بشير بن سليم يَمُّوت

1381-1308هـ 1961-1890م

سيرة الشاعر:

بشير بن سليم يَمُّوت.
ولد في بيروت.
عاش في لبنان، وسورية.
تلقى علومه الأولى في المدرسة المجيدية، ودرس اللغة العربية بعناية نفر من كبار الأساتذة في زمنه: الشيخ محيي الدين الخياط، وحسن المدور، والشيخ
عبدالرحمن سلام.
تلقى علوم الفقه والنحو على الشيخ محمد خرما.
عمل في محل تجارة، ثم في الخدمة العسكرية، ثم عمل موظفًا في وزارة المال (1936) وموظفًا في وزارة العدل (1945) إلى أن تقاعد (1955).
نشر مقالات وقصائد في الصحف أتاحت له أن يؤسس مكتباً للتحرير (1928) لتعاطي الأعمال الكتابية.
فوضه أعضاء نادي الإخاء الوطني ليمثلهم أمام لجنة «كراين».

الإنتاج الشعري:
- جمع الباحث: غازي عبدالكريم يموت (في الجزء الثاني من رسالته الجامعية التي قدمها لنيل الدكتوراه من معهد الآداب الشرقية - جامعة القديس يوسف - بيروت)، ما نشره الشاعر من قصائد في الصحف وما وجد من أوراق مفردة، وقد بلغت 17 قصيدة، وعدد أبياتها 5162، وقد حدّد الباحث مصدر كل قصيدة وتاريخ نشرها، وللشاعر مطولة ذات طابع ملحمي، بعنوان: «صور الحياة» تتكون من مقدمة، وواحد وعشرين مشهداً،وخاتمة، طبعت 1947.

الأعمال الأخرى:
- له مقالات أدبية واجتماعية وسياسية نشرت في صحف عصره: الرأي العام، والبرق، والشرق، والحقيقة، والنديم، والبيرق، والمرأة الجديدة، وغيرها، و له مؤلفات وتحقيقات عن: «شاعرات العرب في الجاهلية والإسلام»، ديوان ذي الرمة، ديوان عمر بن أبي ربيعة، بشار ابن برد، ديوان أمية بن أبي الصلت، ديوان جميل بثينة (وجميعها من منشورات المكتبة الأهلية - بيروت 1934)، وله: الفاروق عمر بن الخطاب مآثره وأخباره وأعماله الخالدة: مطبعة الوفاء - بيروت 1934، و مقدمة كتاب «توماس كارلايل»: «محمد المثل الأعلى».
شاعر غزير الإنتاج، نظم في أغراض الشعر المعروفة في عصره: المدح والهجاء، والغزل، والرثاء، والفخر، والحكمة، فضلاً عن الوصف، والإخوانيات، ومجاوبة الأحداث السياسية والمناسبات الدينية، وحتى الخمريات.
نال جائزة أفضل قصيدة عن قصيدة «المريض» عام 1926.

مصادر الدراسة:
1 - خيرالدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
2 - صلاح اللبابيدي: اعترافات ابن الثمانين - ماستر للنشر والاتصال - بيروت 1987.
3 - يوسف أسعد داغر: مصادر الدراسة الأدبية - الجامعة اللبنانية - بيروت 1983.

من قصيدة: الحقيقة

إلى الحقيقة تَحْناني وتَطْرابي ________________________________________________________________
وفي جَنَى وَصْلِها استعذبتُ أوصابي _______________________________________________________________
هامت بها النفسُ تستجلي محاسنَها ________________________________________________________________
والحسنُ يُغري بلُطفٍ فيه جذّاب _______________________________________________________________
فلا أَلَذُّ امتصاصَ الشَّهدِ إن منعتْ ________________________________________________________________
رُضابَها عن فتىً للحقّ طَلاّب _______________________________________________________________
صبابةٌ أتعالى عند طاعتها ________________________________________________________________
عن سحر داهيةٍ بالقول خلاّب _______________________________________________________________
هي الحقيقةُ تمضي في مناهجها ________________________________________________________________
عذراءَ عاريةً عن كل جِلْباب _______________________________________________________________
صاغ الدهاةُ لها قيداً بمكرهمُ ________________________________________________________________
وحجَّبوها بأستارٍ وأثواب _______________________________________________________________
فانظرْ إليها بعينٍ في أشعّتها ________________________________________________________________
كشْفُ الحجابِ وإرغامٌ لحُجّاب _______________________________________________________________
ولا تدعْ لدعاة الوهم سانحةً ________________________________________________________________
وافضحْ بجهدكَ منهم كلَّ كذّاب _______________________________________________________________
يا ساقيَ الرّاح والأكوابُ متْرعةٌ ________________________________________________________________
لا تمنعِ الراحَ عن صبٍّ بأكواب _______________________________________________________________
و عاطِ كأسكَ تِرْباً يفهمون لها ________________________________________________________________
مَغْزىً ولا تسقِ منها كلَّ شرّاب _______________________________________________________________
الحقُّ، إن بني الإنسان قاطبةً ________________________________________________________________
مُستعبَدون لأسيادٍ وأرباب _______________________________________________________________
مقلِّدون لآباءٍ لهم سلفوا ________________________________________________________________
وناقلون بِعَدْواهُم لأعقاب _______________________________________________________________
وشَرُّ ما أورثَ الآباءُ وُلْدَهمُ ________________________________________________________________
تقليدُهم دونَ تحقيقٍ بأسباب _______________________________________________________________
لا يهتدون بنور العلم ويحَهمُ ________________________________________________________________
ولا يُبالون ما بالجهل من عاب _______________________________________________________________
أيبتغي القومُ تحريراً لـمِلْكهمُ ________________________________________________________________
والفكْرُ منهم أسيرٌ خلف أبواب _______________________________________________________________
فلْيُطلقوا الفكرَ إن راموا انطلاقَهُمُ ________________________________________________________________
من قيد أسْرٍ ومن أغلالِ غَلاّب _______________________________________________________________
ولْيخلعوا النِّيرَ عن ألبابهم وكفَى ________________________________________________________________
ما ناله الجهلُ من عبْثٍ بألْباب _______________________________________________________________
فالعقلُ أثمن تاجٍ في رؤوسهمُ ________________________________________________________________
قد حطَّموه على أقدام أذناب _______________________________________________________________
كأن عقلهمُ إذ ليس ينفعهم ________________________________________________________________
نهْبٌ لعادةِ خَدّاعٍ ونهّاب _______________________________________________________________

من قصيدة: جمال لبنان

تلألأ الفجرُ دُرّاً فوق عِقْيانِ ________________________________________________________________
يطارد الليلَ عن أرجاءِ لبنانِ _______________________________________________________________
ويبعث النورَ طلْقاً في جوانبه ________________________________________________________________
منبِّهاً في سُراه كلَّ وَسْنان _______________________________________________________________
ترى الأشعَّةَ في الوديان سابحةً ________________________________________________________________
سبْحَ الأسنَّةِ في أطراف ميدان _______________________________________________________________
أو كالسهام تَرامَى عن كنائنها ________________________________________________________________
أو كالشرايين في أحناء جُثْمان _______________________________________________________________
كأنّها - وخيوطُ النورِ مائجةٌ ________________________________________________________________
على الرُّبا - موجُ أرواحٍ بأبدان _______________________________________________________________
في مشهدٍ عَجَبٍ يمتدُّ منبَسطاً ________________________________________________________________
من رأس «صِنِّينَ» حتى سفحِ «شوران» _______________________________________________________________
والأرضُ قد أخرجتْ للكون زُخْرفَها ________________________________________________________________
وازَّيَّنتْ بأفانينٍ وألوان _______________________________________________________________
يعانق الحسنُ فيها ما يُشاكله ________________________________________________________________
كما تعانقَ أغصانٌ بأغصان _______________________________________________________________
هذي المواشي إلى المرعى مبكِّرةٌ ________________________________________________________________
قريرةَ العين تمشي مشيَ جذْلان _______________________________________________________________
والمرْجُ يفترُّ مزهوّاً بخُضْرته ________________________________________________________________
في ناضرٍ من بديع الشكل فتّان _______________________________________________________________
يغذو الضيوفَ الجياعَ النازلين به ________________________________________________________________
كثديِ أُمٍّ على الأطفال حنّان _______________________________________________________________
تظنُّ سربَ الظباءِ الراتعاتِ به ________________________________________________________________
حُوراً أوانسَ في جنّاتِ رِضْوان _______________________________________________________________
رعيّةٌ حاطها الراعي برأفته ________________________________________________________________
وكم شكا الناسُ من طغيانِ رُعْيان _______________________________________________________________

من قصيدة: المريض

بات يشكو الضَّنى و مُرَّ عذابِهْ ________________________________________________________________
ثاوياً في ذبولهِ و اكْتئابِهْ _______________________________________________________________
ناحلاً لا يرى المحدِّقُ فيه ________________________________________________________________
منه إلا بقيّةً في ثيابه _______________________________________________________________
أنشب الداءُ فيه مِخلبَه الدّا ________________________________________________________________
مي، وأهوى مُكشِّراً عن نابه _______________________________________________________________
حلَّ في جسمه المهدَّمِ ضيفاً ________________________________________________________________
لا تُلام الكرامُ في إغضابه _______________________________________________________________
وقد امتصَّ لحمَه الغضَّ حتى ________________________________________________________________
لترى الجِلْدَ خالياً من لُبابه _______________________________________________________________
فترامى على الفِراش وحيداً ________________________________________________________________
وسلاه الحميمُ من أترابه _______________________________________________________________
عاجزاً في مكانه يتلوَّى ________________________________________________________________
كتلوِّي المغْلول في أسبابِه _______________________________________________________________
يومُه حسرةً على البُرْءِ يَمضي ________________________________________________________________
فيرى البُرءَ مُمْعِناً في اجْتِنابه _______________________________________________________________
يرقب الليل علّ في الليل رفقًا ________________________________________________________________
فيزيد الظلام في إتعابه _______________________________________________________________
عزلةٌ لا مجالَ للفكر فيها ________________________________________________________________
أطفأ الداء منه نورَ صوابه _______________________________________________________________
وحشةٌ تصدَعُ الفؤادَ فيهمي ________________________________________________________________
دمعُهُ المستفيضُ في تسكابه _______________________________________________________________
نام أحبابُه وقام وحيدًا ________________________________________________________________
فبكى تائقًا إلى أحبابه _______________________________________________________________