محمدن السالك بن أحمدو بن محمذن بن أحمد اليحيوي التندغي

1417-1348هـ 1996-1929م

سيرة الشاعر:

محمدن السالك بن أحمدو بن محمذن بن أحمد اليحيوي التندغي.
ولد في جنوبي غرب موريتانيا، وتوفي في انْوَعْمَرْتْ (جنوبي نواكشوط).
عاش في موريتانيا (الجزء الساحلي المعروف بأفطوط).
حفظ القرآن الكريم على والده ثم درس المتون النحوية والدينية مثل مختصر خليل في الفقه، وألفية ابن مالك، وديوان الشعراء الستة الجاهليين في المحاضر
الموريتانية على بعض علماء عصره.
اشتغل في التدريس وتحفيظ القرآن الكريم في المحاضر الموريتانية وتعلم عليه عدد من طلاب العلم، وكان من وجهاء قبيلته القائمين على شؤونها فنشط في
العمل الاجتماعي وإصلاح ذات البين في مجتمعه.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان جمعه وحققه الباحث: النح ولد أحمدو - المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية - نواكشوط 1998، و له مطولة في معجزات النبي ()
تناهز أربعمائة بيت.
احتذى عمود الشعر العربي في بنيته وتقاليده، ونظم في أغراضه المألوفة، له غزل يستمد خياله من البيئة البدوية. في شعره إفادات من معجم الغزل القديم ولاسيما في أسماء الأماكن والحبيبات، وله رثاء يجري على التقاليد، ويظهر نزعته الدينية، وفيه إفادات من القرآن الكريم لغة ومعنى، وأكثر أغراضه في مديح النبي ()، يقدم له بالغزل والنسيب، ثم يعرج فيه على التوسل وطلب الشفاعة، معلنًا الرضا بالله وبالإسلام دينًا، لغته قوية ومعانيه متكررة، وقد يستخدم بعض المحسنات البديعية، كما يقحم بعض المفردات المعجمية، والإشارات الصوفية أيضًا.

مصادر الدراسة:
1 - المختار بن حامد: حياة موريتانيا (الجزء السياسي) - المعهد الموريتاني للبحث العلمي - نواكشوط (مرقون).
2 - المختار بن المحبوبي: نظم الوفيات (مخطوط).

من قصيدة: شافع المذنبين

مَن لصَبٍّ غدا كليمَ الفؤادِ ________________________________________________________________
بخيالٍ سرى لدى «ذي القتادِ» _______________________________________________________________
زَوْرُه مثلُ لـمْع برقٍ وولَّى ________________________________________________________________
وأخو الحبِّ صار حِلْفَ سُهاد _______________________________________________________________
هاج ما لم يهِجْ خيالٌ لصبٍّ ________________________________________________________________
لم يُنادِ ولم يُجبْ من ينادي _______________________________________________________________
هاج ما لم يهِجْ صريم وصالٍ ________________________________________________________________
لمحبٍّ متيَّمٍ مصطاد _______________________________________________________________
هاج ما لم يهج قبيلُ غمامٍ ________________________________________________________________
مكفهِرٍّ من الغُيوث الغوادي _______________________________________________________________
هاج ما لم تُهجْه قبلُ قُيونٌ ________________________________________________________________
لغريبٍ «ببيكَ» وَهْنًا شواد _______________________________________________________________
هاج ما لم تُهجه قبل رسومٌ ________________________________________________________________
قد عفَتْ بعد صحبةٍ ووداد _______________________________________________________________
بعد روْدٍ يمأَدْنَ أغصانَ بانٍ ________________________________________________________________
تتثنَّى غبَّ الهضاب النوادي _______________________________________________________________
وأضرَّ البِلى بها غيرَ آيٍ ________________________________________________________________
مثل وشيٍ مُنمنمٍ ورماد _______________________________________________________________
غُودر الدمعُ والحجا منه قسرًا ________________________________________________________________
في انسكابٍ بعندمٍ واتِّقاد _______________________________________________________________
هاج شجوًا ولوعةً وادِّكارا ________________________________________________________________
وهمومًا لا تنقضي في الفؤاد _______________________________________________________________
هاج ذكرُ الحبيب خيرِ العباد ________________________________________________________________
شافعِ المذنبين يومَ التنادي _______________________________________________________________
النبيِّ المصطفى التقيِّ الكميِّ السْـ ________________________________________________________________
ـسَيِّدِ الجيِّدِ الظريف الجواد _______________________________________________________________
أفضلُ الخَلْق عند ذي العرش قدرًا ________________________________________________________________
مُُرسَلٌ صادقٌ أمينٌ هادي _______________________________________________________________
طيِّبٌ طاهرٌ من السوء كُلاً ________________________________________________________________
وجميعُ الخيرات منه بوادي _______________________________________________________________
خاتمُ الرسل نيِّرٌ نوره منـ ________________________________________________________________
ـهُ جميعُ السنا مُفيضُ الأيادي _______________________________________________________________
وهْو غيثٌ إذا أتاه الـمُصافي ________________________________________________________________
وحسامٌ إذا أتاه المعادي _______________________________________________________________
وهْو عين الزمان قطب رحَى ذا الـ ________________________________________________________________
ـكونِ نافي الضلال داعي الرشاد _______________________________________________________________
عمَّ أهل الهدى برُحْمى كما قد ________________________________________________________________
شبَّ ذعرًا بقلب كلِّ مُضاد _______________________________________________________________
وهدى الله من هدى بهُداه ________________________________________________________________
لصوابٍ وغبطةٍ وسداد _______________________________________________________________
ونجاةٍ ورحمةٍ ومَفازٍ ________________________________________________________________
وجنانٍ لا تختشي من نفاد _______________________________________________________________
كلُّ فضْلٍ للرسل ذلك منه ________________________________________________________________
فضلُه عَمَّ في القرى والبوادي _______________________________________________________________

توبة واعتراف

صروفُ الدهر تُؤذنُ بانصِرامِ ________________________________________________________________
ليالي العمر تُملأُ بالغرامِ _______________________________________________________________
وتُذكي داخل الأحشا شجونًا ________________________________________________________________
ضِرامًا من تَخوُّفِ الاضْطِرام _______________________________________________________________
وإن لم تنصرمْ حالاً فهِيْ في ________________________________________________________________
تتابعِ نقصِها نحْوَ انفصام _______________________________________________________________
وعن قُربٍ ولم يعلَمْه إلا ________________________________________________________________
إلهُ العدل جَلَّ والاِنتقام _______________________________________________________________
وتنسى في المغاني والغواني ________________________________________________________________
وما يحلو كتغريدِ الحَمام _______________________________________________________________
وتردادِ النواظِر في رسومٍ ________________________________________________________________
لسلمى دارساتٍ أو «أُمام» _______________________________________________________________
وتذكارِ الشبيبة والملاهي ________________________________________________________________
وأيام الصبابةِ والهُيام _______________________________________________________________
وتركاب العوادي والخوادي ________________________________________________________________
وتطواف المنازلِ والخيام _______________________________________________________________
تجدِّدُ للأوامر والمناهي ________________________________________________________________
كالاِصْغا للفرائض والحرام _______________________________________________________________
وأمْرِ العُرفِ جهرًا ثم سرّاً ________________________________________________________________
بجدٍّ في الجلوس وفي القيام _______________________________________________________________
وتغيير المناكر ما استُطيعَتْ ________________________________________________________________
بلا تهْييج شَحْنا واصطدام _______________________________________________________________
تحثُّ على المتاب بلا إيابٍ ________________________________________________________________
بتعجيلٍ وإقلاعِ اجترام _______________________________________________________________
ومن بالنُّصح تاب فهُوْ جديرٌ ________________________________________________________________
بأن تُرجَى له دارُ السلام _______________________________________________________________
فيا أللهُ تُبنا واعترفنا ________________________________________________________________
بما نجني منَ اسبابِ الملام _______________________________________________________________
ونسألكَ الهدايةَ ما أُمِرْنا ________________________________________________________________
ونسألُكَ النجاةَ لدى الإمام _______________________________________________________________
وتوفيقًا وعافيةً وفتحًا ________________________________________________________________
يقي بأسَ الأعادي والحُسام _______________________________________________________________
وقهرَ المسلمين قوى الأعادي ________________________________________________________________
ليُوروا منهمُ بكَ كلَّ هام _______________________________________________________________
وتعلو ألسنةُ الغرّا عليهم ________________________________________________________________
بنصرٍ والتحامٍ والتئام _______________________________________________________________
ونسأل بالدوام بلا انحسامٍ ________________________________________________________________
على أعلى وأشرف كل سام _______________________________________________________________
على عالي السماوات المعالي ________________________________________________________________
سماواتِ العلا فوق الأنام _______________________________________________________________
على أمن المخوف وكل ضُرٍّ ________________________________________________________________
على البحر الفرات لكلّ ظام _______________________________________________________________

من قصيدة: رضيت بالله ربا

دورُ ميٍّ عوجوا عليها مَعاجا ________________________________________________________________
إن مَنْ عاج عن رُباهنَّ عاجا _______________________________________________________________
أربُعٌ ما بقيْ من الآيِ فيها ________________________________________________________________
غيرُ وُرْقٍ بين الربا يتناجى _______________________________________________________________
أَرِبَتْ فيها النجائبُ تمْري ________________________________________________________________
في رُباهنَّ مُسبِلاً ثجّاجا _______________________________________________________________
جلْعدًا عُجْتُ نحوها إذ تراءت ________________________________________________________________
أبيضَ اللون بازلاً مِدْلاجا _______________________________________________________________
فحكَتْ بالدٍّما شؤوني دموعُ السْـ ________________________________________________________________
ـسَيلِ إذ عمَّ سكْبُه الأشراجا _______________________________________________________________
أربُعٌ للعشّاق فيهنَّ داءٌ ________________________________________________________________
وتُداوي المتيَّمَ المهتاجا _______________________________________________________________
هاج شجْوي لما تراءت غرابٌ ________________________________________________________________
ظلَّ فيها بين الرُّبا شحّاجا _______________________________________________________________
كلما صاح بالفراق أصيلاً ________________________________________________________________
لمحبٍّ من الحبيب اهتاجا _______________________________________________________________
ذَكَر القلبُ دهرَ صفْوِ التصابي ________________________________________________________________
إنَّا لله ما لقلبيَ هاجا _______________________________________________________________
وهو دورُ اللِّوى إذا الدهر قد ضَمْـ ________________________________________________________________
ـمَ علينا مسرَّةً وابتهاجا _______________________________________________________________
لاعبَتْنا خُوْدٌ تُخال عشيّاً ________________________________________________________________
إن تبدَّتْ بين الرمال نِعاجا _______________________________________________________________