بطرس بن يوسف البستاني

1352-1293هـ 1933-1876م

سيرة الشاعر:

بطرس بن يوسف البستاني.
ولد في بلدة دير القمر (منطقة الشوف - لبنان) وفيها توفي.
عاش في لبنان.
تلقى دروسه في مدرسة المرسلين اللبنانيين، ثم انتقل إلى مدرسة قرنة شهوان، توجه بعدها إلى بيروت قاصدًا الكلية اليسوعية ومدرسة الإخوة المريميين (الفرير)، حيث تلقى الخطابة، والبيان، إلى جانب عكوفه على قراءة كتب النحو.
عمل معلمًا في مدرسة قرنة شهوان، وظل بها حتى أصبح مديرًا لها، ثم عين حافظًا لأسرار مطرانية صيدا مدة من الزمن، ليعود بعدها إلى بيروت مزاولاً مهنة التدريس إلى أن توفي، وكان قد تولى تحرير عدد من المجلات، والجرائد.

الإنتاج الشعري:
- أورد له كتاب «أعلام الأدب والفن» عددًا من القصائد والنماذج الشعرية، ونشرت له صحيفة «المشرق» عددًا من القصائد منها: قصيدة في ختام اليوبيل القسطنطيني - 1913، وقصيدة: «وصف الطيارين» - 1914، وقصيدة: «جنة العلياء» - 1925، ونشرت له مجلة «البيان» عدة قصائد ما بين عامي 1923 و1927.

الأعمال الأخرى:
- له من المسرحيات: «داود الملك» - بيروت 1906، و«الفتاة الفرنسية» - مطبعة جريدة السلام - بيروت 1938، وله من المؤلفات: «السنابل» - مكتبة صادر - بيروت 1937، و«مقدمة البستاني» (معجم الشيخ عبدالله البستاني) - المطبعة الأمريكية - بيروت، و«الرسائل العصرية» - بيروت، و«كتاب آداب المراسلة»، إضافة إلى عدد من المقالات التي تتعلق بفلسفة اللغة نشرتها له مجلتا «المشرق» و«البيان».
يدور شعره حول تأملاته، وتجاربه الذاتية التي تعكس رؤيته في الحياة والناس، وله شعر في الإشادة بدور العلم، وتعظيم دور العلماء، كما كتب في الوصف، واستحضار الصورة، وله شعر في المناسبات، وكتب في المدح. داع إلى طلب المجد، والسعي نحو المفاخر. محب لوطنه لبنان، وممجد لعراقته وأصالة تاريخه، وله شعر يدعو فيه إلى
وحدة الشرق، والعمل على إعادة نهضته، وابتعاث أمجاده. إلى جانب شعر له في وصف المخترعات الحديثة، خاصة ما كان منه في وصف الطائرة. تتسم لغته باليسر مع ميلها أحيانًا إلى المباشرة، وخياله نشيط. يتميز بطول نفسه الشعري. التزم عمود الشعر إطارًا في بناء قصائده.

مصادر الدراسة:
1 - أدهم آل جندي: أعلام الأدب والفن - مطبعة الاتحاد - بيروت 1958.
2 - ملحم البستاني: كوثر النفوس وسفر الخالدين: مطابع المرسلين اللبنانيين - جونيه (لبنان) 1954.
3 - لقاءات أجرتها الباحثة زينب عيسى مع أصدقاء المترجم له - بيروت 2004.

من المهد إلى اللحد

على صفحات العمر خطّت يدُ الدّهرِ ________________________________________________________________
عظاتٍ لدى الذكرى تُسطّر بالتّبرِ _______________________________________________________________
عرفت بها سرَّ الحياة وكُنهها ________________________________________________________________
وما تحتوي الدنيا من الحلو والمرّ _______________________________________________________________
فما العمرُ إلا مرحلاتٌ نجوزها ________________________________________________________________
على الشوك أحيانًا وحيِنًا على الزّهر _______________________________________________________________
تشيد لنا الأحلامُ برجَ سعادةٍ ________________________________________________________________
فتنسفه الأيامُ بالنُّوَب الحُمْر _______________________________________________________________
ومهدٌ به نام الصّغيرُ مُقَمّطًا ________________________________________________________________
كأنّي به العصفورُ يرقد في الوكر _______________________________________________________________
يريد حَراكًا والقماطُ يصدُّهُ ________________________________________________________________
فيلبثُ مغلولَ اليدين على قَسْر _______________________________________________________________
وليس له شكوى سوى عَبراته ________________________________________________________________
فتنثرها عيناه دُرّاً على النّحر _______________________________________________________________
إذا هزَّ صوتُ الطفل مهجةَ أمّهِ ________________________________________________________________
فبرقُ الهوى ما بين قلبيهما يجري _______________________________________________________________
وتُنشده شعرَ الهوى فيُعيده ________________________________________________________________
بلهجته العجماء شعرًا من السّحر _______________________________________________________________
بمرآه يغدو السّهدُ أَشْهى من الكرى ________________________________________________________________
إليها وجُنْحُ الليلِ أَزْهى من الفَجْر _______________________________________________________________
تراه بمرآة الغرام كأنّه ________________________________________________________________
أخو البدر أو أَبْهى ضياءً من البدر _______________________________________________________________
وطورًا تَخالُ الدهر ينضو حُسَامه ________________________________________________________________
على غصنه الـميّاس في زهرة العمر _______________________________________________________________
ألا أن رأي الشيخ أنفعُ للورى ________________________________________________________________
من العَضْب في كفّ الفتى الباسل الغِرِّ _______________________________________________________________
فتَبّاً لدنيا يغمر الناسَ همُّها ________________________________________________________________
ولذّاتها فيها عصيرٌ من الصبر _______________________________________________________________
إذا شئتَ أن تحيا حِليفَ سعادةٍ ________________________________________________________________
فأعرِضْ عن الدنيا وأَقْبِلْ على البِّرِّ _______________________________________________________________

يا جنّة العلياء

في المشرقين نَشَرْتِ نورَ هداكِ ________________________________________________________________
والغربُ عبّاقٌ بطيب شذاكِ _______________________________________________________________
يا جنّةَ العلياء هَلْ من جَنّةٍ ________________________________________________________________
تُهدي إلى العلياء مثل جَناك _______________________________________________________________
روّحتِ صدرَ الدين حتى شاقه ________________________________________________________________
ما تحمل النّسماتُ من ريّاك _______________________________________________________________
من حولك الأنهارُ يجري ماؤها ________________________________________________________________
متدافعَ التّيارِ فوق ثراك _______________________________________________________________
حتى زَكتْ فيك الغصونُ وناطحتْ ________________________________________________________________
قِممَ الجبالِ وهامةَ الأفلاك _______________________________________________________________
فالعلمُ لاحت في البلاد بُدورُه ________________________________________________________________
مُذْ فاضَ في جوّ البلادِ سناك _______________________________________________________________
كم من فتًى جاز العلا من بعدما ________________________________________________________________
أرواه من لبنِ العُلا ثَدْياك _______________________________________________________________
كم من فتًى نَظَم الحُلى في نَحْره ________________________________________________________________
لَـمَّا ملأتِ من الجواهر فَاك _______________________________________________________________
كم من فتًى قد صار سَيِّدَ قومه ________________________________________________________________
وفؤادُه يهفو إلى مَرْآك _______________________________________________________________
يُثني عليك وقلبُه بك هائمٌ ________________________________________________________________
ولسانُه لَهِجٌ بنشرِ حُلاكِ _______________________________________________________________
لكِ مهجةُ الأمِّ الرؤومِ وطالما ________________________________________________________________
أَنْسى حنانَ الأمّهاتِ هواك _______________________________________________________________
إن يُكْبِرِ الناسُ الوفاء فَإنما ________________________________________________________________
قد أكبروا عند البلاء وَفَاك _______________________________________________________________
فَلَكمْ أعنتِ على الزّمانِ وصرفِهِ ________________________________________________________________
وبذلتِ في مدد الضعيف قواك _______________________________________________________________
أو ينكرُ الشرقيُّ ما أَوْليتِه ________________________________________________________________
ممّا يخلّدُ في الورى ذكراك _______________________________________________________________
أو يجحد الأبناء فضلَك والعدا ________________________________________________________________
شهدوا بما قد أغدقتْ كَفّاك _______________________________________________________________
كم من يتيمٍ كان عالةَ قومِهِ ________________________________________________________________
فغدا إمامهمُ بفضلِ غِذاك _______________________________________________________________
كم جاهلٍ أمسى منارَ بلاده ________________________________________________________________
بعد اقتباس العلم في مَغْناك _______________________________________________________________
رشف المعارفَ وهو ريّانُ الحشا ________________________________________________________________
حتى ارتوى من ماءِ عين سَماك _______________________________________________________________
كم تائهٍ أمسى على نهج الهدى ________________________________________________________________
لـمّا تكحَّلَ طرفُه بهداك _______________________________________________________________
لولاك ساد الغيُّ في أصقاعنا ________________________________________________________________
فطعنتِ حَبَّة لُبِّه بقَنَاك _______________________________________________________________
للحكمة الغرّاء فيك مَناورٌ ________________________________________________________________
وهّاجةٌ تهدي إلى مِينَاك _______________________________________________________________

وصف الطيّارين

خاضوا الفضاء وسابقوا العقبانا ________________________________________________________________
وجروا على متن الهوا فرسانا _______________________________________________________________
والجوُّ قَلّدهم أَزمَّةَ أمره ________________________________________________________________
مُذْ صيّروه لخيلهم مَيْدانا _______________________________________________________________
راضوا الرّياح جِوامحًا حتى غدتْ ________________________________________________________________
وقد امتطوها كالذَّلول لِيانا _______________________________________________________________
لِلّهِ درُّهُمُ إذا ما أطلقوا ________________________________________________________________
للمركبات السابحات عِنانا _______________________________________________________________
تحكي الطيورُ بشكلها لكنّها ________________________________________________________________
أمضى جناحًا بل أشدُّ جَنانا _______________________________________________________________
لو حاول النسرُ الفتيُّ لحَاقَها ________________________________________________________________
لارتدَّ خوَّارَ القوى عيَّانا _______________________________________________________________
أو لست تحسبها وقد طاروا بها ________________________________________________________________
كالبرق آنًا والسهام أوانا _______________________________________________________________
شاهدتُ «فدرينَ» الجريءَ محلّقاً ________________________________________________________________
في الجوّ يخترق الفضا جذلانا _______________________________________________________________
من فوق مركبةٍ يحرّكها كما ________________________________________________________________
يهوى فتخفقُ تحتَهُ خفقانا _______________________________________________________________
وسمعتُ يومَ تحرَّكت لرحيلها ________________________________________________________________
من صدرها ما يبعثُ الأشجانا _______________________________________________________________
زفَراتِ مصدورٍ تُصدّعه النوى ________________________________________________________________
فتشبُّ في أضلاعهِ نيرانا _______________________________________________________________
حتى إذا حميت مراجلُها جرتْ ________________________________________________________________
كالليث يزأَرُ في الفلا غضبانا _______________________________________________________________
قالوا بساطُ الريح وهمٌ كاذبٌ ________________________________________________________________
فإذا بهم قد شاهدوهُ عيانا _______________________________________________________________
اخفضْ جناحك أيُّها النَّسْرُ الذي ________________________________________________________________
ملك الهواءَ ببأسْه أزمانا _______________________________________________________________
قد كنتَ تزعم أنَّ ملكك خالدٌ ________________________________________________________________
لا يُحرز الانسان فيه مكانا _______________________________________________________________
فإذا به والمركباتُ سوابحٌ ________________________________________________________________
في الجوّ تحمل فوقها الركبانا _______________________________________________________________
لا تأخذنَّك حَيْرَةٌ مما جرى ________________________________________________________________
فاللهُ خوَّل آدمَ السلطانا _______________________________________________________________