بولس بن يوسف سلامة

1400-1320هـ 1979-1902م

سيرة الشاعر:

بولس بن يوسف سلامة.
ولد في بتدين اللقش (جزين - جنوبي لبنان)، وتوفي في بيروت.
عاش في لبنان وزار فرنسا، كما زار المملكة العربية السعودية.
بدأ دراسته بمدرسة القرية، ثم بمدرسة قرية بكاسين، وفي عام 1913 دخل مدرسة الإخوة المريميين بصيدا، فتعلم اللغتين: العربية والفرنسية.
انقطع عن الدراسة زمن الحرب العالمية الأولى، فانصرف إلى قراءة التراث العربي، وقراءة العهد القديم.
تابع دراسته للغتين، كما دخل مدرسة الحكمة (1919) فتتلمذ على يد عبدالله البستاني، والشيخ يوسف الأسير، ومنها إلى مدارس أخرى أوصلته إلى معهد
الآباء اليسوعيين حيث درس الحقوق.
مارس المحاماة وتدرج فيها على يد المحامي اللغوي نجيب خلف.
اشتغل معلماً بمدرسة الحكمة عام 1925.
عين قاضياً ومارس القضاء 15 عاماً - انصرف بعدها إلى الاطلاع والتأليف، وقد حفزه كتاب حافظ وهبه: «جزيرة العرب في القرن العشرين»، وكتاب أمين الريحاني: «تاريخ
نجد الحديث» - على كتابة الملحمة.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد مطولة: «علي والحسين» - 1946، و«فلسطين وأخواتها» - 1947، و«الأمير بشير» - 1947، و«ملحمة عيدالغدير» - مطبعة النسر - بيروت 1948 - ط 2: 1961، و«ملحمة عيد الرياض» - مطبعة الآباء البولسيين - حريصا، (لبنان) 1955، و«مختارات من شعر بولس سلامة»: دار الكتاب اللبناني - بيروت 1968، و«مذكرات جريح» (شعر ونثر) - دار الكتاب اللبناني - بيروت 1973، ونشرت له قصائد بمجلات: «الأديب»، و«الحسناء»، و«البرق».

الأعمال الأخرى:
- له كتابات ذات طابع سردي حكائي: «حكاية عمر»: دار الكتاب اللبناني - بيروت 1962، و«خبز وملح»: 1966، و«مع المسيح»: 1967، و«ليالي الفندق»: دار الكتاب اللبناني - بيروت 1968، و«من شرفتي»: دار الكتاب اللبناني - بيروت 1968، و«تحت السنديانة»: مكتبة البستان - بيروت 1969، و«في ذلك الزمان»: 1971، وله أحاديث ومقالات في الفلسفة والاجتماع، ومراسلات مع أدباء عصره.
شعره من الموزون المقفى، يتخذ من المأثور قدوة له، فعصور العربية حاضرة في منظوماته، وهذا الملمح يقارب بين نظمه ونثره. حس البطولة العربية والثقة
بعظمة الحضارة هما رافده الموضوعي في ملاحمه خاصة، على أن معاناته المرضية التي قهرت جسده زمنًا طويلاً لم تقهر روحه، فظل يحلق في معانيه ولغته وتأملاته أربعين سنة وهو طريح الفراش.
كُرّم في مهرجان كبير أقيم في نادي الكلية العاملية في بيروت عام 1949.

مصادر الدراسة:
1 - بولس سلامة: مختارات من شعر بولس سلامة.
2 - رفيق عطوي: بولس سلامة إنساناً وشاعراً وملحمياً - رسالة مقدمة إلى جامعة القديس يوسف - بيروت 1979 (مخطوطة).
3 - عبدالله العلايلي: مقدمة كتاب: «عيد الغدير».
4 - منصور عيد: شعراء من لبنان - دار المشرق - بيروت 1992.
5 - يوسف أسعد داغر: مصادر الدراسة الأدبية - الجامعة اللبنانية - بيروت 1983.
6 - الدوريات: مجلة «الأديب» - في تكريم الشاعر بولس سلامة - بيروت م 8 سنة 1949.

ألـــم

يا موتُ يا حلمَ الخيال النائي ________________________________________________________________
يا صبحَ آمالي وحلْوَ رجائي _______________________________________________________________
شوقي إليكَ أشدُّ من غصص الهوى ________________________________________________________________
وأشدُّ من وَلَعِ الهجيرِ بماء _______________________________________________________________
شوقُ الصبيّةِ نَوَّرتْ أكمامُها ________________________________________________________________
فتطيّبتْ لصبابةٍ ولقاء _______________________________________________________________
شوقُ الغريقِ إلى الضياء وقد هوى ________________________________________________________________
مُتردِّياً في اللجَّة السوداء _______________________________________________________________
ضلَّ الوشاةُ الجاهلون وأرجفوا ________________________________________________________________
فدعَوْك رمزَ الرعبِ والإفناء _______________________________________________________________
أنتَ الرسول الحقّ غيرُ مدافعٍ ________________________________________________________________
جلَّتْ رسالتُه عن الإلقاء _______________________________________________________________
يا منقذَ الضعفاءِ إنكَ رحمةٌ ________________________________________________________________
محجوبةٌ إلا عنِ الضعفاء _______________________________________________________________
في كلّ قطرٍ منك غيثٌ دافقٌ ________________________________________________________________
وصنائعٌ غُرُّ وَ كَفُّ سخاء _______________________________________________________________
مَلَكٌ مطيَّتُه السحابُ وَنَوْرُه ________________________________________________________________
دَفْقُ السّنَا في الأنجم الزهراء _______________________________________________________________
نقل الخيالُ السمْحُ ظلَّ جناحِه ________________________________________________________________
وطوافَه في الليلة القمراء _______________________________________________________________
ما الموتُ إلا رقدةٌ سحريَّةٌ ________________________________________________________________
مخضرَّةُ الأحلام غِبَّ شتاء _______________________________________________________________
أبديَّةٌ سَكَراتُها فنعيمُها ________________________________________________________________
أمواجُ لذّاتٍ ومهْدُ هناء _______________________________________________________________

وردة الغاب

يا وردةَ الغابِ المصونِ ________________________________________________________________
ورسالةَ الشفقِ المبينِ _______________________________________________________________
أكمامُها منسوجةٌ ________________________________________________________________
من مَدْمعِ البكرِ الضَّنين _______________________________________________________________
فكأنّها من رقّةٍ ________________________________________________________________
وَهْمٌ يُموَّجُ في الظنون _______________________________________________________________
لا لمسَ يجرحُها فقد ________________________________________________________________
حُرِمتْ على غير العيون _______________________________________________________________
بيني وبينكِ وَهْدةٌ ________________________________________________________________
حمراءُ من ألمٍ كمين _______________________________________________________________
فِلْذُ الجحيمِ لهيبُها ________________________________________________________________
أو بعضُ أنفاسِ الحزين _______________________________________________________________
يا ليتَ كنتِ فراشةً ________________________________________________________________
خضراءَ من لون الغصون _______________________________________________________________
فألفّ نفسي بالطيو ________________________________________________________________
بِ ولا أبينُ لمسْتبين _______________________________________________________________
يا طيبَ هذا الحبسِ لو ________________________________________________________________
يفنَى به عمْرُ السجين _______________________________________________________________
وأظلُّ رهنَ السحرِ لا ________________________________________________________________
يصحو الزمانُ ويفتديني _______________________________________________________________
لا الشمسُ تفضحني ولا الْـ ________________________________________________________________
أوراقُ يوقظُها أنيني _______________________________________________________________
أحميكِ من عين الردى ________________________________________________________________
وأكون منكِ ولا تَعيني _______________________________________________________________
أختَ النَّدى والفجر في ________________________________________________________________
حُللِ المهابةِ والسّكون _______________________________________________________________
لولاك ما ابتسمَ الربيـ ________________________________________________________________
ـعُ، ولا تَفتَّحَ للعيون _______________________________________________________________
و لظلَّ معنى الحسنِ والْـ ________________________________________________________________
أطيابِ في الغيبِ الدَّفين _______________________________________________________________
يا زهرةً قدَّسْتُها ________________________________________________________________
أحببتُ أَلاّ تسمعيني _______________________________________________________________
من حرقةِ الرمْضاء في ________________________________________________________________
صوتي، ومن نغم المنون _______________________________________________________________
ألقاكِ في رفِّ الخيا ________________________________________________________________
لِ وعبْقة النَّسَمِ الحنون _______________________________________________________________
في كلّ صبحٍ أشقرٍ ________________________________________________________________
أو في ضمير الصبحِ كُوني _______________________________________________________________
حسبي من الشوق المدَلْـ ________________________________________________________________
ـلَهِ أنْ لثمتُكِ بالجفون _______________________________________________________________
فإذا تمشَّتْ خلْجةٌ ________________________________________________________________
بين البراعمِ فاذكريني _______________________________________________________________

من قصيدة: ملحمة عيد الستين

واهاً لأيام الشَّباب و بهْجِهِ ________________________________________________________________
والزهوِ حين جررتُ فضلَ ردائي _______________________________________________________________
تختالُ في عزم الفؤاد فُتوَّتي ________________________________________________________________
و يُطلُّ من وَضَحِ الجبين رُوائي _______________________________________________________________
لم يبقَ من نغم الصِّبا وفتونِه ________________________________________________________________
إلا حنينٌ مبهَمُ الأصداء _______________________________________________________________
ذكرى من الماضي السحيق سللتُها ________________________________________________________________
فتَخضَّبتْ بالدمعة الحمراء _______________________________________________________________
حسبي بعثتُ من الفروسة غابراً ________________________________________________________________
وأعدتُ مجدَ السيف للصحراء _______________________________________________________________
فملأتُ عُزلتَها بكلِّ مخلّدٍ ________________________________________________________________
قصَرتْ بطولتُهُ الزمانَ النائي _______________________________________________________________
كم ليلةٍ إلْفَ السُّهادِ طويتُها ________________________________________________________________
والشعرُ يدفعني عن الإغفاء _______________________________________________________________
فلمحتُني بين القواضب والقَنا ________________________________________________________________
متلفِّعاً بعجاجةٍ سوداء _______________________________________________________________
تلك المعامعُ خاضها قلبي ولو ________________________________________________________________
ناءتْ بحمْل وطيسِها أعضائي _______________________________________________________________
قد كنتُ أيوبَ الحديثَ و فوقَه ________________________________________________________________
في النائباتِ، فأيُّ داءٍ دائي _______________________________________________________________
بِئْس النُّواسِيّون في أقلامهم ________________________________________________________________
نفثاتُ فُسَّاقٍ و نَتْن وباء _______________________________________________________________
الحبُّ، ظلُّ اللهِ، ممّا أرجفوا ________________________________________________________________
أضحى خسيسَ هوىً وَ صِنْوَ بغاء _______________________________________________________________
إن لم تجدْ في شعرهم وهْجَ الزنى ________________________________________________________________
فأقلُّ ما تلقاه ريحُ زِناء _______________________________________________________________
سل يومَ «هنِّيبَعلَ» والرومانُ قد ________________________________________________________________
جلَّت فيالقُهم عن الإحصاء _______________________________________________________________
وتساءلتْ بيضُ الرُّبا عن ماردٍ ________________________________________________________________
نَهْدِ الترائبِ أسمرِ السحْناء _______________________________________________________________
في مثل لون العبدِ إلا أنه ________________________________________________________________
شهْمُ الفؤاد محبَّبُ السِّيماء _______________________________________________________________
فتُجاوبُ الأصداءُ هذا جَدُّه ________________________________________________________________
لبنانُ أقربُ جنّةٍ لسماء _______________________________________________________________
أسَفاً «هنيبعلُ» العظيم وقد رمى ________________________________________________________________
بكَ غادرٌ وغدٌ إلى نُزلاء _______________________________________________________________
خَفْضٌ لقدركَ أن تُسدِّدَ خاطراً ________________________________________________________________
للحاسدين السِّفْلةِ الحُقراء _______________________________________________________________
الشمسُ تهزأ بالسحاب مكدِّراً ________________________________________________________________
وتظلُّ مطلعَ بهجةٍ و إباء _______________________________________________________________
خافوكَ منفيّاً غريباً مثلما ________________________________________________________________
يُخشى الغضَنْفرُ وهْو في السجناء _______________________________________________________________
فخلعتَ عنك الجسمَ غيرَ مروَّعٍ ________________________________________________________________
وكأنّه نِضْوٌ من الأنضاء _______________________________________________________________
أَنِفاً جرعتَ السمَّ جرْعَ مُدامةٍ ________________________________________________________________
لم تُبقِ منه ثمالةً بإناء _______________________________________________________________
فنجوتَ من صلف اللئام بنهلةٍ ________________________________________________________________
ومن الحياة ببسمةِ استهزاء _______________________________________________________________
روما قضى البطلُ الذي تخشَيْنه ________________________________________________________________
شيخاً قليلَ العون والرُّفَقاء _______________________________________________________________
لن تسمعي زأْرَ الغضنفرِ بعده ________________________________________________________________
فالجَرْسُ تصديةٌ و رجْعُ مُكاء _______________________________________________________________
أفَلَ الذي لبنانُ خِدْرُ جُدودِه ________________________________________________________________
فقِيادُ قُرطاجا إلى الهُجَناء _______________________________________________________________
مجدٌ لأهل الأرز أنكَ منهمُ ________________________________________________________________
ولَوَ انَّ خدرَك عن ذُراهم ناء _______________________________________________________________
يا «صورُ» أمُّ البحرِ ما قرطاجةٌ ________________________________________________________________
إلاّكِ سامقةً بأفريقاء _______________________________________________________________
شرفٌ لقَدْرِك أن قهَّار الورى ________________________________________________________________
ترك الحصونَ الشمَّ أرضَ عفاء _______________________________________________________________
قد سامكِ الأرواحَ سوْمَ مذَلَّةٍ ________________________________________________________________
فدفعتِ بالأجساد بيعَ غلاء _______________________________________________________________
بالأرجوان صبغتِ كلَّ خميلةٍ ________________________________________________________________
وصبغتِ شطَّكِ من دم الشهداء _______________________________________________________________
لـمّا الدروزُ من العجاجة ضَحْضحوا ________________________________________________________________
فرشوا رحابَ السهل بالأشلاء _______________________________________________________________
برزوا بروز النيِّراتِ ثواقباً ________________________________________________________________
يفتحنَ درْبَ النور في الظلماء _______________________________________________________________
خاضوا الوقيعةَ بالجِياد مَذاكياً ________________________________________________________________
جُرْدَ المتون ضوامرَ الأحشاء _______________________________________________________________
منصوبةَ الآذان والأعراف والْـ ________________________________________________________________
ـعُسبانِ سابحةً بفيض دماء _______________________________________________________________
شُقراً ضوابحَ عادياتٍ لُـمَّعاً ________________________________________________________________
يصهلنَ خلف غمامةٍ عمياء _______________________________________________________________
يطلعنَ من خَلَل القَتام عوابساً ________________________________________________________________
حيناً وقد يغرقنَ في الأثناء _______________________________________________________________
لولا الفوارسُ فوقَهنَّ توهَّمتْ ________________________________________________________________
عيناكِ أن الشُّهْبَ في إسراء _______________________________________________________________
لبنانُ يا ملكَ الجمال متوَّجاً ________________________________________________________________
بالأجملَين عُلاً وفيضِ سناء _______________________________________________________________
مُتوسِّداً أنفَ الربا متأنِّقاً ________________________________________________________________
ومن السحاب مُدثَّراً بغطاء _______________________________________________________________
شخصتْ إلى مغناكَ جُودُ قرائحٍ ________________________________________________________________
يطمعنَ من جدْواكَ بالإثراء _______________________________________________________________
فجلَتْ بك التوراةُ في آياتها ________________________________________________________________
تسبيحَ شُكْرانٍ و لحنَ دعاء _______________________________________________________________
قد شابتِ الدنيا وأرزك سامقٌ ________________________________________________________________
غضُّ الرُّواء، مُفيَّحُ الأفياء _______________________________________________________________
متمكّنٌ في الخُلْد مدَّ عروقَه ________________________________________________________________
فتشامختْ أغصانُه لبقاء _______________________________________________________________
ما أنتَ في الأشياء بل غابٌ من الْـ ________________________________________________________________
أحياءِ رسَّخَ عمْقَه بعلاء _______________________________________________________________
واسترسلتْ في الوجد كلُّ ثنيَّةٍ ________________________________________________________________
لانت، وكلّ حَنِيَّةٍ صلْداء _______________________________________________________________
فكأن عشتاروتَ غِبَّ سُباتها ________________________________________________________________
حنَّتْ لعهدكَ بعد طولِ جفاء _______________________________________________________________
مسحتْ صدورَ الراقصات يمينُها ________________________________________________________________
فنهدْنَ أضواءً من الأضواء _______________________________________________________________
يا ملعباً للحسن قام بجنةٍ ________________________________________________________________
وشَّى الإلهُ بها ذُرى الغبراء _______________________________________________________________
حفَلتْ بأشتات الجمال روائعاً ________________________________________________________________
لحناً لمستمعٍ، ومُتعةَ راء _______________________________________________________________
أيّوبُ ظلَّ على جلالةِ بِرّه ________________________________________________________________
متخلِّفاً فيَّأْتُه بِلوائي _______________________________________________________________
عشرين حولاً في اللَّظى مُتقلّباً ________________________________________________________________
الشوكُ دوني، والهموم غطائي _______________________________________________________________
دنيايَ تخْتي، والأُساة صحابتي ________________________________________________________________
والمبْضعُ الرعّاف من عُشَرائي _______________________________________________________________
رويتْ رهيفاتُ المشارطِ من دمي ________________________________________________________________
أترى المشارِطُ في دمي شُركائي _______________________________________________________________

صلاة

يا مليكَ الحياة أنزل عليَّا ________________________________________________________________
عزمةً منك تبعث الصخر حيّا _______________________________________________________________
جُود كفَّيْك إن تشأْ يملأِ العيـ ________________________________________________________________
ـشَ نماءً ويفرش الجدْبَ فَيَّا _______________________________________________________________
يوقظ الوردَ فالربيعُ على التَّلْـ ________________________________________________________________
ـلِ ضحوكُ الألوان طلْقُ المحيّا _______________________________________________________________
كلما افترَّ برعمٌ داعبتْه ________________________________________________________________
كفُّ ريحٍ تقول للطِّيب هيّا _______________________________________________________________
واهبَ النّور والنّدى للروابي ________________________________________________________________
أوْلِني من جمال وجهِك شيّا _______________________________________________________________
طال في مَنْقع العذاب مقامي ________________________________________________________________
واستراح الشّقاء في مُقْلتيّا _______________________________________________________________
فنسيتُ النّهار من طول ليلي ________________________________________________________________
أترى الليل شرعَك الأبديّا _______________________________________________________________
ليتني أُبْصرُ النّجومَ فأهدي ________________________________________________________________
في العشيّات بسمةً للثريّا _______________________________________________________________
إنّ حظّي من الحياة سريرٌ ________________________________________________________________
صار منِّي فلم يعد خشبيّا _______________________________________________________________
كلُّ هذي الدنيا الطليقةِ أضحتْ ________________________________________________________________
ويْحَ حظي! أضحت حراماً عليّا _______________________________________________________________
يا إلهي سَدِّدْ خُطاي فإنّي ________________________________________________________________
قد تمرَّستُ بالضلالة غيّا _______________________________________________________________
بالعذاب الأمرِّ طهِّرْ فؤادي ________________________________________________________________
فيعودَ الصلصال دُرّاً مُضِيّا _______________________________________________________________
مُنشِئَ القطْر من أُجاجٍ كريهٍ ________________________________________________________________
و مُحيلَ الخِضَمِّ طَلاّ مَرِيّا _______________________________________________________________
عن مهاوي الآثام نزِّهْ جَناني ________________________________________________________________
وعن الميْن والهوى شفتيّا _______________________________________________________________
في سبيل الكمال أجْرِ يراعي ________________________________________________________________
ملْهَمَ البثِّ فيْصلاً عربيّا _______________________________________________________________
فأصوغَ الألفاظَ أقمارَ وردٍ ________________________________________________________________
خالعاً فوقها الصباحَ النديّا _______________________________________________________________
وإذا آذن البيانُ بحربٍ ________________________________________________________________
ألهبَ الطرس مِرْقَمي والرويّا _______________________________________________________________
أين منّي الشبابُ يومَ خيالي ________________________________________________________________
يرتقي سُدَّةَ السّنا عبقريّا _______________________________________________________________