محمد فاضل بن العباس بن الشيخ الحضرمي بن محمد فاضل

1374-1305هـ 1954-1887م

سيرة الشاعر:

محمد فاضل بن العباس بن الشيخ الحضرمي بن محمد فاضل.
ولد في بلدة أرِي (الشرق الموريتاني) وتوفي في السنغال عائدًا من الحج.
عاش في موريتانيا والسنغال، وزار الحجاز حاجًا إلى بيت الله الحرام.
رعته جدته، فلقنته مبادئ الدين، ثم التحق بمحضرة خاله، فدرس عليه العلوم اللغوية والشرعية، كما كانت له مطالعاته الخاصة للكتب التي يجلبها من الحواضر المختلفة، وأسس بها مكتبة.
أخذ عن عمّه الطريقة القادرية في التصوف وصار شيخًا فيها.
اشتغل بتدريس العلوم اللغوية والأدبية والشرعية، في كلٍّ من مالي والسودان الأفريقي.
نشط في مجال نشر العلم والطريقة القادرية واشتهر بكثرة مريديه، كما اهتم ببناء المساجد، وله في مجال العمل الاجتماعي نشاطٌ بارزٌ، فساعد الفقراء، وبنى
السدود، ودعم الزراعة، كما أسس محضرة ومكتبة ضخمة ارتادها طلاب العلم.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان مخطوط جاء في (1720) بيتًا (168 نصًا) حققه الباحث أحمد نيجا بن الوقف - المدرسة العليا للتعليم - نواكشوط 1983.

الأعمال الأخرى:
- له منظومة في صحة الاعتقاد، كما أن له عدة مؤلفات ورسائل في التصوف والفقه والعقيدة، منها: «مشارب الأرواح بكاسات الراح»، و«دقائق الحقائق»، و«رسالة في الفرائض»، و«رسالة في حكم الهجرة من البلاد المحتلة»، و«رسالة في التبرع».
شعره تقليدي، جاء أغلبه في غرض التصوف، والأغراض الدينية المختلفة، منها المديح النبوي والإرشاد والوعظ والتوسل، وله قصائد نظمها على حروف المعجم، قسمها إلى مقطعات، لكل مقطعة عنوان يدل على موضوعها، أكثرها في النصح والتوجيه والحضّ على الفضيلة والزهد والتمسك بالقيم الصوفية. لغته سلسة، تحتفي بالرموز والإشارات الصوفية، وتكثر من الأساليب الطلبية، خياله تقليدي.

مصادر الدراسة:
1 - المختار بن حامد: حياة موريتانيا - المعهد الموريتاني للبحث العلمي - نواكشوط (مرقون).
2 - ملف خاص عن المترجم له، محفوظ بالمعهد الموريتاني للبحث العلمي - نواكشوط.

حلْيُ الكون

مُبدي الغرام عليك فهو معيدهُ ________________________________________________________________
مذ هِيجَ منه تليده وجديدهُ _______________________________________________________________
بَلْهَ الهنا فهناك ما ينهى الهنا ________________________________________________________________
منه الغرامُ، قريبه وبعيده _______________________________________________________________
قد طالما ذقت المدام فإنه ________________________________________________________________
يحلو لديك، رحيقه وصديده _______________________________________________________________
لله من يُسْبي الحليم حديثُه ________________________________________________________________
وتصيده ألحاظه فتصيده _______________________________________________________________
ما هِيجَ إلا من ظعائنَ فيهمُ ________________________________________________________________
رشأٌ يُحِيرك، نأيه وصدوده _______________________________________________________________
رشأٌ أغنُّ بما يصيبك مغرمٌ ________________________________________________________________
لم يخطئنّك سهمه أو جِيده _______________________________________________________________
يرجو وجود الوصل منه حبيبه ________________________________________________________________
فيعزّ منه على الحبيب وجوده _______________________________________________________________
أضناك من رشأٍ هواه إذ الهوى ________________________________________________________________
يُضني الكُماةَ، خفيفه وشديده _______________________________________________________________
لا تُنكِرَنْ شجوًا عليك شهوده ________________________________________________________________
سُحُبُ المدامع والرقيب شهيده _______________________________________________________________
لا تُنكِرَنْ شجوًا على رَبعٍ عفا ________________________________________________________________
لا هندُ فيه، وأين منه هنوده _______________________________________________________________
أغراك فيه هوى الأحبّة مثلما ________________________________________________________________
أغراك في بحر المكارم جوده _______________________________________________________________
مهدي الورى مُحيي طريقة جَدّه ________________________________________________________________
أما أبوه، فسعدُهُ وسعيده _______________________________________________________________
للّه حَلْيُ الكون وهو سراجه ________________________________________________________________
والدهر فهْو وحيده وفريده _______________________________________________________________
لله ذو المجد التليد فما عفا ________________________________________________________________
من مجده ما قد بناه جدوده _______________________________________________________________
بل أكّد المجد التّليد بنفسه ________________________________________________________________
وكذا المؤكّد نفسه تأكيده _______________________________________________________________
إن قلتُ مَن للجود فهْو أو النّدى ________________________________________________________________
فابن الندى، وحليفه وحفيده _______________________________________________________________
غيثٌ متى يهمي وليثٌ باسلٌ ________________________________________________________________
يُرجَى ويُرهَبُ وعدُهُ ووعيده _______________________________________________________________
صافى العليَّ ببِرِّه فاختاره ________________________________________________________________
عبدًا مطيعًا مذ عصاه عبيده _______________________________________________________________

تحية

يُحَيّيكمُ جسمٌ تنعَّم بالمنى ________________________________________________________________
لديكم بما يُسدَى إليه وما يَلْقى _______________________________________________________________
تعوّد منكم رأفةً وتلطُّفًا ________________________________________________________________
وحبّاً وإيثارًا على الغير والرِّفْقا _______________________________________________________________
يُحيّيكمُ من لم يُؤَمَّ بغيركم ________________________________________________________________
مَرامًا ولم يطْرد وبالاً ولا حزْقا _______________________________________________________________
يحيّيكمُ من ليس يرجو لفتق ما ________________________________________________________________
سيحلو له من فاتقٍ غيركم رتْقا _______________________________________________________________
يحيّيكمُ من كان يعلم أنّكم ________________________________________________________________
له نعمةٌ عظمى، له عروةٌ وثقى _______________________________________________________________
أحيّيكم أسنى التحايا أتمّها ________________________________________________________________
عليكم سلامٌ ما رأى ناظرٌ برقا _______________________________________________________________

نصيحة

ألا فاسمعوا مني النصيحة بالحقِّ ________________________________________________________________
ولا تَعْدلوا عنّي إلى غير ذي صدْقِ _______________________________________________________________
عليكم بحبّي في الإله وصحبتي ________________________________________________________________
ولا تسمعوا قول الحسود من الخَلْق _______________________________________________________________
ولا تنظروا منّي المساوئ إنّني ________________________________________________________________
شربت بحور الغيب بالعَبِّ والذوق _______________________________________________________________
فإن رمتمُ شأوي ونَيْل مشاهدي ________________________________________________________________
فأُمّوا طريقي باللطافة والرفق _______________________________________________________________
وأمّوا طريقًا واضحًا قد سلكتها ________________________________________________________________
ألا إنها أسنى المسالك والطُّرْق _______________________________________________________________
عليكم بذكر الله في كلّ لحظةٍ ________________________________________________________________
جهارًا فإن الذكر للحجب ذو خَرْق _______________________________________________________________
ولا تسأموا حتى تموت نفوسكم ________________________________________________________________
وفي الخالق الأرواح تفنى عن الخلق _______________________________________________________________
وترتع في التنزيه بعد صفائها ________________________________________________________________
وتبقى بعيد الجمع في رتبة الفرق _______________________________________________________________
وتجتمع الأكوان في السرّ مشهدًا ________________________________________________________________
هنالك كان الحق يذكر بالحقّ _______________________________________________________________
فيصبح نجم السعد بالفوز طالعاً ________________________________________________________________
وتُسكَبُ مُزْنُ القرْب بالرعد والبرق _______________________________________________________________
وصلّ مع التسليم هاديَ من تشا ________________________________________________________________
على أحمدَ المبعوث في الغرب والشرق _______________________________________________________________

يا طالب الوصل

يا طالبَ الوصل فاقْفُ الصدق لا الكذبا ________________________________________________________________
ولازمِ الجدَّ والتشمير لا اللعبا _______________________________________________________________
أتطلب الوصل بين الخُود باديةً ________________________________________________________________
أوصالها والهوى للنفس قد غلبا _______________________________________________________________
أتطلب الوصل لم تترك مجالسةً ________________________________________________________________
للجنس يومًا فلستَ مثلَ من طلبا _______________________________________________________________
أتطلب الوصل ذا بطنٍ تُعوّده ________________________________________________________________
ما تشتهي وترى من جوعه عجبا _______________________________________________________________
أتطلب الوصل من شيخٍ تُعارضه ________________________________________________________________
طولَ الحياة وتُبدي الحقد والغضبا _______________________________________________________________
لم تقبلِ اللوم منه إن رأى زللاً ________________________________________________________________
ولا ترى هجْره عيبًا ولا عطبا _______________________________________________________________
كذبت ما أنت للرحمن ذا طلبٍ ________________________________________________________________
ولم تكن غيرَ محجوبٍ بما حجبا _______________________________________________________________
فاحذرْ هُديتَ فإن الشيخ ذو عجبٍ ________________________________________________________________
يعطي ويمنع ذا رضى وإن غضبا _______________________________________________________________

جنيت.. ولكن

جنيتُ بما قد يملأ الصُّحْفَ والرَّقّا ________________________________________________________________
فيا ليتني ما كنت شيئًا ولا خَلْقا _______________________________________________________________
جنيت بأوزارٍ أبى النطقُ ذكرها ________________________________________________________________
على أنّني لا أستطيع بها نُطقا _______________________________________________________________
جنيت بأوزارٍ طربت لنيلها ________________________________________________________________
كأني من النّيران أستوجب العتقا _______________________________________________________________
جنيت كما يجني الظلومُ سفاهةً ________________________________________________________________
كأنيَ لا أدري إلهًا ولا رِقّا _______________________________________________________________
ولكنّني أرجو من الله أنني ________________________________________________________________
ذنوبي ذنوبٌ لا تُخَطُّ ولا تبقى _______________________________________________________________