محمد المهدي بن العباس بن إسماعيل الناصري

1351-1274هـ 1932-1857م

سيرة الشاعر:

محمد المهدي بن العباس بن إسماعيل الناصري.
ولد في بلدة تنغير (المغرب) - وتوفي في بلدة تلوات.
عاش في المغرب.
حفظ القرآن الكريم، وتلقى دراسته الأولية على شيوخ الزاوية الناصرية، ومنهم الهاشمي المدغري، وأحمد التندغي.
انتقل إلى جامعة القرويين بمدينة فاس (1896)، فدرس علوم الشريعة واللغة على يد شيوخها أمثال: ابن الخياط، ومحمد الكتاني، والمهدي الوزاني، وتخرج فيها
(1908).
عمل معلمًا بالزاوية الناصرية، فقام بتدريس علوم الشريعة والتصوف، ثم التحق برجال المخزن، ومنهم القائد التهامي الگلاوي، وقد لقي عنتًا في علاقته به انتهت بالمترجم له إلى السجن والنفي حتى وفاته.
انتسب إلى التصوف، وكان الممثل الشرعي للزاوية الناصرية في بلدتي تودغة وتافيلالت.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان تعرض للتلف والضياع كسائر مؤلفاته، ولم يبق منه سوى القليل الذي ورد في كتابه «نعت الغطريس» - (تحقيق خالد ناصرالدين) - كلية الآداب - فاس (مرقون) - 2001.

الأعمال الأخرى:
- له مؤلفات عدة، منها: الرحلة الزاهرة في أخبار درعة العامرة (منظومة) - (تحقيق أحمد البوزيدي) - منشورات مجلة أمل للتاريخ والثقافة والمجتمع - 1999، ونيل الأمل فيما مضى للشرفاء من دول - (منظومة)، وإضاءة الأدموس ورياضة الشموس في اصطلاح صاحب القاموس.
يلتزم شعره الوزن والقافية، في مقطوعات وقصائد متوسطة الطول، تتنوع بين المدح والاستعطاف والتوسل، والرثاء، والهجاء، والتعبير عن أحداث عصره وما لقيه
من سجن ونفي، وفي شعره نزعة أخلاقية ودينية، وميل إلى الحكمة،ولجوء إلى الله ورسوله عليه السلام، على أن هجائيته تسرف في التهكم وتشويه المهجو والنيل من كرامته وفصاحته، وإظهار التعالي عليه، بعبارات لم تخل من الافتعال في الصياغة.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد بن خالد الناصري: طلعة المشتري في النسب الجعفري - طبعة حجرية (د.ت).
2 - خيرالدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
3 - عبدالسلام ابن سودة: دليل مؤرخ المغرب الأقصى - دار الكتاب - الدار البيضاء (ط2) - 1960.
: إتحاف المطالع بوفيات أعلام القرن الثالث عشر والرابع - (تحقيق محمد حجي) - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1997.
4 - محمد المختار السوسي: المعسول - مطبعة النجاح - الدار البيضاء 1961.
5 - محمد المنوني: المصادر العربية لتاريخ المغرب - منشورات كلية الآداب - الرباط 1989.

القائد الفياض

خليليَ، إن رُمتَ المرور بأجبُلٍ ________________________________________________________________
بلادِ بني المزْوارِ بلْ، وهِضابِها _______________________________________________________________
فزوَّدكَ الله الـمَزاودَ من تُقًى ________________________________________________________________
وأرشدَ، رَحْلاً قاطعًا لمهامها _______________________________________________________________
تحلَّ بوصفِ الصدق، واصْغَ لقولِه ________________________________________________________________
وكنْ مُدرِبًا، واخترْ نفيسَ كلامِها _______________________________________________________________
ولا تَكُ ذا التمويهِ تُظهرُ باطلاً ________________________________________________________________
بجانبِ حقٍّ طالبًا لِرواجها _______________________________________________________________
ودافعْ بحسنٍ، واتَّئدْ، وتقرَّبَنْ ________________________________________________________________
لمولاك بالغَرّا، طريقِ إمامها _______________________________________________________________
وسامِتْ تُلائمْ للمعالي مُجانبًا ________________________________________________________________
طريقًا يؤدي لانحطاط رجالها _______________________________________________________________
إذا جئتَ في وادي تَلْواتَ مبصرًا ________________________________________________________________
قصورًا وروضًا للملوك كبارِها _______________________________________________________________
فحُطَّ رحالاً، وابلغَنَّ تحيةً ________________________________________________________________
لنجمِ سعيدٍ، مالكٍ بزمامها _______________________________________________________________
هو القائد الفيّاضُ ذو الطَوْلِ، والندى ________________________________________________________________
وزينةُ دنيا مُحرزٌ لجمالها _______________________________________________________________
هو النَّدْبُ مَن حاز المزايا بأسْرِها ________________________________________________________________
مناقبُه مسكٌ يضوعُ انتشارها _______________________________________________________________
ونادبْ، وأحسنْ في المقالِ مقالَكم ________________________________________________________________
وشنَّفْ له سمعًا بحُسن سماعها _______________________________________________________________
وقلْ شاكيًا، واجهرْ ولا تخشَ لائمًا ________________________________________________________________
وصرِّحْ، فربَّما يُعيد سماعَها _______________________________________________________________
أيا قائدًا ما ذنبُ عبدٍ أتاكمُ ________________________________________________________________
بصدقٍ ووصلاتٍ لقَصْدِ دوامها؟ _______________________________________________________________
فليس له ذنبٌ وربُّكَ شاهدٌ ________________________________________________________________
سوى سُكْنَى دارٍ لا يحلُّ قرارُها _______________________________________________________________
وإنّا على رفضٍ لسكنى إذا غَدَتْ ________________________________________________________________
محلاً لِنُكْرٍ، والذئابُ ببابها _______________________________________________________________

للهِ روضٌ

للهِ روضٌ شتاتُ العلمِ جامعُهُ ________________________________________________________________
نعمَ الأنيسُ، ونعم الجِلْسُ في اليُتْمِ _______________________________________________________________
فاعكفْ عليه بقلبٍ فارغِ الشُّغْلِ ________________________________________________________________
واقطفْ ثمارًا ولا تركنْ لذي السَّخَم _______________________________________________________________
متِّعْ أُخَيَّ جفونَ العينِ في غُرَرٍ ________________________________________________________________
وشحِّذِ القلبَ، لاِقْتناصِ ذي الحِكَم _______________________________________________________________
هذا دِوانٌ حوى النَّفيسَ من نَفَسٍ ________________________________________________________________
فضمْنُه دولٌ للعُرْب، والعجَم _______________________________________________________________
في ذي الطروسِ من الأشعار جيِّدُها ________________________________________________________________
حَلْيُ الكريم، ونعْتُ الجِبْس والبَرِم _______________________________________________________________
وحُلَّةٌ لشيوخِ العلم مستنَدٌ ________________________________________________________________
للأخذِ عن كلِّ ذي سرٍّ، وذي شِيَم _______________________________________________________________
أدعيةٌ، ومواقيتُ الصلاة، وما ________________________________________________________________
في حكمِها، من علومِ هيئةِ النُّجُم _______________________________________________________________
ومن لطائفَ، والتاريخِ أنفعُه ________________________________________________________________
ومن معانٍ، تُريح القلب من سَدَم _______________________________________________________________
وكلُّ هذا بذي الأطْراسِ مُنبسطٌ ________________________________________________________________
محرَّرٌ برشيقِ اللفظِ، والنُّظُم _______________________________________________________________

سلامٌ على البحر

سلامٌ على البحر الخِضمِّ ومن به ________________________________________________________________
مدينَتُنا الحمراءُ، تزهو وتسعدُ _______________________________________________________________
سلامٌ على الـمُحيي بعدلِهِ غربَنا، ________________________________________________________________
سلامٌ نفيسٌ دائمًا يتجدَّد _______________________________________________________________
سلامٌ على الليث الذي له تخضعُ ________________________________________________________________
خلائقُ رَبِّ العرشِ طرّاً، وتسجُد _______________________________________________________________
سلامٌ على مَنْ منه حاتمُ طيِّهِم، ________________________________________________________________
تعلَّم جُودًا، والورى له تَقصِد _______________________________________________________________
سلامٌ على مَنْ إن طفِقتُ بمدحِه ________________________________________________________________
سمعتُ لسانَ الصدقِ في الناس يُنشد _______________________________________________________________

الغيث جدُّك

الغيثُ جدُّكَ، والغِياثُ لمن هَفا ________________________________________________________________
فسَمَتْ فضيلتُكم على الحُسبانِ _______________________________________________________________
تُدعَى بسيِّدِنا الهمامِ، المرتَضى ________________________________________________________________
فخرِ الأئمَّةِ، ذي الندى الهتّان _______________________________________________________________
العالمُ النِّحريرُ، والعَلَم الذي ________________________________________________________________
أعلى بوصْفِ العلم، والتِّبيان _______________________________________________________________
طُبِعَ الفؤادُ على المحبَّة إذ غدَتْ ________________________________________________________________
فرضًا علينا، بيِّنَ البرهان _______________________________________________________________
طوبَى لبلدتِك السعيدةِ، إنّها ________________________________________________________________
بك قد حَدَتْ فخرًا مدى الأزمان _______________________________________________________________
طوبَى لها بجواركم طوبى لها ________________________________________________________________
طوبى لساكنِها، الرفيع الشّان _______________________________________________________________
شهدَ العِيان، بسرِّها، هو باهرٌ ________________________________________________________________
لم يجْحدَنْه، سوى ذوي الخسران _______________________________________________________________