ثنيان ناصر الزاملي

ثنيان بن ناصر بن خلف الزاملي المعولي
1275-1200هـ 1858-1785م

سيرة الشاعر:

ثنيان بن ناصر بن خلف الزاملي المعولي.
ولد في وادي المعاول (منطقة جنوب الباطنة - عمان) وتوفي فيها.
عاش في عمان.
تلقى مبادئ القراءة والكتابة في الكتاتيب، وممن تلقى العلم على أيديهم أبونبهان جاعد بن خميس الخروصي.
كان من المقربين من سالم بن سلطان البوسعيدي؛ إذ كان ضمن رجال مشورته، وفي عهد سعيد بن سلطان البوسعيدي تولّى القضاء (1856).
كان مكفوف البصر، و من كبار العلماء في عصره.

الإنتاج الشعري:
- أورد له كتاب «شقائق النعمان» قصيدة من شعره.
ما أتيح من شعره قليل: قصيدة واحدة في الرثاء خصّ بها أبا نبهان الخروصي. تتسم لغته باليسر، مع ميلها إلى المباشرة، وخياله نشيط. التزم الوزن والقافية في بناء قصيدته.

مصادر الدراسة:
1 - حميد بن محمد بن زريق: الفتح المبين في سيرة السادة البوسعيديين - (تحقيق: عبدالمنعم عامر ومحمد مرسي عبدالله) - وزارة التراث القومي والثقافة - مسقط (عمان) 1994.
2 - عبدالله بن سالم بن حمد الحارثي: أضواء على بعض أعلام عمان قديمًا وحديثًا - المطابع العالمية - روي (عمان) 1994.
3 - محمد بن راشد الخصيبي: شقائق النعمان على سموط الجمان في أسماء شعراء عمان - وزارة التراث القومي والثقافة - - روي (عمان) 1984.
4 - قراءات في فكر أبي نبهان - (حصاد ندوة أقامها المنتدى الأدبي) مؤسسة عمان للصحافة والأنباء والنشر والإعلان - مسقط 2000.

عناوين القصائد:

اعترى البدر خسوف

غالَ شمسَ العلوم جهرًا كسوفُ ________________________________________________________________
واعترى بدرها السنيّ الخسوفُ _______________________________________________________________
ودهى الدين والتقى والمعالي ________________________________________________________________
وجميعَ الأنام خطبٌ مخوف _______________________________________________________________
ودجى الليلَ مشجياتُ مُصابٍ ________________________________________________________________
عاق قلب الزمان منه رجيف _______________________________________________________________
حين أودى خليفة الله في الأر ________________________________________________________________
ضِ وولّى الصّلاحُ والمعروف _______________________________________________________________
كلّ سفرٍ بما لديه شهيدٌ ________________________________________________________________
أبدَ الدهر من علومٍ يُضيف _______________________________________________________________
ما بكته العيون حتى بكاه الـ ________________________________________________________________
ـعلمُ والأرض والسماء المنيف _______________________________________________________________
والدّيانات والمحابر والإسـ ________________________________________________________________
ـلام والكتْبُ والقنا والسيوف _______________________________________________________________
كلّ من لم يَهُلْه حزنًا وجيعًا ________________________________________________________________
موتُه فهو للنفاق حليف _______________________________________________________________
كيف لا وهو للجِنان منالٌ ________________________________________________________________
خيرة الله أريحيٌّ عفيف _______________________________________________________________
شهد العالمون طرّا جميعًا ________________________________________________________________
أنه الفاضل الكريم الظريف _______________________________________________________________
يا حبيبَ القلوب عنّا تولَّيْـ ________________________________________________________________
ـتَ فأين الخليفة الموصوف؟ _______________________________________________________________
ومَنِ الغوثُ إن دهت مشكلاتٌ ________________________________________________________________
معضلاتٌ يحار فيها الضعيف؟ _______________________________________________________________
مَنْ لدحض احتجاج مَنْ خاصم الديـ ________________________________________________________________
ـنَ إذا ما ازدهاه عنه النكوف؟ _______________________________________________________________
وإذا لبَّسَ العماة علينا ________________________________________________________________
فمَنِ الكاشف المصيب الحنيف؟ _______________________________________________________________
كنتَ تهدي بأمر ربك نورًا ________________________________________________________________
وضياءً وعادلاً لا تحيف _______________________________________________________________
لو برضْوَى وُزِنتَ علمًا وحِلْمًا ________________________________________________________________
كنتَ أنت الثقيل وهو الخفيف _______________________________________________________________
لا دعا الله فيك دهرًا دهتنا ________________________________________________________________
بمصابٍ منه عوادٍ صروف _______________________________________________________________
ما سقانا شهْدَ المسرة إلا ________________________________________________________________
فيه سمّ الحِمام غدرًا يديف _______________________________________________________________
كلّ حلْوٍ وكلّ صفوٍ لذيذٍ ________________________________________________________________
بالمرارات والرزايا مؤوف _______________________________________________________________
كيف نلتذّ مطعمًا وشرابًا ________________________________________________________________
والمنايا منها إلينا رجيف؟ _______________________________________________________________
لو على الدهر من خلودٍ لحيٍّ ________________________________________________________________
خُلّد المصطفى النبيّ الظريف _______________________________________________________________
عجبًا كيف ضحْكُ غرٍّ جهولٍ ________________________________________________________________
موقِنٍ أن تعيث فيه الحتوف _______________________________________________________________
فانظروا يا أولي النّهى باعتبارٍ ________________________________________________________________
في مصابٍ منه الزمان دنيف _______________________________________________________________
وتعزّوا مسترجعين عسى أن ________________________________________________________________
تُرزقوا الأجرَ فالرزايا صنوف _______________________________________________________________
واستعينوا بالصّبر واستمسكوا بالـ ________________________________________________________________
ـحقِّ والحقُّ مستنيرٌ رصيف _______________________________________________________________
واطلبوا العلم قبل أن يُرْفَعَ العلـ ________________________________________________________________
ـمُ ويعمى عن الرّشاد الصَّدوف _______________________________________________________________
فارتفاع العلوم عن ذي الدنا أنْ ________________________________________________________________
يحتوي أهلَها الثّرى والسّقوف _______________________________________________________________
ما برحنا وإن قضى ما حيينا ________________________________________________________________
مسكَ أخلاقه الحسانِ نَسوف _______________________________________________________________
ولما أوْدَعَ الدفاترَ نتلو ________________________________________________________________
حِكَمًا قد زهت بهنَّ الحروف _______________________________________________________________
فسقى الله قبرَه سُحْبُ عفوٍ ________________________________________________________________
واصطفى نفسَه الغفور الرؤوف _______________________________________________________________
وعليه في بَرْدِ ظلٍّ مديدٍ ________________________________________________________________
ذُلّلت من جَنا الجِنان قطوف _______________________________________________________________