محمد العتيق بن محمد فاضل بن محمد الليل بن الطالب

-1310هـ -1892م

سيرة الشاعر:

محمد العتيق بن محمد فاضل بن محمد الليل بن الطالب.
ولد في منطقة الحوض في الصحراء (جنوبي المغرب) في العقد الثالث من القرن التاسع عشر الميلادي، وتوفي في مدينة فاس،ودفن في زاوية الشيخ عبدالقادر الجيلاني.
تلقى تعليمه الأولي في منطقة الحوض، ثم ارتبط بخاله الشيخ ماء العينين وأخذ عنه العلوم الظاهرة والتصوف وعلمي القرآن والحديث، والأدب والبيان، كما تشرب أدعيته وأوراده.
انقطع للحياة العلمية والممارسة الصوفية، وقصده طلاب العلم فأسهم في تلقينهم العلوم الدينية والأدبية.
شارك مع شيخه ماء العينين في مقاومة الاحتلال الأجنبي لبلاده في منطقة الصحراء.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد متفرقة وردت ضمن بعض المصادر منها: ديوان الأبحر المعينية في الأمداح المعينية (جمعه: محمد الغيث بن ماء العينين)، وديوان في مدح الشيخ ماء العينين - مخطوط، الخزانة العامة بالرباط 1609د/ 1866د، وبعض المؤلفات الخاصة بالزاوية المعينية منها: تأليف في «مناقب الشيخ ماء العينين» - مخطوط - الخزانة العامة بالرباط 1616د.
خصص جانبًا كبيرًا من شعره لشيخه ماء العينين مادحًا، ومشتاقًا، ومتوسلاً به، ذاكرًا أفضاله ومناقبه، ومبحرًا في علمه، ومن ثم جاء شعره ترديدًا لكثير من مقولات ومعاني شعراء الصوفية، مكثرًا من الرموز والإشارات والتراكيب اللفظية، واصفًا لحالات الوجد والذوب في محبة رسول الله () وكشف ظُلمات النفس
وليلها. وهو في كل ذلك يلتزم البناء العمودي وتقاليده وصوره البلاغية.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد مفدي: الشعر العربي في الصحراء المغربية، جذوره التاريخية - ظواهره وقضاياه - أطروحة دكتوراه (مرقونة) كلية الآداب - الرباط 1990.
2 - أحمد النميشي: تاريخ الشعر والشعراء بفاس - مطبعة أندري - فاس 1343هـ/1924م.
3 - عبدالوهاب الفيلالي: الأدب الصوفي في المغرب إبان القرنين 18، 19، للميلاد، ظواهر وقضايا، أطروحة دكتوراه الدولة (مرقونة) كلية الآداب - فاس 2001.
4 - محمد محمد مخلوف: شجرة النور الزكية في طبقات المالكية - المطبعة السلفية - القاهرة 1930.
6 - محمد الغيث النعمة: ديوان الأبحر المعينية في الأمداح المدائح الماعينية (تحقيق أحمد مفدي) - رسالة جامعية (مرقونة) - فاس.
7 - محمد الظريف: الحركة الصوفية وأثرها في أدب الصحراء المغربية (1800 - 1956) - منشورات كلية الآداب - المحمدية 2002.

من لي بأهل الهوى

من لي بأهل الهوى أعني الأُلَى سلفوا ________________________________________________________________
لأستفيدَ الهوى ومن به كَلِفُوا _______________________________________________________________
فقد وقفتُ بما عن وصْفه قَصَروا ________________________________________________________________
وقد كلِفْتُ بمن ما مثلها وصفوا _______________________________________________________________
يا ليت شعريَ هل عن مالنا قصَروا ________________________________________________________________
أم عزّ أن يصفوا ما منهمُ عرفوا؟ _______________________________________________________________
والحق إن عشقوا بقدر ما كَلِفوا ________________________________________________________________
به، وأهوى بقدر من بها كَلف _______________________________________________________________
أهوى الهوى طفلةً حوراءَ آنسةً ________________________________________________________________
هَيْفا مُهَفْهَفَةً كالغصن تنعطف _______________________________________________________________
قد زادتِ الحسنَ حسنًا إذ به وُصِفت ________________________________________________________________
والطِّيبَ طيبًا تزيد حين تكتنف _______________________________________________________________
لو لم أغَرْ أن تكون اللُّسنُ تذكرها ________________________________________________________________
والأذن تسمع ما من حسنها أصف _______________________________________________________________
جعلت شُغْلَ لساني في محاسنها ________________________________________________________________
والأذن صاغيةٌ والقلبُ منعطف _______________________________________________________________
وإن يكُ النطق قد يكون منصرفًا ________________________________________________________________
إلى سواها فما الفؤادُ منصرف _______________________________________________________________
عنها وعن ذكْرها طول الحياة، وإن ________________________________________________________________
يمتْ فليس عن التّذكار ينصرف _______________________________________________________________
أنْسَتْهُ كلَّ صديقٍ كان يألفه ________________________________________________________________
وما عليه من الربوع قد يقف _______________________________________________________________
أنْسَتْهُ أوطانه والأهلَ كلَّهمُ ________________________________________________________________
فما له أبدًا لغيرها جَنَف _______________________________________________________________
قل للذي في الهوى جهلاً يلوم دَعِ الـ ________________________________________________________________
مَلامَ، إن الهوى ما فرْقُهُ دنف _______________________________________________________________

قالوا وقلت

قالوا أحبَّتُك الذين تُريدهمْ ________________________________________________________________
ظَعَنوا إلى أقصَى بلاد الساحلِ _______________________________________________________________
قلتُ الحبيبُ إذا نأى فدنوُّه ________________________________________________________________
دَيْنٌ عليَّ قضاؤه بالعاجل _______________________________________________________________
قالوا رواحلك استبان كَلالُها ________________________________________________________________
ونراك منحنيًا كَسِيرَ الكاهل _______________________________________________________________
قلت العزيمةُ والقضاء لربنا ________________________________________________________________
ألاّ أضيقَ بحادثٍ أو نازل _______________________________________________________________
ما شاء فلْينْأَ الحبيبُ، فإنني ________________________________________________________________
حَمّلتُ ذلك كاهلي ورواحلي _______________________________________________________________
وحبيبةٌ عندي بلادٌ حلَّها ________________________________________________________________
من تلِّ أو من قِبلةٍ أو ساحل _______________________________________________________________
ولقد نذرتُ، وما عليَّ أفي به ________________________________________________________________
لئنِ التقيتُ بما العيون الفاضل _______________________________________________________________
لأقبِّلَنَّ يدًا له مبسوطةً ________________________________________________________________
ولأُصبحَنَّ بها عظيمَ النائل _______________________________________________________________
فالكسرَ يجبر، والكليل يريعه ________________________________________________________________
فأروح مكفيّاً جميعَ شواغلي _______________________________________________________________
وأحوز منه كمالَ ما أمّلْتُه ________________________________________________________________
حازَ الكمالَ من انتهَى للكامل _______________________________________________________________

أرق

أرقْتُ لبرقٍ آخرَ الليل طامسِ ________________________________________________________________
وقوميَ حولي بين غافٍ وناعسِ _______________________________________________________________
تلوح على الخوّاتِ طورًا وتارةً ________________________________________________________________
على الفَخِّ أو دور الدَّواسي الدوارس _______________________________________________________________
وبتُّ على رأس الذُّرَيْعيِّ حارسًا ________________________________________________________________
له ولنجْمٍ في مناطه حابس _______________________________________________________________
أقول له والعينُ تسكبُ دمعَها ________________________________________________________________
أمَا أنت ياذا البرقُ بالمتقاعس؟ _______________________________________________________________
ديارٌ بها قضّيتُ للقلب نَحْبَه ________________________________________________________________
بصحبة أترابٍ كرامٍ نبارس _______________________________________________________________
فيا رُبَّ يومٍ قد ظَللْتُ مفاكهًا ________________________________________________________________
لنَدْبٍ هُمامٍ للعلوم مُمارس _______________________________________________________________
وليلٍ بها ألهو بحوراءَ خَدْلةٍ ________________________________________________________________
مهفهفةٍ بيضاءَ ليست بعانس _______________________________________________________________
أنست بها عمّا سواها، وإنني ________________________________________________________________
على طول دهري لست عنها بآنس _______________________________________________________________
ديارٌ غدا مَرعًى لها العلمُ والتقَى ________________________________________________________________
وذكْرٌ وإخلاصٌ وطردُ الهواجس _______________________________________________________________
ديارٌ لأسنَى الناس صارت مَآلفًا ________________________________________________________________
فصارت به أسنَى ديارِ الأوانس _______________________________________________________________

الحب الرفيع

أدرّكَ لا تنفكُّ تجري المدامعُ ________________________________________________________________
بخَدّيكَ مما قد تجرُّ الأضالعُ _______________________________________________________________
لقد كان لي في الحب أرفعُ منزلٍ ________________________________________________________________
تناهت فلم تبلغْ مَداه المطامع _______________________________________________________________
كمنزل «ما العينين» في المجد والعلا ________________________________________________________________
وكم دون هذا قد تزلّ المطامع _______________________________________________________________
أيرفعه المولى لأرفع رتبةٍ ________________________________________________________________
ويطمع في المرقَى لمن هو رافع _______________________________________________________________
ويعمل في الخيرات جدّا مسارعًا ________________________________________________________________
ويسبق للخيرات وهْو المسارع _______________________________________________________________
مُحالٌ فلا يطلبْ جهولٌ محلَّه ________________________________________________________________
لقد حلَّ أسنام العُلا وهْو يافع _______________________________________________________________
وأحرز كلَّ المجد حتى كأنه ________________________________________________________________
إلى الكفّ ضمّتْه إليه الأصابع _______________________________________________________________

خير الهداة

يا خيرَ من يهدي الضليل إلى الهدى ________________________________________________________________
يا خير من جمع المكارم والندى _______________________________________________________________
من ذا سواك إذا الشدائدُ أدهمت ________________________________________________________________
جعلت أياديه تنادي الوُرَّدا _______________________________________________________________
من زَوْره تُقضى الحوائج كلها ________________________________________________________________
أنواره ضاءت بهاصُمُّ الكُدى _______________________________________________________________