بطرس بن بولس الأشقر

1366-1310هـ 1946-1892م

سيرة الشاعر:

بطرس بن بولس الأشقر.
ولد في قرية ديك المحدي (المتن - لبنان)، وتوفي في سان بول (منيسوتا - الولايات المتحدة الأمريكية).
قضى حياته في لبنان والولايات المتحدة الأمريكية.
أنهى دراسة الثانوية اللاهوتية في المدرسة الإكليركية في مدينة رومية (قضاء كسروان).
سيم كاهنًا عام 1913م، ثم بدأ يعلم في مدرسة الأبرشية في قرنة شهوان، كما عمل عام 1919 في المدرسة البطريركية في مدينة ريفون حيث عين مديرًا للدروس حتى عام 1922، وبعدها سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وتسلم الرعية في مدينة نيو بدفورد (ماس)، ثم انتقل إلى رعية مدينة يوتكا، ثم إلى رعية مدينة سان
باول (منيسوتا)، وخلال وجوده في الولايات المتحدة الأمريكية زار لبنان مرة واحدة عام 1936، حيث منح رتبة خور أسقف.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد منشورة في مجلة «العلم»: «أيها العام» - عدد 19 - 1923، و«النشيد الوطني» - عدد 26 - 1923، و«الفتاة الدامعة» - 1923.
كتب القصيدة العمودية ملتزمًا وحدتي الوزن والقافية، غير أنه جدد في معانيها وموضوعاتها، فشعره فيه طابع التجربة الذاتية، حيث تظهر النزعة الإنسانية التي تهتم بصور الحياة المختلفة ومآسيها المروعة؛ فتشيع في شعره نبرة أقرب إلى الرومانسية، على نحو ما نجد في قصيدة «الفتاة الدامعة» التي تصور - في إطار قصصي -
سيرة فتاة عانت ويلات الحروب وعانت الاحتلال، كما أن قصيدته «أيها العام الجديد»، تعدد صور الدمار والخراب الذي حاق بالعالم جراء السياسات الغاشمة والحروب الدموية، وترصدها في لغة سلسة توضح الفكرة وتؤثر في الشعور.

مصادر الدراسة:
1 - محمد خليل باشا ونجيب البعيني: معجم المؤلفين في الشوف والمتنين وقضاء عاليه - دار نوفل - بيروت 1999.
2 - وليم الخازن: الشعر والوطنية في لبنان والبلاد العربية - دار المشرق - بيروت 1979.

الفتاة الدّامعة

شُرِّدتْ جوعًا بسيرٍ مسرعِ ________________________________________________________________
في البراري كالغزال الفَزِعِ _______________________________________________________________
أَرختِ الشَّعْرَ على حاجبها ________________________________________________________________
وتردّتْ بالرداء الأسفع _______________________________________________________________
وقفتْ بي والبُكا سابقُها ________________________________________________________________
تشتكي مُرَّ الأسى والوجع _______________________________________________________________
مسكتْ ذيلي فأمسكتُ بها ________________________________________________________________
فلوتْ قلبي وأجرت مَدمعي _______________________________________________________________
وتمادتْ بالأسى لاطمةً ________________________________________________________________
وجهَها والدمعُ لم ينقطع _______________________________________________________________
قلتُ مهلاً يا ابنةَ الأصل ألا ________________________________________________________________
خفّفي مجرى البكا والجزع _______________________________________________________________
فأجابت بكلامٍ حَشوُه ________________________________________________________________
نَفَسٌ يغلي بصدرٍ مُوجع _______________________________________________________________
حسراتٌ في الحشا تقذفها ________________________________________________________________
لهواتٌ من فؤادٍ مُفجع _______________________________________________________________
كيف لا أبكي وأهلي هلكوا ________________________________________________________________
مصرعَ الجوع الشديد المدقع _______________________________________________________________
كيف لا أبكي وقومي أمّةٌ ________________________________________________________________
قد أماتوها ضحايا الطمع _______________________________________________________________
كيف لا أبكي وأمي فُجعت ________________________________________________________________
بأخي شنقًا فمن يبكي معي؟ _______________________________________________________________
جوّعوا الآسادَ في آجامها ________________________________________________________________
ورموها مأكلاً للضَّبُع _______________________________________________________________
أيموتُ السّبع في مربضه ________________________________________________________________
جائعًا والكلبُ شاكي الشّبع؟ _______________________________________________________________
كيف لا أبكي وأختي سُجنتْ ________________________________________________________________
ذنبُها حفظُ التّقى والورع _______________________________________________________________
ساوموهما عِرضَها جائعةً ________________________________________________________________
فنبتْ عنهم ولم تنخدع _______________________________________________________________
علّلوها بالمعالي والمنى ________________________________________________________________
وترضّوها بنَيْل المطمع _______________________________________________________________
خيّروها أَتضحّي طهرَها ________________________________________________________________
أم تضحّي عُنْقها للمقطع؟ _______________________________________________________________
فضّلتْ تضحيةَ العنق ولم ________________________________________________________________
تستطعْ عيشًا ذليلَ المضجع _______________________________________________________________
ورمتْ جوهرَهم في وجههم ________________________________________________________________
وبدتْ ليثًا شديدَ الأذرع _______________________________________________________________
يا لها عذراءَ لبنانيّةً ________________________________________________________________
نشأتْ في جبلٍ ممتنع _______________________________________________________________
ورمَ القلبُ من الحزن فهلْ ________________________________________________________________
من يداويه بصقل المبضع؟ _______________________________________________________________
يا بنةَ الأمجاد مهلاً خفّفي ________________________________________________________________
مَسكبَ الدمع وصلّي واضرعي _______________________________________________________________
فأنا مثلُك مَضنوكُ الحشا ________________________________________________________________
قد حوت قلبًا وجيعًا أضلعي _______________________________________________________________
إنّ عين العدل لم تغمض لهم ________________________________________________________________
وشِفار الحق لم تنصدع _______________________________________________________________
حسرةُ المظلوم رمحٌ مُرهفٌ ________________________________________________________________
في فؤاد الظّالم المندفع _______________________________________________________________
دمعةُ العذراء في وجنتهم ________________________________________________________________
مُديةٌ تفري كسيفٍ مُقطِع _______________________________________________________________
وصراخُ الطفل في آذانهم ________________________________________________________________
صعقاتُ البوق يومَ الفزع _______________________________________________________________
زفراتُ الشيخ في صدرهمُ ________________________________________________________________
كالأفاعي القاتلات الملسع _______________________________________________________________
والدمُ المهروقُ من أحرارنا ________________________________________________________________
ثائرٌ بالوطن المنفجع _______________________________________________________________
ونفوسٌ خنقوها عنوةً ________________________________________________________________
ضارعاتٌ عند ربٍّ أرفع _______________________________________________________________
فغدًا تنزاح أستارُ الدّجى ________________________________________________________________
والأماني تنجلي من موضع _______________________________________________________________

في رياض الأدب

أيّها العامُ وقفةً نتشاكَى ________________________________________________________________
قبلما ينطوي كتابُ الوجودِ _______________________________________________________________
إن أيامك الطويلةَ مرّتْ ________________________________________________________________
والملا بين تاعسٍ وسعيدِ _______________________________________________________________
كم فتًى صيّر الحديدَ طريًا ________________________________________________________________
وفتًى مات أُكْلةً للحديد _______________________________________________________________
كم فتًى غار في البحور غريقًا ________________________________________________________________
وفتًى منها صاد خيرَ العقود _______________________________________________________________
كم فتًى جدّ للغنى وغَنِيٍّ ________________________________________________________________
بات خِلْوًا من طارفٍ وتليد _______________________________________________________________
كم فتًى ضيّع الزمانَ جُزافًا ________________________________________________________________
وفتًى نال كلّ كسبٍ بعيد _______________________________________________________________
كم فتًى عزّز البنودَ نشيطًا ________________________________________________________________
وفتًى ذلّ تحت ظلِّ البنود _______________________________________________________________
وفتاةٍ بيضاءَ تبدو وثَكْلى ________________________________________________________________
تلزم النّوح بالثيابِ السّود _______________________________________________________________
أيّمٍ تنتفُ الشّعورَ بكاءً ________________________________________________________________
وعروسٍ بدتْ بشَعْرٍ جعيد _______________________________________________________________
إنّ كفّاً تخيطُ للعرس ثوبًا ________________________________________________________________
قد تَخيطُ الأكفانَ لابنِ اللحود _______________________________________________________________
دولُ الأرض قد غدتْ ثائراتٍ ________________________________________________________________
تشتكي الضّيق بالوقوف القعود _______________________________________________________________
وعرى عالمَ التّجارة إزْمٌ ________________________________________________________________
حيّرت كلّ تاجرٍ بالرصيد _______________________________________________________________
وعرى عالمَ السياسة حالٌ ________________________________________________________________
ضَعْضعتْ كلَّ عاقلٍ ورشيد _______________________________________________________________
عُقدتْ للكلام مؤتمراتٌ ________________________________________________________________
ما أتت قطُّ بالكلام السّديد _______________________________________________________________
إن ذكرتُ الوعودَ يا عامُ أبكي ________________________________________________________________
لا رعى اللهُ ذكرَ تلك الوعود _______________________________________________________________
فالأماني كانت عليَّ منايا ________________________________________________________________
وبلاياك ما لها من عديد _______________________________________________________________
نكباتٌ وراءها نكباتٌ ________________________________________________________________
كلَّ يوم تجيئنا بمزيد _______________________________________________________________
طاردتني الأرزاءُ قسرًا وظلمًا ________________________________________________________________
كالفتى القاتل الشقيّ الطريد _______________________________________________________________
ساومتني الأيّامُ عِرضي ولكنْ ________________________________________________________________
دون عرضي أريد قطعَ وريدي _______________________________________________________________
لا يطيق الكريم عيشًا ذليلاً ________________________________________________________________
ومهانًا مثل اللئام العبيد _______________________________________________________________
وفتى الدهر من يعيش أبيّاً ________________________________________________________________
لا يبالي فيا خطوبُ استزيدي _______________________________________________________________