محمد العربي الكبادي

1381-1298هـ 1961-1880م

سيرة الشاعر:

محمد العربي الكبادي.
ولد في تونس (العاصمة)، وفيها توفي.
في الكتّاب تعلم القراءة والكتابة، وحفظ القرآن الكريم، وهو صغير، ثم التحق بجامع الزيتونة، ودرس على أكابر علماء عصره، وبعد انتهاء مرحلتي التعليم
الزيتوني (7 سنوات) نال شهادة التطويع.
كان شغوفاً بالاطلاع كما غذى في نفسه ميوله الأدبية.
قام بالتدريس لتلاميذ المرحلة الأولى في جامع الزيتونة، عام 1902، وفي عام 1909 عمل رئيس تحرير لجريدة «النهضة» الأسبوعية، ثم انتدب لإلقاء محاضرات
عن قضايا الأدب العربي في «معهد الخلدونية»، و«المدرسة العليا للآداب العربية».
وكان لمحاضراته هذه صدى واسع وإقبال من الطلاب والأساتذة.
كان رئيس اللجنة الأدبية بجمعية «الرشيدية» للموسيقى منذ تأسيسها عام 1934 كما شارك في جهود إغاثة ضحايا الحرب العالمية الثانية.
قام بزيارتين إلى ليبيا والمغرب الأقصى لدعم العلاقات الثقافية، ضمن تبادل الوفود مع البلدان الشقيقة.
كان مراقب الأحاديث والبرامج ونصوص الأغاني بالإذاعة التونسية.

الإنتاج الشعري:
- له شعر كثير، تبذل الجهود - مؤخراً - لجمعه وتحقيقه ونشره، كما نشرت الصحافة التونسية عدداً غير قليل من قصائده: في صحيفة «النهضة» الأسبوعية (1909)، و«النهضة» اليومية (1923) - و«الزهرة» (1924) و(1936) و«الأسبوع» (1948) و(1953) ومجلة «الفكر» (1961) ومجلة «الشعر» (1985).

الأعمال الأخرى:
- له سيرة ذاتية كتبها بقلمه وخص بها مجلة الندوة (1956) بالإضافة إلى خطب وكلمات تقديم في مناسبات عامة، كما كان له حديث أدبي أسبوعي في
الإذاعة على مدار عشرين عاماً.
أحد رواة الشعر القديم المشهود لهم في عصره، وكان مجلسه يجمع الأدب إلى الموسيقا والظرف، وكان في اقتداره على النظم الفصيح ينافس اقتداره على النظم الملحون (العامي) وهكذا دخل تاريخ الموسيقا من باب تأليف الأغاني، كما دخل باب الشعر من منطلقاته العربية التي توشك أن تكون عصبية لإسمه، ولفنه الشعري. كان يقول: أنا عربي، واسمي العربي، وأحب أن يؤرخ ميلادي ووفاتي بالتاريخ العربي!! من ثم لم يلق بالاً إلى الأساليب الجديدة متهماً إياها بأنها اقتباس وتقليد للآداب الأوربية.
لُقِّب بشاعر القصر لكثرة قصائد المديح في المناسبات للبايات، وهم الرمز الوطني في عهد الاستعمار، ولقب أيضاً بشيخ الأدباء بعد أن امتد به العمر،
فأصبح رائد أجيال.

مصادر الدراسة:
1 - الحبيب بن فضيلة: العربي الكبادي، حياته ونماذج من شعره - دار المعارف - سوسة، (تونس) 1994.
2 - محمد الحليوي: في الأدب التونسي - الدار التونسية للنشر - تونس 1969.
3 - محمد الصالح بن عمر: الأدب الحديث والمعاصر (الشعر) - بيت الحكمة - تونس 1990.
4 - الدوريات:
- الحبيب شيبوب: أدباء تونس - الهلال (مصر) يوليو 1974.
- عثمان الكعاك: شيخ الأدباء كأنك تراه - مجلة الفكر - تونس - مايو 1961.

الشعر

ولعَ الناسُ حديثاً وقديما ________________________________________________________________
بنفيس القول نثراً ونظيما _______________________________________________________________
سَكنَ الشَعرُ له منزلةً ________________________________________________________________
في قلوب القوم قد تعلو النجوما _______________________________________________________________
كم أمورٍ وقف الفكرُ على ________________________________________________________________
طرْقها لا يعرف النهجَ القويما _______________________________________________________________
كشف الشعرُ له أسرارَها ________________________________________________________________
فمضى يسلكُ منها المستقيما _______________________________________________________________
وَأخو الشعر مَلاكٌ صالحٌ ________________________________________________________________
كلّما كان على الحق مقيما _______________________________________________________________
فإذا ما كانَ من أهل الهوى ________________________________________________________________
كان شيطاناً على الناس رجيما _______________________________________________________________
يمدح الخمرَ ويُطري أهلَه ________________________________________________________________
ويرى في جاحم الفسق نعيما _______________________________________________________________
ويصوغ القولَ لم يحفل به ________________________________________________________________
أنجمًا قد كان يهدي أمْ رجوما _______________________________________________________________
قالةَ الشعر عليكم بالذي ________________________________________________________________
يَدَعُ الجاهلَ في الناس حليما _______________________________________________________________
واسلكوا مِنْهُ الذي يُكسبكم ________________________________________________________________
طيِّبَ الذكر وإن كنتم رميما _______________________________________________________________

أقصى المنى

سبحان مَنْ بالجمال قدْ وسَمَكْ ________________________________________________________________
فقمتَ في الحسنِ ناشراً علَمَكْ _______________________________________________________________
مستخضعًا باللّحاظ كلَّ فتىً ________________________________________________________________
فأصبح الناسُ كلّهُم خدمَك _______________________________________________________________
فقلْ لمن رام عشقَ طلعتكم ________________________________________________________________
جرِّدْ لوصْف جمالنا قَلمَك _______________________________________________________________
واصبرْ على جفوة الحبيب ولا ________________________________________________________________
تشكُ لمن لامَ في الهوى ألمك _______________________________________________________________
فما صبرتَ لظلم ذي غنجٍ ________________________________________________________________
إلاّ ترشَّفتَ ظلمَ من ظَلَمَك _______________________________________________________________
يا من ملكتَ الفؤادَ أجمعَه ________________________________________________________________
وصغتَ من فتنةِ النُّهَى كَلِمَك _______________________________________________________________
ما أومضَ البرقُ في الظلام لنا ________________________________________________________________
إلا تذكّرتُ منه مبتسمك _______________________________________________________________
من يفهم الحسنَ في جلالتهِ ________________________________________________________________
وفتْكه بالعقول قد فهمك _______________________________________________________________
لم يخلقِ اللهُ في الورى بشرًا ________________________________________________________________
وأسمعتْهُ حظوظُهُ نغمك _______________________________________________________________
إلاّ انثنى بالغرام منهمكًا ________________________________________________________________
أقصى مناه لو أنه لَثَمكْ _______________________________________________________________

منتزه المرسَى

خليليّ سِيرا مسرعين إلى المرسَى ________________________________________________________________
فإنَّ سفينَ الأنس في شطّها أرسَى _______________________________________________________________
وجُولا بهاتيك المنازه جملةً ________________________________________________________________
بها صاحبُ الأشجان أشجانه ينسى _______________________________________________________________
مناظرُ إنْ تنظرْ لها العينُ مرّةً ________________________________________________________________
تجدْ منظرًا يهدي لناظره الأُنْسا _______________________________________________________________
وفي قهوة الصفصاف ما أنت راغبٌ ________________________________________________________________
وكفُّ الأسى لا تستطيع له مَسَّا _______________________________________________________________
ففي مائه الفضّيِّ ما يُشتفى به ________________________________________________________________
وفي زهره العطريّ ما يشرح النَّفْسا _______________________________________________________________
جلسنا به يوماً لنقضيَ ساعةً ________________________________________________________________
فطاب لنا حتى قضينا به خمسا _______________________________________________________________
تُدارُ على أسماعِنا من طيوره ________________________________________________________________
مدامُ غناءٍ تُطرب العقلَ والحسّا _______________________________________________________________
وقمنا على عزم الرّجوع لأننا ________________________________________________________________
فُتنّا بما يحويهِ من لذة تُحسى _______________________________________________________________

لولا المحاجر

لولا المحاجرُ ذات السحرِ والكحلِ ________________________________________________________________
ما كنتُ في الشعر ميّالاً إلى الغزلِ _______________________________________________________________
فهي التي سلكتْ بي في مسالكه ________________________________________________________________
فصرتُ أودعه ما طاب من أمل _______________________________________________________________
أصوغ منه نفيسًا كي ينفّسَ ما ________________________________________________________________
ألقاه من زمنٍ بالهجر متّصل _______________________________________________________________
فقد غدا ربعُ طيب الوصلِ وا أسفي ________________________________________________________________
من بعد ما كان أنسًا موحشَ الطلل _______________________________________________________________
لا أرهب الطعنةَ النجلاء فاتكةً ________________________________________________________________
إلا إذا صدرتْ من فاتن المقل _______________________________________________________________
ففي العيون الظُّبا تُصمي بنظرتها ________________________________________________________________
وفي القدود أفانينٌ من الأسل _______________________________________________________________
وإن بالحيّ من تُحيي ببسمتها ________________________________________________________________
فأطيبُ العيش عندي حين تبسم لي _______________________________________________________________
أرجو الشفاءَ بعينيها وسقمهما ________________________________________________________________
فهل رأيتم شفاءً جاء من علل _______________________________________________________________
وكم جآذرَ بالبيداء ما عرفتْ ________________________________________________________________
مضع الكلام وطعمَ الأسر بالكلل _______________________________________________________________
بدت إلى الشمس في وقت الضحى فبدت ________________________________________________________________
في صفحة الشمس منها حمرةُ الخجل _______________________________________________________________
لم ترتكب صبغةَ التمويه إذ خُلقتْ ________________________________________________________________
من معدن الحسن مخفورًا بلا جدل _______________________________________________________________