محمد الأمين العمودي

1377-1308هـ 1957-1890م

سيرة الشاعر:

محمد الأمين العمودي.
ولد في وادي سوف (الجنوب الجزائري)، وتوفي شهيدًا في بلدة البويرة.
عاش في الجزائر.
تعلم في أحد كتاتيب وادي سوف، ثم التحق بالمدرسة الابتدائية.
انتقل إلى مدينة قسنطينة ليكمل تعليمه، فالتحق بالمدارس الفرنسية، وأكمل دراسته حتى حصل على شهادة المحاماة والترجمة.
عمل في وظيفة كاتب عام لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، ثم وكيلاً شرعيًا بين مدينتي بسكرة والعاصمة، كما عمل مترجمًا في محكمة «واد الماء» في
مدينة باتنة.
اختير عضوًا في وفد المؤتمر الإسلامي إلى فرنسا لتقديم مطالب الشعب الجزائري (1936).
كان عضوًا مؤثرًا في جمعية العلماء المسلمين (فكان ثالثًا بعد ابن باديس، والإبراهيمي)، وعضوًا في المؤتمر الإسلامي (1936)، وأسس هيئة الشباب للدفاع
عن مطالب المؤتمر، كما أسس ناديًا للمهمة ذاتها.
أسس جريدة الدفاع باللغة الفرنسية، وجعلها لسان حال جمعية العلماء المسلمين.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب «شعراء الجزائر في العصر الحاضر»، وله قصائد في مجلد «آمال» - الجزائر (د.ت)، وله قصائد نشرتها صحف ومجلات عصره، منها: قصيدة «وخيرهم وأنت بهم خبير» - جريدة العصر الجديد - تونس - 13 من ديسمبر 1920، وقصيدة «الأمير خالد» - جريدة الإقدام - ع103 - 26 من نوفمبر 1922، وأرجوزة -
نشرتها مجلة الثقافة - ع85 - الجزائر.

الأعمال الأخرى:
- له خطب ومقالات باللغتين العربية والفرنسية، نشرت بعضها صحف عصره مثل خطبته في المؤتمر الإسلامي.
شاعر مطبوع، يتناول شعره القضايا الوطنية والاجتماعية والإصلاحية في وطنه الجزائر في الفترة بين الحربين العالميتين.
في شعره مسحة حزن وتشاؤم، جعلت معاصريه يطلقون عليه لقب «شاعر البؤس» لتعبيره عن موضوعات ذاتية ونفسية وتصوير آلام المجتمع. له قصائد تنحو نحو الدرامية والملحمية البطولية والحكايات الهزلية، ومنها قصائد تقترب من كتابات توفيق الحكيم في «يوميات نائب في الأرياف». قصيدة «رواية زوجين يتحاكمان أمام القاضي)، ولكن السمة الغالبة على شعره الشكوى من الحياة ومن أخلاق الناس، ووصف نفسه بسوء الحظ على فضله وما يتصف به من مواهب.

مصادر الدراسة:
1 - أبوالقاسم سعد الله: تاريخ الجزائر الثقافي - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1999.
2 - عبدالله ركيبي: الشعر الديني الجزائري الحديث - الشركة الوطنية للنشر والتوزيع - الجزائر 1981.
3 - عبدالقادر السائحي: روحي لكم، تراجم ومختارات من الشعر الجزائري الحديث - المؤسسة الوطنية للكتاب - الجزائر 1986.
4 - صالح خرفي: الشعر الجزائري الحديث - المؤسسة الوطنية للكتاب - الجزائر 1984.
5 - محمد ناصر: الشعر الجزائري الحديث، اتجاهاته وخصائصه الفنية (1925 - 1975) - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1985.
6 - محمد صالح الجابري: النشاط العلمي والفكري للمهاجرين الجزائريين بتونس - الشركة العربية للكتاب - تونس 1983.
7 - محمد الهادي السنوسي الزاهري: شعراء الجزائر في العصر الحاضر (جـ2) - مطبعة النهضة - تونس 1927.
8 - الدوريات:
- أحمد بن ذياب: جوانب نضالية من حياة الشهيد محمد الأمين العمودي - مجلة الثقافة ( ع 86) - الجزائر - مارس/ أبريل 1985.
- حمرة بوكوشة: الأمين العمودي - مجلة الثقافة (ع 6) - الجزائر - يناير 1972.
- Jean Dejeux, La Litterature Algerienne Conternporaine, Presse universitaires de France, 1975.
- Memmi Albert, la puesie alqerienne, paris, 1863.
- Ben Chencb, La Litterature Arabe contaporaine ALgerienne, ALges, 1944.
- El amine El amoudi, La detense (algenie, 1934 - 1939).

لي أسوة

خيرُ خصال الفتى حزمٌ وإقدامُ ________________________________________________________________
وشرّها عن قضاء الوطر إحجامُ _______________________________________________________________
نفسي تريد العلا والدهر يعكسها ________________________________________________________________
بالقهر والزجر إن الدهر ظلاّم _______________________________________________________________
إن الزمان سطا عني بسطوته ________________________________________________________________
كما سطا عن ضعيف الوحش ضرغام _______________________________________________________________
أبكي إذا اشتدّ إرزام الحوادث بي ________________________________________________________________
وللحوادث مثل الرعد إرزام _______________________________________________________________
إن حلّ عامٌ جديدٌ قمت أسأله ________________________________________________________________
قل لي بماذا أتيتَ أيها العام؟ _______________________________________________________________
هذا القضاءُ على من خصمه ملكٌ ________________________________________________________________
لا يعتري فاه وقت الحكم تِبسام _______________________________________________________________
قل للذين تمادوا في غوايتهم ________________________________________________________________
هل في قلوبكمُ يا قومُ إسلام؟ _______________________________________________________________
إني وإن حطّ سوء الحظ منزلتي ________________________________________________________________
وقد علا شرفي بالظلم أقوام _______________________________________________________________
في خلقتي رجلٌ بَرٌّ وفي أدبي ________________________________________________________________
فحلٌ لأثمن دُرّ الشعر نظّام _______________________________________________________________
لو اتّخذت خليج البحر مِحبرةً ________________________________________________________________
وصِيغ لي من يراع العلم أقلام _______________________________________________________________
وكان لي الجو قرطاسًا أمهّده ________________________________________________________________
ضاقت على ذكر ما قاسيت أعوام _______________________________________________________________
لي أسوةٌ بالأُلى غارت كواكبهم ________________________________________________________________
ولم تَهَبْ لهمُ الأقدار ما راموا _______________________________________________________________

الشكر للنعمى

حالي استحال وفاقني الأقرانُ ________________________________________________________________
مذ غاب عني الأصفرُ الرنّانُ _______________________________________________________________
أخفى بنو غبراءَ نور حقيقتي ________________________________________________________________
وأحبّتي نقضوا العهود وخانوا _______________________________________________________________
جار الزمان عليّ في شرخ الشبّا ________________________________________________________________
بِ وفاتني ما يفعل الشبان _______________________________________________________________
أنا كوكبٌ يمشي الهوينى حينما ________________________________________________________________
أمُّ الكواكبِ عاقها الدوران _______________________________________________________________
أو روضةٌ أدبي وعلمي وُرْقُها ________________________________________________________________
وزهورها، وشمائلي الأفنان _______________________________________________________________
الواكف الهتّان ندّى أرضها ________________________________________________________________
فاشتُقَّ منه الورد والريحان _______________________________________________________________
لما زهت بين الحدائق وازدهت ________________________________________________________________
أخنى عليها الخادع الخوّان _______________________________________________________________
وتداولت عنها الرياح عواصفًا ________________________________________________________________
فتمزّقت وذوت بها الأغصان _______________________________________________________________
فضّلتني يا ربُّ إذ علّمتني ________________________________________________________________
وكسوتني حُللاً بها أزدان _______________________________________________________________
الشكر للنعمَى يوفّرها ومِن ________________________________________________________________
أسبابِ سلب النّعمة الكُفران _______________________________________________________________
لا أبتغي لبسَ الثياب وإنما ________________________________________________________________
خيرُ اللباس فصاحةٌ وبيان _______________________________________________________________
فإذا كتبت يقال أمطرتِ السما ________________________________________________________________
أو فهتُ قيل تفجّرَ البركان _______________________________________________________________
وإذا نظمتُ أتيت قُرّائي بما ________________________________________________________________
لم يأتهم قبلي به حَسّان _______________________________________________________________
إن عاب قولي أو تفوّه ناطقًا ________________________________________________________________
بالقدح فيما أدّعيه لسان _______________________________________________________________
فرسائلي الغرّاء ضاع أريجها ________________________________________________________________
لي حجّةٌ وقصائدي برهان _______________________________________________________________
إني أرى الدنيا تفاقمَ بأسها ________________________________________________________________
واشتدَّ فيها الزور والبهتان _______________________________________________________________

الطبيعة الساحرة

أشياءُ حلَّ حلالهنَّ حلالي ________________________________________________________________
نَقْر الكؤوس ورنّة الخلخالِ _______________________________________________________________
وصدى نشيد العندليب عشيّةً ________________________________________________________________
وعزيف موسيقا بفجٍّ خالِ _______________________________________________________________
وصفيرُ شرشورٍ وهتف حمامةٍ ________________________________________________________________
حنّت وغنّت فوق تلٍّ عال _______________________________________________________________
وصياح حادي العيس يُغري عيسه ________________________________________________________________
ويسير في بلد الفلا والآل _______________________________________________________________
وتَنزُّهي بين الرياض مصافحًا ________________________________________________________________
ريحَ الصَّبا ونسائم الآصال _______________________________________________________________
والشمسُ عند بزوغها وغروبها ________________________________________________________________
تبدو برونق بهجةٍ وجمال _______________________________________________________________
وتَرنُّم العيدان حرّك ساكنًا ________________________________________________________________
منها بنانُ خريدةٍ مِكسال _______________________________________________________________
شبه الغزالة والثريا ربما ________________________________________________________________
أجرمتُ إن شبّهتها بغزال _______________________________________________________________
سرُّ السرور وكل سرٍّ كامنٌ ________________________________________________________________
في سرّ نور جبينها المتلالي _______________________________________________________________
يا عاذلي كن عاذري مهلاً فلي ________________________________________________________________
في العشق أيامٌ مضت وليال _______________________________________________________________
لا تُكثرِ التعنيف وارفقْ بي فقد ________________________________________________________________
يُنبيك عن حالي لسانُ الحال _______________________________________________________________
دعني أعاني في الهوى ما نابني ________________________________________________________________
إني بغير الحب غيرُ مبال _______________________________________________________________
الحب فرضٌ أستحبّ آداءه ________________________________________________________________
وأعدّه من صالح الأعمال _______________________________________________________________
لا أشتكي من حكمه وفما ولا ________________________________________________________________
أعصيه في حالٍ من الأحوال _______________________________________________________________
فإذا تملَّكَ بالفؤاد ولم يجرْ ________________________________________________________________
فهو السعادة أنعمتْ بوصال _______________________________________________________________
وإذا تولّى بالصبابة والبكا ________________________________________________________________
والجور والإعساف والبلبال _______________________________________________________________
وهو العذاب العذب والألم الذي ________________________________________________________________
طوبى لذائقه وحسن نوال _______________________________________________________________