محمد الشاذلي بن فرحات

1366-1276هـ 1946-1859م

سيرة الشاعر:

محمد الشاذلي بن فرحات.
ولد في بلدة مرناق (تونس).
عاش في تونس.
تلقى تعليمه بالمدرسة الصادقية.
عين عاملاً على بلدة الكاف (1888 - 1896)، وعلى بلدة باجة (1896 - 1899)، ثم بلدة المهدية (1899 - 1904).
تولى عمالة الجريد (1906 - 1910)، والوطن القبلي عام 1911، حسبما ورد في الرزنامة التونسية.
كان عضوًا في جمعية العروة الوثقى.

الإنتاج الشعري:
- نشرت له جريدة الحاضر في العدد (236) - 1893، والعدد (894) - 1906، والعدد (925) - 1907 عددًا من القصائد منها: قصيدة: «مطالب العبودية من الذات الملوكية» - العدد (894) - 1906.
شاعر التهاني الأميرية، فجل شعره يدور حول تهنئة الأمراء وولاة العهد في مناسبات عدة، خاصة مناسبات تقلدهم مناصبهم السامية، ممتدحًا شريف نسبهم،
وحسن بلائهم في الذود عن الأوطان، ورفعة شعوبهم. وله شعر في النصح الذي يختص به الحكام من الأمراء كذلك. كما كتب في وصف هطول الثلوج، وأثرها على ساكني هذه البيئات الصحراوية، وما كانت تحدثه من هلاك للزرع والضرع والإنسان. لغته طيعة، وخياله طليق.
التزم الوزن والقافية فيما كتبه من شعر.
حصل على وسامي اللجيون دونور، ونيشان الافتخار.

مصادر الدراسة:
1 - محمد بن الخوجة: الرزنامة التونسية - مطبعة الدولة التونسية - تونس.
2 - الملفات الإدارية للمترجم له بالأرشيف الوطني التونسي - السلسلة (A) الصندوق (54) الملف .25، الصندوق (144) الملف .35، الصندوق (18) الملف .50 .
3- الدوريات: المنصف الشنوفي: مصادر عن رحلتي محمد عبده إلى تونس - حوليات الجامعة التونسية - العدد (3) - 1966.
4 - Dictionaire ILLvstreص de La tunusie. Paull aulest. saliba. tunis 1912.


وصف هطول الثلج وآثاره

ولكنَّ سكانَ كافِّ البلادِ ________________________________________________________________
يميلون كلٌّ إلى أرْسِهِ _______________________________________________________________
فهذا يُضاربُ إخوانه ________________________________________________________________
بثلجٍ كما الدرُّ في خمسِه _______________________________________________________________
وتلقاه في لُـجِّه لاعبًا ________________________________________________________________
فلم يُعنَ بالثلج أو قَرْسِه _______________________________________________________________
وذلك يفرِك إصباعَه ________________________________________________________________
يريدُ التباعدَ عن لمسه _______________________________________________________________
وهذا انزوى في حمى كِنِّه ________________________________________________________________
يُرافقُ كانونَ معْ عِرْسِه _______________________________________________________________
وآخرُ قد سرَّه موسمٌ ________________________________________________________________
يظنُّ اقْتِبالَه في نفسه _______________________________________________________________
لأنهمُ جرّبوا الثلجَ في ________________________________________________________________
سمادٍ إلى الأرض من بَرْسِه _______________________________________________________________
وقد فنيتْ بين جوعٍ وبردٍ ________________________________________________________________
وكيف الوصول إلى خَلْسه _______________________________________________________________
ونحو الزَّراعين تبدو ثلوجٌ ________________________________________________________________
على الأرض لم تخفَ في قَيْسه _______________________________________________________________
فهذا تلهَّفَ عن ضأنِه ________________________________________________________________
وقد فني الضِّعفُ من خمسه _______________________________________________________________
وذاك على بقرٍ آسفٌ ________________________________________________________________
ومتلَفُه النحوُ من سُدْسه _______________________________________________________________
وذلك يبكي على نُوقِه ________________________________________________________________
وفقدٍ لأفراسَ من فَرْسِه _______________________________________________________________
وهذا حزينٌ لزيتونِه ________________________________________________________________
وقد أجهد الثلجُ في حَسِّه _______________________________________________________________
لعمرُك من زار زيتونَنا ________________________________________________________________
رأى منه ما ليس في حَدْسِه _______________________________________________________________
يرى منظرًا هائلاً مُحزنًا ________________________________________________________________
كأنّا سعَينا إلى رَكْسِه _______________________________________________________________
يرى الغابَ سكرى وما هي سكرى ________________________________________________________________
ولكنَّما الثلجُ في مسِّه _______________________________________________________________
يرى الغابَ من ثِقْله خاملاً ________________________________________________________________
تساندَ زيتون عن نفسِه _______________________________________________________________
فهذا تحطَّم من نِصفْه ________________________________________________________________
وهذا تقلَّع من أُسِّه _______________________________________________________________
وهذا تجرَّد من غُصْنِه ________________________________________________________________
وصارَ كشخصٍ على رأسه _______________________________________________________________
وكلٌّ تبعثرَ من حَبِّه ________________________________________________________________
بما يُحزِن الميْتَ في رمسِه _______________________________________________________________
وأعجبُ شيءٍ لأهلِ النُّهى ________________________________________________________________
تَزاهدُ الاَقوامِ عن لمسِه _______________________________________________________________
يرى أرضَ ذا الغابِ مُسودَّةً ________________________________________________________________
فيا منظرَ اليومِ من أمسه _______________________________________________________________
فبالأمس كانتْ كبحرِ اللُّجيْنِ ________________________________________________________________
وذا اليوم صارتْ إلى عكسهِ _______________________________________________________________
أيا أهلَ ذا الكافي ما أنتمُ ________________________________________________________________
سوى شِبْه مَنْ غاب عن حِسِّه _______________________________________________________________
ترَوا حبَّكم هكذا ضائعًا ________________________________________________________________
وأنتم تلهَّون عن حرسِه _______________________________________________________________
وكلُّ الذي صار في ليلةٍ ________________________________________________________________
فلله حمدٌ على أَيْسه _______________________________________________________________
فمنّا الذي بات في نعمةٍ ________________________________________________________________
وأصبحَ يعجزُ عن فلْسِه _______________________________________________________________
وقالتْ مشايخُ هذي البلادِ ________________________________________________________________
تَقادمَ عهدٌ على نرسه _______________________________________________________________
فمن عامِ سبعين ما نابَنا ________________________________________________________________
سوى ربعِ ذا الثلج أو خُمْسِه _______________________________________________________________
وما الثلجُ إلا مهولٌ مَخوفٌ ________________________________________________________________
لمن لم يُعوَّدْ على طقْسِه _______________________________________________________________
يَراعِيَ يعجزُ عن وصْفِه ________________________________________________________________
وفكري تجمّدَ من قَرْسِه _______________________________________________________________
خُذوا ما أتاكُمُ من باردٍ ________________________________________________________________
ولا لومَ إن كان من جِنْسِه _______________________________________________________________

ركاب العزّ

بأيامِ تشريفٍ لقد وَقَع الأسرى ________________________________________________________________
وسار رِكابُ العزِّ للمرسةِ الكبرى _______________________________________________________________
وأصبح ذاك الأفق للشمس مطلعًا ________________________________________________________________
وتُوَّج أعلى القصرِ بالراية الحمرا _______________________________________________________________
وأرجع هذا الشَّهمُ بالردِّ حقَّه ________________________________________________________________
وقد كادتِ الأيام أن تُنكرَ الأمرا _______________________________________________________________
وحنَّ إلى لُقياه جلَّ مساره ________________________________________________________________
فسلاّهُ أنْ بالصيفِ قد يُسعد البحرا _______________________________________________________________
بك اللهُ أحيا الأرضَ بعد مَواتها ________________________________________________________________
وبانتْ من الأنوارِ دوحتُها خضرا _______________________________________________________________
وألقتْ عصاها واستقرَّ بها النوى ________________________________________________________________
وأمستْ تهاني البِشْر عن بابكم تَترى _______________________________________________________________
ورامَتْ على بُعدِ الديار ونَزْحِها ________________________________________________________________
تحيَّاتُ هذا العبدِ في بابكم تُقْرا _______________________________________________________________

تهنئة بالإمارة

لو كنت أرضى لشعري غيرَ حلّته ________________________________________________________________
قَلّدتُ جِيد نظامي الحشو والكذبا _______________________________________________________________
إن الإمارة يا آلَ الحسين لكم ________________________________________________________________
وقفٌ فلستم على صهواتها عجبا _______________________________________________________________
ألقت أعنّتها والنصرُ قائدها ________________________________________________________________
إلى حمى الناصر الميمون إن ركبا _______________________________________________________________
من أمّلته بنو الأوطان قاطبةً ________________________________________________________________
بأن يكونوا بنيه إذ رأوه أبا _______________________________________________________________
يُهني الإمارة أن قد نلتَ صهوتَها ________________________________________________________________
كما تُهنّي كرامًا سادةً نُجُبا _______________________________________________________________
ولْيُهنِ مَوطنكم أن بِتّ مالكه ________________________________________________________________
وطالما قد تمنّى منكمُ سببا _______________________________________________________________
أبناء شعبك كلٌّ منك مرتقبٌ ________________________________________________________________
بأن تمدّ لهم من عدلكم طُنُبا _______________________________________________________________
وأن تعيدَ لهم أيام والدكم ________________________________________________________________
فإن أيامه قد أمطرت ذهبا _______________________________________________________________
ساد الرخاء وعمَّ العدل أجمعَهم ________________________________________________________________
وثغرُ عامٍ لهم قد أظهر الشنبا _______________________________________________________________
من بعد خمسين حولاً وهي تمطلهم ________________________________________________________________
الدهرُ ردّ لهم ما كان قد سلبا _______________________________________________________________
فدَعِّمِ المجدَ إن الدهر مسعفكم ________________________________________________________________
فأنت أقدر من قد جدَّ إن طلبا _______________________________________________________________
أَثِّلْ لبيتكمُ ما فيه من شرفٍ ________________________________________________________________
وعلِّ أصرحه كي تنطح الشهبا _______________________________________________________________
حقِّقْ بحزمك آمالاً بكم علقت ________________________________________________________________
فأنت أكرم من للحزم قد نُسبا _______________________________________________________________
ساعدْ بني الشعب في تعليم جاهلهم ________________________________________________________________
حتى يصيرَ الخُميري يفقه الأدبا _______________________________________________________________
أصلحْ أساليب تعليمٍ بلا عَقِبٍ ________________________________________________________________
فإن أسلوبنا قد أُعْدِم العَقِبا _______________________________________________________________
انبذْ عوائدَ عاداتٍ لقد درست ________________________________________________________________
لا خيرَ في عادةٍ قد أنتجت حَرَبا _______________________________________________________________
احرصْ على لغة التنزيل إن لها ________________________________________________________________
حقًا على كل من قد داخلوا العربا _______________________________________________________________