بهيج بن محمد شعبان

1398-1327هـ 1977-1909م

سيرة الشاعر:

بهيج بن محمد شعبان.
ولد في بلدة شحيم (إقليم الخروب - لبنان)، وتوفي في بيروت، ودفن في مسقط رأسه.
قضى حياته في لبنان.
تلقى علومه الأولى في المدرسة الرسمية في شحيم، فتعلم مبادئ القراءة والكتابة وختم القرآن الكريم، ثم انتقل إلى المدرسة الرشدية في مدينة صيدا
حتى تخرج فيها، ثم درس على نفسه اللغتين: الفرنسية والإنجليزية حتى أتقنهما، ثم حصل على شهادة في الهندسة من جامعة (ماني توبا) في كندا بالمراسلة.
عمل مدرسا في وزارة التربية الوطنية في مدارس مدينتي: بعلبك والقرعون، ثم عمل رئيس دائرة في وزارة المالية اللبنانية.
كان عضوا في ندوة الشيخ عبدالله العلايلي ببيروت.
نشط في الترجمة من الفرنسية إلى العربية، وله نحو الستين كتابًا قام على ترجمتها، كما شارك في العديد من الندوات والمؤتمرات العلمية.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان مخطوط بحوزة أسرته، وله ملحمة بعنوان: «معركة بلاط الشهداء» - مخطوطة.

الأعمال الأخرى:
- ترجم إلى العربية ما يقرب من الستين كتابًا منها: «تقنية المسرح: فيليب فان تيجيم»، و«الإسلام: هنري ماسيه»، و«زنبقة الوادي: هونري دوبلزاك»، و«مزيفو النقود: أندريه جيد»، و«الآثار: جورج صنو»، و«الأدب الإسباني: جاي كامب»، كما ترجم في الفلسفة: «الماركسية - الوجودية - الماسونية»، وألف كتابا بعنوان: «أثر المعدة في الشعر العربي» - دار عويدات - بيروت 1976.
كتب القصيدة العمودية ملتزما أوزانها وقوافيها، ما توفر من شعره مطولة ذات حس ملحمي، نظمها على قواف مختلفة، تعكس سعة ثقافته التاريخية ولاسيما بتاريخ الأندلس حيث تدور أحداث الملحمة ووقائعها، فتصور وقائع معركة بلاط الشهداء تصويرًا دقيقًا متسما بالتدفق والحيوية مع وضوح طابع السرد في القصيدة فيما تخلو من
المعنى الشعري، على أن فيها غير قليل من الصور التي ينحتها من بيئة التجربة التاريخية للنص.

مصادر الدراسة:
1 - فرج الله فواز: مدينة شحيم من عواصم الشعر العربي (مخطوط).
2 - لقاء أجراه الباحث محمود حمد سليمان مع أفراد من أسرة المترجم له - شحيم 2007.

عناوين القصائد:

معركة بلاط الشهداء

تنامين والدنيا سباقُ ومكسبُ ________________________________________________________________
وكل البرايا من تراثك تنهبُ _______________________________________________________________
وأنت التي أحدثتِ في العقل ثورةً ________________________________________________________________
عقمْتِ وصار الجاهل الغِرُّ ينجب _______________________________________________________________
فيا أمَّتي ما بالُ روضِك مجدبًا ________________________________________________________________
ورمل الصحارى في لظى الحر مخصب _______________________________________________________________
ويا أمتي ما بال ركبك جاهدًا ________________________________________________________________
وركبُ الموالي والحُثَالات يهدب _______________________________________________________________
ملأت حياض العلم عذبًا معطَّرًا ________________________________________________________________
وها أنت عطشى والجهالات تشرب _______________________________________________________________
ففي كل قفرٍ من عطاياك منهلٌ ________________________________________________________________
وفي كل أفْق من هداياك كوكب _______________________________________________________________
وأي ظلامٍ لم تَشُقِّي سواده ________________________________________________________________
بنور يعوم الدهر فيه ويرسب _______________________________________________________________
وقد ظَلَّ هذا الكون يدلف حائرًا ________________________________________________________________
وتدفعه الأهواء آنًا وتجذب _______________________________________________________________
فما فيه إلا شهوة الشر قائد ________________________________________________________________
وما فيه الا شرعة الغاب مذهب _______________________________________________________________
فجادَ عليهِ الله بالنور والحِجَا ________________________________________________________________
وجلَّله بالخير مذ جاء يعرب _______________________________________________________________
ويا أمتي أين المغاوير؟ فالحمى ________________________________________________________________
خراب يصيح البوم فيه وينعب _______________________________________________________________
ففي كل روض للنفايات مرتع ________________________________________________________________
وفي كل قصر للعصابات مَنْهَب _______________________________________________________________
وفي كلِّ ركن للمطامع وُكْنَةٌ ________________________________________________________________
وفي كل حكم للأجانب ملعب _______________________________________________________________
أفيقي أفيقي جادك الغيث إنني ________________________________________________________________
لمجدك أستل اليراع وأكتب _______________________________________________________________
لعل قريضي يوقظ النخوة التي ________________________________________________________________
تعيد لنا عزًا له النصرُ مركب _______________________________________________________________
ففي مشرق الدنيا لمروان بيرقٌ ________________________________________________________________
وفي المغرب الأقصي لواء وسنجق _______________________________________________________________
يُطِلُّ على البحر العظيم كأنه ________________________________________________________________
منارٌ يَضيع الفجر فيه ويغرق _______________________________________________________________
ومروان نَسْرٌ جلل الكونَ جنحُهُ ________________________________________________________________
وخيراته في واسع الأرض ترفق _______________________________________________________________
فمن جنده المنصور في الصين فيلق ________________________________________________________________
يقابله في جبهة القوط فيلق _______________________________________________________________
أفاء على أرجائها في فتوحه ________________________________________________________________
مع السيف علمًا كالشآبيب يهرق _______________________________________________________________
ليمحو من أوروبةَ الجهلَ والغبا ________________________________________________________________
ويلقي على الإقطاع نارًا ويحرق _______________________________________________________________
أهابت به أسياف موسى وطارق ________________________________________________________________
فهبَّ على آثارها يتدفق _______________________________________________________________
يدكُّ حصونَ القُوط دكًا كأنه ________________________________________________________________
بوارق إعصار تشل وتصعق _______________________________________________________________
فمادت عروشٌ واستبيحت معاقلٌ ________________________________________________________________
كَأَنْ لم يكن مَلْكٌ هناك وبيرق _______________________________________________________________
وبات وطيف النَّصر طوع ركابه ________________________________________________________________
وأعلامه في ذروة المجد تخفق _______________________________________________________________
وبات رؤوس القوم رهن يمينه ________________________________________________________________
كأنهمُ في معرض اللهو بيدق _______________________________________________________________
وضُمَّتْ الى تاج «الوليد» لآلئٌ ________________________________________________________________
غوالٍ وأعلاق تشع وتشرق _______________________________________________________________
فإسبانِيَا ظلٌّ ظليل وسلسل ________________________________________________________________
وأهراء خيرات تفيض وتغدق _______________________________________________________________
فأقطعها خير الولاة ليصلحوا ________________________________________________________________
مفاسد «لذ ريق» الظلوم ويرتقوا _______________________________________________________________
فَأَحيَوْا مواتًا ثم شادوا منائرا ________________________________________________________________
يفوح بها عطر العلوم ويعبق _______________________________________________________________
ومرَّتْ سنون حافلات تفجرت ________________________________________________________________
بها نخوة الأعراب رعدًا مُلَعلعا _______________________________________________________________
تزلزل عزم القوط أَنَّى توجَّهَتْ ________________________________________________________________
وتنثر من أجنادهم ما تجمَّعا _______________________________________________________________
وتركز في أعلى «البرانس» سنجقًا ________________________________________________________________
يطل على الدنيا فخورًا مشعشعا _______________________________________________________________
وينشر من أمجاد يعرب نفحة ________________________________________________________________
تضيق بها الأجواء مثوىً ومرتعا _______________________________________________________________
فكم شاهد «الغارون» من وثباتها ________________________________________________________________
عجائب لم ترو التواريخ أبدعا _______________________________________________________________
وكم أقلق «اللّوارَ» منها مواكبٌ ________________________________________________________________
تخر لها هام المغاوير خُشَّعا _______________________________________________________________
تهب على تلك السهول كأنها ________________________________________________________________
تباشير إعصار تغَنَّى وروعا _______________________________________________________________
ويدْوِي صهيل الأعوجيات في الفضا ________________________________________________________________
كما ينشر البركان صوتا مزعزعا _______________________________________________________________
فما جبلٌ إلا ومادَتْ أصولُه ________________________________________________________________
وما مَعْقِل إلا وَهَى وتصدَّعا _______________________________________________________________
وأفناؤهم مأوىً لكل مشرَّدٍ ________________________________________________________________
وأحضانهم أضحت ملاذًا ومَفْزَعا _______________________________________________________________
ومرَّتْ ليالٍ حالكاتٌ غدت بها ________________________________________________________________
عباقرة الهيجاء نهبا مُوزَّعا _______________________________________________________________
ودبَّ دبيب الانقسام وبعثرت ________________________________________________________________
مزايا حباها المجد قلبا ومسمعا _______________________________________________________________
وكان ختام الفتح خطًبا مجلجلا ________________________________________________________________
تعالى صداه في الميادين مُفْجِعا _______________________________________________________________
بمعركة هبت «بتولوز» نارُها ________________________________________________________________
ولاقى بها «السمحُ بن مالك» مَصْرَعا _______________________________________________________________