بَكِّ بُـصُ

محمد بَكِّ بُصُ بن محمد البصوبي الكبير
1366-1281هـ 1946-1864م

سيرة الشاعر:

محمد بَكِّ بُصُ بن محمد البصوبي الكبير.
ولد في قرية خُويْ، وتوفي في بلدة جيدي بضواحي طوبى.
عاش في السنغال، وقصد الحجاز حاجًا.
تعلم على والده، وعلماء بلده، ومنهم أحمد بمبا امبكي، وعنه أخذ الطريقة المريدية في التصوف.
تذكر مصادر دراسته أنه كان شيخ علماء آل بصو، وأنه كانت له مكانة دينية واجتماعية لدى أتباع الطريقة المريدية في السنغال.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب: «دواوين الشعراء السنغاليين في مدح الخديم»، وله قصائد مخطوطة في مكتبة طوبى.

الأعمال الأخرى:
- له عدة مؤلفات مخطوطة، منها: «أمان البليد من خطر
التقليد» (في العقيدة الأشعرية)، و«رسالة في الرسم القرآني العثماني»، و«يواقيت الصلات في مواقيت الصلاة».
شاعر متصوف أكثر قصائده في مديح شيخه أحمد بمبا امبكي، ودوره في نشر الطريقة الصوفية المريدية، وله قصيدة يخاطب فيها الحاكم العام في إفريقيا الغربية الفرنسية يرشده إلى الصواب ويعاتبه في شأن ما ألحق بقبيلته من ظنون وحيف.

مصادر الدراسة:
1 - نخبة من الباحثين: دواوين الشعراء السنغاليين في مدح الخديم - طبعة محلية - طوبى - السنغال (د.ت).
2 - مقابلة شخصية أجراها كبا عمران حول المترجم له مع سرين أمبكي عبدالرحمن - طوبى 2006.

عناوين القصائد:

أراك تعاطى الشعر

أراك تَعاطى الشعر والقلب هائمُ ________________________________________________________________
على زمنٍ فيه الفِصاحُ بهائمُ _______________________________________________________________
على زمنٍ فيه البلاغةُ آفةٌ ________________________________________________________________
وأكسدُ سوقًا مخجل الدرّ ناظم _______________________________________________________________
فلا شاعرٌ تُلفَى له أريحيّةٌ ________________________________________________________________
ولا باذلٌ تُرجى لديه المكارم _______________________________________________________________
فأوفرُ حظًا جاهلٌ وأخسُّهم ________________________________________________________________
لدى الناس قدرًا في المحافل عالم _______________________________________________________________
تراه يغضُّ الطرف خافضَ صوته ________________________________________________________________
تَحذَّرَ أنْ تعدو عليه الألائم _______________________________________________________________
فوا حسرتي للعلم حان ارتفاعه ________________________________________________________________
وبان ظلامٌ للجهالة فاحم _______________________________________________________________
ووا ضَيْعَةً للمكرمات وأهلها ________________________________________________________________
مضوا فعفتْ من بعدُ تلك المعالم _______________________________________________________________
ووا أسفي للشعر غارت نجومُهُ ________________________________________________________________
ولم يبق عَرفٌ للبداهة ناسم _______________________________________________________________
فلست ترى من يخطف اللبَّ سحرُهُ ________________________________________________________________
ولا حائكًا لا نسجَ «صَنْعَا» يُقاوم _______________________________________________________________
ولا مُفلقًا حاكى البكيَّ محمدًا ________________________________________________________________
إذا نَوْرُه في مولد النور باسم _______________________________________________________________
يروق له المعنى كرقّة لفظه ________________________________________________________________
إذا فكرُه في خدمة الحِبِّ قائم _______________________________________________________________
عنيتُ مناخَ الركب تذكرة الألى ________________________________________________________________
بهم قام للدين القويم قوائم _______________________________________________________________
فهذا وما يدريك من هو مفردٌ ________________________________________________________________
نَمَتْهُ إلى العليا جُدودٌ خضارم _______________________________________________________________
هو الغوث والمغياث ربَّى قلوبنا ________________________________________________________________
وأجسامنا فالكلُّ صافٍ وناعم _______________________________________________________________
أتى وطريقُ القوم كالقفر دارسٌ ________________________________________________________________
وأعلامه مطموسةٌ والمناسم _______________________________________________________________
وسيرتهمْ مجهورةٌ وخصالهمْ ________________________________________________________________
هي الغول زعمٌ في الحقيقة عادم _______________________________________________________________
ولم يبقَ من أحوالهم غيرُ ما وشت ________________________________________________________________
به كاغدٌ أو طرَّزَتْهُ المراقم _______________________________________________________________
وإلاَّ الذي يحكيه عنهم مُسامرٌ ________________________________________________________________
من الناس أو يُلقي إليك المنادم _______________________________________________________________
فكم من ليالٍ باتها الغوثُ طاويًا ________________________________________________________________
على سُوَر التنزيل والكونُ نائم _______________________________________________________________
جزاه عن العصر الجديد إلهُه ________________________________________________________________
بتجديده طُرْقًا مَحَاها الأناسم _______________________________________________________________
ألا هكذا فليسعَ كلُّ مجاهدٍ ________________________________________________________________
فكيف وحسنُ الصالحات الخواتم _______________________________________________________________
هو البطل المقدام لا من يظنُّه ________________________________________________________________
ويزعمه في ملتقى الحرب زاعم _______________________________________________________________
مَهيبٌ ترى جُلاسَّه حوله وهم ________________________________________________________________
نواكسُ خُرسٌ منه والكلُّ جاثم _______________________________________________________________
وليس بسلطانٍ يُخافُ عقَابُه ________________________________________________________________
ولا جورُه أو بأسُه والمظالم _______________________________________________________________
ولكنّما التّقوى هو العزُّ كلّه ________________________________________________________________
فما اعتزّ إلا الأتقياءُ الأكارم _______________________________________________________________
وكم من خصوصٍ حازه لا أبثّه ________________________________________________________________
وأحذفه صونًا ولو رام رائم _______________________________________________________________
إلى جوده ما جودُه صفْه ولتجدْ ________________________________________________________________
له خدمةً مرضيّةً أنت خادم _______________________________________________________________
ترى يده في الجود كالجود وَدْقه ________________________________________________________________
إذا أخلفَ الجدوى وغُلّت معاصم _______________________________________________________________
رأى زينة الدنيا حطامًا وجيفةً ________________________________________________________________
إذا ما رآها غايةَ الفوز حاطم _______________________________________________________________
فهان عليه طرحُها لكلابها ________________________________________________________________
متى بصبصت أو حامَ كالنسر حائم _______________________________________________________________
فلجَّ به الأقوام من كل وجهةٍ ________________________________________________________________
وما استعربت إلا لعُجْمٍ أعاجم _______________________________________________________________
بناؤك راسٍ أُسُّه البِرّ والتقى ________________________________________________________________
سبقتَ فلا يعطو جنابك هاضم _______________________________________________________________
على رغم أنف الحاسدين وغيظهم ________________________________________________________________
لكاليد طولى ذَيّلتها البراجم _______________________________________________________________
فهذا مقالي قاصرٌ عن حقوقه ________________________________________________________________
وقفت وما عسّرت فالوقفُ لازم _______________________________________________________________
إمامك في أمنٍ وعزٍّ وغبطةٍ ________________________________________________________________
فليس لما تبني يدُ الله هادم _______________________________________________________________
إمامك ليثٌ لا يُرام عياله ________________________________________________________________
هو المصطفى المختار والجَدّ هاشم _______________________________________________________________
عليه صلاةٌ تنتهي حيث ينتهي ________________________________________________________________
سلامٌ من الله المهيمن دائم _______________________________________________________________
مع الآل والأصحاب ما هِيمَ هائمٌ ________________________________________________________________
وما غرّدت فوق الغصون الحمائم _______________________________________________________________

قل للأمير

قل للأمير ولا تُرهبْك هيبَتُه ________________________________________________________________
إن المهابةَ خِدنُ العدلِ والسَّدَدِ _______________________________________________________________
إنّا دُهمنا بخطبٍ ما تُهدُّ له ________________________________________________________________
صمُّ الجبال الرّواسي أيّما هَدَد _______________________________________________________________
تخريب دورٍ وإجلا معشرٍ كُشُفٍ ________________________________________________________________
مِيلٍ معازيلَ لا يرجون غيرَ غد _______________________________________________________________
لا يعرفون سوى غشيانِ مسجدهم ________________________________________________________________
أو درسِ ألواحهم والحرثِ بالجُرُد _______________________________________________________________
قد عاجلوهم بتنكيلٍ على تُهمٍ ________________________________________________________________
لم تُرْوَ إلا عنَ اعداءٍ لهم حُسُد _______________________________________________________________
كم صبيةٍ وذواتِ الخدر ضائعةٍ ________________________________________________________________
بنفي شخصٍ ولم يفعل ولم يُرِد _______________________________________________________________