمر الدقاق، ومحمود فاخوري، وعبدالرحمن دركزلي، حلب 1989.

البرعم الظامي

لما رأيتُكِ في دربي مودِّعَةً ________________________________________________________________
«يا ليتني لم أغادرْ لحظةً حلبا» _______________________________________________________________
تبعتِ سيارتي والشوقُ يعصفُ بي ________________________________________________________________
ولاحَ لي أن عمري قد أُضيعَ هَبا _______________________________________________________________
فساعةٌ في رحابِ الحبِّ صافيةٌ ________________________________________________________________
بالقربِ منك تفوقُ العمرَ والذّهبا _______________________________________________________________
جلستُ مكتئبًا، والسّهمُ مزّقني ________________________________________________________________
أجلو الأمورَ فلا ألقى لها سببا _______________________________________________________________
وأذكرُ النَّحسَ كم يغتالُ من فُرصٍ ________________________________________________________________
فيها الحياةُ لقلبٍ هامَ والتهبا _______________________________________________________________
وأذكرُ القَدَّ يا غصنًا لها زَهِرًا ________________________________________________________________
وأذكرُ الربواتِ الخضرَ والعِنبا _______________________________________________________________
فإنّني لو صعدتُ النجمَ أُنشدُهُ ________________________________________________________________
ألحانَ ملهمتي راقتْ له وصَبا _______________________________________________________________
غدًا أعودُ إلى عشِّ الهوى غَرِدًا ________________________________________________________________
غدًا سأقطفُ من صدرِ السّما شُهبا _______________________________________________________________
فيرتوي البرعمُ الظامي إلى قُبَلي ________________________________________________________________
وأنهلُ الراحَ من كأس الهوى طَرِبا _______________________________________________________________

فنجان قهوة

وارتشفْنا الحبَّ منْ فنجانِ قهوه ________________________________________________________________
إقرئي حظّي ولكنْ دونَ هفوه _______________________________________________________________
أشرقَ الوجهُ كصبحٍ ثمّ قالت ________________________________________________________________
فرحةٌ في ثغرِ عصفورٍ وغُنْوه _______________________________________________________________
ثم قالت أُكملُ الفألَ لعمري! ________________________________________________________________
فكبا فيه جوادي ألفَ كبْوَه _______________________________________________________________
ضيَّعتني في متاهاتٍ وشكٍّ ________________________________________________________________
أمْ تُرى التعذيبُ للعاشق نزوه _______________________________________________________________
غيرُ ربِّ العرشِ لا يدري بسرٍّ ________________________________________________________________
تحتويهِ في ثنايا القلبِ حُلوه _______________________________________________________________
ثم قالت «إذْ رأتني مستهامًا!» ________________________________________________________________
لا تفرِّطْ فالهوى شوقٌ وجُذوه _______________________________________________________________
خذْ أمانًا من عيوني ودموعي ________________________________________________________________
ولتكنْ عيناكَ لي خمرًا وصَبوه _______________________________________________________________
ليتَ هذا الدّهرَ يَبقى في سُباتٍ ________________________________________________________________
حينَ لُقيانا ويغفو دون صحوه _______________________________________________________________
أحتسي من خمرةِ الحبّ شرابًا ________________________________________________________________
أجتلي الأحلامَ في عينيكِ نَشوه _______________________________________________________________
أُرخِص العمرَ لأحيا في عيونٍ ________________________________________________________________
تعقدُ الفتنةُ فيها ألفَ ندوه _______________________________________________________________

أنت الصِّبا

الهجرُ مزَّقني والهمُّ والقلقُ ________________________________________________________________
لم يبقَ في القلب إلا الآهُ والحُرَقُ _______________________________________________________________
أين الرسائلُ في الصندوقِ تُنعشني ________________________________________________________________
أين الشرابُ الذي قد كنتُ أغتبقُ؟ _______________________________________________________________
عامًا ركبنا إلى اللّذات صهوتَها ________________________________________________________________
واليومَ سُدَّت على خَيّالها الطرقُ _______________________________________________________________
أرثي لنفسي وأحيانًا أُعاتبُها ________________________________________________________________
كيف استجبتِ لعذّالي وما اختلقوا؟ _______________________________________________________________
كم خلّفوا غُصَصًا فينا وما رحموا ________________________________________________________________
وألّفوا قِصَصًا عنّا وما صدقوا؟ _______________________________________________________________
أنتِ النّسيمُ وأنت الزهرُ مبتردًا ________________________________________________________________
والفجرُ مؤتلقًا، والنبعُ والغَدَق _______________________________________________________________
أنت الرّبا وابتسامُ الروضِ عاجَلَه ________________________________________________________________
طلٌّ تفتّق عنه الزهرُ والعبق _______________________________________________________________
أنت الربيعُ الذي وشّى خَمائلنا ________________________________________________________________
وأنت أنت الصِّبا والفنُ والأَنَق _______________________________________________________________
أيامَ وصلِكِ كان البردُ يُدفئنا ________________________________________________________________
والغيثُ يُنعشنا والحبّ يأتلق _______________________________________________________________
مرَّ الشتاءُ بأحلامٍ مذهّبةٍ ________________________________________________________________
والصيفُ وافى فحَلَّ البينُ والأرق _______________________________________________________________
إنّي على ثقةٍ إنْ تبذلي صلةً ________________________________________________________________
لا بدّ للفجرِ بعدَ الليلِ يَنبثق _______________________________________________________________

سلي شفاهك

سلي شِفاهك أين البرقُ والمطرُ ________________________________________________________________
أين الأحبّةُ، والأقداحُ والسّمرُ؟ _______________________________________________________________
أين القصائدُ أُمْ كلثومُ تُنشدُها ________________________________________________________________
وأعذبُ الشعر، والأحلامُ تزدهر _______________________________________________________________
أين الحبيبةُ لم يرقص على فننٍ ________________________________________________________________
في الغابِ طيرٌ ولم يُعقَد لنا ثمر _______________________________________________________________
تكاثفَ الثلجُ! أين النارُ في شفةٍ ________________________________________________________________
لتلتقي شفتي والثلجُ ينصهر _______________________________________________________________
لِمَ الوجومُ؟ تَقضَّى الليلُ أطولُه ________________________________________________________________
وأنتِ ساهمةٌ والشّمعُ يُحتضَر _______________________________________________________________
يا ليلُ مهلاً وخلِّ الشمسَ نائمةً ________________________________________________________________
لا توقظِ الشّمسَ فالنّعماءُ تعتكر _______________________________________________________________
لا تُطفئ الحلمَ لا تعبثْ بأغنيتي ________________________________________________________________
دعني غريقًا ببحرِ الحبّ أنغمر _______________________________________________________________
الفجرُ ليلايَ، أنتِ الفجرُ منبثقًا ________________________________________________________________
يسري بذاتي، ويزهو بالضّيا الشّجر _______________________________________________________________
هذي العيونُ بها شِعري وأغنيتي ________________________________________________________________
فيها قوافِيَّ فيها الشمسُ والقمر _______________________________________________________________
فيها بحاري وأصدافي ولؤلؤتي ________________________________________________________________
فيها الكنوزُ وفيها تكمنُ الدّرر _______________________________________________________________
يا روضةً من رياض الأنسِ يانعةً ________________________________________________________________
في خاطري أنتِ مهما غابتِ الصّور _______________________________________________________________
لكنَّ شِعريَ ما لم تُمطريه ندًى ________________________________________________________________
يذوي جفافًا ويحيا بالنّدى الزَّهَر _______________________________________________________________

عادت رجاء

عادتْ رجاءُ كلون الورد خَدّاها ________________________________________________________________
عادت وفي يدها الأشعارُ تقراها _______________________________________________________________
عادتْ كموجة أطيابٍ تعاتبنُي ________________________________________________________________
عادت تقلّب ذكرى لستُ أنساها _______________________________________________________________
كالظبي مشيتُها والصدرُ منفلتٌ ________________________________________________________________
والخصرُ دائرةٌ، بالكفِّ قسناها _______________________________________________________________
كالفجر حين أطلَّ الفجر مبتسمًا ________________________________________________________________
كالشمس مشرقةٌ نورًا ثناياها _______________________________________________________________
فالحُسنُ «جلَّ الذي صاغ الورى عجبًا» ________________________________________________________________
حديقةٌ في ربيع العمر جلاّها _______________________________________________________________
من أين آتي بوصفٍ أو أرى كَلِمًا ________________________________________________________________
سينقضي العمرُ في إذكاء نعماها _______________________________________________________________
طال العتابُ وفاض الوجدُ عن كَلِمٍ ________________________________________________________________
كانت مِرارًا وطيبُ الوصّل حلاّها _______________________________________________________________
طال العناق فلم تسكنْ جوارحُنا ________________________________________________________________
حتى نزفنْا دموعَ الشوق، أنداها _______________________________________________________________
تلعثمَ النطقُ لم نعثر على كلمٍ ________________________________________________________________
إلا كؤوسَ هوىً حَرّى رشفناها _______________________________________________________________