ثاني منصور الراشد

ثاني بن منصور الراشد
1393-1338هـ 1973-1919م

سيرة الشاعر:

ثاني بن منصور الراشد.
ولد في مدينة الجبيل (المنطقة الشرقية - المملكة العربية السعودية)- وتوفي في الرياض.
تلقى دراسته الأولى في كتّاب بلدته، ثم انتقل إلى مكة المكرمة فالتحق بمدرسة الفلاح، ونال شهادة عالية، كما حصل على الشهادة العلمية الشرعية، والعلوم العربية والتاريخية من علماء المسجد الحرام بمكة المكرمة عام 1936م.
عين مدرسًا بمدرسة جبيل الابتدائية، ثم ترقى إلى مدير هذه المدرسة، ثم اختير مديرًا للمدرسة الخالدية في الرياض، ثم مفتشًا مركزيًا في وزارة المعارف، ثم مستشارًا للتربية الإسلامية فيها، ثم مفتشًا عامًا للوزارة.

الإنتاج الشعري:
- له ديوانان: «زهر الربيع»، و«كلمات من نور»، ولا يزال الكثير من شعره مخطوطًا. له منظومات تاريخية وفقهية تؤكد مقدرته على النظم.
يمثل الشاعر الحقبة التي عاشها، فقد وجه موهبته إلى خدمة معتقده، بالمديح النبوي، ونظم سير الصحابة والأئمة رضوان الله عليهم، وفي قصائد نادرة انطلق وجدانه الخاص يتغزل ويصف فيكشف عن شعور بالجمال وتعلق بالمثال، في عبارة تقليدية، غير أنها لم تفقد الطلاوة وطرافة التصوير.

مصادر الدراسة:
1 - خليف سعد الخليف: الاتجاه الإسلامي في الشعر السعودي الحديث - الناشر (المؤلف) - الرياض 1989.
2 - عبدالله الحامد: الشعر في الجزيرة العربية "نجد والحجاز والأحساء والقطيف" خلال قرنين (1150 - 1350هـ) - مطابع الإشعاع التجارية - الرياض 1981.

خيال شاعر

وهيفاءَ قد تاهت بها النَّفسُ تبتغي ________________________________________________________________
جوانحها مثوًى يفوحُ من العطرِ _______________________________________________________________
كروضة ريحانٍ يفوح أريجُها ________________________________________________________________
ورمَّانها الزاهي على صفحة الصَّدر _______________________________________________________________
بوردَتَيِ الخدَّينِ منها تفاعلتْ ________________________________________________________________
لتسْخَر بالمشتاق بالنظر الشَّزْر _______________________________________________________________
وتستبطئ الفجرَ المنيرَ وشمسَه ________________________________________________________________
لِتخْلفها سبَّاقةً أوبةُ الفجر _______________________________________________________________
بروحيَ هذا الشادن الباهر الذي ________________________________________________________________
تَلاعبَ مِنْ ذكراه بالعقل والفكر _______________________________________________________________
فساعاتُ أيامي وليلي أعدّها ________________________________________________________________
ألا ليت شعري هل توقَّف بي دهري _______________________________________________________________
يسائلني بدرُ الدُّجى أنت ناظري ________________________________________________________________
وسهران مجذوبٍ مع الأَنجُمِ الزُّهر _______________________________________________________________
ألا ليته يدري بمن حلَّ مهجتي ________________________________________________________________
ومن عاش في الآمال يَسْري مع الفكر _______________________________________________________________
غريبٌ على بدر الدُّجى تاه نِدُّه ________________________________________________________________
غباءٌ به، أم غيرةُ البدر للبدر _______________________________________________________________

من قصيدة: حديقة غناء

أَمِنَ الأفق هذه الأضواءُ ________________________________________________________________
أَمْ زهورُ الربيع منها السَّناءُ _______________________________________________________________
أم جنانُ الخلودِ أضفتْ علينا ________________________________________________________________
نفحاتٍ فتلك منها رواء _______________________________________________________________
أم دموعٌ سَحَّتْ من المزن صَوْباً ________________________________________________________________
مستطاباً فاخضرَّتِ الغبراء _______________________________________________________________
لا، ولكنْ مِن ذي بسيطةِ نورٍ ________________________________________________________________
حفَّها فهْي روضةٌ غنَّاء _______________________________________________________________
تكتسي أرضها بكلِّ أنيقٍ ________________________________________________________________
إذ بها الزَّهرُ باسمٌ وضَّاء _______________________________________________________________
طرقاتٌ قُدَّت بتنظيمِ فذٍّ ________________________________________________________________
حجَزَتْها قوائمٌ خضراء _______________________________________________________________
وأحاطت بها سنادسُ خُضْرٌ ________________________________________________________________
زوَّقَتْها بنورها الأضواء _______________________________________________________________
وغصونٌ مثل الزَّبرجدِ فاحتْ ________________________________________________________________
بأريجٍ كالمسك نِعْمَ الهواء _______________________________________________________________
وأفضنا إلى ميادينَ تزهو ________________________________________________________________
رصَّعَتْها الأزهارُ والأزياء _______________________________________________________________
يسْرحُ الطَّرفُ ناعماً في رجاها ________________________________________________________________
معجَباً يستميله الإغراء _______________________________________________________________
فخريرُ المياه يصدح بالنَّغْـ ________________________________________________________________
ـمِ كعُودٍ تمسُّه الحسناء _______________________________________________________________
واستمالت بنا هنا نظراتٌ ________________________________________________________________
لجنانٍ يطيب فيها الهناء _______________________________________________________________
فدعَتْني إلى الحديقة نفسٌ ________________________________________________________________
عندما فاح من رجاها الذّكاء _______________________________________________________________
وتحيَّرتُ عندما طاف طرفي ________________________________________________________________
أهنا الأرضُ، أم هناك السماء _______________________________________________________________
فأنادي بلابلاً صادحاتٍ ________________________________________________________________
أين أمضي أجول يا سمراء _______________________________________________________________
أيميناً أم شملةً أم أمامي ________________________________________________________________
حيَّرَتْني بحسنها الأشياء _______________________________________________________________
فورودٌ مفتَّحاتٌ تحاكي ________________________________________________________________
خدَّ حسناءَ قد علاها الحياء _______________________________________________________________
حفَّها الفلُّ كالنجوم انتشاراً ________________________________________________________________
ومن الياسمين فاح الشَّذاء _______________________________________________________________
وطيورٌ كحورِيَاتٍ تغنِّي ________________________________________________________________
رجَّعتْ صوتها لنا الأصداء _______________________________________________________________
وحياضٌ بمائها مترعاتٌ ________________________________________________________________
شذرواناتُ سَحِّها أنواء _______________________________________________________________