بولس بن أسعد الشرتوني

1406-1337هـ 1985-1918م

سيرة الشاعر:

بولس بن أسعد الشرتوني.
ولد في قرية شرتون (لبنان) وتوفي في أبيدجان (عاصمة ساحل العاج).
قضى حياته في لبنان وساحل العاج (إفريقيا).
تلقى علومه الأولى بقريته شرتون، ثم نقل إلى مدرسة الكريم في مدينة جونيه، ثم تابع دراسته في مدرسة برمانا العالية، كما درس فلسفة التاريخ في الجامعة
الأمريكية ببيروت.
عمل مدرّسًا في مدرسة برمانا العالية، ثم انتقل للتدريس في الجامعة الأمريكية ببيروت، كما عمل بالصحافة وحرر في جريدة الزمان.
كان عضوًا في الرابطة الثقافية للمغتربين.
شارك في العديد من المناسبات الاجتماعية والثقافية.

الإنتاج الشعري:
- له عدة قصائد نشرت في مجلة «الورود» - بيروت - منها: «إلى البنفسج» - (جـ9) - 1954، و«صلاة الجراح» - (جـ10) - 1955، و«للحب منازل» - (جـ1) - 1958، و«على دروب الوهم»، و«يا قلم»، وقصيدة بعنوان: «الدمعة الحمراء» - مجلة الأديب - بيروت - المجلد التاسع - 1950، وقصيدة بعنوان: «شعر العقيدة» - مجلة البيد - 1956، وقصيدة بعنوان: «عدل الهوى» - مجلة الانطلاق - عدد2 - 1961، وقصيدة بعنوان:«يا رتاج السجن»، وله ديوان مخطوط (مفقود).

الأعمال الأخرى:
- له عدة مقالات نشرتها مجلة الورود - مجلد 9 - (1955 - 1956)، وله تمثيلية شعرية مخطوطة (مفقودة).
شعره غزير، بناه على الموزون المقفى مجددًا في موضوعاته ولغته، منوعًا في بعض قوافيه، مقاربًا نسق الموشحة أحيانًا. كتب جل شعره في الاتجاه الوجداني، اتسم بنزعة تأملية تعرض لبعض معاني النفس الإنسانية، وتظهر فيها قوة العاطفة وعرامة الانفعال بمظاهر الطبيعة على نحو ما تنقلها صوره الشعرية، وتجسدها
مفرداته اللغوية التي بدت وثيقة الصلة بمعجم الشعر المهجري.
فاز بالمركز الثاني لجائزة مجلة الانطلاق عن قصيدة «عطر المنادل»، ونشرتها المجلة، ومن الطريف أن القصيدة نفسها منشورة بمجلة الورود تحت عنوان آخر
هو: للحب منازل.

مصادر الدراسة:
1 - لقاء أجرته الباحثة زينب عيسى مع ابنة أخت المترجم له - بيروت 2005.
2 - أعداد مختلفة من مجلات «الورود» و«الأديب» و«الانطلاق».

عطر المنادل

عنك لا يشغلْك شاغلْ ________________________________________________________________
بك هذا القلب آهلْ _______________________________________________________________
صفرت كفّي من الدنـ ________________________________________________________________
ـيا فما عادت بطائل _______________________________________________________________
وخلت دربي من الأحـ ________________________________________________________________
ـباب واغتالت غوائل _______________________________________________________________
وأناجيك أناجيـ ________________________________________________________________
ـك شريد اللبّ ذاهل _______________________________________________________________
ضاربًا وحدي بهذي الأ ________________________________________________________________
رض في تيه المجاهل _______________________________________________________________
كلّ حُسنٍ حال في عيـ ________________________________________________________________
ـني إلى وهمٍ وباطل _______________________________________________________________
لا تؤمّلْ نجدة العيـ ________________________________________________________________
ـنِ وفي قلبك خاذل _______________________________________________________________
أين أطياب الغدايا الزُّ ________________________________________________________________
هْر؟ أعراس الأصائل؟! _______________________________________________________________
يومَ كُنّا في يد الحـ ________________________________________________________________
ـبِّ كما شُكَّتْ أنامل؟! _______________________________________________________________
يومَ لم نرهب على جـ ________________________________________________________________
ـدّ الهوى، جدّ المهازل! _______________________________________________________________
أو نُبوّ الدار بالعا ________________________________________________________________
في فللحبّ منازل _______________________________________________________________
أين ألقيتَ عصا التر ________________________________________________________________
حالِ يا عطرَ المنادل؟! _______________________________________________________________
هل تعودين؟ فما في ________________________________________________________________
عالم القلب حوائل!! _______________________________________________________________
أنا أحببتُ لك الدنـ ________________________________________________________________
ـيا رياضًا وخمائل!! _______________________________________________________________
وقواريرَ طيوبٍ ________________________________________________________________
وأهازيج عنادل!! _______________________________________________________________
ولكم أستنجز الأيّـ ________________________________________________________________
ـام وعدًا وتُماطل!! _______________________________________________________________
غيرَ أني لِيَ إيما ________________________________________________________________
نٌ بأن الحبَّ عادل!! _______________________________________________________________
قد يُعيد الحبّ صحرا ________________________________________________________________
ئيَ واحًا وجداول!! _______________________________________________________________

بلد

بَلَدٌ، مُذْ كان حَلَّتْهُ الصُّقورْ ________________________________________________________________
ومشى في غِيله اللّيثُ الهَصورْ _______________________________________________________________
بلدٌ، همتُ به من قِدمٍ ________________________________________________________________
فهو في لبنانَ للأخلاق سُور _______________________________________________________________
بلدٌ، للفكر من شُرفته ________________________________________________________________
طلعةٌ تسبي، وللمجد سُفور _______________________________________________________________
ليَ في مَغْناه أصفى معشرٍ ________________________________________________________________
رفقةُ المجد إلى هدي العصور _______________________________________________________________
لي، بالخاطر، فيه جولةٌ ________________________________________________________________
كلَّ يومٍ في الأماسي والبُكور _______________________________________________________________
وكذا المشتاق تُقْصيه النوى ________________________________________________________________
وعلى أجنحة الشوق يزور _______________________________________________________________
عندما زُفّت إلى النسر الذي ________________________________________________________________
أغرقت في حبّه أخت النسور _______________________________________________________________
عندما بُشِّرْتُ أن «المصطفى» ________________________________________________________________
من أمانيه بنُعْمَى وحبور _______________________________________________________________
هتفت «شرتونُ» بي قائلةً ________________________________________________________________
بُثَّ «بيصورَ» المفدَّاةَ الشعور _______________________________________________________________
جارتا يُمنٍ، نمانا موطنٌ ________________________________________________________________
لنقي العلياء، أو نحمي الثغور _______________________________________________________________
قلتُ عهدٌ بيننا لا ينقضي ________________________________________________________________
سُوَر الحب بألواح الصّدور _______________________________________________________________
ذاك عهد الخير والحق، وما ________________________________________________________________
لعهود الخير والحق ضُمور _______________________________________________________________
سوف تأتيها قوافيك غدًا ________________________________________________________________
لا تغاري، يا قواريرَ العطور _______________________________________________________________
فَتَرَى بيصورُ أوفَى مَنْ ترى ________________________________________________________________
وجْهَ شرتونَ تجلّى في السطور _______________________________________________________________

يا قلم

أنا لا أريدك إن خَضَبْـ ________________________________________________________________
ـتَ الطِّرْس منك بغير دمْ _______________________________________________________________
أنا لا أريدك إن سَفَحْـ ________________________________________________________________
ـتَ على الوجود سوى ضرم _______________________________________________________________
أنا لا أريدك منشدًا ________________________________________________________________
في كهف عُبّاد الصَّنَم _______________________________________________________________
أنا لا أريدك غير صَمْـ ________________________________________________________________
ـصامٍ يذود عن الحرم _______________________________________________________________
أنا من عرفتَ أرى الحيا ________________________________________________________________
ةَ مع الخنوع هي العدم _______________________________________________________________
أقسمتُ دينُكَ مَهْيَعي ________________________________________________________________
وأنا المقيم على القسم _______________________________________________________________
والحقُّ دينك والعدا ________________________________________________________________
لةُ والبطولة والشمم _______________________________________________________________
اللهُ شاءك راقشًا ________________________________________________________________
للوحي، نورًا للأمم _______________________________________________________________
من موطني من هذه الشْـ ________________________________________________________________
ـشُطآن من شُمِّ الأكم _______________________________________________________________
سيّرتَ للدنيا الجحا ________________________________________________________________
فِلَ كالخِضمِّ إذا التطم _______________________________________________________________
تغزو المدائن والقرى ________________________________________________________________
غزوًا يبشُّ له الكرم _______________________________________________________________
تلك الفتوحُ بنت صُرو ________________________________________________________________
حًا للمناقب والهِمم _______________________________________________________________
كم من سجونٍ قُوِّضتْ ________________________________________________________________
في غزوك الأقطار كم _______________________________________________________________
يستعبد الناسَ الغزا ________________________________________________________________
ةُ كأنهم بعض النَّعَم _______________________________________________________________
وتروم تحريرَ العبيـ ________________________________________________________________
ـدِ بحيث ركَّزت العلم _______________________________________________________________

الدمعة الحمراء

إيهِ نُعْمَى هل تُرى ________________________________________________________________
تدرين أسرار الدموعْ؟! _______________________________________________________________
ربَّ دمعٍ قد حوى ________________________________________________________________
سِفرًا من الشعر البديع _______________________________________________________________
ربَّ دمعٍ لم يكن ________________________________________________________________
إلا دِمَا قلبٍ مَروع _______________________________________________________________
ربَّ دمعٍ فجّرته النْـ ________________________________________________________________
ـنارُ ما بين الضلوع _______________________________________________________________
لو شهدتَ الدمعة الحمـ ________________________________________________________________
ـراء تذريها جفوني! _______________________________________________________________
عندما ماتت مُنى قلـ ________________________________________________________________
ـبي وغارت في السكونِ! _______________________________________________________________
عندما غصّت بصدري ________________________________________________________________
لوعةُ الوجد الحنون _______________________________________________________________
لاعترتك الدهشة السكـ ________________________________________________________________
ـرى وأوصاب الشجون! _______________________________________________________________
إيهِ نعمى! لا تظني ________________________________________________________________
أنني أبكي انكسارا! _______________________________________________________________
لا تظني دمعتي تهـ ________________________________________________________________
ـمي خنوعًا أو صغارا! _______________________________________________________________
إن نفسي تأنف الذّلْ ________________________________________________________________
لَ وتستعلي اقتدارا! _______________________________________________________________
ليس تُرضيها حياةٌ ________________________________________________________________
لم تكن نورًا ونارا! _______________________________________________________________
دمعتي غضبة حُرٍّ ________________________________________________________________
سامه الدهر عذابا! _______________________________________________________________
دمعتي شوقي إلى الأمـ ________________________________________________________________
ـثل لا ألقى الرغابا! _______________________________________________________________
دمعتي أفلاذ قلبٍ ________________________________________________________________
في حنايا الصدر ذابا! _______________________________________________________________
دمعتي صرخة يأسٍ ________________________________________________________________
من دنا ماجت سرابا! _______________________________________________________________