محمد الحفناوي بن أبي بكر بن أحمد الصديق

1400-1315هـ 1980-1897م

سيرة الشاعر:

محمد الحفناوي بن أبي بكر بن أحمد الصديق.
ولد في مدينة توزر (جنوبي تونس)، وتوفي في تونس (العاصمة)، ودفن في توزر.
عاش في مسقط رأسه، وفي تونس، والجزائر (العاصمة) ومدينة وهران.
درس في الكتاتيب والمدارس القرآنية، ثم انتظم بفرع جامع الزيتونة بتوزر.
مارس مهناً حرة بسيطة كتوزيع الجرائد والكتب، وأتقن الخط العربي، والرسم، وصناعة المراوح.
نشر عدداً من المقالات، باسمه الصريح أو بأسماء مستعارة في الصحف: الزهرة، الإرادة، لسان الشعب، الاستقلال، صدى الزيتونة، النديم، الصواب، لسان العرب، الأسبوع.
يعد مبتدع صحيفة الحائط المكتوبة بخط يده، وهي «صحيفة توزرية» كما أسماها، عام 1930، يحررها كل أسبوعين.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان مخطوط عنوانه: «نبرات الأكوان». وبالديوان ما يفوق الثمانين قصيدة. وقد نشرت بعض قصائده ببعض من المجلات المشار إليها.

الأعمال الأخرى:
- له رواية عنوانها «العرض الهائل» أو «الحظ الجسيم»، نشرها مسلسلة في صحيفته الحائطية، وله دراسات في شكل مقالي عن الحركة الصهيونية في توزر، والاستعمار وأنشطته في المنطقة عامة.
تدور المضامين الأساسية لشعره حول معاني الاعتزاز بالوطن وحبه والتفاني في خدمته، والإشادة برموزه وثقافته وأهله، استناداً إلى عاملي العروبة والإسلام، شعره من الموزون المقفى، وقصائده ذات نبرة خطابية عالية، مبالغة بدرجة ما، انعكاساً للشدائد التي صورها في تونس والجزائر، ولم يستطع غزله أن يتجاوز هذه التقليدية المعروفة في الغزل القديم.

مصادر الدراسة:
1 - محمد بوذينه: مشاهير التونسيين - دار سيراس - تونس 2001.
2 - Pur et +Sur: B.Benwiled. la Presse du 25 Aout 1990 et le Temps du 26 Aout 1990
3 - الدوريات:
- أنس الشابي: رسالة من الشيخ الحفناوي الصدّيق إلى مصطفى النجعي بشأن لقائه بالزعيم الثعالبي (مقال): مجلة الهداية (ع3) - 2001.
- عبدالحق شرّيط: الشيخ الحفناوي الصدّيق - جريدة الصباح - 27 من فبراير 1968.

قساوة القلوب

قسَتِ القلوبُ بشدةٍ فكأنها ________________________________________________________________
منحوتةٌ من خالص الصوّانِ _______________________________________________________________
بل إنها صارت أشدَّ قساوةً ________________________________________________________________
واسْرُدْ هُديتَ جواهرَ القرآن _______________________________________________________________
مُسحَتْ برَيْنٍ بل تمكَّن طبْعها ________________________________________________________________
خُتمَتْ فتاهت في عمى الطغيان _______________________________________________________________
ضلَّت بكون الظلم وهي حليفةٌ ________________________________________________________________
للجور للإفساد للشيطان _______________________________________________________________
جنحتْ إلى البغي البغيض وأضمرتْ ________________________________________________________________
شرّاً لأهل الخير والإحسان _______________________________________________________________
شاءت وشاء لها الضلال تمردًا ________________________________________________________________
فغدت تحنُّ إلى العنيد الجاني _______________________________________________________________
سفكت دماءَ العاملين وأمعنتْ ________________________________________________________________
في الزُّور والبهتان والعدوان _______________________________________________________________
سحرتْ عقولَ الجامدين وأسرفتْ ________________________________________________________________
في الكيد والتضليل للأوطان _______________________________________________________________
انظرْ معي تَجِدِ الذي أجملتُه ________________________________________________________________
في غاية الإشراق والتبيان _______________________________________________________________
واسمعْ بأذنك إن أردت زيادةً ________________________________________________________________
في الدرس والتدقيق والإمعان _______________________________________________________________
محنُ الحياة مخيفةٌ سترونها ________________________________________________________________
في شاشة التصوير في الأكوان _______________________________________________________________
نبراتُ شعري جُسِّمتْ وتنسّقتْ ________________________________________________________________
في مشهد الإخراج بالإتقان _______________________________________________________________
حِيَل البرية أُحْكِمتْ بمهارةٍ ________________________________________________________________
وغدت كسحرٍ من بني الديّان _______________________________________________________________
الحقُّ أصبح راسباً في هوةٍ ________________________________________________________________
والبُطْلُ أمسى في ذُرى كيوان _______________________________________________________________
الوحشُ تعْجَب من غريب عتوِّهِم ________________________________________________________________
والجنُّ تهرب من صدى الخسران _______________________________________________________________
هيهات أن يجدَ الضعيفُ حقوقَه ________________________________________________________________
في دولة التزوير والبُهتان _______________________________________________________________
كم من عروشٍ أقفرت وتبدّدتْ ________________________________________________________________
أرزاقها بمهارة الأقران _______________________________________________________________
أممٌ تسير إلى الفناء بسرعةٍ ________________________________________________________________
في قطرنا المغمور بالأحزان _______________________________________________________________
في غَيْهبِ الظلم الصريح تصدَّعْت ________________________________________________________________
أركانُ صرح العدل والميزان _______________________________________________________________
وتلبّدت سحبُ الكآبة واختفتْ ________________________________________________________________
شمسُ المسرَّة في حمى الإنسان _______________________________________________________________
لولا التأسِّي بالذين عرفتهم ________________________________________________________________
بمهارةٍ تسمو على الحسبان _______________________________________________________________
وبنخوة العرب الكرام وعزمهم ________________________________________________________________
وثباتهم في جولة الميدان _______________________________________________________________
لغدوتُ في يَمِّ التبرُّم غارقًا ________________________________________________________________
من شدة الأكدار والحرمان _______________________________________________________________
تحيا العروبة في البلاد سعيدةً ________________________________________________________________
بتضامن الأحياء والبلدان _______________________________________________________________

فإلى اللقا يا مُنْيتي

أبدًا أهيم بقدّها الميّاسِ ________________________________________________________________
فتَّانةٌ يصبو لها إحساسي _______________________________________________________________
لـمّا العواذلُ أبصروا أني إلى ________________________________________________________________
ذكرى الحبيبة لم أكن بالناسي _______________________________________________________________
قالوا انظروا شيخَ الغرام لأنني ________________________________________________________________
قد ذقتُ هولَ حرارة المقْباس _______________________________________________________________
هلاَّ رأيتم ذلَّتي وتنكُّري ________________________________________________________________
خوفاً من الواشين والحُرّاس _______________________________________________________________
هلا رأيتم بلوتي وتحمُّلي ________________________________________________________________
هذي الحرارةَ منتهى المقياس _______________________________________________________________
صبراً! فتلك محاجري قد أوشكتْ ________________________________________________________________
تذري الدِّما من فتكة الأقْواس _______________________________________________________________
أوّاه من مرض الهوى وعذابه ________________________________________________________________
هل في الحمى يا صاحبيَّ نطاسي؟ _______________________________________________________________
كي ينظرَ الجسمَ العليل مبرَّحاً ________________________________________________________________
من لحْظها الداعي إلى الأرماس _______________________________________________________________
هي غادةٌ من بين أترابٍ لها ________________________________________________________________
مجلُوَّةٌ في الخزِّ والألماس _______________________________________________________________
الوردُ يخجل من خدود حبيبتي ________________________________________________________________
ريحانتي تُزري بزهر الآس _______________________________________________________________
روحي الفداء إلى مليكة مهجتي ________________________________________________________________
ذات اللمى المعسول خمر الحاسي _______________________________________________________________
إني إذا فارقتُ حُسْنَ أنيستي ________________________________________________________________
فارقت صَفْوي وانقضى إيناسي _______________________________________________________________
فإلى اللقا يا منيتي! فلعلني ________________________________________________________________
أحظى بوصلٍ منك بعد الياس! _______________________________________________________________

ذكرى الهجرة النبوية

شمسُ النهوض بدت في الشرق طالعةً ________________________________________________________________
تهدي الخلائق نورَ النصر والظَّفَرِ _______________________________________________________________
وكوكبُ السعد من بعد الأُفول غدا ________________________________________________________________
لألاؤُه لامعاً في ساحة الفكر _______________________________________________________________
والعسرُ ولَّى وحلَّ اليسر موضعَه ________________________________________________________________
والفوز آتٍ وضوء الليل بالقمر _______________________________________________________________
هذي الشريعةُ بعد الجدْب صائبةٌ ________________________________________________________________
وهجرة الدين بعد الهجر كالزهر _______________________________________________________________
فليقطفِ الكلُّ من أزهار باقتها ________________________________________________________________
ولينشقِ الناسُ من ريحانها العَطِر _______________________________________________________________
فاحت بطيبةَ - يومَ الفتح - ناشرةً ________________________________________________________________
ريحَ البنفسج والنسرين للعبر _______________________________________________________________
نِعْم الأريجُ به الأرواح ذاكرةٌ ________________________________________________________________
طِيبَ الجنان وحور العين في السُّرر _______________________________________________________________
لا عطرَ بعدك يا قوتَ القلوب ويا ________________________________________________________________
ذخرَ العباد وكنز الدين والدرر _______________________________________________________________
أنت الوسيلة في نشر السلام وفي ________________________________________________________________
طهر البسيطة من رجسٍ ومن قذر _______________________________________________________________
أنت الأمينة بالقسطاس رافعةً ________________________________________________________________
وأنت للكل حقّاً غاية الوطر _______________________________________________________________
أنت المحجَّة للقُصّاد دائمةً ________________________________________________________________
أنت السرور - وأنت السُّور - للبشر _______________________________________________________________
كفَاكِ نشْرك بين الخافقين وفي السْــ ________________________________________________________________
ــسَبع السماوات فخراً واضح الغرر _______________________________________________________________
كفى لصاحبك المختار محْمَدةً ________________________________________________________________
محمدِ المصطفى المبعوث من مضر _______________________________________________________________
فهْو الرسول العظيم المجتبى وله ________________________________________________________________
حقُّ الشفاعة في بدوٍ وفي حضر _______________________________________________________________
أسمى الصلاةِ من الرحمن مغْدقةٌ ________________________________________________________________
عليه ما دارتِ الأفلاكُ في السَّحر _______________________________________________________________
تعمُّ آلَهُ والصحب الكرام ومن ________________________________________________________________
والاهُ في الدين في الآصال والبُكَر _______________________________________________________________