محمد المدني بن علي الصالحي الإلغي

1365-1312هـ 1945-1894م

سيرة الشاعر:

محمد المدني بن علي الصالحي الإلغي.
ولد في قرية دوكادير التابعة لمنطقة سوس (المغرب) - وتوفي في سوس.
عاش في المغرب.
تلقى مبادئ القراءة والكتابة وحفظ القرآن الكريم في كتاب قريته، ثم انتقل إلى العديد من مدارس سوس مستزيدًا من شتى الفنون والمتون، فنبغ في التاريخ
والأدب، وكان قد تلقى تعليمه على يد والده، وعلى يد أبي القاسم التاجارمونتي وأحمد بن صالح الإفراني.
كان لوالده أكبر الأثر في توجيه ثقافته، فقد حضر مجالسه العلمية والأدبية، وكان يباحثه في كل قراءاته.
عمل مدرسًا بمدرسة الأخصاص عام 1921، وفي عام 1927 تصدر للتدريس في المدرسة الإلغية، واستخلفه أبوه على إدارتها في العام نفسه.
انقطع إلى التدريس في مدارس سوس إبان احتلال جزولة عام 1933، ثم تطلع إلى السلطة في بلدة تفراوت، غير أنه لم يفلح في ذلك على الرغم من انتماءات
أسرته الملكية.
كان مشاركًا نشطًا في كل المناسبات الاجتماعية والوطنية، وكانت له مخاطبات عديدة مع أدباء عصره، خاصة «محمد المختار السوسي».
تلقى العلم على يديه العديد من الطلاب في بلاد سوس، فقد عرف بقدرته على الإفهام، وكان يتميز بالصبر، وكرم النفس والتواضع.

الإنتاج الشعري:
- أورد له كتاب «المعسول» العديد من القصائد والمقطوعات.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المراسلات مع أدباء عصره، أورد بعضها كتابا «المعسول» و«مترعات الكؤوس في آثار طائفة من أدباء سوس».
شاعر المدائح والتهاني الإخوانية، ما أتيح من شعره لم يغادر هذا اللون من الأداء. محب لإخوانه، حريص على مواصلتهم. يخص بجل مديحه النبي ()، وآل
بيته الكرام، مذكرًا ببلائهم في سبيل إعلاء كلمة الله، وداعيًا إلى التأسي بأخلاقهم. وهو شاعر تقليدي يبدأ مدائحه وتهانيه بذكر الدوارس من الديار والغزل على
عادة أسلافه، كما كتب المساجلات الشعرية الإخوانية، والمطارحات العلمية. يميل إلى التأمل واستخلاص العبر. يتسم بصعوبة تراكيبه اللغوية، وشح خياله. التزم النهج القديم في بناء قصائده.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالسلام ابن سودة: إتحاف المطالع بوفيات أعلام القرن الثالث عشر والرابع (تحقيق محمد حجي) - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1997.
2 - محمد المختار السوسي: المعسول - مطبعة النجاح - الدار البيضاء 1961.
: الإلغيات - مطبعة النجاح الجديدة - الدار البيضاء 1961.
: رجالات العلم العربي في سوس من القرن الخامس الهجري إلى منتصف القرن الرابع عشر - (نشره: رضــي الله الســوسي) - طنجة (المغرب) 1989.
: مترعات الكؤوس في آثار طائفة من أدباء سوس (مخطوط).
مراجع للاستزادة:
- محمد الحاتمي: معلمة المغرب - الجمعية المغربية للتأليف والترجمة والنشر - مطابع سلا 2002.

عليك السلام

إن دهري لمنعمٌ بالتلاقي ________________________________________________________________
بعد تجريعه كؤوسَ الفراقِ _______________________________________________________________
يعتدي أزمنًا بكل حسامٍ ________________________________________________________________
أو بطعنٍ من الرماح الرقاق _______________________________________________________________
كلما أنهلت يدُ الدهر صفوًا ________________________________________________________________
صَيّرته في الحين مُرَّ المذاقِ _______________________________________________________________
هكذا دأبه يسيء ويأسو ________________________________________________________________
خُلُقٌ ليس فيه طبع نفاق _______________________________________________________________
غيرَ أنا في صفح كل اعتداءٍ ________________________________________________________________
عن زمانٍ سخا ببدر اشتياق _______________________________________________________________
بدرِ تِمٍّ بدا بأفْق المعالي ________________________________________________________________
ناميًا في العلا بغير مُحاق _______________________________________________________________
هلّ فانهلّ مُزْنُ سعدٍ بـإلغٍ ________________________________________________________________
فتأتَّتْ به منى العشّاق _______________________________________________________________
يتغنَّى الهزار حلوَ غناءٍ ________________________________________________________________
والحمام هديله باتّساق _______________________________________________________________
فصفا وقتنا وراق وراقت ________________________________________________________________
أكؤسُ الراح بين شُرب اغتباق _______________________________________________________________
وتدلَّى غصن السرور لِـجَانٍ ________________________________________________________________
مَدّ يجني الثمار في الأوراق _______________________________________________________________
بوليدٍ بدا بطالع سعدٍ ________________________________________________________________
تتهادَى بُشراه في الآفاق _______________________________________________________________
إنّ دهرًا أتى به لَـخَليقٌ ________________________________________________________________
بجميل الثناء بالإطباق _______________________________________________________________
قيل هنِّئْ به فأُرتج عني ________________________________________________________________
من شعاعٍ من نوره في مآقي _______________________________________________________________
فحجاني كأنني مشمئزٌّ ________________________________________________________________
لسكوتي في يومه الرقراق _______________________________________________________________
وأتتني منه مُناغاةُ حبٍّ ________________________________________________________________
آلمتْني عتبًا فضاق نِطاقي _______________________________________________________________
فحثثت المطيَّ في الفكر كيما ________________________________________________________________
أغسل العار مثل كل رفاقي _______________________________________________________________
فأتت فكرتي بشبه تهانٍ ________________________________________________________________
فاقْبلِ الشِّبْهَ لا تزل في المراقي _______________________________________________________________
واعْذُرَنْ يا أُخيَّ فكرًا بليدًا ________________________________________________________________
ناكصًا دائمًا بيوم استباق _______________________________________________________________
فجوادي ما فيه للكرّ والفَرْ ________________________________________________________________
ـرِ نصيبٌ إن كان يومُ سباق _______________________________________________________________
غيرَ أني في الود والصدق دأبًا ________________________________________________________________
سابقٌ كلَّ شاعرٍ مذّاق _______________________________________________________________
مثل شاعرنا الفصيح أبي العبْـ ________________________________________________________________
ـبَاسِ مَن ودّه أشدّ وثاق _______________________________________________________________
كلَّ يومٍ يجيش منه قصيدٌ ________________________________________________________________
يرتمي موجه بحلْوِ مذاق _______________________________________________________________
مستجدًا بذلك الشعر ما أَخْـ ________________________________________________________________
ـلَقَه الدهرُ أيما إخلاق _______________________________________________________________
فهو دأبًا مسترسلٌ في مديحٍ ________________________________________________________________
أو نسيبٍ يزهو بغير نطاق _______________________________________________________________
يا إمامًا علا ذُرا المجد بالجِدْ ________________________________________________________________
دِ فحاز الخصال يومَ السباق _______________________________________________________________
إن قلبي بودّكم مشرئبٌّ ________________________________________________________________
فله للّقا أحرُّ اشتياق _______________________________________________________________
غيرَ أن الزمان يعكس قصدي ________________________________________________________________
بين وفد الحمى ويبغى وثاقي _______________________________________________________________
يا أهيلَ الحمَى وخيرةَ قلبي ________________________________________________________________
وبحورَ الندى وأُسْدَ التلاقي _______________________________________________________________
أنا رِقٌّ لودّكم لا تمنّوا ________________________________________________________________
بعِتاقٍ فالخُسْر في إطلاقي _______________________________________________________________
زفَّ فكري إليك يا بدْرَ تِمٍّ ________________________________________________________________
بِنتَه فالقبولُ أسنَى صَداق _______________________________________________________________
وعليك السلامُ ما سجعت وُرْ ________________________________________________________________
قٌ وغنّت هديلَها باتّساق _______________________________________________________________

من قصيدة: شيخ الشيوخ

تاب الزمان بما جناه وفاءَ ________________________________________________________________
وأتى يُجرّر ذيله إغضاءَ _______________________________________________________________
وأناب من عدوانه فيما مضى ________________________________________________________________
وأتاحنا وصلاً محى أسواءَ _______________________________________________________________
فاليومَ نظفر بالمنَى جمعاءَ ________________________________________________________________
ونردّ ما اغتصب الزمان كفاءَ _______________________________________________________________
ونُديل من جيش النوَى وصلاً أتا ________________________________________________________________
حَ لنا منانا إذ طغَى ما شاء _______________________________________________________________
هذي مُنًى قد أثمرت بمسرّةٍ ________________________________________________________________
قد صيّرت حلكَ الزمان ضياء _______________________________________________________________
وتَأَتَّتِ الشهَواتُ للهواتِ في ________________________________________________________________
إيرادِنا إصْدارِنا جمعاء _______________________________________________________________
بقدوم شيخٍ قد رفا ما خرَّقت ________________________________________________________________
كفُّ النوى فيما مضَى شَلاّء _______________________________________________________________
شيخُ الشيوخ ومن بدا عَلَمًا بأو ________________________________________________________________
جِ العزّ بل قد لاح فيه ذُكاء _______________________________________________________________
إنسانُ عين المجد واللُّجِّ الذي ________________________________________________________________
لا ينتهي لما غدا دَأْماء _______________________________________________________________
ما شئتَ من شيمٍ زكت أنفاسُها ________________________________________________________________
كالزهر فاح بروضةٍ غنّاء _______________________________________________________________
أو كالنسيم سرَى بمنعرَجِ اللِّوى ________________________________________________________________
وَهْنًا فخلْتَ السيفَ سُلّ مَضاء _______________________________________________________________
أو كالمشوق المستهام ترنُّحًا ________________________________________________________________
فيصير نشوانًا حَسَا الصهباء _______________________________________________________________
وطلاقةٌ تحكي بحسن بهائها ________________________________________________________________
وجهَ النهارِ إذا أشعَّ سناء _______________________________________________________________
لله أخلاقٌ صفتْ وتلطَّفت ________________________________________________________________
فحكت برقّتها صَبًا ورُخاء _______________________________________________________________

هم سادة

وُرْقُ الحِمَى سجعت شدْوًا على مَهَلِ ________________________________________________________________
وطاب تغريدها في العَلِّ والنهَلِ _______________________________________________________________
ورجّعت وتجاوبت على فننٍ ________________________________________________________________
وخامرتْها حُمَيّا الشاربِ الثملِ _______________________________________________________________
واهتزّ روض المنَى بالبشر وانسجمت ________________________________________________________________
كل المنى بتدانيها على عَجَل _______________________________________________________________
بمقدم السيّد الفذّ البليغ ومَنْ ________________________________________________________________
بَذَّ بفضْلِ ذَكاءٍ كلَّ منتَعِل _______________________________________________________________
نجْلِ الألَى مخضوا كلّ العلوم فهم ________________________________________________________________
أنفُ السيادة في حِلٍّ ومرْتَحَل _______________________________________________________________
إن استعاصَ عويصٌ أو توحّشَ حُوْ ________________________________________________________________
شِيٌّ رمَوْه بسهم الفكر في مَهَل _______________________________________________________________
هم سادةٌ قادةٌ شُمُّ الأنوفِ أُبا ________________________________________________________________
ةُ الضيم إن سيم خسْفُ الحادث الجلل _______________________________________________________________
يا مرحبًا بك كلَّ الرحب لا برحت ________________________________________________________________
آدابك الغضَّةُ المجنَى لذي العلل _______________________________________________________________
تَعُلُّ أو تنهَلُ الْوُرّادُ في صَدَرٍ ________________________________________________________________
وعذب علمك يروي كلَّ ذي علل _______________________________________________________________
مِنِّي عليكَ سلامٌ طيِّبٌ أرِجٌ ________________________________________________________________
ما ناح ورقُ الحمَى شَدْوَّا على مهل _______________________________________________________________