محمد الطاهر حسن شاهين النجمي

1381-1315هـ 1961-1897م

سيرة الشاعر:

محمد الطاهر حسن شاهين النجمي.
ولد في أولاد نجم (نجع كمبل - نجع حمادي - قنا)، وتوفي فيها.
حصل على الابتدائية ولم يكمل تعليمه.
عمل «كاتب أول» في محكمة نجع حمادي ثم رئيسًا إداريًا في المحكمة نفسها و«باش كاتب» في محكمة أبوتشت.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان مخطوط بعنوان: «بلابل الأيك» موجود لدى ابن شقيق الشاعر أحمد كمال النجمي.
شاعر مطبوع نظم في الأغراض المألوفة ولغته منتقاة، فيها قبسات من التراث العربي، وتجمع بين القوة والفصاحة.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد قاسم: من أدباء قنا الراحلين - مطبعة أوفست للطباعة والنشر - قنا2001م.
2 - لقاء أجراه الباحث وائل فهمي مع نجل المترجم له حمدي - أسوان 2007.

عناوين القصائد:

خليلي

خليلي وقاك الله من ألم البَرْحِ ________________________________________________________________
وبلَّغك المأمولَ من ساكن السفْحِ _______________________________________________________________
رمتك فتاةُ الحي عن قوس مقلةٍ ________________________________________________________________
وجيد غزالٍ مرهفِ الخَصر والكَشْح _______________________________________________________________
وراشت بسهمٍ أقعد القلب والحشا ________________________________________________________________
فأسلمك المقدورُ فيه إلى النوح _______________________________________________________________
نأتك وما منّت عليك بزورةٍ ________________________________________________________________
ولم تتجنّب فيك بائقة الشحّ _______________________________________________________________
محجَّبةٌ بين الأسنّة والظُّبى ________________________________________________________________
لها القلبُ مغنًى في المساء وفي الصبح _______________________________________________________________
يغار عليها الحيّ من متبتّلٍ ________________________________________________________________
وآخرَ يومي بالجُزاز وبالرمح _______________________________________________________________
ركبتَ لها متنَ الصبابة جامحًا ________________________________________________________________
فضلّ ولم يأبه لزجرٍ ولا كبح _______________________________________________________________
طويتَ به سهلَ الغرام ووعره ________________________________________________________________
دعوت ولما تجنِ من ثمر الكدح _______________________________________________________________
أراك تُقضّي الليل حيرانَ ساهرًا ________________________________________________________________
إذا ما انقضى جُنحٌ أويت إلى جنح _______________________________________________________________
وكم لزناد الشوق عندك وهجُه ________________________________________________________________
وكان زمانًا لا يلين إلى قَدْح _______________________________________________________________
إذا صدح القُمْريٌّ في الدوح شدوه ________________________________________________________________
صبوتَ وشجَّاكَ الحنين على الدوح _______________________________________________________________
أُخَيَّ لقد هيّجتَ بي لاعجَ الأسى ________________________________________________________________
وأنكأتَ صدرًا كان مندملَ القرح _______________________________________________________________
كلانا أخو همٍّ فقلبيَ مُوجعٌ ________________________________________________________________
وقلبك من حرِّ الصبابة في لفح _______________________________________________________________
إذا خطرتْ ذكرى الأحبة خطرةً ________________________________________________________________
على القلب أخشى أن تفارقني روحي _______________________________________________________________
هنيئًا لك الحبّ الذي طاب ذكرُه ________________________________________________________________
وإن عوَّدَ الأجفان منك على المسح _______________________________________________________________
لئن حالتِ الأيام دون مَرامكم ________________________________________________________________
فلا كان في دنيا الغرام أخو نُجح _______________________________________________________________
فصبرًا على مكر الزمان وغدره ________________________________________________________________
عسى فرجٌ يأتي من الله بالفتح _______________________________________________________________