محمد بن عثمان بن مهنية السنوسي القلعي

1255-1180هـ 1839-1766م

سيرة الشاعر:

محمد بن عثمان بن مهنية السنوسي القلعي.
ولد في مدينة الكاف (غربي تونس) - وتوفي في تونس (العاصمة).
عاش في تونس.
حفظ القرآن الكريم، ولازم والده، فتلقى دروس الفقه والتوحيد والتفسير والفرائض والتوثيق، كما أخذ عن أعلام عصره.
تولى مشيخة المدرسة الحسينية بمدينة الكاف (1195هـ - 1780م)، وتولى القضاء في بنزرت (1230هـ - 1814م)، ثم قضاء باردو (1235هـ - 1819م)، ثم قضاء الحاضرة، ثم خطة قضاء الجماعة (1254هـ - 1838م)، ومشيخة مدرسة النخلة بتونس (1254هـ - 1838م)، وكانت له حلقات للتدريس في جامع الزيتونة.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب «مسامرات الظريف بحسن التعريف» لحفيده محمد السنوسي.

الأعمال الأخرى:
- له كتاب بعنوان: «لقط الدرر» في منظومة شعرية تحوي 4200 بيتًا في فقه الإمام مالك - المطبعة التونسية - 1297هـ - 1879م، وجمع له حفيده محمد السنوسي ما يزيد عن أربعين كراسًا في أحكام الفقه، وهي خلاصة دروسه التي ألقاها في حلقات جامع الزيتونة، وله مراسلات بعضها في أسلوب شعري مع شيخ الإسلام محمد بيرم الرابع.
شعره تقليدي، يتنوع بين النظم، والتقريظ، والتطريز، والتعبير عن المناسبات المختلفة من تهنئة بشفاء من مرض، أو بختم تدريس، والتعبير عن القضايا العلمية التي كانت تثار في عصره أو تعرض له، منظومته «لقط الدرر» عالج فيها بعض المسائل الفقهية على مذهب الإمام مالك في أربعة آلاف ومائتي بيت من الرجز.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد بن أبي الضياف: اتحاف أهل الزمان بأخبار ملوك تونس وعهد الأمان - لجنة النشر بكتابة الدولة للشؤون الثقافية والأخبار - تونس 1964.
2 - جان فونتان: فهرس تاريخي للمؤلفات التونسية - المؤسسة الوطنية للترجمة والتحقيق والدراسات - قرطاج - تونس 1986.
3 - خيرالدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
4 - محمد بوذينة: مشاهير التونسيين - دار سيراس - تونس 2001.
5 - محمد السنوسي: مسامرات الظريف بحسن التعريف (تحقيق الشاذلي النيفر) - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1994.
6 - محمد محفوظ: تراجم المؤلفين التونسيين - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1985.
7 - محمد مخلوف: شجرة النور الزكية في طبقات المالكية - المطبعة السلفية - القاهرة 1930.
8 - محمد الصادق بسيس: محمد بن عثمان السنوسي، حياته وآثاره - الدار التونسية للنشر - تونس 1978.
9 - محمد النيفر: عنوان الأريب عما نشأ بالبلاد التونسية من عالم أديب - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1996.
10 - الدوريات: كومنيارج - مجلة إبيلا - مطبوعات المطبعة الرسمية التونسية - تونس 1962.
مراجع للاستزادة:
- المجلة التونسية للعلوم الاجتماعية - ع 58/ 59 - س 16 - مركز الدراسات والأبحاث الاقتصادية والاجتماعية - الجامعة التونسية - 1997.

صيد العطايا

أرى رَبْعَ من أهواه غيرَ بعيدِ ________________________________________________________________
فها هو مني مثل حبلِ وريدِ _______________________________________________________________
فعوجا قليلاً بي لعلّيَ أشتفي ________________________________________________________________
بسكْب دموعٍ فوق صَحْنِ خدود _______________________________________________________________
حكَى صَوْبُها صوب الغمام إذا همَى ________________________________________________________________
وصوتَ زفير القلب صوتُ رعود _______________________________________________________________
على أنه لم يُجْدني سكبُ عَبْرتي ________________________________________________________________
على طلَلٍ عافٍ بطول عهود _______________________________________________________________
وفي كبدي نار يشبُّ لهيبُها ________________________________________________________________
لبينهمُ لم تتصف بخمود _______________________________________________________________
برَى الشوقُ جثماني فصار من الضَّنَى ________________________________________________________________
دِقاقَ عظام ضُمِّنت بجلود _______________________________________________________________
ولم يبق في جسمي سوَى شبَحٍ يرى ________________________________________________________________
دليلَ حياة مؤْذنٍ بوجود _______________________________________________________________
ولم يُثْنني عن حبهم طولُ نأْيهم ________________________________________________________________
ولم أسْلُهم طولَ الحياة بغيد _______________________________________________________________
فحبُّهمُ وصْفي ولي قام لازمًا ________________________________________________________________
كما قام وصفُ العلم بابن سعيد _______________________________________________________________
هو العَلَمُ السامي الإمامُ محمدٌ ________________________________________________________________
سليلُ عليٍّ ذي الوفا بعهود _______________________________________________________________
لقد أسعد الراجين نيلُ علومه ________________________________________________________________
بفهمٍ ورأيٍ صائبٍ وسديد _______________________________________________________________
وقد قيَّد العمرَ المديدَ حياتَه ________________________________________________________________
بحلّ عَويصٍ أو بقيد شَرود _______________________________________________________________
فلا جِدَة أغنته عن حبّ نائل ________________________________________________________________
ولكن لزهدٍ في دُناه شديد _______________________________________________________________
ومن جعل العلمَ المشرَّف بازيًا ________________________________________________________________
لصيد العطايا كان غيرَ رشيد _______________________________________________________________
فمن شاء وصفَ العلم فَلْيكُ شاكرًا ________________________________________________________________
وإلا فمنه الذمُّ غيرُ بعيد _______________________________________________________________
حوَيْتَ أبا عبد الإله شمائلاً ________________________________________________________________
صعدْتَ بها العلياءَ خير صُعود _______________________________________________________________
فغادرتَ كل الحاسدين كأنهم ________________________________________________________________
بقايا ثمودٍ في ديار ثمود _______________________________________________________________
كخَتْمك في يومٍ شمائلَ أحمدٍ ________________________________________________________________
فكنتَ بذاك الختم خيرَ حَميد _______________________________________________________________
فدُمْ ذا فخار ماشيًا تحت راية ________________________________________________________________
تَخَفَّق في دار الدُّنا وبنود _______________________________________________________________
وتحت لواء المصطفى يومَ محشر ________________________________________________________________
جزاءً لما أرضيتَه بمزيد _______________________________________________________________
لأني بمرأىً منكَ حقّاً ومسمعٍ ________________________________________________________________
بآونة تُلقي لسمع مريد _______________________________________________________________
حديثًا بإسنادٍ صحيح رويته ________________________________________________________________
فأنت لما ترويه خيرُ مُجيد _______________________________________________________________
وإنك ذو لفظ شهيٍّ مهذَّب ________________________________________________________________
إلى كل من يُصغي إليه مُعيد _______________________________________________________________
يحاكيه لحن الموصليِّ ومَعْبدٍ ________________________________________________________________
إذا غَنَّيَا يومًا بشعر لَبيد _______________________________________________________________
فكيف إذا تروي الحديثَ مرتَّلاً ________________________________________________________________
ببيتٍ عتيق للإله مَشيد _______________________________________________________________
ولولا وِدادٌ منك صحَّ مصاحبًا ________________________________________________________________
لحسن وفاءِ بالعهود مَديد _______________________________________________________________
لما ملتُ يومًا للثناء على امرئٍ ________________________________________________________________
وقمت إلى الإنشاد بعد قعود _______________________________________________________________
وشعريَ ذو ودٍّ لأهل مودتي ________________________________________________________________
وليس لمن لم يَهْوَني بِوَدود _______________________________________________________________
ووِدّي إلى طول المدى ليس ينقضي ________________________________________________________________
وحقِّك إلا بانتهاء وُجُودي _______________________________________________________________

من قصيدة: وريث الإمارة

يا طلعةَ السعد اشرقي واستشْرفي ________________________________________________________________
فعماد أهل الدين والدنيا شُفي _______________________________________________________________
وتباشرتْ بشفاه تونسَ وانثنى ________________________________________________________________
بؤس النفوس أزاله ما تصطفي _______________________________________________________________
بُرْءٌ به فرح الأنام وأشرقت ________________________________________________________________
منه السعودُ فنورها ما ينطفي _______________________________________________________________
أهدى لأهل الأرض نَشْرَ بشارة ________________________________________________________________
بُرْءُ المؤيَّد والأميرِ المنصف _______________________________________________________________
يُنسي تكرُّمه تكرُّمَ حاتمٍ ________________________________________________________________
وبحلْمه يُنسيكَ حلْمَ الأحنف _______________________________________________________________
كلٌّ يَوَدُّ ولا يَوَدُّ خِلافَه ________________________________________________________________
أن الذي يُشْكي ويؤلم كان في _______________________________________________________________
مرض الزمان لما شكا وانزاح ما ________________________________________________________________
خافوا وولَّى النكْسُ عنهم مُذْ عُفي _______________________________________________________________
فاق الأنامِ سماحةً وفخامة ________________________________________________________________
ونجابة دأبًا بغير تكلُّف _______________________________________________________________
لا يستطيع لسائل من فضله ________________________________________________________________
ردًا ولا وعدًا أتاه بمُخْلِف _______________________________________________________________
لا لا ولا سعيًا بغير فضيلة ________________________________________________________________
وبغير رأْيِ صَوابه لا يكتفي _______________________________________________________________
خضعت لحسن حِجاه أربابُ النُّهَى ________________________________________________________________
وتَشَعْشَعت أنوارُه ما تختفي _______________________________________________________________