محمد بلو بن عبدالقادر متشطو بن أبي بكر

1419-1341هـ 1998-1921م

سيرة الشاعر:

محمد بلو بن عبدالقادر متشطو بن أبي بكر.
ولد في مدينة صكتو (شمالي نيجيريا)، وتوفي فيها.
تلقى تعليمه على علماء مدينته صكتو.
عمل بالتدريس المحضري، وكانت له محضرة في أكورا، إضافة لإمامته مسجد أحمد بلو.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في مصادر دراسته، وقصائد مخطوطة بمكتبة الوزير جنيد للتاريخ والثقافة في صكتو - رقم 24/181، وديوان مخطوط.
شاعر فقيه خاض بشعره غمار الحياة الاجتماعية في عصره وطوعه لتقوية علاقاته وإشهار فنه الشعري وانتمائه القبلي. مدح أمراء ولايته، ووزراءهم، وحتى ابنة الأمير زوج الوزير (رقية) زارها ووصف مجلسها ومدحها، كما مدح معالجيه من الأطباء.
وهذا تأكيد على دور الشعر في الثقافة وتقوية الأواصر. حافظ على الموزون المقفى، واستدعى بعض الصور والمعاني التراثية.

مصادر الدراسة:
- ثاني عمر موسى: محمد بلو أكورا شاعرًا - بحث تخرج بشعبة اللغة العربية - كلية الآداب - جامعة صكتو 1986.

عناوين القصائد:

إلى سيد

إلى سيّد الأمراء غطريف صكتو ________________________________________________________________
وناظورة السّودان في النَّهْيِ والأمرِ _______________________________________________________________
إلى القرم نجل القرم ذاك إمامنا ________________________________________________________________
أمين الورى المشهور في الحلم والصَّبر _______________________________________________________________
تحايا مع الإكرام ما هبَّ طِيْبُها ________________________________________________________________
ينسّيك صوب المزن والقطر في النشر _______________________________________________________________
لحضرة أمجادٍ كرامٍ نفوسهم ________________________________________________________________
إمام إمارتْنَا المسمى أبا بكر _______________________________________________________________
تقيٌّ نقيٌّ ماجد الأصل عادلٌ ________________________________________________________________
هشيشٌ بشيشٌ بالعبيد وبالحر _______________________________________________________________
وريف الأيامي واليتامى تراهمُ ________________________________________________________________
وقوفًا بأندية الكريم الذي يقري _______________________________________________________________
قعودًا لديه أي حينٍ ولم يبل ________________________________________________________________
أساعة عسرٍ أم أتوا ساعة اليسر _______________________________________________________________
كريمٌ من الكرماء لا زال كعبه ________________________________________________________________
تدمر أعناق الأعادى ذوى الضر _______________________________________________________________
طليق المحيّا والتعفّفُ دأبُهُ ________________________________________________________________
وناهيك من طبع وناهيك من بشر _______________________________________________________________
ولا غَرْوَ أن يحذو الفتى حذو والدٍ ________________________________________________________________
وحَسْبُكَ من صبحٍ تبدّى من الفجر _______________________________________________________________
ومن شأنه حب إلاله وحزبه ________________________________________________________________
وعون ذوي الأرحام في السر والجهر _______________________________________________________________
ومن شأنه المحمود تنفيذ شرعة ________________________________________________________________
سواء لديه ذو الغني وذوو الفقر _______________________________________________________________
ومن شأنه إحياء سنّة أحمدٍ ________________________________________________________________
وإخماد كفرٍ إذ تأجج كالجمر _______________________________________________________________
ومن شأنه حل المكائد كلها ________________________________________________________________
وماضٍ إذا ما اخلولج القوم في الأمر _______________________________________________________________
فما بك من خيرٍ أتاه فإنما ________________________________________________________________
توارثه آباء ناظورة العصر _______________________________________________________________
فإنك عثمان المجدد بيننا ________________________________________________________________
لكونك وارثه يقينًا بلا نكر _______________________________________________________________
ورأس بني عثمان علمًا وجودة ________________________________________________________________
ولا أحدًا منهم أحاشي على البر _______________________________________________________________
ورأس ملوك الأرض من بحر مالحٍ ________________________________________________________________
إلى أرض تنبكت إمارتكم تجري _______________________________________________________________
فإنك سحبانُ الملوك فصاحةً ________________________________________________________________
وفي الألمعية قد تشبهت بالحَبْر _______________________________________________________________
وأحنفهم حلمًا وعنترة اللقا ________________________________________________________________
كريه النزال إذ بدا الحرب بالسعر _______________________________________________________________
وإنك شمسٌ في الملوك إذا بدت ________________________________________________________________
فما إن تجد نجمًا وحسبك من بدر _______________________________________________________________
وأدركت ممن قد مضى يا إمامنا ________________________________________________________________
وأتعبت من سيلي إلى منتهى الدهر _______________________________________________________________
أتيت بما يُرْجى رضى الله ربنا ________________________________________________________________
به يا أمير المؤمنين أبا بكر _______________________________________________________________
ومن قد بنى المحراب لا شك أنه ________________________________________________________________
ليبني له في جنةٍ أحسن القصر _______________________________________________________________
جزاك إله العرش خير جزائه ________________________________________________________________
ويولي لك الخيرات في الصبح والعصر _______________________________________________________________
ويسقيك يوم الحشر كأس جنانه ________________________________________________________________
من اكؤس أنهارٍ ترى تحتها تجري _______________________________________________________________
وأيدك الله الحكيم بحكمةٍ ________________________________________________________________
وتنجيز أحكام الإله بلا كسر _______________________________________________________________
وأيدك الله العزيز بعزّةٍ ________________________________________________________________
تصير لكم كل العوائص كاليسر _______________________________________________________________
وأيدك القهّار بالقهر كله ________________________________________________________________
فتغنوا نواصي الطاغيات إلى البر _______________________________________________________________
وينصرك الله النصير على العدى ________________________________________________________________
ويكفيك رب الناس من شر ذي الشر _______________________________________________________________

ابنة ماجد

أشمسٌ بدت أم بدر تَمٍّ قد انجلت ________________________________________________________________
قلادته حليًا دراري الكواكبِ _______________________________________________________________
ألا إن هذا نور بيتٍ مباركٍ ________________________________________________________________
لأسماءَ بنت الشّيخ ذات المناقب _______________________________________________________________
سألتُ لسانَ الحال هل هي هاهنا ________________________________________________________________
فقال نعم فالإبن أول نائب _______________________________________________________________
فقلت فقد عاينت صدق كلامه ________________________________________________________________
نعم إن هذا القول ليس بكاذب _______________________________________________________________
فهل لي مسيرٌ نحوها قال لي نعم ________________________________________________________________
فها هي حازت حسن ظنٍّ بصاحب _______________________________________________________________
فقلت سلامٌ فيك يا بنة ماجدٍ ________________________________________________________________
إمام إمارتنا أصيل المراتب _______________________________________________________________
تحايا مع الإكرام مني إليك يا ________________________________________________________________
حليلة بحر العلم حاوي المناصب _______________________________________________________________
وزير أبيها حُبُّهُ ومعينه الـ ________________________________________________________________
ـجنيد واسم أميره غير غائب _______________________________________________________________
أتت ببديع إذ دخلتُ ببيتها ________________________________________________________________
فراشًا أعَدَّتْه أمام المذاهب _______________________________________________________________
فقلت لها لا ينبغي لي تأدبًا ________________________________________________________________
جلوسٌ عليه مجدكم غير عازب _______________________________________________________________
فقد أَذْكَرَتْني تلك قصّة يوسف ________________________________________________________________
بآبائه لما رأوا أمر غالب _______________________________________________________________
وأسررت نفسي بعد فرحي بأن ذا ________________________________________________________________
ك من فضل ربي إنه خير واهب _______________________________________________________________
فحمدًا وشكرًا للذي هو خصّنا ________________________________________________________________
بذلك نرجو ضعف تلك المواهب _______________________________________________________________
فأعطاك أولادًا إلهي وخالقي ________________________________________________________________
ينالون من أسماء عالي المناصب _______________________________________________________________
وزاد لنا اللهم من نفحاتها ________________________________________________________________
بحرمة خير الأنبيا والصحائب _______________________________________________________________
جزاها إله العرش خير جزائه ________________________________________________________________
دوامًا ليومٍ فيه جمع الأشائب _______________________________________________________________
بجاه أبيها شيخنا وإمامنا ________________________________________________________________
تدوم له الرضوان دوم السحائب _______________________________________________________________
صلاةٌ وتسليمٌ على خير مرسلٍ ________________________________________________________________
ومن لاذ بالأخبار ليس بخائب _______________________________________________________________