جبرائيل مجلي السَّرْعلي

1355-1295هـ 1936-1878م

سيرة الشاعر:

جبرائيل مجلي السَّرْعلي.
ولد في قرية سرعل (قضاء زغرتا - شمالي لبنان)، وفيها توفي.
عاش في لبنان.
تلقى تعليمه الأولي في مدرسة قريته، انتسب بعدها إلى الرهبانية اللبنانية المارونية في دير مار موسى (1895)، وسيم كاهنًا (1908).
عمل بالتدريس في مدرسة رشعين، ومدرسة داريا الوطنية العلمية بقضاء زغرتا، ثم في مدارس ميفوق ومدرسة سيدة القلعة، ودير البنات التابعة للرهبنة البلدية
اللبنانية (جبل لبنان).
عمل بالصحافة محررًا في جريدة الرقيب (الطرابلسية).

الإنتاج الشعري:
- له قصائد نشرت في مصادر دراسته، وله ديوان شعر مخطوط.

الأعمال الأخرى:
- له تمثيلية مطبوعة عن المجاعة في لبنان خلال الحرب العالمية الأولى قدمت في يوليو 1925 في مدرسة البادواني الإكليريكية في دير كرم سدة، وله عدد من المسرحيات التي جمعت بين الشعر والنثر، منها: «قايين أو أول فظاعة بشرية» - المطبعة العصرية - طرابلس 1928، و«العدل والظلم» (مثلتها الكشافة اللبناني في إهدن صيف 1922)، و«المقدم رزق الله البشراني (مثلت على مسرح ميفوق 1925)، و«الأمير فخرالدين المعني (مخطوطة)، وله قصص ومقالات نشرت في جريدة الرقيب، منها قصة «من القاتل؟» وهي تعريب لإحدى قصص الكاتب الفرنسي غورودو بلنكور، وله ترجمة لمذكرات هنري مورغانتو السفير الأمريكي السابق في الأستانة.
شاعر مناسبات، جمعت تجربته بين بعض مناسبات عصره الاجتماعية وتشطير بعض قصائد سابقيه من شعراء العربية، والتعبير عن عاطفته ووجدانه، منها تشطيره لإحدى قصائد الشريف الرضي، جاءت قصائده مزيجًا من الإفادة من الموروث الشعري العربي، والتأثر بالآداب الغربية، واتسمت برصانة لغتها واتساع خيالها، ملتزمًا عروض الخليل والقافية الموحدة. في بعض مسرحياته قطع تعبر عن وجدانه وحسه الوطني منسوبة إلى بعض شخصيات المسرحية.

مصادر الدراسة:
1 - أنطوان القوال: سراج الحبر - منشورات البيت الثقافي - زغرتا (لبنان) 1989.
2 - أميل يعقوب: موسوعة أدباء لبنان وشعرائه - دار نوبليس - بيروت 2006.

عناوين القصائد:

مصرعٌ وأُفولٌ

في رثاء خليل كرم ________________________________________________________________
أغمضتَ طرفَك والمنونُ تصولُ _______________________________________________________________
وبلغت رمسَك فالمصابُ جليلُ ________________________________________________________________
لو كان سيفُ الموت يقبلُ فديةً _______________________________________________________________
لرأيتَ أنفسَنا عليه تسيل ________________________________________________________________
غادرتَ إهدنَ والشمالَ جميعَهُ _______________________________________________________________
وهو الشمالُ بساحتيك نزيل ________________________________________________________________
فشيوخُه ورجالُه وشبابُه _______________________________________________________________
قتلى الهمومِ وأنت فيه قتيل ________________________________________________________________
رجلَ الشجاعة والسماحة والقرى _______________________________________________________________
من بعدكم هلاّ يبلُّ غليل؟ ________________________________________________________________
قد كنتَ في الجُلَّى عميدَ بلادنا _______________________________________________________________
ذهب العميدُ وخاننا التأميل ________________________________________________________________
قدتَ الشبابَ مظفّرًا في غارةٍ _______________________________________________________________
والعزمُ ماضٍ والحسام صقيل ________________________________________________________________
وتركتَ جيشَ الثائرين معربدًا _______________________________________________________________
منه على كلّ الجبال فلول ________________________________________________________________
قد كنت مقدامًا إذا حميَ الوغى _______________________________________________________________
طودًا على قهر الطغاة ثقيل ________________________________________________________________
واليومَ في التابوت أنت ممدَّدٌ _______________________________________________________________
لكنّ ذكرَك في الشمال أثيل ________________________________________________________________
أحببتَ ربَّك والبلادَ جميعَها _______________________________________________________________
واليومَ أنت إلى القلوب خليل ________________________________________________________________
يا يومَ مصرعِه الشديدِ ألم تخلْ _______________________________________________________________
شمسَ البلاد إلى الأفول تميل ________________________________________________________________
أسكرتَ سيفَك من دماء قلوبنا _______________________________________________________________
ورجعتَ محبورًا ونحن فلول ________________________________________________________________
في الصدر حشرجةٌ وفي أطلالنا _______________________________________________________________
كلُّ الوجوه أصابهنّ ذبول ________________________________________________________________
أبطالَ إهدنَ والشمال جميعِه _______________________________________________________________
صبُّوا المدامع فالبكاءُ جميل ________________________________________________________________
إن كان لا يُروى الضريحُ بصيِّبٍ _______________________________________________________________
فعليه سيلُ دمائنا مبذول ________________________________________________________________

يوم ظلوم

تشطير من قصيدة للشريف الرضي ________________________________________________________________
أعلمتَ من حملوا على الأعوادِ _______________________________________________________________
في بلدةِ الأفذاذِ والآسادِ؟ ________________________________________________________________
لمعُ المباسمِ زال من عَرَصاتها _______________________________________________________________
أعلمتَ كيف خبا ضياء النادي؟ ________________________________________________________________
بعدًا ليومك في الزمان فإنه _______________________________________________________________
يومٌ ظلومٌ محرقُ الأكباد ________________________________________________________________
فيه تقرَّحتِ الجفونُ لأنهُ _______________________________________________________________
أقذى العيونَ وفتَّ في الأعضاد ________________________________________________________________
لا ينفدُ الدمعُ الذي تبكي به _______________________________________________________________
إذ إن بحرَك دائم الإزباد ________________________________________________________________
سيلٌ يظلُّ من الأسى متدفِّقًا _______________________________________________________________
إن القلوبَ له من الإمداد ________________________________________________________________
أعززْ عليَّ بأنْ يفارقَ ناظري _______________________________________________________________
بطلٌ كريمُ الفعل والأجداد ________________________________________________________________
عمَّ الأسى لبنانَ لـمّا أن ذوى _______________________________________________________________
لمعانُ ذاك الكوكب الوقّاد ________________________________________________________________
ما كنتُ أخشى أن تضنَّ بلفظةٍ _______________________________________________________________
فيها العزاء لكل قلب صاد ________________________________________________________________
فمنحتَها وجعلتها ضمن الحشا _______________________________________________________________
لتقومَ بعدك لي مقامَ الزاد ________________________________________________________________
يا ليتَ أني ما اقتنيتُك صاحبًا _______________________________________________________________
وفَّى العهود بحكمةٍ وسداد ________________________________________________________________
ولقد تركت الذكرَ أعظمَ قِنْيةٍ _______________________________________________________________
كم قنيةٍ جلبت أسًى لفؤادي ________________________________________________________________
ليس الفجائعُ بالذخائر مثلها _______________________________________________________________
بأخي المروءة والحجا وجهاد ________________________________________________________________
لو تُفتدَى لفُديتَ في لبناننا _______________________________________________________________
يا ماجدَ الأعيان والأفراد ________________________________________________________________
إن لم تكنْ من أسرتي وعشيرتي _______________________________________________________________
فلأنت مثلُ الروح في الأجساد ________________________________________________________________
وإذا ذكرتُ الأهلَ بعد تفرُّقٍ _______________________________________________________________
فلأنتَ أعلقُهم يدًا بوِدادي ________________________________________________________________
ضاقت عليَّ الأرضُ بعدَك كلُّها _______________________________________________________________
ورأيتُها لبستْ ثياب حِداد ________________________________________________________________
غادرتَها ثكلى وسرتَ إلى العلا _______________________________________________________________
وتركت أضْيقَها عليَّ بلادي ________________________________________________________________
لك في الحشا قبرٌ وإن لم تأوِهِ _______________________________________________________________
جسمًا فأنت به رفيعُ عماد ________________________________________________________________
لك في الجوانح حرقةٌ ومحبَّةٌ _______________________________________________________________
ومن الدموع روائحٌ وغوادي ________________________________________________________________
غادرتَ أرملةً تنوحُ عشيَّةً _______________________________________________________________
وضحًى تجدِّدُ لوعةً وتنادي ________________________________________________________________
أ«خليلُ» بُعْدُك قاتلي أخليلُ قمْ _______________________________________________________________
فانظرْ ضيوفَك في الديار صوادي ________________________________________________________________
أخليلُ قد وضعوك في قلب الثرى _______________________________________________________________
لو أنصفوا لوُضِعْتَ طيَّ فؤادي ________________________________________________________________
تبكي وسيلُ الدمع أحمرُ مزبدٍ _______________________________________________________________
فكأنه جارٍ من الأكباد ________________________________________________________________
أدركْ «حميدَك» يا خليلُ فإنه _______________________________________________________________
بعد المصاب يسير دون رشاد ________________________________________________________________
عينٌ مقرَّحةٌ وقلبٌ خافقٌ _______________________________________________________________
والجسمُ تنهشُه ظُا استشهاد ________________________________________________________________
كسرَ المصابُ جناحَه فغدا به _______________________________________________________________
متفجِّعًا متجلببًا بسواد ________________________________________________________________
يمشي خفوقَ الصدر أكلح عابسًا _______________________________________________________________
فكأنه شبحٌ أليفُ سهاد ________________________________________________________________
من حوله غُلْبُ الشمال كبيرُهم _______________________________________________________________
وصغيرهم في حرقة الإبعاد ________________________________________________________________
إن يبكِ أبطالُ الشمال أسودَهم _______________________________________________________________
فلقد حمَوْا لبنانَ يومَ طراد ________________________________________________________________
فعلومُهم سطعت وسيلُ دمائهم _______________________________________________________________
آثارُه في السهلِ والأنجاد ________________________________________________________________
نظروه في التابوتِ أصفرَ شاحبًا _______________________________________________________________
فلوتْ عزائمُهم عن الإنجاد ________________________________________________________________
لو كان في وقع المنيَّةِ حيلةٌ _______________________________________________________________
لفدَوْه بالأموال والأولاد ________________________________________________________________