محمد الطاهر بن حمــودة بن محمد بن الطاهر القصار

1409-1317هـ 1988-1899م

سيرة الشاعر:

محمــد الـطــاهــر بــن حمــودة بن محمد ابن الطاهر القصار.
ولد في نهج العز، بتونس، وفي تونس عاش، وفيها كانت وفاته.
حفظ القرآن الكريم على الشيخ سالم بن حميده، وله فيه مرثيَّة.
التحق بجامع الزيتونة 1912 ودرس على يد كبار شيوخه: عبدالرحمن العروسي، وسعد السطيفي، ومحمد النخلي والطاهر بن عاشور وغيرهم. وحصل على شهادة التطويع 1920.
تولـى خطــة الإشهــاد (أمــين محكـمة) ثم باشــر التدريس في الزيتونة، على درجاته.
بعد تقاعده (1957) اقتصر نشاطه على العمل الثقافي، مثل المشاركة في ندوات الشعر، كما احترف شعر المديح.
أشرف لمدة سنتين على إدارة المجلة الزيتونية، كما شارك في الجمعية الرشيدية الموسيقية المهتمة بالتراث الموسيقي الأندلسي، فكتب لها عدة موشحات وأغان.
حصل على وسام الاستحقاق الثقافي من الصنف الأول، ووسام الجمهورية من الصنف الثالث.
نال عدة جوائز في مهرجانات الشعر ومسابقاته.

الإنتاج الشعري:
- ديوان «الطاهر القصار»، وهو في جزأين: الجزء الأول: صدر عن الدار التونسية للنشر - تونس 1971، و الجزء الثاني: صدر عن الدار التونسية للنشر - تونس 1974، وديوان: «في مهب الريح» لم ينشر بعد،بالإضافة إلى ديوان من الشعر الشعبي، وله أشعار أخرى كثيرة ما تزال طيّ الصحف والمجلات، إذ كان كثير النظم والنشر، ولا يحتفظ بكل ما ينتج. من أهم هذه الدوريات: الزهرة - النهضة - إفريقيا - الفتاة - الزمان - الأسبوع - البيان - لسان العرب - الحرية - الأخبار - الصباح - العمل - المجلة الزيتونية - العالم الأدبي - الثريا - الراديو والسينما - السبيل.. وغيرها.

الأعمال الأخرى:
- له عدة مقامات منها: المقامة المنامية، وله عدة أغانٍ وموشحات نظمها لفرقة الجمعية الرشيدية، بالإضافة إلى مقالات في النقد الأدبي، ومحاضرات عن فن التوشيح، وعصور الأدب.
شملت قصائده أغلب موضوعات الشعر العربي تقريباً، وهو بين شعراء عصره يمثل صوت الشاعر الاجتماعي والسياسي الملتزم بقضايا الوطن والأمة والدين واللغة، وكان تبنيه الشعري لهذه الأهداف يأخذ صيغة الاستنهاض والدعوة إلى التقدم، كما كان نموذجاً لخلاصة مزيج ثقافي بين ثقافته الزيتونية، وما حصله بمطالعاته التراثية، وما أدركه بحسه الفني من قضايا عصره وتفاعلاته، ومن هذا المزيج أنتج خطابًا شعريًا متين اللغة فخم الألفاظ جزل العبارة ناصع البيان دقيق الصنعة، وهذا ما جعله ينعت نفسه بأنه (بحتري العصر)، ومن الواضح أن هذه التسمية تسلم بجانب التقليد في هذا الشعر.

مصادر الدراسة:
1 - الحبـيب شيبـــوب: نشــرة الأربعــينية - وزارة الشــؤون الثقافية. تونس 1988.
2 - محمد بوذينة: مشاهير التونسيين - دار سيراس تونس 2001
3 - محمد صالح الجابري: مختارات من الأدب التونسي المعاصر ( جـ1) - الدار التونسية للنشر - تونس 1985.
4 - محمد الفاضل بن عاشور: الحركة الأدبية والفكرية في تونس - الدار التونسية للنشر - تونس 1983.
5 - محمد الهادي المطوي: محمد الحليوي ناقداً وأديباً - الدار العربية للكتاب - تونس 1984.
6 - la press litteraire en tonesie de 1904 a 1955 Jaufer Majed Universte du Tonis, 7 LED, 1979.

من قصيدة: اليراعة

حيِّ اليراعةَ وافتخرْ بِرجالها ________________________________________________________________
واذكُرْ مآثرها وحسْنَ خِصالها _______________________________________________________________
واعجَبْ بها عودًا تبزُّ شباتُه ________________________________________________________________
حدَّ الأسنّةِ سودِها وطوالِها _______________________________________________________________
سبحانك اللهمَّ أشرف مُقْسمٍ ________________________________________________________________
صرَّفتَ بالقلم الأمور لآلها _______________________________________________________________
سطَرَتْ به اللوحَ العظيم ملائكٌ ________________________________________________________________
علمتْ من الأسما حقيقةَ حالها _______________________________________________________________
فهوَتْ سجوداً للذي رفع السما ________________________________________________________________
ودحى الثرى بسهولها وجبالها _______________________________________________________________
واختصَّ آدمَ بالرعاية فانثنى ________________________________________________________________
إبليسُ مَخَزِيّاً بعار زوالها _______________________________________________________________
فاز اليراعُ بحلِّ كلّ عويصةٍ ________________________________________________________________
قعدتْ أسودُ الحرب دون نزالها _______________________________________________________________
وجرى بسلسال العلوم فأينعتْ ________________________________________________________________
أزهارها بمروجها وتلالها _______________________________________________________________
وزهت لأهل الضّاد دانيةَ الجَنى ________________________________________________________________
قد عرَّسَتْ خودُ المنى بظلالها _______________________________________________________________
وبذي المجلّة جنةٌ من نوره ________________________________________________________________
أو سرحةٌ تُغري الحِجا بدلالها _______________________________________________________________
فلقد تبدَّتْ كاعباً في وشْيِها ________________________________________________________________
تُزري سناءَ الشمس في إقبالها _______________________________________________________________
زُفَّتْ عروساً للنُّهى عربيّةً ________________________________________________________________
بإبائها تركيّةً بجمالها _______________________________________________________________
وسَطَتْ على هام الصِّعاب بما لها ________________________________________________________________
في الله من ثقةٍ لدى آمالها _______________________________________________________________
قد شُرِّفتْ نسبًا بمنتسَب الهدى ________________________________________________________________
ركنِ المعارف بيتِها ومنالها _______________________________________________________________
المسجد السامي الذرى حيث الهِدا ________________________________________________________________
يةُ يبهر الألبابَ خفقُ جلالها _______________________________________________________________
موصولةُ الحلقات موثقة العُرى ________________________________________________________________
بالمهتدين شبابها ورجالها _______________________________________________________________
القائمين بأمرها والشائديــ ________________________________________________________________
ــنَ بذكرها والتابعين لآلها _______________________________________________________________

من قصيدة: زيتونة النور

كفى العلمَ أن أعيا اللِّسانين حمدُهُ ________________________________________________________________
وناءَ بفرسان البلاغة حدُّهُ _______________________________________________________________
وليست يدُ الإنسان مهما تطاولت ________________________________________________________________
ببالغةٍ من أمره ما تودُّه _______________________________________________________________
فحظ الورى من صيِّب العلم قطرةٌ ________________________________________________________________
وسلواهمُ من طيفه اللدْنِ وعْده _______________________________________________________________
يزيد جلالُ العلم ما ازدادَ منعةً ________________________________________________________________
ويحلو عذابُ النفس ما ازداد صدُّه _______________________________________________________________
وكلُّ امرئٍ تصبو إلى العز نفسُه ________________________________________________________________
يهون لدى غول المعارج جهده _______________________________________________________________
جرى قلمُ الرحمن بالعلم فاسْتقَى ________________________________________________________________
بمورده الأسماءَ آدمُ عبدُه _______________________________________________________________
فشعَّتْ على الأكوان لألاءُ شمسه ________________________________________________________________
وطوّقَ لبّاتِ الخلائف عقْدُه _______________________________________________________________

من قصبدة: إلى شباب اليوم

يا بنَ يومي إليك عن ذِكْر أمسِ ________________________________________________________________
وانسَ ما كان بين عُرْبٍ وفُرْسِ _______________________________________________________________
واطَّرِحْ لوعةَ التذكُّر فيما ________________________________________________________________
حاق بالصِّيدِ من كُلَيبٍ وعبس _______________________________________________________________
واتركِ الماضيَ السحيقَ ولا تَحْــ ________________________________________________________________
ــفَلْ بما ضمَّ من نعيمٍ وبؤس _______________________________________________________________
وتحوَّلْ عن الرسوم ولا تَنْــ ________________________________________________________________
ــدبْ على هيكلٍ غدا طيَّ رمس _______________________________________________________________
وابْنِ من قوة العزيمة مُلكاً ________________________________________________________________
شامخَ الصَّرْح ناطحاً كلَّ شمس _______________________________________________________________
وتلقَّفْ لواءَ عزٍّ تهاوى ________________________________________________________________
إذ رماه القضا بثاقب نَحْس _______________________________________________________________
إذ دهى ما دهى فحلت عُرى القَوْ ________________________________________________________________
مِ، ونال الغرورُ من كلِّ نفس _______________________________________________________________
فأصاب العِدا من القوم مَرْمًى ________________________________________________________________
فإذا همْ بمأتمٍ غِبَّ عُرْس _______________________________________________________________
وإذا صفحةُ الفراتين شَوْها ________________________________________________________________
ءُ وخُلْدُ الرشيد أنقاضُ جِبْس _______________________________________________________________
وإذا شُمَّخُ القباب من الزَّهْــ ________________________________________________________________
ــراء، صرعى كأنْ أُصيبت بِمَسِّ _______________________________________________________________
أصبحتْ بعد عزَّة الملك رسْماً ________________________________________________________________
وذَوَى من رياضها كلُّ غرس _______________________________________________________________
وخَلَتْ ساحةُ المكانس منَ آ ________________________________________________________________
رامِها الغُرِّ بين حُوٍّ ولُعْس _______________________________________________________________
واختفى صوتُ سامر القوم واختلْـ ________________________________________________________________
ــلَتْ خطى الشعر وانقضى كلُّ حِس _______________________________________________________________
وبدا ناصرُ الجزيرة والثَّغْــ ________________________________________________________________
ــرِ مَهيضاً بدون دِرعٍ وتُرْس _______________________________________________________________
بعد ما دَوَّخَ العدا ورماهم ________________________________________________________________
بليوثٍ شُزْرِ اللواحظ عُبْس _______________________________________________________________
وتسامَى براية العلم حتى ________________________________________________________________
بهرتْ آيةُ الهدى كلَّ نفس _______________________________________________________________
ودوى صوتُ يعربٍ في بني العُرْ ________________________________________________________________
بِ يثير النُّهى لبحثٍ ودرس _______________________________________________________________
فإذا بالتمدُّن العربيِّ الــ ________________________________________________________________
ــغضِّ يُضحي بأرضهم ثم يُمسي _______________________________________________________________
باد ما كان فاقتربنا من الأطْـ ________________________________________________________________
ـلال نبكي على سعادة أمس _______________________________________________________________
وهلِ الملْكُ يُبتنى بدموعِ الـ ________________________________________________________________
ـعَيْـنِ أو يُشترى عُلاه ببخس؟ _______________________________________________________________
كفكفِ الدمعَ يا بنَ يومي وحاذرْ ________________________________________________________________
ما دهى العرْبَ من خلافٍ ودس _______________________________________________________________
ولدِ العزمَ فالعزيمةُ تبني ________________________________________________________________
لك ملكاً على الزعازع يُرسي _______________________________________________________________
وتفرغ لصالح الوطن الـمَحْـ ________________________________________________________________
ـبوبِ واحمِ الحمى بحزمٍ وبأس _______________________________________________________________
واستمعْ للهدى وسرْ في سنا الفُرْ ________________________________________________________________
قانِ تبلغْ مُناك من غير لَبْس _______________________________________________________________
فهُدى اللهِ شيَّدَ الملْكَ للعُرْ ________________________________________________________________
بِ، وطغيانُهم رماه بنحس _______________________________________________________________
وأصيلُ الحجا يؤدبه الدَّهْــ ________________________________________________________________
ــرُ، فهيّا إن كنتمُ خيرَ جِنْس _______________________________________________________________