محمد البيضاوي بن سيد عبدالله بن محمد بن أمانة الله الجَكْنِي

1365-1310هـ 1945-1892م

سيرة الشاعر:

محمد البيضاوي بن سيد عبدالله بن محمد بن أمانة الله الجَكْنِي.
ولد في «چُوكْ» (المنطقة الوسطى من موريتانيا)، وتوفي في مدينة مراكش (المغرب).
عاش الشاعر صباه إلى شبابه المبكر في موريتانيا، ثم رحل مع أسرته وأسر موريتانية أخرى مقاومة للاستعمار الفرنسي إلى حضرة الشيخ ماء العينين بالسمارة، ثم إلى مراكش.
التقى الشاعر السلطان العلوي مولاي عبدالحفيظ ولازمه في رحلته إلى الحجاز عبر مصر وعودته منها، وفي زيارته لفرنسا ودولٍ أوربية أخرى، وبقيت علاقته بالسلطان وطيدة إلى ما بعد عزله.
عمل كاتباً للسلطان عبدالحفيظ بعد عزله، وقيِّما على خزانته، كما تصدَّر للتدريس في الجامع الكبير بطنجة، وكان خطيبه، كما خطب ودرَّس في أماكن متعددة، وألقى دروساً في الزاوية التجانية. ودرَّس اللغة العربية بكوليج رونو - بالمغرب، واشتغل بالكتابة والترجمة وشارك في تحرير جريدة «السعادة» بالرباط، كما شغل عدة مناصب قضائية، ثم شغل باشوية تارودانت من عام 1932 - إلى عام رحيله.
كان يجيد اللغة الفرنسية، فاتصل - عبرها - بالفكر الغربي. يعد واحداً من أبرز أعلام الشناقطة في القرن العشرين. كانت ثقافته مزيجاً من الفكر الغربي الحديث، والفكر العربي الأصيل، وقد ترك أثراً ثقافياً واضحاً في موريتانيا، والمغرب، وفرنسا.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان شعر كبير، جمعه وحققه ونشره الباحث: محمد الظريف - تحت عنوان: «ديوان العلامة الأديب محمد البيضاوي الشنكيطي» - مدينة سلا - المغرب 2000 ، وله ديوان شعر شعبي بالحسانية.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المقالات منشورة بجريدة «السعادة» - الرباط، وله أحكام شرعية في العقار والمواريث، ومقالات أدبية واجتماعية نشرت في المجلات المغربية.
يمثل الشاعر في شعره المزج بين القصيدة القديمة ومفاهيم الشعر الحديث، فهو من رواد شعر الإحياء المجددين، خاصة في منطقة المغرب العربي، يبرز في شعره التأثر بالبيئة الصحراوية التي ولد الشاعر فيها (في موريتانيا) كما عاش مراحل من عمره في الجنوب المغربي، وقد طرق من موضوعات الشعر: المديح، والرثاء، والغزل، والحنين، والإخوانيات، والحث على العلم ونبذ الجهل، ومواكبة المستجدات الحضارية.

مصادر الدراسة:
1 - سيد محمد عبدالله ولد بزيد: معجم المؤلفين في القطر الشنقيطي - منشورات سعيدان - سوسة (تونس) 1996 .
2 - ماء العينين بن العتيق: الرحلة المعينية - (تحقيق محمد الظريف) - نشر المعارف الجديدة - الرباط 1998 .
3 - محمد يوسف مقلد: شعراء موريتانيا القدماء والمحدثون - مكتبة الوحدة العربية - الدار البيضاء، بيروت 1962 .

نور العلم

ذوو الجهالة في هذا الورى عدَمُ ________________________________________________________________
محضٌ وإن كلَّ في إحصائها القلمُ _______________________________________________________________
لايفقهون وإن كانوا بأفئدةٍ ________________________________________________________________
صُمٍّ وليس على آذانهم صمم _______________________________________________________________
عُمْيٌ وإن كان في أحداقهم بصرٌ ________________________________________________________________
بُكْمٌ وإن بان من أفواههم كلم _______________________________________________________________
لو فكّروا لاستبانوا أنهم نَعَمٌ ________________________________________________________________
بل هم أضلُّ ولكنَّ النُّهى قِسَم _______________________________________________________________
فزينة الغُمْر شَيْنٌ وانتباهته ________________________________________________________________
نومٌ وصحَّته في ذاته سَقَم _______________________________________________________________
والقلب مازَ به الإنسانَ خالقُهُ ________________________________________________________________
لكنه دون عقلٍ، مُضغةٌ ودم _______________________________________________________________
من فاتَهُم نورُ علمٍ تستنير به ________________________________________________________________
أبصارُهم في دجى الجهل البهيم عَمُوا _______________________________________________________________
فهْوَ الجلاء لمرآة العقول إذا ________________________________________________________________
تراكمتْ فوقها الأصداء والظَُّلَم _______________________________________________________________
مصالحُ الدين والدنيا به انتظمتْ ________________________________________________________________
فالخيْر منتشرٌ منه ومنتظم _______________________________________________________________
إن السنين إذا ضنَّت بمولد ذي ________________________________________________________________
فَهْمٍ وإن كثُرَتْ أبناؤها عُقُم _______________________________________________________________
من لم يُبِّيضْ بسِيما العلم جبهتَه ________________________________________________________________
يندمْ إذا ابيَضَّتِ الأذقانُ واللِّمم _______________________________________________________________
وحُقَّ للمزدري علماً يَسُود به ________________________________________________________________
والرأسُ أسودُ أن يعتاده الندم _______________________________________________________________
والجيل إن يخلُ من علمٍ حقيقتُهُ ________________________________________________________________
لا شيءَ فهْوَ سرابٌ مَرَّ أو حُلُم _______________________________________________________________
إن عَدَّ لم يُحصِ ما لله من نعمٍ ________________________________________________________________
ونعمةُ العلم لم تُعدل بها النِعمَ _______________________________________________________________
ما أحسنَ الجوهرَ العلميَّ ينشره ________________________________________________________________
وقد تلقَّتْه أيدي الطالبين فم _______________________________________________________________
وأبهجَ المجلسَ الدَّرسيَّ تشهده ________________________________________________________________
أشتاتُ قومٍ لنفي الجهل تلتئم _______________________________________________________________
بني عشائرَ آخَى الدرسُ بينهمُ ________________________________________________________________
فيا لهَا رَحِماً ما مثلَها رَحم _______________________________________________________________
لايَكسب العلمَ إلا من تعلَّمه ________________________________________________________________
وما تعلَّم إلا مَن له هِمم _______________________________________________________________
بني المغاربة الغُرِّ الكرام تَعَلْـ ________________________________________________________________
ـلَمُوا فبينكمُ الـمِدراسُ والنُّظم _______________________________________________________________
وقد تدلَّتْ قطوفُ العلم دانيةً ________________________________________________________________
وطاب للورد منه المشربُ الشَّبم _______________________________________________________________
بالأمس في الغرب مرفرعٌ له خطرٌ ________________________________________________________________
واليومَ في الحوْز منصوبٌ له علم _______________________________________________________________

باريس

لاتخشَ من شِعرك المخُتَار عيلتَهُ ________________________________________________________________
وانشر علَى صحف التَّبليغ رحلتَهُ _______________________________________________________________
إلى فرنسا سماء الحسن ممتطياً ________________________________________________________________
ظهرَ الغطَمْطَمِ ما ترتاب غيْلته _______________________________________________________________
على سفينٍ يجوب البحرَ مضطرباً ________________________________________________________________
كشاربٍ يقتفي بالليل خلَّته _______________________________________________________________
إذا تحدَّر فوق الماء من جبلٍ ________________________________________________________________
سطا على جبلٍ يحتل قُلَّته _______________________________________________________________
والماء يضرب أعلاه وأسفله ________________________________________________________________
وينثني حاملاً في الهزْم ذِلَّته _______________________________________________________________
بقريةٍ من قرى التَّمدين عامرةٍ ________________________________________________________________
من كل قسم بها حيٌّ ومِلَّته _______________________________________________________________
يعيش في جوفها قومٌ قد انتهزوا ________________________________________________________________
في سائق الحُزن للإنسان غفلته _______________________________________________________________
من لاعبٍ صاخبٍ يزجي لصاحبه ________________________________________________________________
بين البيادق والأفراس حملته _______________________________________________________________
أو راقصٍ هائمٍ في حضن غادته ________________________________________________________________
أو قارئ هادئٍ يجلو مجلّته _______________________________________________________________
حتى انتهينا إلى الأرض التي بزغتْ ________________________________________________________________
بها شموسُ الحِجا تبدُو أهلَّته _______________________________________________________________
وأنبتت من بهيج النبت باسقةً ________________________________________________________________
وأنقعتْ من نعيم العيش غُلَّته _______________________________________________________________
من جاء باريزَ واستجلى روائعها ________________________________________________________________
ولم يغضَّ من الطَّرْفين ويْلَتَه _______________________________________________________________
فكم قتيلٍ بها يمشي على قدمٍ ________________________________________________________________
لأن عين المها أحسنَّ قتلته _______________________________________________________________
ما أنسَ في فيش والدكتور يرشدني ________________________________________________________________
من بعد ما جال في التفتيش جولته _______________________________________________________________
يقول لي قولةً في الطب صادقةً ________________________________________________________________
ما ألطف الآسي الناهي وقولته _______________________________________________________________
إذا خرجتَ من الحمام منتعشاً ________________________________________________________________
إياك والجؤذرَ الأقنى وفعلته _______________________________________________________________
يا ورطتي والقوام اللّدْنُ يدهشني ________________________________________________________________
والغصنُ يعبث بي إن مال ميلته _______________________________________________________________
أم كيف يسلم من نبل الغرام فتًى ________________________________________________________________
والأعينُ الزرق في الأقواس قِبْلته _______________________________________________________________

واقع اللغة العربية

إليَّ بكأس اللهو أشربهاصفوا ________________________________________________________________
فكاتب عُقبى الذنب قد كتب العفوا _______________________________________________________________
وكن أولاً في الشَّربْ بالشُّرب بُكرةً ________________________________________________________________
وخل خليَّ القوم يشربها عفوا _______________________________________________________________
وعُبَّ وغالِ في اشتراء كؤوسها ________________________________________________________________
ودع لضعيف الحال يشربها حَسْوا _______________________________________________________________
فأغوى غويٍّ عاذلٌ في ارتشافها ________________________________________________________________
على أنه ليس الخليُّ كمن يهوى _______________________________________________________________
عذيريَ من لاحٍ يرى جدَّ حالنا ________________________________________________________________
إذا ما تعاطينا كؤوسَ اللُّغى لغوا _______________________________________________________________
ويأنف عنا مخطئاً، وهو يدّعي ________________________________________________________________
صواباً بذا، هيهات ماذاك بالدعوى _______________________________________________________________
إذا لم تكن تدري صواباً ولم تُبِنْ ________________________________________________________________
جواباً فبيت الصمت من غيره أحوى _______________________________________________________________
فواهًا «لأمّ الخير» ماذا أصابها ________________________________________________________________
لقد راح نشرُ العزّ من ذكرها يُطوى _______________________________________________________________
كأن لم تك الآفاقُ يوماً نطاقها ________________________________________________________________
ولا بازلٌ أمسى على إثرها يضوا _______________________________________________________________
ولم تُطرب الشادي بحسن سماعها ________________________________________________________________
ولم تُله قلبَ الصبِّ لا الشادن الأحوى _______________________________________________________________
فلولاكِ للألباب ما إن تفاضلتْ ________________________________________________________________
ولا استخرجت معنًى مقالاً ولا فحوى _______________________________________________________________
ولولاك ما ازدانت حُلًى فتيةُ العلا ________________________________________________________________
ولا ذُكرتْ «أسما» بحسنٍ، ولا «أروى» _______________________________________________________________
ألستِ كلامَ الله في أمّ كُتبه ________________________________________________________________
وأنتِ لسان الناس في جنة المأوى؟ _______________________________________________________________
بأيّ كتابٍ غيرها قد رأيتمو ________________________________________________________________
حديثَ رسول الله في حسنه يُطوى؟ _______________________________________________________________
لعمري لئن وليتِ أيتمتِ إلدةً ________________________________________________________________
فهل من فتًى يرثي مصيبتَهَا رثْوَا _______________________________________________________________
نعم، والذي سوّى وصوَّر، والذي ________________________________________________________________
يرى النورَ والإظلام والسرَّ والنجوى _______________________________________________________________
مدى الدهر لا أنفكّ ما عشتُ عاشقاً ________________________________________________________________
لوجهك لا ألوي إذا عاشقٌ ألوى! _______________________________________________________________