بطرس مختارة معلوف

1343-1285هـ 1924-1868م

سيرة الشاعر:

بطرس مختارة معلوف.
ولد في قرية المشرع (المتن - لبنان)، وعاش وتوفي فيها.
درَّس نفسه مبادئ القراءة والكتابة، ثم التحق بمدرسة سوق الغرب، وتابع دراسته في الكلية البطريركية في بيروت، كما أتقن اللغة الإسبانية.
عمل مربيًا ثم اشتغل بالمحاماة، وأعطى دروسًا بالقانون في الكلية الشرقية في زحلة، وكانت له مرافعات في إسبانيا باللغة الإسبانية.

الإنتاج الشعري:
- شعره مفقود لم يبق منه إلا قصيدتان مخطوطتان لدى عائلته.

الأعمال الأخرى:
- له عدة مسرحيات ما زالت مخطوطة.
شاعرٌ وصّاف يتلمس قدوته في تراث الوصف في الشعر العربي، قويُّ العبارة، حسن السبك، واضح البيان، وملتزم بنسق القصيدة العمودية وزنًا وقافية.

مصادر الدراسة:
- لقاء أجرته الباحثة زينب عيسى بزوجة ابن المترجم له وبحفيده - قرية المشرع 2006.

عناوين القصائد:

الفــادي

غنّت على البان ورقاءُ العُذيب صَبا ________________________________________________________________
فصفّقت حولها أغصانُه طرَبا _______________________________________________________________
وأخبروا النبت أنْ وفدُ الربيع أتى ________________________________________________________________
فبات ينسج أثوابًا له قُشُبا _______________________________________________________________
شكا الندى الرطبُ أنّ الزهر سالبُهُ ________________________________________________________________
دُرًا فقامت تردُّ الشمسُ ما سلبا _______________________________________________________________
وشاع أنّ ورودَ الروض سارقةٌ ________________________________________________________________
فاحمرَّ ذا خجلاً واصفرَّ ذا رهَبا _______________________________________________________________
وفتَّح الدوحُ آذانًا مشنَّفةً ________________________________________________________________
فقامتِ الطيرُ في أفنانه خُطبا _______________________________________________________________
فبشَّرتنا بأنّ الدهر عاد لنا ________________________________________________________________
سِلمًا وكفَّر عمّا كان مرتكبا _______________________________________________________________
وجاد حتى قضى ما للأماني على ________________________________________________________________
طويلِ عهدٍ مضى تبقى به أربا _______________________________________________________________
يا لائمَ الدهر في حالٍ أساء بها ________________________________________________________________
هلاّ ترى اليومَ من إحسانه عجبا _______________________________________________________________
فاتركْ مَلامته واغفرْ جريمته ________________________________________________________________
واكتمْ إساءته وافرحْ بما وهبا _______________________________________________________________
واخلعْ رداء الأسى واهجرْ مَعاهدُه ________________________________________________________________
ولبِّ داعي الصفا وامنحْه ما طلبا _______________________________________________________________
فاليومَ قد لمّ شعث الفضل وانتظمت ________________________________________________________________
شؤونه واستردّ المجدُ ما غُصبا _______________________________________________________________
واليومَ «بطرسُ» لبّى أمرَ سيّدهِ ________________________________________________________________
وقام يرعى نِعاجًا حسبما كتبا _______________________________________________________________
حَبْرٌ سريٌّ أبيٌّ عالمٌ ورعٌ ________________________________________________________________
كهفٌ لمن يلتجي أمنٌ لمن رهِبا _______________________________________________________________
له الوداعةُ أمٌّ والعفافُ أبٌ ________________________________________________________________
والبِرُّ والحلمُ إخوانٌ إذا انتسبا _______________________________________________________________
سهلُ الخلائق طودٌ في رصانته ________________________________________________________________
بَرٌّ إذا ما سعى بحرٌ إذا خطبا _______________________________________________________________
بارت أنامله فوق الطروس ظُبًى ________________________________________________________________
كما تباري إذا ما جادتِ السُّحُبا _______________________________________________________________
يعطي العُفاةَ اللُّهى قبل السؤال لها ________________________________________________________________
وكم فتًى لو سألناه الثرى لأبى _______________________________________________________________
أوصى إليه النّدى لما قضى بهمُ ________________________________________________________________
فكان أمّاً لأيتام الندى وأبا _______________________________________________________________
لم يَنْبُ من رأيه سهمٌ يسدِّدُهُ ________________________________________________________________
وطالما عنه سهمُ الحادثات نبا _______________________________________________________________
صمصامُ عزمٍ يهابُ الخطب هَبَّته ________________________________________________________________
وراحُ لطفٍ بها روحُ الشَّجيْ طرِبا _______________________________________________________________
وزندُ فكرٍ إذا أورته معضلةٌ ________________________________________________________________
يغادرُ الجلمدَ الصُّوّان ملتهبا _______________________________________________________________
محامدٌ ضاق عنها النظمُ واتسعتْ ________________________________________________________________
من يزرع البحرَ أو من يرتقي الشّهُبا _______________________________________________________________
هذا الذي خصّه الفادي وقال له ________________________________________________________________
يا بطرسُ ارعَ نِعاجي لا تخفْ نُوَبا _______________________________________________________________
كأنّ بيروتَ إذ وافى البشيرُ به ________________________________________________________________
يعقوبُ وافاه من عند العزيزِ نَبا _______________________________________________________________
شقّ السرور لها ثوبَ الحداد كما ________________________________________________________________
شقّت لذاك الدّجى أنوارها حُجبا _______________________________________________________________
وهكذا قد جرى حيثُ البشيرُ سرى ________________________________________________________________
في الشام في مصرَ في عكاءَ في حلبا _______________________________________________________________
وها هي الأرض كالنشوان من طربٍ ________________________________________________________________
تكاد ترقص لكنْ ترعوي أدبا _______________________________________________________________
قد حلّها وفده الميمون فابتهجتْ ________________________________________________________________
وفاخرَ التربُ في باحاتها الذهبا _______________________________________________________________
الشرقُ يا معشرَ الأحبار يحمدكم ________________________________________________________________
حمدًا يردّده بين الملا حِقَبا _______________________________________________________________
قد اجتمعتم فخلنا الدُرَّ منتظمًا ________________________________________________________________
ثم انصرفتم فخِلنا القَطْرَ مُنسكبا _______________________________________________________________
وبان من حزمكم ما الدهرُ دانَ له ________________________________________________________________
وبان من عزمكم ما يثلم القُضُبا _______________________________________________________________
وكان سعيُكمُ بالمسك مختتمًا ________________________________________________________________
وطالما كان هذا الأمرُ محتسبا _______________________________________________________________
أَكْرِم بمثلكمُ للدين معتمدًا ________________________________________________________________
ومثل بطرسَ للعلياء مُنتدَبا _______________________________________________________________
مولايَ مولاي آمالُ العباد بكم ________________________________________________________________
يضيقِ عنها من الأقطار ما رَحُبا _______________________________________________________________
يا جنّةَ العلم نجني زهرَها نَضِرًا ________________________________________________________________
يا دوحةَ العرف نجني تمرها رُطَبا _______________________________________________________________
يا معدَنَ الفضل غالَيْنا بجوهره ________________________________________________________________
يا موردَ الأنس للورّاد قد عذُبا _______________________________________________________________
لك الهناءُ بما قد حزتَ من رتبٍ ________________________________________________________________
وكان أولى نُهنّي دونك الرُّتبا _______________________________________________________________
قبلتَ من بطرسَ الإيمانَ أجمعَه ________________________________________________________________
والاسمَ والفعلَ والإقدام واللَّقَبا _______________________________________________________________
فاقبلْ من الشكر منه كلَّ ما وصلتْ ________________________________________________________________
يدي إليه وسامحْني بما وجبا _______________________________________________________________