محمد الحبيب بن علي

1408-1336هـ 1987-1917م

سيرة الشاعر:

محمد الحبيب بن علي.
ولد في بلدة ماطر (شمالي تونس) - وفيها توفي.
عاش في تونس.
تلقى تعليمه في المكتب العربي الفرنسي، ثم التحق بجامع الزيتونة، حيث نال شهادة التحصيل العلمي، وتابع تعليمه العالي، حتى وصل إلى مرحلة العالمية في القسم الأدبي.
عمل محررًا في الصحافة الوطنية، إلى جانب عمله موظفًا في إدارة مشيخة جامع الزيتونة، ثم ألحق بإدارة سكنى مدارس الطلبة الزيتونيين، وبعد تصفية
المؤسسة الزيتونية أحيل إلى وزارة الثقافة (قسم المكتبات).
اعتمدت عليه إدارة الأخبار في صياغة خطب الرئيس «الحبيب بورقيبة» صياغة لغوية سليمة.
حوكم وسجن بسبب نشاطه السياسي.

الإنتاج الشعري:
- نشرت له صحف عصره عددًا من القصائد منها: «سعادة الأمم بأخلاقها» - مجلة شمس الإسلام - مجلد 1 - (جـ 3) - غرة ربيع الأنور 1356هـ/ 1937م،
«اليوم يوم مراحم» - جريدة الصباح - تونس يونيه 1957.

الأعمال الأخرى:
- له العديد من المقالات النقدية التي نشرت في عدد من الجرائد منها: «الصباح» - تونس - يونيه 1957، «صوت الطالب الزيتوني» - تونس - يناير 1951، و«الرقيب» - تونس - يناير 1949.
المتاح من شعره قليل، ومعظمه يدور حول الدعوة إلى مكارم الأخلاق، واستنهاض الأمة الإسلامية عن طريق تذكيرها بماضيها المجيد، وحضارتها التليدة، وشعره دعوة صادقة أيضًا إلى وحدة المغرب العربي، تلك الوحدة التي يرى فيها خلاص هذه الأمة، وعودة سيادتها. ممجدًا للبطولة والفداء، وداعيًا إلى معانقة الحرية. لغته مباشرة، وخياله قريب. التزم النهج الخليلي فيما كتبه من شعر.

مصادر الدراسة:
1 - الحبيب نويرة: مذكرات دبلوماسي - الشركة التونسية لفنون الرسم - تونس 1998.
2 - رشيد الذواوي: وجوه من بنزرت - الشركة التونسية لفنون الرسم - (ط1) - تونس 1993.
3 - علي الزيدي: النظام التربوي للشعبة العصرية الزيتونية - (رسالة جامعية) - منشورات مركز البحوث في علم المكتبات والمعلومات - (ط1) - تونس 1986.
4 - الدوريات: - محمد الشعبوني: الحبيب هباج شاعر رقيق وكاتب موجه - جريدة الصباح - تونس - 16 من أكتوبر 1987.
5 - لقاءات أجراها الباحث محمد الصادق عبداللطيف مع عدد من زملاء المترجم له - تونس 2004.

سعادةُ الأمم بأخلاقها

أفيكُم مَنْ سيمتشِقُ اليَراعا؟ ________________________________________________________________
- أيا قومي - ويصلحُ ما تداعَى _______________________________________________________________
مِنَ الأخلاق! أم سأظلُّ أدعو ________________________________________________________________
كمَنْ يدعو الهياكلَ والتِّلاعا! _______________________________________________________________
ويسبحُ في بحورٍ من خيالٍ ________________________________________________________________
ويخترعُ السُّعودَ له اختراعا! _______________________________________________________________
بني الإسلام هل فيكم سَرِيٌّ! ________________________________________________________________
يذودُ عن الحنيفة ما استطاعا _______________________________________________________________
فإن الدِّينَ ضجَّ وكاد يهوي ________________________________________________________________
من الغيِّ الذي عمَّ الرِّباعا _______________________________________________________________
وإنَّ الداء قد أمسى قُلابًا! ________________________________________________________________
وإنَّ النحْسَ قد كشف القناعا! _______________________________________________________________
وما بعد الفساد سوى تَبابٍ ________________________________________________________________
وكم من قريةٍ هلكَتْ سِراعا _______________________________________________________________
وكم من أمةٍ سِيمتْ عذابًا ________________________________________________________________
بُعيْدَ اللهوِ ثم قضَتْ جِماعا! _______________________________________________________________
وذا التاريخ يُنبئُكم بصدقٍ ________________________________________________________________
على - روض الحضارة - كيف ضاعا! _______________________________________________________________
وكيف استُعبدَتْ «بغدادُ» أمسِ! ________________________________________________________________
وكيف الشرقُ ذلَّ! وكيف كاعا _______________________________________________________________
وفي القرآن من قصصِ الأَوالي ________________________________________________________________
عِظاتٌ للأُلى عدِموا انصِياعا _______________________________________________________________
تقودهمُ النفوسُ إلى الشَّهاوي ________________________________________________________________
فيندفعون - كالبُهْمِ - اندفاعا _______________________________________________________________
يدوسون الفضائلَ كلَّ يومٍ! ________________________________________________________________
وينتهكون دينَهمُ الـمُطاعا!! _______________________________________________________________
ألا يا أيها القومُ الأُلَى قد ________________________________________________________________
عهِدْناهم يُجيدون القِراعا _______________________________________________________________
قفوا متجمِّعين كيومِ حربٍ ________________________________________________________________
لِرَدِّ شرور من خُدعوا انخداعا _______________________________________________________________
وعقّوا دينَهم ورمَوا بِناهُم ________________________________________________________________
بعاهاتِ الفسادِ فصارَ قاعا! _______________________________________________________________
ولا يعدوكُمُ فوزٌ ونصرٌ ________________________________________________________________
إذا أخلصْتمُ للهِ ساعا _______________________________________________________________
أنرضى بالنِّسا متبرِّجاتٍ ________________________________________________________________
يغازلنَ الأجانب والرُّعاعا _______________________________________________________________
أنرضى بالصبايا ممسياتٍ ________________________________________________________________
بدور اللهو يسمعنَ القِذاعا! _______________________________________________________________
أنرضى بالشباب يسير دومًا ________________________________________________________________
مع الشهوات لا ينوي انقلاعا؟! _______________________________________________________________
أننسى يا أباةَ الضيم مجدًا ________________________________________________________________
تولَّى؟! بعد أن أبقى شعاعا _______________________________________________________________
أننسى كيف سُدْنا، وارتقينا ________________________________________________________________
ونلنا - في القديم - الإرتفاعا _______________________________________________________________
أننسى أننا خير البرايا ________________________________________________________________
وأكثرهم عن الفحش امتناعا _______________________________________________________________
أننسى أننا جئنا لأمرٍ ________________________________________________________________
ونهيٍ لا لنضطجع اضطجاعا _______________________________________________________________
أننسى من حضارتنا كثيرًا ________________________________________________________________
ومن أخلاقنا الخلق المشاعا _______________________________________________________________
كفى يا قومُ عارًا فاستفيقوا ________________________________________________________________
وهزوا للنضال غدًا يراعا _______________________________________________________________
وبالوثقى تمسُّككم جميعًا ________________________________________________________________
وخلّوا خلفكم ذاك النزاعا _______________________________________________________________
وفي القرآن للأخلاق آيٌ ________________________________________________________________
بها فوزٌ لمن رام انتفاعا _______________________________________________________________
وما الأخلاقُ إلا الجيش يُردي ________________________________________________________________
عُداةَ الحق إن راموا الصراعا _______________________________________________________________
ونصر الله مرتبطٌ بنصرٍ ________________________________________________________________
من الإنسان لله ابتياعا!! _______________________________________________________________
وربُّك لا يغيّر ما بقومٍ ________________________________________________________________
إذا ما غيّروا فيهم طباعا _______________________________________________________________

من قصيدة: في وحدة المغرب العربي

ونحنُ رجال المغرب العربيِّ من ________________________________________________________________
يكونُ فِداه اليوم غيرُ المعاهد _______________________________________________________________
على أننا الأبطالُ نُهدِي دماءنا ________________________________________________________________
لتحيا بِلادي في الورى للأماجد _______________________________________________________________
تُقدِّم للتاريخ إقدام قومِها ________________________________________________________________
على أمَد الآماد دنيا التَّعاضُد _______________________________________________________________
تقدِّم كفَّ النصر حمدًا لربِّها ________________________________________________________________
وتصعدُ للعلياءِ بالفوزِ تُنشد _______________________________________________________________
تريد من الجبّار إبرازَ وحدةٍ ________________________________________________________________
وترمي وراء الغَمِّ إجلاءَ مُفسد _______________________________________________________________
لتحيا قوانا شعلةً مثلَ روحِنا ________________________________________________________________
تردِّدُ للأجيال صوتَ التوادد _______________________________________________________________
فهذي رجالُ الشعب نادت تكتَّلوا ________________________________________________________________
وكان نداءُ العزمَ من كل قائد _______________________________________________________________
وهذي القلوبُ اليوم هبَّتْ وراءها ________________________________________________________________
أسودٌ تدكُّ الطَّوْدَ بالعزِّ تفتدي _______________________________________________________________

اليوم يوم مراحم

قسمًا بتضحيةِ الشهيدْ ________________________________________________________________
وكفاحِه الصلب الشديدْ _______________________________________________________________
قسمًا بقدْرِك في البطو ________________________________________________________________
لةِ، والفِدا وطني المجيد _______________________________________________________________
يا عيدُ أنت بعثتَنا ________________________________________________________________
وخلقْتنا الخَلْقَ الجديد _______________________________________________________________
أحيَيْتَ فينا همّةً ________________________________________________________________
عصماءَ تهدفُ للبعيد _______________________________________________________________
هدّامةً للقَهْقرى ________________________________________________________________
خلاّقةً تُزجي الجُهود _______________________________________________________________
ونشرتَ في الوطنِ السلا ________________________________________________________________
مَ يرفُّ خفّاقَ البُنود _______________________________________________________________
لولاك ما عزَّ الذليـ ________________________________________________________________
ـلُ ،وما تبسَّمَ للوجود _______________________________________________________________
بوركتَ عيدًا ولتكنْ ________________________________________________________________
في الدهْرِ كالعُمُرِ المديد _______________________________________________________________
اليومُ يومُ مَراحمٍ ________________________________________________________________
وتأهُّبٍ لِسُرًى حميد _______________________________________________________________