محمد الغالي بن المكي بن سليمان الغرناطي الفاسي

سيرة الشاعر:

محمد الغالي بن المكي بن سليمان الغرناطي الفاسي.
ولد في مدينة فاس في أواسط القرن الثالث عشر الهجري، وتوفي في مدينة مراكش.
قضى حياته في المغرب.
تلقى تعليمه في مدينتي فاس ومراكش، فأخذ الفقه والأدب والتصوف والمنطق والعروض وعلم أمراض القلوب بالهوى عن أبرز شيوخ عصره، كما اهتم بدراسة
الموسيقى الأندلسية والفنون الأدبية شعرًا ونثرًا.
عمل موظفًا بوزارة الشؤون الخارجية، ثم موظفًا بوزارة الشؤون الداخلية.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان شعر رتبه على حروف المعجم (مخطوط يوجد بعضه في المكتبة الزيدانية).

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المصنفات في اللغة والأدب منها: الأمثال المغربية، والجواهر الحسان في نغم الألحان، وحاشية على المسلك السهل في شرح توشيح ابن سهل لمحمد الأفراني، وشرح قصيدة ابن الفارض «زدني بفرط الحب فيك تحيرا»، ولوامع الغرر في جمع الطرر، ومنادمة الإقبال في معنى طيف الخيال، ونظم اللآل في اللغة، وله عدد من المصنفات المخطوطة،منها: أرجوزة في تاريخ دول المغرب، وأرجوزة في شيوخه، وبادرة الاستعجال في مناقب سبعة الرجال ( في الخزانة العامة بالرباط)، وبدائع الاقتباس في مناقب أبي العباس السبتي، والتحفة العرائسية على الصلاة المشيشية، والسيف المشرفي بقطع لسان المشرفي.
يغلب على شعره شكل المقطوعات الشعرية، والمخمسات، معظمها في الغزل، سريعة الإيقاع متأثرة بالنظام الموسيقي للموشحات الأندلسية، تميل في جانب منها إلى الوصف للطبيعة معتمدًا لغة بسيطة قادرة على التعبير عن مشاهد الطبيعة دون تكلف.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد النميشي: تاريخ الشعر والشعراء بفاس - مطبعة أندري - فاس 1924.
2 - الجمعية المغربية للتأليف والترجمة: معلمة المغرب - سلا 1984.
3 - خيرالدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
4 - العباس ابن إبراهيم: الإعلام بمن حل مراكش وأغمات من الأعلام - (تحقيق: عبدالوهاب بن منصور) - المطبعة الملكية - الرباط 1983.
5 - عبدالرحمن ابن زيدان: إتحاف أعلام الناس بجمال أخبار حاضرة مكناس - المطبعة الوطنية - الرباط 1933.
6 - عبدالسلام ابن سودة: دليل مؤرخ المغرب الأقصى - دار الكتاب - الدار البيضاء 1960.
: إتحاف المطالع بوفيات أعلام القرن الثالث عشر والرابع - (تحقيق: محمد حجي) - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1997.
7 - محمد غريط: فواصل الجمان في أنباء وزراء وكتاب الزمان - المطبعة الجديدة - فاس 1346هـ/ 1927م.
مراجع للاستزادة:
- عبدالله الهمسي: الانبعاث الفكري والأدبي في المغرب الحديث من إيسلي إلى المطالبة بالاستقلال (1844 - 1944) - رسالة دكتوراه الدولة - كلية الآداب - فاس 1998 (مرقونة).

مسقط الرأس

ما نزّه الطرفَ في وردٍ وفي آسِ ________________________________________________________________
وخامر الفضلَ بالحمراء في كاسِ _______________________________________________________________
إلا كئيبٌ مَشوقٌ حلَّ مُرَّاكشًا ________________________________________________________________
فصار في ظلها يحنو إلى فاس _______________________________________________________________
إن جئت مُرّاكشًا نلت النوال بها ________________________________________________________________
أو جئت فاسًا فإن الناس بالناس _______________________________________________________________
ثِنْتان ما نظرت عيني لواحدةٍ ________________________________________________________________
إلا وشُقْتُ إلى الأخرى بأنفاس _______________________________________________________________
فذي تعانقني حُورُ الجِنان بها ________________________________________________________________
وتلك تُرْضي بأنواعٍ وأجناس _______________________________________________________________
لكنني وخيار القول أصْدَقُه ________________________________________________________________
أحنو لفاسٍ لأنْها مسقطُ الراس _______________________________________________________________
لا سيَّما ولها الحقّ الأكيد على ________________________________________________________________
من نال في العلم منها حُسوةَ الحاسي _______________________________________________________________
وكيف أنسَى ائتلافي في أماكنها ________________________________________________________________
ولي اختلافٌ بأخْماسٍ وأسداس _______________________________________________________________
ما غبتُ في غِرّةٍ إلا وكنتُ لها ________________________________________________________________
صَبّاً مَشوقًا تُريني الشكل في الكاس _______________________________________________________________
هيهاتَ هيهاتَ طال الشوق واقتربت ________________________________________________________________
منها الزيارة أمنيّات جُلاس _______________________________________________________________
يا ربِّ قرّبْ لها الإيابَ عن عجلٍ ________________________________________________________________
معْ حسن عافيةٍ من كل وَسْواس _______________________________________________________________

وللنصر فتح

وللنصر فتحٌ ظاهرٌ في البَريّةِ ________________________________________________________________
يقابله الإقبال في كل وُجْهةِ _______________________________________________________________
بحَرْكةِ يُمْنٍ قد بدا طَيُّ نشرها ________________________________________________________________
بطالعها الميمون في يد حُجّة _______________________________________________________________
وفي عدد الأيام عِقْدٌ لجِيدها ________________________________________________________________
مقامًا وسيرًا في جِنان المسرَّة _______________________________________________________________
سوائعُها يُمْنٌ حليمٌ لأنها ________________________________________________________________
مواهبُ عدلٍ في جبين المعزّة _______________________________________________________________
ويا سيدي مولاي يا خيرَ مالكٍ ________________________________________________________________
تفرّدتَ في عزٍّ ونصرٍ وهيبة _______________________________________________________________
وجُزت مقامًا طالما كان خاملاً ________________________________________________________________
فجئتَ له فردًا بغير مَعيَّة _______________________________________________________________
وكنت وكان الفضل والبذل والندَى ________________________________________________________________
فأصبحتَ في عزٍّ عزيز المزيّة _______________________________________________________________
فبشرى هنيئًا بالقدوم الذي به ________________________________________________________________
أضاءت على الإسلام شمسُ الظهيرة _______________________________________________________________
وبشرى لنا والحمد لله سيّدي ________________________________________________________________
عليك سليمًا نعمةٌ أيّ نعمة _______________________________________________________________
فيا ربِّ أيِّدْه وزِده معزّةً ________________________________________________________________
وحقِّقْ مُناه في الفروع بنظرة _______________________________________________________________
بجاه النبِيْ والآلِ والصحْب جُملةً ________________________________________________________________
وكلِّ وليٍّ عارفٍ في البسيطة _______________________________________________________________

ألا فاطرب

ألا فاطربْ فكأسك قد تجلَّتْ ________________________________________________________________
بصرْفِ الراح وهي بها ترنّتْ _______________________________________________________________
فقد شاقت إلى المغنَى وحنَّتْ ________________________________________________________________
إذا العشرون من شعبانَ ولّت _______________________________________________________________
فواصلْ شربَ ليلك بالنهارِ ________________________________________________________________
فقم وانهضْ بكأسك للعُقارِ _______________________________________________________________
ولا تبخل بأمكنة العُقارِ ________________________________________________________________
وكن للكأس في نعْتِ الوقارِ _______________________________________________________________
ولا تشربْ بأقداحٍ صغارِ ________________________________________________________________
فقد ضاق الزمان على الصِّغارِ _______________________________________________________________

جاءت لموعدها

جاءتْ لموعدها تَميسُ بقدِّها ________________________________________________________________
وبخدّها خَدٌّ كقلب العقربِ _______________________________________________________________
ناولتها كأسَ السُّلاف فعربدتْ ________________________________________________________________
وتستَّرتْ عني بقلب العقربِ _______________________________________________________________

سرّح جفونك

سَرِّحْ جفونك في الربيع ونَوْرِهِ ________________________________________________________________
واخلعْ عِذارك في النِّجاد وغَوْرِهِ _______________________________________________________________
وانظرْ بنفسجَهُ ونرجسهُ الذي ________________________________________________________________
فاق العبيرَ بريحه وبنشرِهِ _______________________________________________________________