محمد عبدالله الحجاجي الجعفري الصحراوي

1295-1225هـ 1878-1808م

سيرة الشاعر:

محمد عبدالله الحجاجي الجعفري الصحراوي.
ولد في منطقة الصحراء، وعاش وتوفي في مدينة مراكش.
قضى حياته في المغرب.
تلقى علومه الأولى في مراكش التي قدم إليها في ريعان شبابه، فجلس إلى بعض علمائها أمثال عمر بن المكي الشرقاوي الذي أجازه سنة 1843م، ومحمد بن عبدالودود الحاحي وسيدي قدور العلمي.
اشتغل بالتدريس أثناء إقامته في مراكش لأربعين سنة، وكان محظيًا لدى سلاطين عصره ومقربًا منهم.

الإنتاج الشعري:
- له مؤلفات كثيرة منها: «المنهج المختار والكوكب المدرار في مناقب الشيخ المختار، وأشياخه الأبرار»، وهو في التعريف بالشيخ المختار الكنتي، شيخ الطريقة القادرية الكنتية، وله «مقدمة الارتجال في مشاهير سبعة رجال»، وهو كتاب واسع في تراجم الرجال السبعة بمراكش، وهو مخطوط موجود بالخزانة الحسنية في الرباط في (280) صفحة، و«المجد الطارف والتالد على أسئلة الناصري سيدي أحمد بن خالد»، وهو كتاب رد فيه على أسئلة المؤرخ أحمد بن خالد الناصري، وتصل صفحاته إلى (500) صفحة مخطوطة بالخزانة العامة بالرباط، وقد نثر فيه لحظات من حياته ورحلاته.
شاعر تقليدي كتب في الأغراض المألوفة من مدح ورثاء وتهنئة وتوسل، لغته مألوفة ومعانيه مكررة وتنحو نحو القوالب التعبيرية الجاهزة وخياله شحيح، ويغلب
عليه النظم.

مصادر الدراسة:
1 - ابن المؤقت المراكشي: السعادة الأبدية في التعريف بمشاهير الحضرة المراكشية - مراكش 2002م.
2 - العباس ابن إبراهيم: الإعلام بمن حل مراكش وأغمات من الأعلام - المطبعة الملكية - (م 7، 8) - الرباط 1974م.
3 - الدوريات": مجلة «دعوة الحق» - ع 263 - مارس 1987م.

في مدح الإمام

حيَّتْ بمعسول الأغرِّ الأبلجِ ________________________________________________________________
سُعْدَى ومكحولِ الأغنِّ الأدعجِ _______________________________________________________________
هيفاءُ ترفل في ملابس سندسٍ ________________________________________________________________
قد ظاهرت للآلئٍ وزبردج _______________________________________________________________
وتضوعتْ أردانُها فتأرَّجتْ ________________________________________________________________
ريّا فتيق المسك أيَّ تأرج _______________________________________________________________
حيّتك من بعْدِ النّوى بتبسُّمٍ ________________________________________________________________
من ثغرها الدّرّيْ المنيرِ الأبرج _______________________________________________________________
أبدتْ أسيلاً ناعمًا ومنهّدًا ________________________________________________________________
ورقيقَ خَصْرٍ في وشاحٍ مدعج _______________________________________________________________
إن جاد دهري بالوصال بها فقد ________________________________________________________________
جاد الزّمانُ بما أحبُّ وأرتجي _______________________________________________________________
بوجود من طابتْ أرومةُ أصله ________________________________________________________________
وبفَرعه أنوار عرقٍ خزرجي _______________________________________________________________
بوجود مولىً في الولاية راقيًا ________________________________________________________________
مرقىً سعيدًا لا يُنال بمدرج _______________________________________________________________
بل بالعناية من إلاهٍ خصّه ________________________________________________________________
بمناله ونواله المستخرج _______________________________________________________________
بوجود مَن يُمناه يهدي طيبُها ________________________________________________________________
ريّا الجنوب لقاصديه وخزرجي _______________________________________________________________
العالمِ البدرِ الإمام محمدٍ ________________________________________________________________
الطيّب اليمنى يمين المرتجي _______________________________________________________________
الكامل الوصفين في وصفٍ وفي ________________________________________________________________
حكمٍ وفي عقلٍ ذكيٍّ أبلج _______________________________________________________________
أسلافه الأنصارُ كانوا قبل ذا ________________________________________________________________
من أوسهم في رفعةٍ والخزرج _______________________________________________________________
من ذاك سعد المرتضى ابن عبادةٍ ________________________________________________________________
الخزرجيْ الأسنَى السنيّ الأبهج _______________________________________________________________
وكفى بسعد الأوس عزًا فاخرًا ________________________________________________________________
مأثور مَرويِّ الصحيح الأبلج _______________________________________________________________
قومٌ بهم نصرَ الإلهُ نبيَّه ________________________________________________________________
مذ عزَّزوه بالقنا المتوهِّج _______________________________________________________________

العين تدمع

حيّت ضريحَك نسمةُ الرحمنِ ________________________________________________________________
وسقى ثراه سحائبُ الرضوانِ _______________________________________________________________
يا روضةً فيكِ الإمامُ محمدٌ ________________________________________________________________
فُتِحتْ لك الجنّاتُ من رضوان _______________________________________________________________
يا قبرَه حُزتَ السرورَ بضمِّهِ ________________________________________________________________
وأثرت من حَوْزٍ له أحزاني _______________________________________________________________
طوبى لميْتٍ ضاحكٍ مستبشرٍ ________________________________________________________________
والنّاس من بلواه في أشجان _______________________________________________________________
صُدمت بكم والصبرُ عند الصدمة الْـ ________________________________________________________________
أولى، قلوبٌ بالوداد حواني _______________________________________________________________
بمصابك الجلَلِ ادِّكارُ مصاب من ________________________________________________________________
صلّى عليه منزّلُ الفرقان _______________________________________________________________
وانهدّ ركن الدّين بعد مؤيِّدٍ ________________________________________________________________
دينَ النبي بسيفه وسِنان _______________________________________________________________
رزءٌ وربِّ البيت موتُ إمامنا ________________________________________________________________
غوثِ الخليقة ربِّ هذا الشان _______________________________________________________________
سلطاننا الأسمى ونور بصيرةٍ ________________________________________________________________
ركن العلا والعدل والإحسان _______________________________________________________________
سلطان مغربنا الذي كُفَّت به ________________________________________________________________
أيدي الصليب وعابد الأوثان _______________________________________________________________
فالعينُ تدمع بعد فقدك دائمًا ________________________________________________________________
والقلبُ يخشع دائمَ الولهان _______________________________________________________________
وَلْتبككم عربُ الضّواحي والبَرا ________________________________________________________________
برُ، في معاقلها مع السّودان _______________________________________________________________
مَن لليتامى والأرامل بعدكم ________________________________________________________________
من للغريب النّازح الأوطان _______________________________________________________________
من للثّغور وللطغاة إذا أتتْ ________________________________________________________________
بأباطل الكفران والطّغيان _______________________________________________________________
إن مُتَّ ما ماتت مآثركم بألـ ________________________________________________________________
ـسنةِ الثّناء وألسنِ البنيان _______________________________________________________________

طلعة الإشراق

زارتْ بطلعتها الحسناءِ وسنانا ________________________________________________________________
بسّامةً بنضيد الدرّ أسنانا _______________________________________________________________
كأنّما الشمسُ شيءٌ من محاسنها ________________________________________________________________
والبدرُ تحسبه رِقّاً لها كانا _______________________________________________________________
بالله يا طلعةَ الإشراق هل قمرًا ________________________________________________________________
قد كنتَ أو كنتَ قد خُلقت إنسانا؟ _______________________________________________________________
مولانا سيدنا عثمانُ نخبةُ أبـ ________________________________________________________________
ـنا الهاشميِّ وأسنى النّاس رجحانا _______________________________________________________________
يهنيك شهرُ صيامك وعيدُكم ________________________________________________________________
مباركٌ حزتَ من مولاك رضوانا _______________________________________________________________
نَعمْ ويهنيك أن جاء البشيرُ بما ________________________________________________________________
قرّت به العينُ من قدوم مولانا _______________________________________________________________
أيّده الله قد لاحت بشائره ________________________________________________________________
في بَسْط وجهك للأنام إعلانا _______________________________________________________________
ذاك الشريف الذي أوطان مغربنا ________________________________________________________________
غدتْ به لغريب الدار أوطانا _______________________________________________________________
تاجُ السلاطين من عُرْبٍ ومن عجمٍ ________________________________________________________________
أخوك من خاره الرحمن سلطانا _______________________________________________________________
الحَسَنُ الإسم والأفعال سيدنا ________________________________________________________________
من في سياسته قد فاق ساسانا _______________________________________________________________

ركائب الشوق

ركائبُ الشوق للحجاز أجراها ________________________________________________________________
أناشِدُ الركبِ باسم الله مَجراها _______________________________________________________________
والركبُ قد يَمّمت نجدًا ركائبُه ________________________________________________________________
تنهلّ صغرى دموعهم وكبراها _______________________________________________________________
فبابُ طيبةَ دار المصطفى العربيْ ________________________________________________________________
خيرُ البريّة أُولاها وأُخراها _______________________________________________________________
هو النبيّ الحجازيّ الذي افتخرت ________________________________________________________________
بجاهه مضرُ الحَمرا وحُمراها _______________________________________________________________
فخرُ النبيئين تاج المرسلين ومن ________________________________________________________________
بالزهد لم يرضَ بَيضاها وصُفراها _______________________________________________________________
هو الإمام أميرُ المؤمنين لنا ________________________________________________________________
رُحمى من الله قد عمَّت ببُشراها _______________________________________________________________
تاج السلاطين في الإسلام أجدرهم ________________________________________________________________
طرًا بأمداح قُصّادٍ وإطراها _______________________________________________________________
ضاء المساجد في قُرًى وفي مُدنٍ ________________________________________________________________
تزهو وتُزهر بالقُرآن قُرَّاها _______________________________________________________________
جارى لأسلافه الأشراف في سِيَرٍ ________________________________________________________________
شريفةٍ ناف خيرًا حين جاراها _______________________________________________________________