بولس بن أسعد بن بولس بن إبراهيم بن أبي علوان غانم

1386-1315هـ 1966-1897م

سيرة الشاعر:

بولس بن أسعد بن بولس بن إبراهيم بن أبي علوان غانم.
ولد في قرية بكاسين (جنوبي لبنان)، وتوفي في القاهرة.
عاش في لبنان والقاهرة وفرنسا.
نشأ في أسرة عربية النزوع، ثقفه أبوه وعمه بعيون التراث الأدبي، حتى حفظ «كليلة ودمنة» وهو في التاسعة، ولقّناه قدراً كبيراً من المعلقات ومقامات البديع ونماذج البلاغة وهو في الثانية عشرة.
درس اللغة الفرنسية والآداب الأجنبية في المدارس والجامعات، ونال شهادة الحقوق من فرنسا، وعاد إلى مصر فنال منها «المعادلة».
اشتغل مدرساً بكلية الفرير بالقاهرة، ثم مترجماً بالمحكمة المختلطة وتدرج بها حتى أصبح كبيراً لكتّابها ومترجميها.
استقال من العمل الحكومي فعاد إلى تعليم الأدب، ومراسلة الصحف وتأليف الروايات التمثيلية.

الإنتاج الشعري:
- صدر له ديوان «الوفاء»: مختار من شعره، قدّم له أحمد حسن الزيات، وتناوله بالنقد عادل الغضبان - دار المعارف بمصر 1961، ونشرت له قصائد متفرقة منها: « من مصر إلى لبنان» - «الأهرام» 14 من مايو 1921، و«وبنوك أبنائي» - مجلة «سركيس» 24 من يونيه 1926، و«ذكرى عبدالخالق ثروت» - «الأهرام» 11 من نوفمبر 1928، و«الرصافية» - «الجهاد» 21 من مارس 1936، و«تحية الشعر للبرق» (في افتتاح الإذاعة المصرية) - جريدة «الهدى» الأمريكية يونيه 1936، و«شاعر النيل» (في ذكرى
حافظ إبراهيم) - «الأهرام» 6 من مارس 1937.

الأعمال الأخرى:
- له مقالات وقطع إنشائية، وترجم بعض الروايات عن الفرنسية، منها: «سلامبو - أو فتاة قرطاجة» تأليف جوستاف فلوبير - دار النصر للطباعة والنشر - القاهرة 1962.
شعره قسمة بين اعتزازه بأمجاد العروبة ورموزها، وحنينه إلى مسقط رأسه ووطنه في لبنان، ومجاراة الحياة الاجتماعية والسياسية المتغيرة في مصر حيث
يعيش. في هذه المحاور تتسرب العواطف وتتجلى صور الطبيعة وتتنفس الذات عن المشاعر وما تتطلع إليه من طموح، على أنه قد تتخلل بعض قصائده قطع من نثره البليغ.

مصادر الدراسة:
- ديوان الوفاء، ومقدمته، ونقده، المشار إليهما قبل.

النخلة المباركة

يا نخلةً في رياض العُرْبِ ناميةً ________________________________________________________________
بوركتِ من شجر بالخير ريّانِ _______________________________________________________________
يا نخلةً قد تَفيّا ظلَّ وارفِها ________________________________________________________________
خيرُ النبيِّين من أبناء عدنان _______________________________________________________________
وأطعمتْ مريمَ العذراء جائعةً ________________________________________________________________
يومَ استغاثتْ بربٍّ بنتُ عمران _______________________________________________________________
بدت بأوراقها خُضراً كأنْ لبستْ ________________________________________________________________
زُمرُّداً وَ حُلاها عِقدُ مَرْجان _______________________________________________________________
أوراقُكِ الخُضْرُ لي ظلٌّ ولي أملٌ ________________________________________________________________
إذا ضللتُ وطولُ السيرِ أعياني _______________________________________________________________
ثماركِ التَّمْرُ لي زادٌ أُزوَّدُه ________________________________________________________________
إذا طويتُ و مُرُّ الجوع أضناني _______________________________________________________________
ومن خيوطك أمراسٌ أشدُّ بها ________________________________________________________________
رحْلي إلى دار أحبابي وخِلاّني _______________________________________________________________
وجِذعُكِ السقفُ من بيتي ولي عَمَدٌ ________________________________________________________________
بها أُسنِّد خيْماتي وجُدْراني _______________________________________________________________
أغصانُك الخضر يومَ العيد لي سَعَفٌ ________________________________________________________________
بها البشائرُ للقاصي وللدَّاني _______________________________________________________________
أغصانُك اليُبْسُ لي دفءٌ ونارُ قِرًى ________________________________________________________________
يؤمُّها كلُّ مقرورٍ وغَرثان _______________________________________________________________
وإنْ عَدا الصقرُ خفَّ الطيرُ محتمياً ________________________________________________________________
في وَكْنَةٍ بين أوراقٍ وأغصان _______________________________________________________________
يا رمزَ أيوبَ في صبرٍ على عطشٍ ________________________________________________________________
وبهجةَ البِرِّ للمستوحِش العاني _______________________________________________________________
يا كُنيةَ العُرب إن نادوا ظباءَهمُ ________________________________________________________________
قالوا أيا نخلةً في أرض حلوان _______________________________________________________________
لو أنصفَ القومُ نادَوا في نسيبِهمُ ________________________________________________________________
يا ظبيةَ النخل لا يا ظبيةَ البان _______________________________________________________________
يا نخلةً لبستْ من حُسْنها سَعفاً ________________________________________________________________
يا ليت روحي بأذيالٍ وأردان _______________________________________________________________
لو كان لي رايةٌ للمجد أرفعُها ________________________________________________________________
كنتِ اللواءَ لأمجادي وأوطاني _______________________________________________________________
سبحان من خصَّ أعراباً وباديةً ________________________________________________________________
بالنخل قُوتاً لعدنانٍ وقحطان _______________________________________________________________

من قصيدة: بكاسين مرتع أحلامي

حيَّا الصَّبا مهدَ أحلامي بِكاسِينا ________________________________________________________________
«مدينةَ الشمسِ» من قَبل النبيِّينا _______________________________________________________________
بالأمس كانت «لآمونٍ» معابِدُها ________________________________________________________________
واليومَ لله راعيها و بارينا _______________________________________________________________
«عينُ الذكاء» بها تَسقي على برَدٍ ________________________________________________________________
من عذب سلسلِها الصافي فتَرْوينا _______________________________________________________________
تُضفي عليها بُرودَ الظلِّ غابتُها ________________________________________________________________
والشمسُ تبعث من نورٍ أفانينا _______________________________________________________________
تُطلُّ بين غصونٍ من صنَوْبَرها ________________________________________________________________
طفلاً يداعب ذا حيناً وذا حينا _______________________________________________________________
صنوبرٌ مثلُ هُدْب العين عطَّره ________________________________________________________________
صمغٌ شذا عطرِه بزَّ الرياحينا _______________________________________________________________
أشجارُها التينُ والتفاح كم قَطفتْ ________________________________________________________________
منه الدوانيَ في الأَصباحِ أيدينا _______________________________________________________________
أنعمْ بزيتونها في قطْرِه عسلٌ ________________________________________________________________
فطاب زيتاً وزيتوناً و ميرونا _______________________________________________________________
أطيارُها الحِنُّ والحَسّون كم سمعتْ ________________________________________________________________
آذانُنا في بديع الشَّدْوِ حسّونا _______________________________________________________________
هواؤُها الخمرُ يَنشَى منه شاربُه ________________________________________________________________
مِياهُها البُرْء تبريداً وتسخينا _______________________________________________________________
ثلوجُها القطنُ منْدوفاً تُزَيِّنُه ________________________________________________________________
أشعّةُ الشمسِ تزييناً وتلوينا _______________________________________________________________
عِمامةٌ إن علا في شكله شجراً ________________________________________________________________
والأرضُ تبدو كحقل القطن تزيينا _______________________________________________________________
نخطُّ ما فوقه في لِعْبنا صحفاً ________________________________________________________________
نُسِرُّ فيها لغاداتٍ أمانينا _______________________________________________________________
ترابُها المسكُ قد طابت نوافحُه ________________________________________________________________
كم فيه أودعتُ عند «التلّ» مدفونا _______________________________________________________________
تركت قلبي رهيناً في مرابعها ________________________________________________________________
والروحُ تتبع قلباً بات مرهونا _______________________________________________________________
ما بين «ساحتها» الصغرى و«تَلَّتها» ________________________________________________________________
وبين «معبدِ تقْلا» عشتُ مفتونا _______________________________________________________________
بصاحبٍ أو مُصلّىً أو بفاتنةٍ ________________________________________________________________
وذكرِ أهلٍ غدَوْا في التُّرْبِ ثاوينا _______________________________________________________________

من قصيدة: شاعر النيل

في رثاء حافظ إبراهيم ________________________________________________________________
بلبلُ النيلِ نام عن سُمَّارِهْ _______________________________________________________________
أيقِظُوه على صدى قيثارِهْ ________________________________________________________________
رَتِّلوا بعض شعره تبعثوه _______________________________________________________________
فحياةُ الأديب في آثاره ________________________________________________________________
رُبَّ عُودٍ يخضلُّ من دمع عودٍ _______________________________________________________________
ربَّ روضٍ يُحْييه شدْوُ هزارِه ________________________________________________________________
وتنادَوا باسم المجلِّي فهذا _______________________________________________________________
موسمُ الشعر أين إكليلُ غاره ________________________________________________________________
ناشِدُوه بالنيل كي تَسمعوه _______________________________________________________________
في القريب البعيد من أغواره ________________________________________________________________
واذكروا الواديَ الأمين وناجوا _______________________________________________________________
هَرَمَ الدهرِ من وراء سِتاره ________________________________________________________________
وأبا الهول أسكرتْه قوافيـ _______________________________________________________________
ـهِ، فأبدى الخَفيَّ من أسراره ________________________________________________________________
واذكروه مُحطِّماً يومَ عتبٍ _______________________________________________________________
قلماً كان مُفصِحاً في انكساره ________________________________________________________________
يومَ عاف البيانَ غيظاً فكانتْ _______________________________________________________________
هزمةُ الرعد في شديد انفجارِه ________________________________________________________________
واذكروه وقد دعتْهُ العوادي _______________________________________________________________
لجهادٍ فكان من أنصاره ________________________________________________________________
يومَ بؤْسٍ بِدنْشوايَ فَفِيه _______________________________________________________________
كتبَ الشعرَ آيةً من فخاره ________________________________________________________________
أيها النافخُ الحياةَ المنادي _______________________________________________________________
باسْمِ شعبٍ وأنت من أحراره ________________________________________________________________
لم نعدْ نحن والحَمامُ سواءً _______________________________________________________________
بل غدا الطير مطلَقاً من إساره ________________________________________________________________
قد تولَّى الشقاء والليلُ ولَّى _______________________________________________________________
وتجلَّى النهار في أسحاره ________________________________________________________________