حليم إلكسندر الخوري

1416-1314هـ 1995-1896م

سيرة الشاعر:

حليم إلكسندر الخوري.
ولد في قرية بتعبورة (قضاء الكورة - محافظة الشمال - لبنان)، وفيها توفي بعد قرن من الزمان.
عاش في لبنان واليونان وسورية وروسيا.
تلقى تعليمه الأولى في قريته بتعبورة وتعليمه الابتدائي في قريتي كفرحاتا وكفتون المجاورتين (1902 - 1906)، التحق بعدها بمدرسة مار يوحنا في كفر حي مدة ثلاث سنوات درس خلالها الفرنسية والسريانية إضافة إلى العربية، التحق بعدها بمدرسة البلمند مدة أربع سنوات (1909 - 1913) تعلم خلالها مبادئ اللغات اليونانية والروسية والتركية، حتى نال شهادته الثانوية.


قصد أثينا (1919) والتحق بمدرسة الإكليركية ودرس اللغات اليونانية واللاتينية والعبرية مدة ثلاث سنوات، التحق بعدها بكلية اللاهوت جامعة أثينا (1922) وتخرج فيها (1926) وقد نال شهادة اللاهوت العليا.
سيم باسم أناغنسطو (1913)، وأصبح كاهنًا (1928) فدخل في خدمة البطريركية الإنطاكية، وعين معلمًا في دير البلمند ومعاونًا للناظر.
عين رئيسًا لكنيسة مار جرجس الكاتدرائية في بيروت، ومنح لقب بروتوسجلوس (1941)، وعين مدرسًا للعلوم الدينية في مدرسة الثلاثة أقمار، وفي مدرسة البنات الرسمية في بيروت، وسيم مطرانًا على أبرشية صور وصيدا وتوابعهما (1948).
أسس الجمعية السورية اليونانية في أثينا (1922)، أصدر مجلة «الأمل» باللغة اليونانية في العام نفسه.
عين رئيسًا لجمعية الرسوليين (1942 - 1944)، وعين مرشدًا لحركة الشبيبة الأرثوذكسية، وشارك مع الإمام الصدر في تأسيس هيئة نصرة الجنوب.
انتدبه البطريرك غريغوس حداد لعدد من المهمات منها: مهمة المعتمد البطريركي في حلب (1927)، وكتاب المجمع المقدس المنعقد في سوق الغرب (1928).
مثل المطران بولس أبوعضل في المؤتمر الأرثوذكسي العام المنعقد في دمشق لإصدار القانون الأساسي للبطريركية الإنطاكية (1929)، ومثل البطريرك ثيودوسيوس
والكرسي الإنطاكي في حفلات يوبيل البطريرك الإسكندري خرستوفوس (1958)، وانتدب مع وفد الكنيسة الإنطاكية إلى المؤتمر المسيحي للسلام في براغ (1961).
كلف بإلقاء العظات والمحاضرات في الكنائس وفي الحفلات وفي الإذاعة (1938 - 1948).

الإنتاج الشعري:
- له منظومات تضمنها كتاب: المطران بولس الخوري.

الأعمال الأخرى:
- من أعماله: عظات - صيدا 1976، وأقوال وأمثال مأثورة - صيدا 1982، وله قصص نشرت في صيدا 1970 وله عدد من المقالات نشرت في جريدة سورية الجديدة الصادرة في الولايات المتحدة الأمريكية (1910).
رجل دين شاعر مناسبات أخلاقي، دعوي نظم في أغراض ترتبط بالمناسبات الاجتماعية والقومية والأحداث التاريخية لأمته العربية. مالت قصائده إلى الاحتفاء بالوصف وسك الحكم، واعتماد اللغة الأقرب للمباشرة والميل إلى لغة الوعظ والإرشاد، محافظًا على عروض الخليل والقافية الموحدة.
منحه رئيس أساقفه براغ وسام الكنيسة التشيكوسلوفاكية (191)، ومنحه بطريرك الإسكندرية وسام الرسول مرقص (1936)، ومنحه ملك اليونان وسامين رفيعين:
أولهما الصليب الذهبي (1947) وثانيهما (1952)، ومنحته أكاديمية فيكتور هيجو وجمعية التاريخ الدولية الفرنسيتين وسامين رفيعين (1947)، ومنحه رئيس الجمهورية اللبنانية وسام الاستحقاق اللبناني المذهب (1953)، ومنحه بطريرك موسكو وسام القديس فلاديمير (1956).
أقام له المنتدى القومي العربي حفل تكريم ومنحه درع الوفاء (1993).

مصادر الدراسة:
1 - جرجي نقولا باز: المطران بولس الخوري - مطبعة دار الفنون - بيروت 1948.
2 - زينب حمود: الوجه الآخر لهم - دراسات وحوارات - دار النشر للعلوم - بيروت 1993.
3 - ميشال ثابت الخوري: تاريخ أبرشيات صور (1800 - 1914) دار المواسم للطباعة والنشر - 2003.

دعني أسير إلى الرياض

دعني أسير إلى الرياض لأهربا ________________________________________________________________
مما تفاقم في المدينة من وَبا _______________________________________________________________
وأجول تحت ظلالها مترنّمًا ________________________________________________________________
بقصائدي متذكّرًا عهد الصِّبا _______________________________________________________________
مستنشقًا طيب الهواء منشّطًا ________________________________________________________________
عقلي وجسمي بعدما قد أتعبا _______________________________________________________________
متسمِّعًا شدو الطيور بها وقد ________________________________________________________________
رقصت أزاهرها على نغم الصبا _______________________________________________________________
تتنقّل الأقدام تحت غصونها ________________________________________________________________
ومجمِّعا ما كان منها طيبا _______________________________________________________________
وممتِّعا نظري بأجمل منظرٍ ________________________________________________________________
يوحي إلى الرائي ليشكر من حبا _______________________________________________________________
دعني أسير إلى الرياض فإنني ________________________________________________________________
أخشى الوباء إليَّ أن يتسرَّبا _______________________________________________________________
فالناس قد مرضت نفوسهمُ كما ________________________________________________________________
مرضت جسومهمُ ولن تتطبَّبا _______________________________________________________________
كلٌ يخال هناءه في ماله ________________________________________________________________
فيعيش موقوفًا على أن يكسبا _______________________________________________________________
كلٌ يحاول أن يعيش منعّمًا ________________________________________________________________
وسواه أن يشقى وأن يتعذَّبا _______________________________________________________________
ولذا ترى هذا التفاوت بينهم ________________________________________________________________
فكأنَّ آدم لم يكن لهمُ أبا _______________________________________________________________
ولذا ترى دولاً يحارب بعضها ________________________________________________________________
بعضًا وأقواها يكون الأغلبا _______________________________________________________________
دعني أسير إلى الرياض فليس في ________________________________________________________________
أهل المدينة صالحٌ كي أصحبا _______________________________________________________________
فسدت ضمائرهم لذاك تراهمُ ________________________________________________________________
اتّخذوا النفاق عن الفضيلة مركبا _______________________________________________________________
وتراهمُ بلعوا الجِمال ويعرضو ________________________________________________________________
نَ عن البعوض تمدُّنًا وتأدُّبا _______________________________________________________________
والصدق شرٌّ عندهم ونقيصةٌ ________________________________________________________________
والخير كل الخير في أن تكذبا _______________________________________________________________
ولذا يرقّون المرائين الألى ________________________________________________________________
يبدون ما لا يُضمرون من الإبا _______________________________________________________________
وإذا بدا فيهم حكيمٌ مرشدٌ ________________________________________________________________
قاموا عليه وسلّموه ليُصلبا _______________________________________________________________
دعني أسير إلى الرياض لأبتني ________________________________________________________________
كوخًا وأحيا ناشطًا مترهِّبا _______________________________________________________________

من قصيدة: يا بني العرب نهوضًا

يا بني العرب نهوضًا قد بدا ________________________________________________________________
في سماء الشّرق نورٌ للهدى _______________________________________________________________
وانفضوا عنكم غبار الجهل إذْ ________________________________________________________________
ما مياه العلم طابت موردا _______________________________________________________________
والبسوا ثوبًا جديدًا وانزعوا ________________________________________________________________
عنكمُ للذل والعار الرِّدا _______________________________________________________________
هَذِّبوا الأولاد فالتهذيب من ________________________________________________________________
أول الحاجات فينا قد غدا _______________________________________________________________
وانزعوا الأوهام من أذهانهم ________________________________________________________________
واتركوا الغول المخيف الأسودا _______________________________________________________________
واغرسوا غُرَّ المبادي فيهم ________________________________________________________________
ولهم كونوا على الخير قُدى _______________________________________________________________
أنقذوهم من شِباك الشرّ إذْ ________________________________________________________________
كان بحر الكون دومًا مزبدا _______________________________________________________________
واعلموا أن الفتى غصنٌ نَدٍ ________________________________________________________________
إن هوى لم يلقَ خِلاً منجدا _______________________________________________________________
رحم اللهُ الذي قد قال أنْ ________________________________________________________________
للفتى من دهره ما عُوّدا _______________________________________________________________
عوِّدوهم كلَّ ميلٍ صالحٍ ________________________________________________________________
واحذروا شرَّ أثيمٍ أفسدا _______________________________________________________________
نحن سكّانٌ لأرضٍ بل سما ________________________________________________________________
في قديم العهد فاقت سؤددا _______________________________________________________________
نحن من قومٍ كرامٍ إخوتي ________________________________________________________________
قد سموا علما وطابوا محتدا _______________________________________________________________
ما لنا للذل بتنا هدفًا ________________________________________________________________
نرتضي استبدادَ أقوامٍ عِدا _______________________________________________________________