محمود خليل راشد

1401-1312هـ 1980-1894م

سيرة الشاعر:

محمود خليل راشد.
ولد في مدينة الإسكندرية (مصر) ، وتوفي فيها.
عاش في مصر.
تلقى تعليمًا نظاميًا، وتخرج في مدرسة المعلمين العليا (1917)، وواصل دراساته العليا حتى حصل على درجتي الماجستير والدكتوراه في الأدب والنقد من كلية دار العلوم جامعة القاهرة.
عمل معلمًا حتى (1954)، ثم عمل في مجال الهندسة الكهربائية، وأسس شركة مصر للمنتجات الكيماوية بالإسكندرية.
تفرغ للكتابة والتأليف، وأصدر عددًا من الكتب، ثم اشتغل بالإخراج السينمائي والتليفزيوني، وله عدة أفلام تسجيلية.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان بعنوان: «ديوان راشد» - مطبعة الدكتور راشد - الإسكندرية، وله قصائد في كتاب «أنشودة الفجر» - مطبعة الدكتور راشد - الإسكندرية - 1972.

الأعمال الأخرى:
- له نحو مائة مؤلف في فنون مختلفة، طبع مكتبة الدكتور راشد منها: في القصة والرواية: ابتسام، والتاج المعلق وقصص أخرى، والحقيقة والخيال، ومملكة المتزوجين، وفتاة الإسكندرية، وفي اللغة والأدب والاجتماع: في سبيل اللغة، وديوان الراشد، واللحظات، وحلبة اليراع، وفي العلوم والفنون: مفتاح الثروة، وكنوز
الصناعات، وعجائب العلم والاختراع، والصناعات الكيماوية، والأرض التي تسكنها، وفي علم النفس والتربية: أسرار الجمال والجاذبية، والاختبارات السيكولوجية، وأسرار العظمة والنجاح، والتمثيليات: الشيخ قمرالدين، ودرس لا ينسى، وغادة الصحراء، وحلاق القرية، والبرنس جاجا، والكاتب على الرمال، وأنشودة الفجر.
شاعر متعدد الاهتمامات، يسير على نهج الخليل، شعره تعبير عن موقفه من الحياة ورصد لخلاصة خبراته العملية، تتنوع مقطوعاته بين رصد خيار الناس، ورصد أبلغ ما قيل في القبح، وأبلغ ما قيل في الحسن، ووصف بعض مفردات الطبيعة كالقمر والليل في نزوع إلى الوجدانية والتعبير عن الروح العاشقة.

مصادر الدراسة:
- منى البنداري، ويعقوب وهبي: دليل السينمائيين في مصر - الهيئة العامة لقصور الثقافة - القاهرة 2003.

يا هضيمَ الْــحَشا

يا هضيمَ الحَشَا وطلْقَ المحيَّا ________________________________________________________________
رُدَّ مَيْتَ الجَوى بوصلك حيّا _______________________________________________________________
وارحمِ الصبَّ من غرامِكَ أضْحَى ________________________________________________________________
رشْدُه وهو ذو الحصافة غَيّا _______________________________________________________________
وابعث البِشْر في المسامع شَدْوًا ________________________________________________________________
وانفُثِ الوجْد في الرؤوس حُمَيّا _______________________________________________________________
زانها الفضل والحِجا فتجلّتْ ________________________________________________________________
علَمًا مفردًا ونجمًا وَضِيّا _______________________________________________________________
إن يكُ الحسن مُتْعةَ العين كانت ________________________________________________________________
متعةُ الروح تُنزل الحبَّ وحْيَا _______________________________________________________________
ليس تُخْطي الأسماعُ وقعَ خُطاها ________________________________________________________________
إذ بها ثَرىً يُباهي الثُّريا _______________________________________________________________
وإذا أورَث العُقار ظِماءً ________________________________________________________________
فرُضاب الحبيب يُورثُ رِيّا _______________________________________________________________
وابنة الكرْم تنتشي من لـمَاه ________________________________________________________________
والمثاني يَطْربْنَ منه مَلِيّا _______________________________________________________________
رحم الله قاتِلاً بلحاظٍ ________________________________________________________________
إنْ رأى ميِّتَ الصبابة حيّا _______________________________________________________________
نظراتٌ لها الإلهُ ستُحيي ________________________________________________________________
وتُميتُ الصريع مَوْتًا بَطيّا _______________________________________________________________

قبحت نطقا

قَبُحَت نُطْقًا وشَكْلا ________________________________________________________________
إنْ رآها القبحُ ولَّى _______________________________________________________________
ثَقُلتْ لفظًا ومعنًى ________________________________________________________________
لَؤُمَتْ فرعًا وأصلا _______________________________________________________________
إن تَرُمْ للقرد ذمَّاً ________________________________________________________________
قلت منها القردُ أحْلَى _______________________________________________________________
تَخِذَت إبليسَ خِدْنًا ________________________________________________________________
وأبا الشيطان بَعْلا _______________________________________________________________
لو دَرَى الناسُ بأن الـ ________________________________________________________________
ـلهَ أعطاها مَحِلاّ _______________________________________________________________
في جِنان الخلد ألفيـ ________________________________________________________________
ـتَ أخا الإيمان ضلاّ _______________________________________________________________

أنت يا بدر

أنتَ يا بدرُ أنيسُ العاشقينْ ________________________________________________________________
وصديقُ البائسينْ _______________________________________________________________
وجُهك الباهي مَصوغٌ من لُـجَيْنْ ________________________________________________________________
أو من الدرِّ الثمينْ _______________________________________________________________
وإذا أخفاكِ مَوْتورُ السحابْ ________________________________________________________________
ساترًا منك الجبينْ _______________________________________________________________
كنتَ وجهَ الحِبِّ غطّاه النِّقابْ ________________________________________________________________
دافعًا شرَّ العيونْ _______________________________________________________________
أو كسطح الكأس يعلوه الحَبابْ ________________________________________________________________
وبه السِّرُّ الدَّفينْ _______________________________________________________________

خيار الناس

في الناس قومٌ لو يُباعُ خيارهمْ ________________________________________________________________
ما كنتُ مبتاعًا بزائِف دِرْهَمِ _______________________________________________________________
قومٌ يسيرُ الشرُّ تحتَ لوائهم ________________________________________________________________
مني أحقُّ بهم سعيرُ جهنَّمِ _______________________________________________________________
لا يحسد الأعمَى البصيرَ فحسْبُه ________________________________________________________________
أن لا يراهم في الفضاء المظلمِ _______________________________________________________________

من علم النفس

ما أنتَ إلا ما اعتقدتَ فحاملٌ ________________________________________________________________
أو نابِهٌ في العالمين شهيرُ _______________________________________________________________
فالليث يقبَعُ في عرينٍ واهنًا ________________________________________________________________
حتى يُثيرَ به الحماسَ زئيرُ _______________________________________________________________

من أنيس الصب

مَنْ أنيسُ الصبّ في جوف الظلامْ ________________________________________________________________
غيرُ نارٍ قد ثَوَتْ بين الضلوعْ؟ _______________________________________________________________
من شفيعُ العين يسترضي المنامْ ________________________________________________________________
غيرُ فيضٍ من نحيبٍ ودُموعْ؟ _______________________________________________________________
صمَتَ الكون وقد أصغى القمرْ ________________________________________________________________
لِشَكاةِ البائسينَ المغرمينْ _______________________________________________________________
فسكونٌ وأنينٌ وسهرْ ________________________________________________________________
وحبيبٌ ليس يرضَى أو يَلِينْ _______________________________________________________________
طلع الفجرُ وغصْنُ الدوح مالْ ________________________________________________________________
تحت أقدام الطيور الصادحاتْ _______________________________________________________________
ونسيمُ الصبح وسْطَ الروض جالْ ________________________________________________________________
حاملاً عِطرَ الزهور الفائحاتْ _______________________________________________________________
أيُّها الليلُ وداعًا كنتَ لي ________________________________________________________________
وحبيبي ساترًا لا يُسْتَباحْ _______________________________________________________________
فاق فيك الصمتُ صوتَ البلبلِ ________________________________________________________________
بهجةً فالصمتُ من طبع المِلاح _______________________________________________________________
وسميري فيك بدرٌ أو رَشَا ________________________________________________________________
في مُحَيَّاه أرى الوجهَ الحسَنْ _______________________________________________________________
وجهَ من أهوى ومن جَوْفِ الحَشا ________________________________________________________________
زحْزحَ القلبَ برِفْقٍ وسَكَنْ _______________________________________________________________