محمد إمام العبد

1330-1279هـ 1911-1862م

سيرة الشاعر:

محمد إمام العبد.
ولد في القاهرة وتوفي فيها.
قضى حياته في مصر.
حفظ القرآن الكريم والتحق بالمدرسة الابتدائية وأمضى بضع سنوات فيها ولم يتم تعليمه.
تنقل بين عدة مهن بسيطة وعانى شظف العيش فكان يحاول التكسب بنشر شعره وأزجاله في بعض الصحف والمجلات.
اتسمت حياته بالبؤس والفقر حتى لقب بإمام البؤساء، إلا أنه كان يشارك في المنتديات ومجالس الشعر والسمر بشغف، ولم يتخل عن روح الدعابة التي ظهرت
في أزجاله وشعره، فكان يعد مسامرًا مرغوبًا في مجالس الكبراء.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد نشرت ضمن كتاب: «إمام البؤساء محمد العبد في شعره وأزجاله»، وله قصائد نشرت في بعض صحف ومجلات عصره مثل مجلة الأرغول، وخيال الظل، والبعكوكة، وحمارة منيتي.

الأعمال الأخرى:
- له مؤلف عن تاريخ شريف باشا.
أكثر إنتاجه من الزجل، وشعره الفصيح قليل، نظمه على الموزون المقفى وتناول أغراضه وموضوعاته المألوفة، من ذلك قصيدته في تهنئة الإمام محمد عبده
لمناسبة عودته من الآستانة، كما نظم في تقريظ إحدى المجلات، وله قصائد متنوعة في الوصف فوصف شابًا مريضًا بالسل، وصور هزاله، كما وصف آثار الفراعنة وافتخر بماضيهم، وله في الغزل مقطعات طريفة، فتغزل مرة بغادة بيضاء وأخرى بفتاة سوداء، كما وصف نفسه لائمًا على من لقبوه بالعبد مجازًا لسواد بشرته، وفي شعره روح فكهة ومسحة سخرية تجعله حسنًا ظريفًا بغير ابتذال، ولغته سلسة وصوره مبتكرة.

مصادر الدراسة:
1 - محمد رجب البيومي: نظرات أدبية - مطبعة زهران - القاهرة 1970.
2 - محمد عبدالمجيد: إمام البؤساء المرحوم محمد إمام العبد حياته وشعره وأزجاله - مطبعة الترقي - القاهرة 1920.
3 - الدوريات: عامر العقاد: شخصية لا تنسى في أدبنا الحديث - مجلة الفيصل - نوفمبر 1985.

عذِّبي القلبَ

عذِّبي القلبَ كما شِئْتِ ولا ________________________________________________________________
تُكثري اللَّوْمَ فمثلي لا يُلامْ _______________________________________________________________
واسدِلي الليل على بدر الدُّجَى ________________________________________________________________
فحديثُ الشوقِ يحلو في الظلام _______________________________________________________________
همْتُ بالوصْل فقالَتْ عجبًا ________________________________________________________________
أيها الشاعرُ ما هذا الهُيام _______________________________________________________________
أنت عبدٌ والهوى أخبرَني ________________________________________________________________
أنَّ وَصْلَ العبدِ في الحبِّ حرام _______________________________________________________________
قلتُ يا هذي أنا عبدُ الهوى ________________________________________________________________
والهوى يحكُمُ ما بين الأنام _______________________________________________________________
وإذا ما كنتُ عبدًا أسودًا ________________________________________________________________
فاعلَمي أنِّي فتًى حُرُّ الكلام _______________________________________________________________

سئمتُ من الحياة

لبستُ لأجلِه ثوبَ الحِدادِ ________________________________________________________________
ودُرتُ مع الزَّمانِ بغيرِ زاد _______________________________________________________________
أمدُّ يدي إلى قلمي افتِقارًا ________________________________________________________________
فيدفَعُني إلى تلك الأيادي _______________________________________________________________
فيا ليتَ اليراعَ يصيرُ سهمًا ________________________________________________________________
كما أبغي ويكتبُ في فؤادي _______________________________________________________________
سئمْتُ من الحياةِ بلا حياةٍ ________________________________________________________________
وضقْتُ من الرَّشادِ بلا رشاد _______________________________________________________________
وكيف يهيمُ بالدنيا أديبٌ ________________________________________________________________
تَسرْبَلَ بالسَّواد على السواد _______________________________________________________________
إذا أكل الطعامَ فمن تُرابٍ ________________________________________________________________
وإن شرب المياهَ فمِنْ مِداد _______________________________________________________________
كأن الدهرَ يُغضبُه صلاحي ________________________________________________________________
فأفقرَني ليُرضيه فسادي _______________________________________________________________

الميتُ الحيُّ

تكادُ عيوني تقرأ الغيبَ في الدُّجى ________________________________________________________________
وتسمعُ أذْني فيه ما تُضمرُ النملُ _______________________________________________________________
وما أنا من قومٍ تهونُ نفوسُهم ________________________________________________________________
عليهم إذا خانَتْهمُ الصَّحْبُ والأهل _______________________________________________________________
فلي من مضائي رفْقةٌ وعشيرةٌ ________________________________________________________________
فلا سيِّدٌ ينأى ولا صاحبٌ يسلو _______________________________________________________________
فيا حظُّ لا تسعدْ ويا خِلُّ لا تَزُرْ ________________________________________________________________
ويا دهرُ لا تعدلْ ويا عيشُ لا تَحْل _______________________________________________________________
فما هاجني سخطٌ ولا كفَّني رِضًا ________________________________________________________________
ولا ساءني ظلمٌ ولا سَرَّني عدْل _______________________________________________________________
وما قتلَتْني الحادثاتُ وإنما ________________________________________________________________
حياةُ الفتَى في غير موطِنِه قَتْل _______________________________________________________________
وما أبقتِ الدنيا لنا من جُسومنا ________________________________________________________________
على بأسِنا ما يستقيمُ به الظِّلّ _______________________________________________________________
ولولا اختلافُ الناس ما قال قائلٌ ________________________________________________________________
عَجِبتُ لفرعٍ لا يُشاكلُه أصل _______________________________________________________________
فهل أُرشدتْ تلك النِّمال إلى الحِجا ________________________________________________________________
وهل أُرضِعتْ بالشَّهدِ في كُورها النَّحْل _______________________________________________________________
يحارُ الفتى في عيشِه ومماتِه ________________________________________________________________
فأوَّلُها جهلٌ وآخرُها جهل _______________________________________________________________

على قمة الأهرام

سلامٌ على ذاك البناءِ الذي سما ________________________________________________________________
وصلَّى عليه الدهرُ حينًا وسلَّما _______________________________________________________________
سلامٌ على ذاك الذي بات صامتًا ________________________________________________________________
ولولا التَّواني بيننا لتكلَّما _______________________________________________________________
سلامٌ على رمسيسَ والدمعُ سائلٌ ________________________________________________________________
يُذكِّر قومي بالسحاب إذا همَى _______________________________________________________________
رفعتُم لنا ذاك البناءَ بقدرةٍ ________________________________________________________________
إذا ضربَتْ صدرَ الزمان تحطَّما _______________________________________________________________
فَمِلْنا مع الأهواء في كل مذهبٍ ________________________________________________________________
وبتْنا مع الأيام وَهْمًا مُجسَّما _______________________________________________________________
وقفْنا على الآثار نبكي على الأُلى ________________________________________________________________
إذا ذُكروا ثغرُ الزمانِ تبسَّما _______________________________________________________________
رجالٌ أبَتْ أن تتركَ الجِيدَ عاطلاً ________________________________________________________________
فأهدَتْ إلى الأهرام عِقْدًا منظَّما _______________________________________________________________
إذا سابقوا هُوجَ الرياح رأيتَهُم ________________________________________________________________
خِفافًا وإن خابوا عن الدهرِ أظلَما _______________________________________________________________
أقاموا زمانًا تحت ظِلِّ عُروشِهم ________________________________________________________________
وبادوا فشِمْناهم جُلودًا وأعْظُما _______________________________________________________________
يكاد الضُّحَى يبكي عليهم تأسُّفًا ________________________________________________________________
غداةَ رأى الأبناءُ في الدهر غَيرَما _______________________________________________________________
رأينا الهوى دينًا ومِلْنا عن الهُدَى ________________________________________________________________
بقلبٍ إذا ما أنجدَ الحقُّ أتْهَما _______________________________________________________________
وبتنا نُمنِّي النفسَ في غسق الدُّجا ________________________________________________________________
بقولٍ ضعيفِ الرأي علَّ وربَّما _______________________________________________________________
هما الأصلُ في ذاك الشقاء الذي أرى ________________________________________________________________
وأكبرُ ظنِّي أن همِّيَ منهما _______________________________________________________________
تحكَّم فينا الدهرُ والناسُ نُوَّمٌ ________________________________________________________________
ولو هِمَّةً فينا رأى ما تحكَّما _______________________________________________________________
وألبسَنا ثوبَ المذلَّة بعدما ________________________________________________________________
تقدَّمَنا نحو العُلا مَنْ تقدَّما _______________________________________________________________
مُنينا بأيامٍ كأن نجومَها ________________________________________________________________
سهامٌ فيا وَيْلي من السهم بعدما _______________________________________________________________
بني النيلِ إن النيلَ أسبلَ دمعَه ________________________________________________________________
وناح على آبائِنا وتَرحَّما _______________________________________________________________
فلا تطلبوا المجدَ الأثيلَ بأنفسٍ ________________________________________________________________
عزيزٌ عليها أن تجدَّ لتغْنَما _______________________________________________________________
عَذيريَ من قومٍ تداعتْ صروحُهم ________________________________________________________________
وما نبَّهوا قلْبًا ولا حرَّكوا فما _______________________________________________________________
ينامون والأيامُ شَتَّى ضُروبُها ________________________________________________________________
فيا ليتَ شعْري هل يرى المجدُ نُوَّما _______________________________________________________________
كفى حَزَنًا أن يصبحَ الشرق مظلمًا ________________________________________________________________
ويُطلِعَ ذاك الغربُ في الأفْق أنجما _______________________________________________________________
إذا لم نُسابقْ أمَّة الغرب فاكتبوا ________________________________________________________________
على جَدَثِ الفاني قَضَى مُتألِّـما _______________________________________________________________
ولا تُكرموني بعد موتي فإنني ________________________________________________________________
أرى مَنْ يُعيد المجدَ للشرق أكرما _______________________________________________________________
إذا أنا لم أُسعِدْ بلادي بهِمَّتي ________________________________________________________________
فلا حرَّكَتْ كفِّي اليَراعَ الـمُقوَّما _______________________________________________________________

فداك

فداك أبي لو يُفتدى الحرُّ بالعبدِ ________________________________________________________________
لأن حياة الآل بعدك لا تُجدي _______________________________________________________________
نقمتُ على الأيام بعد محمدٍ ________________________________________________________________
وقد غدرت بي بعدما حفظت عهدي _______________________________________________________________
وكيف يطيب العيش للمرء بعدما ________________________________________________________________
تلاعبَ ذاك الدهر بالأسد الوَردِ _______________________________________________________________
ذُهلت فلم أعلم أماءُ غمامةٍ ________________________________________________________________
جرى أم دموع العين فاضت على خَدّي _______________________________________________________________
منى النفس أن تبقى لترشدَ أمةً ________________________________________________________________
أبى الجهل أن تهدي إلى منهج الرشد _______________________________________________________________
خُلقِت لها فاستعصمت بظنونها ________________________________________________________________
وسارت إلى قصدٍ وسرتَ إلى قصد _______________________________________________________________
فمن لكتاب الله إذ غالك الردى ________________________________________________________________
وغادرته كالفكر يسري بلا حدّ _______________________________________________________________
ومن للهدى والعقلُ كالليل مظلمٌ ________________________________________________________________
ومن للمعالي والفضائل والمجد _______________________________________________________________
خرجتُ إلى الأولى ببُردٍ من السنا ________________________________________________________________
وعدت إلى الأخرى ببُردٍ من الحمد _______________________________________________________________
ولو عرفتك الناس بعد محمدٍ ________________________________________________________________
لما زعمت أن الهداية للمهدي _______________________________________________________________
وكنتَ ذُكاءً ما اهتدوا بضيائها ________________________________________________________________
لأنك كنتَ النور للأعين الرُّمْد _______________________________________________________________
تحارب أرباب الضلالة بالهدى ________________________________________________________________
لتبدل ذاك النحس في مصرَ بالسعد _______________________________________________________________
فيا دافنيه ما دفنتم محمدًا ________________________________________________________________
ولكن دفنتم آيةَ الله في اللحد _______________________________________________________________
سئمت حياتي بعد موت محمدٍ ________________________________________________________________
ولو أنني بُشِّرت في الدهر بالخُلْد _______________________________________________________________
فيا ثاويًا في قلب كل موحّدٍ ________________________________________________________________
عليك سلامُ الله في القُرب والبُعد _______________________________________________________________

شابٌّ مَسْلولٌ

عشقَ الموتَ مُكْرهًا في شبابِهْ ________________________________________________________________
رُبَّ موتٍ تَحارُ في أسبابِهْ _______________________________________________________________
قبل أن يدفنوه في الرَّمْسِ مَيْتًا ________________________________________________________________
دفنَتْهُ الأيام في جِلْبابِه _______________________________________________________________
فإذا رُمْتَ أن تراهُ بعينٍ ________________________________________________________________
لا ترَى غيرَ أنَّةٍ في ثيابه _______________________________________________________________
كيف تقوَى كفَّاهُ في موقف الـ ________________________________________________________________
ـعَرْضِ إذا كلَّفوه حَمْلَ كتابه _______________________________________________________________
أيها الموتُ لا عَدِمتُكَ خِلاً ________________________________________________________________
طالما أنقذَ الفتَى من عذابه _______________________________________________________________

في جُنحِ ليْلَيْن

وسوداءَ كالليلِ البهيمِ عشقتُها ________________________________________________________________
لأجمَعَ بين الحظِّ واللونِ في عيني _______________________________________________________________
إذا ضمَّنا ليلٌ تبسَّمَ ثغرُها ________________________________________________________________
فلولا سناهُ بِتُّ في جُنْحِ لَيْلَيْن _______________________________________________________________

ثوبُ الحِداد

نسبوني إلى العبيدِ مجازًا ________________________________________________________________
بعد فضْلي واستشْهَدوا بسوادي _______________________________________________________________
ضاع قدْري فقمْتُ أندبُ حظِّي ________________________________________________________________
فسَوادي عليه ثوْبُ حِداد _______________________________________________________________