محمد يحيى محمد إسماعيل محمد حسين

1322-1255هـ 1904-1839م

سيرة الشاعر:

محمد يحيى محمد إسماعيل محمد حسين.
ولد في صنعاء، وتوفي في قفلة عُذَر.
عاش حياته في اليمن.
تلقى علومه على كبار علماء عصره ومنهم والده، وأحمد محمد الكبسي رئيس العلماء.
عمل بالتدريس كما تولى القضاء مدة ببلاد حجة، ثم عاد إلى التدريس بعد أن أستقال من القضاء.
بعد وفاة الإمام الهادي في عام 1889 أجمع الناس على تنصيبه إمامًا، فاشتغل بمقاتلة الأتراك، وإدارة شؤون المناطق التي هي تحت سيطرته، وكان يفصل في
كثير من الخصومات.
كان يكتب الشعر إلى جانب النثر.
المتاح من قصائده يقع في باب الإخوانيات، وأغلب شعره مقطعات قصيرة النفس لا تشير إلى تصور واضح حول نهجه الشعري.

الإنتاج الشعري:
له عدد من المقطوعات نشرت في كتاب: "نزهة النظر في رجال القرن الرابع عشر".

مصادر الدراسة:
- أحمد بن محمد يحيى زبارة: نزهة النظر في رجال القرن الرابع عشر - مركز الدراسات والأبحاث - صنعاء 1979.

عناوين القصائد:

حرَّكَ الأشجانَ

حرّكَ الاشجانَ مَنْ بالجزْعِ هاما ________________________________________________________________
وروى في الحب نثرًا أو نظاما _______________________________________________________________
مسنداتٌ ليس يروي من سلا ________________________________________________________________
بل ولا المعضَل خُفّاً أو سناما _______________________________________________________________
شرّفَ الإسلامَ خِرِّيتُ القضا ________________________________________________________________
ماهرٌ بالحكم لا يخشى صِداما _______________________________________________________________
جمع الآداب أحصى عدَّها ________________________________________________________________
بفنونٍ حاز كهلاً وغلاما _______________________________________________________________
صاغ شعرًا من لُـجينٍ راويًا ________________________________________________________________
لأحاديثِ الهوى مهما تَعامى _______________________________________________________________
ما الأثيلاتُ وما غِيدُ الحمى ________________________________________________________________
ما اليعافيرُ وما زَهرُ الخزامى _______________________________________________________________
ما الجواريُّ وما ليلى وما ________________________________________________________________
غُنْجةُ المحبوبِ دلاً وابتساما _______________________________________________________________
إنما هام لأمرٍ موجعٍ ________________________________________________________________
مُفزعٍ للطفل يُنسيه الفطاما _______________________________________________________________
هام للإسلام لما كدَّرت ________________________________________________________________
صفْوَه التركُ فمن يروي الأوامى _______________________________________________________________
كم غنيٍّ أفقروه بعدما ________________________________________________________________
كان عند الناس كهفًا لليتامى _______________________________________________________________
ولذا أوجبَ خلاّق الورى ________________________________________________________________
حرْبَهم مهما طغَى الكفرُ وطاما _______________________________________________________________
فسمعنا وأطعْنا ربَّنا ________________________________________________________________
واذقْنا الكفرَ جرحًا ووِراما _______________________________________________________________
قسمًا بالدُّهم في عِثْيَرِها ________________________________________________________________
راكضاتٍ يمنًا منها وشاما _______________________________________________________________
لأذيقُ العرْب والعُجْمَ طلاً ________________________________________________________________
مُرَّةً تعشق أعناقا وهاما _______________________________________________________________
وتمورُ الأرض موْرًا بالدِّما ________________________________________________________________
ثم لا تنبتُ عشبًا وخزامى _______________________________________________________________
وينادي الحقُّ بالوَيْلات إذ ________________________________________________________________
عاد خفّاً بعد ان كان سِناما _______________________________________________________________
وترى أبدانَ قومٍ سمنَتْ ________________________________________________________________
هازلاتٍ فارقَتْ أكلاً حراما _______________________________________________________________
أو يجيبوا داعيَ الله كما ________________________________________________________________
قد أجابوا داعيَ الكفرِ لِزاما _______________________________________________________________

سيف مولاه

مَنْ لِوَصْلي بمُنيَتي وسروري؟ ________________________________________________________________
وحُبوري وفي حبوري استهلاّ _______________________________________________________________
قمرُ الكونِ غُرَّةُ الدهر مَنْ سا ________________________________________________________________
دَ جميعَ الأنام فرعًا وأصلا _______________________________________________________________
بحرُ علمٍ وطودُ مجدٍ وحلْمٍ ________________________________________________________________
مَنْ نَشَا في طاعة الله طفلا _______________________________________________________________
سيفُ مولاه في البريَّة يحيى ________________________________________________________________
من تولاّه قاصمًا مَنْ تولَّى _______________________________________________________________