مفضل بن محمد أفيلال

1304-1240هـ 1886-1824م

سيرة الشاعر:

مفضل بن محمد أفيلال.
ولد في مدينة تطوان (المغرب)، وفيها توفي.
عاش في المغرب.
حفظ القرآن الكريم، ثم تلقَّى العلوم على يد بعض علماء تطوان، ثم استكمل دراسته في جامع القرويين بفاس.
عمل موظفًا في مدينة تطوان، وأستاذًا وخطيب جمعة بالزاوية الريسونية، إلى جانب عقده للمجالس العلمية الخاصة والعامة في مختلف مساجد تطوان،
وفي عام 1847 عمل بتجارة العطريات بتطوان، ثم عمل عدلاً في المدينة نفسها.
عرف بسياحاته الطويلة في مدن المغرب وقراه مناظرًا لحكامه وعلمائه وطلبته، وسجل في ذلك كل طريف ومفيد.

الإنتاج الشعري:
- أورد له كتاب: «تاريخ تطوان» خمسًا من القصائد، يحتمل أنه لم ينظم من الشعر غيرها.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من التقاييد، منها: تقييد مفيد عن الحرب بين المغرب وإسبانيا عام 1860، وتقاييد متعددة حول رحلاته المتكررة في مدن المغرب وقراه، وتقييد عن الرحلة الحجازية. (وجميعها مخطوط).
انشغل ما أتيح من شعره بالحنين إلى مغاني الصبا، وذكريات الشباب، ذلك الحنين الذي ارتبط برثائه لمدينة تطوان بعد احتلال الإسبان لها، وهو من فن رثاء
المدن النادر. يميل إلى الوصف واستحضار الصورة، وله شعر يشكو فيه الصد والبعاد، كما كتب الموشحة والأرجوزة التي تتجه إلى الطرافة، وتكتنفها روح الدعابة والتفكه، ونظم المعارضة الشعرية. تتسم لغته بالطواعية، وخياله بالنشاط.

مصادر الدراسة:
- محمد داود: تاريخ تطوان (جـ 7) - المطبعة المهدية - تطوان (المغرب) 1975.

اشتياق

متى يا فتى تأتي لأرض أحبّتي ________________________________________________________________
فتشرح أشواقي لديهمْ وكربتي _______________________________________________________________
وتُعْلِمهمْ أنّي على العهد ثابتٌ ________________________________________________________________
وأنهم حلّوا محلاّ بمهجتي _______________________________________________________________
وإنْ جئتَهمْ كنْ خاضعًا لجمالهم ________________________________________________________________
وحيِّهمُ مني بأزكى تحيّة _______________________________________________________________
وإن سألوا عني فقل مغرَمٌ صَبا ________________________________________________________________
له صبوةٌ في كل أرضٍ وبلدة _______________________________________________________________
يحنّ «لشفشاوُنَ» طورًا ومرّةً ________________________________________________________________
لفاسٍ وأخرى للرباط وطنجة _______________________________________________________________
وآونةً يهوى الجبال وأهلها ________________________________________________________________
وحينًا يحنّ للأُلى بالصُّويرة _______________________________________________________________
فآهٍ على تلك الديار ومن بها ________________________________________________________________
وإنْ كان حبُّ الدار ليس ببغيتي _______________________________________________________________
نعم لي بها أهلٌ وصحبٌ وجيرةٌ ________________________________________________________________
وإخوان أنسي وانبساطي وألفتي _______________________________________________________________
وكم من صديقٍ لي بها متعطِّفٍ ________________________________________________________________
وكم من جميلٍ ذي حياءٍ وعفَّة _______________________________________________________________
وكم مطربٍ يشدو بألحان «مَعْبَدٍ» ________________________________________________________________
ويُتْحِف للمُجّان في كلّ نزهة _______________________________________________________________
بهم كنت أسلو والزمانُ مساعدٌ ________________________________________________________________
وشمسُ التهاني في الفؤاد تجلّت _______________________________________________________________
وقد صرْتُ وسط الغرب بالقصر ثاويًا ________________________________________________________________
لعلي أرى مَن مَرّ منهمْ ببقعتي _______________________________________________________________
كأنِّيَ لم أركبْ جوادًا ولم أنل ________________________________________________________________
وصالاً ولم أشربْ أتايًا بروضتي _______________________________________________________________
فلولا أحبّاءٌ كرامٌ أجلّةٌ ________________________________________________________________
لهم في تعاطي العلم أوفرُ رَغْبة _______________________________________________________________
لما زال عني ما أقاسي من الأسى ________________________________________________________________
ودمت كما قد كنت أندب غربتي _______________________________________________________________
أدامهمُ المولى بأرغد عيشةٍ ________________________________________________________________
وأطيب لذّاتٍ وأكمل نعمة _______________________________________________________________

من قصيدة: في بكاء تطوان

يا دهرُ قل لي على مَهْ ________________________________________________________________
كسرتَ جمْعَ السلامهْ _______________________________________________________________
نصَبْته للدواهي ________________________________________________________________
ولم تَخَف من مَلامه _______________________________________________________________
خفضت قَدْرَ مقامٍ ________________________________________________________________
للرفع كان علامه _______________________________________________________________
ملّكْته لأعادٍ ________________________________________________________________
ليست تساوي قُلامه _______________________________________________________________
فالدينُ يبكي بدمعٍ ________________________________________________________________
يحكيه صوبُ الغمامه _______________________________________________________________
على مساجدَ أضحت ________________________________________________________________
تُباع فيها المدامه _______________________________________________________________
كم من ضريح وليٍّ ________________________________________________________________
تلوح منه الكرامه _______________________________________________________________
عَلّقَ فيه رهيبٌ ________________________________________________________________
صليبَه ولِـجامه _______________________________________________________________
ومنزلٍ لشريفٍ ________________________________________________________________
وعالمٍ ذي استقامه _______________________________________________________________
صار كنيفًا لعِلْجٍ ________________________________________________________________
ولم يُراعِ احترامه _______________________________________________________________
وكم وكم من أمورٍ ________________________________________________________________
للدين فيها اهتضامه _______________________________________________________________
تبكي عليها عيونٌ ________________________________________________________________
كآبةً وندامه _______________________________________________________________
تطوانُ ما كنتِ إلا ________________________________________________________________
بين البلاد حَمامه _______________________________________________________________
أو كالخطيب تردّى ________________________________________________________________
من بعد لبس العمامه _______________________________________________________________
بل كنت روضًا بهيجًا ________________________________________________________________
بالزّهر أبدى ابتسامه _______________________________________________________________
أو كمحيّا عروسٍ ________________________________________________________________
علاه في الخَدّ شامه _______________________________________________________________
فُقْتِ بهاءً وحسنًا ________________________________________________________________
فاسًا ومصرَ وشامه _______________________________________________________________
رماك بالعين دهرٌ ________________________________________________________________
ولا كزُرق اليمامه _______________________________________________________________
ففرَّق الأهل حتى ________________________________________________________________
لم يبقَ إلا ارتسامه _______________________________________________________________
ما كان أحلى زمانًا ________________________________________________________________
وما ألذَّ غرامه _______________________________________________________________
مضى لنا معْ بدورٍ ________________________________________________________________
ذوي نُهًى وفخامه _______________________________________________________________
ما بين إنشاد شعرٍ ________________________________________________________________
وبين إنشا مَقامه _______________________________________________________________
وشملنا في التئامٍ ________________________________________________________________
والبسطُ يهوى التئامه _______________________________________________________________
حنَّ السرور إليه ________________________________________________________________
شوقًا ورام التثامه _______________________________________________________________
يا حسنها من ليالٍ ________________________________________________________________
لو لم تصرْ كالمنامه _______________________________________________________________