جبرائيل بن وهبة الله صدقة

1291-1218هـ 1874-1803م

سيرة الشاعر:

جبرائيل بن وهبة الله صدقة.
ولد في مدينة طرابلس الشام (شمالي لبنان) وفيها توفي.
عاش في لبنان.
تلقى علومه الأولى في مدينة طرابلس، ثم عكف على تثقيف نفسه عن طريق المطالعة والتحصيل الشخصي، مما أهله لأن يصبح شاعرًا يتردد اسمه بين الشعراء
والأدباء في زمانه.
كانت تربطه علاقة صداقة وودّ بالصدر الأعظم فؤاد باشا، كما كان صديقًا لمطران طرابلس يوانيكيوس آنذاك.

الإنتاج الشعري:
- أورد له كتاب: «تراجم علماء طرابلس» عددًا من القصائد.

الأعمال الأخرى:
- له شرح قصيدة نظمها بالاشتراك، أصدره في كتاب عدته (300) صفحة.
يدور ما أتيح من شعره حول عدد من الأغراض، منها المدح الذي اختص به أولي الفضل من الوجهاء والأدباء في زمانه، إلى جانب الرثاء الذي أوقفه على الأهل،
وبعض رجال الدين، ويميل إلى التأمل واستخلاص الحكم والاعتبار، كما كتب في التهاني، والتأريخ الشعري، وله شعر في الغزل، وكتب المراسلات، والمطارحات الشعرية الإخوانية.
زيّن أسلوبه ببعض المحسنات البديعية كالجناس والتورية والتقطيع. تتسم لغته بالطواعية، وفاعلية الخيال. التزم الوزن والقافية في شعره.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالله نوفل: تراجم علماء طرابلس وأدبائها - مكتبة السائح - طرابلس 1984.
2 - محمود سليمان: علماء طرابلس وشعراؤها في القرن العثماني الأخير - دار مكتب الإيمان - طرابلس 2003.

الدنيا الغرور

في رثاء أم ________________________________________________________________
تبّاً لدنيانا الغرور الكاذبهْ _______________________________________________________________
إنْ تُمسِ منعِمةً ستصبحُ سالبهْ ________________________________________________________________
وإذا وفتْ فالغدر تحت وفائها _______________________________________________________________
أو أضحكت مرءًا تُطيل مناحبَهْ ________________________________________________________________
والنفسُ لو من آفةٍ هربت فلم _______________________________________________________________
تكُ من مفاجاة المنيَّة هاربه ________________________________________________________________
خودٌ بدتْ كالغصن في روض الصِّبا _______________________________________________________________
قصفتْه مذ ألقى الثمارَ القاضبه ________________________________________________________________
ألقى الثّمارَ بطفلتين نراهما _______________________________________________________________
يرضعْهما الدهرُ المسيءُ مصاعبَه ________________________________________________________________
فغدا الحبيبُ قرينُها تجري دمًا _______________________________________________________________
عبراته من مهجةٍ هي ذائبه ________________________________________________________________
ما شامَ طيبَ هنائه حتى رأى _______________________________________________________________
تلك الحمامةَ من يديه ذاهبه ________________________________________________________________

العمرُ ماضٍ

في رثاء أسعد نوفل ________________________________________________________________
العيش يُنْهِضُ والنوائب تُقْعدُ _______________________________________________________________
والمرء في خلَد الحياة يعربدُ ________________________________________________________________
والعمر ماضٍ والبلاءُ مضارعٌ _______________________________________________________________
والموت أمرٌ في العباد مؤكَّد ________________________________________________________________
يا أيّها الخلاّن هذا أسعدٌ _______________________________________________________________
فابكوا عليه بحرقة وتنهّدوا ________________________________________________________________
إن كان في السّراء يُحمدُ حمدُنا _______________________________________________________________
فالحمدُ في الضّراء منا أحمد ________________________________________________________________

كأس الموت

الموتُ حقٌّ على الإنسان قد وجبا ________________________________________________________________
وربُّ ذا الحقِّ لم يمهل إذا طلبا _______________________________________________________________
وهذه الكأس مالا بدَّ نشرَبُها ________________________________________________________________
كما نرى غيرنا من قبلنا شَربا _______________________________________________________________
والمرءُ كالعشب أو زهر الحقول إذا ________________________________________________________________
هبّت به الريحُ لا يثبتْ ولا كَهَبا _______________________________________________________________
صبرًا أيا آل كاتسفليس راحلُكم ________________________________________________________________
نِعمَ الجوائزُ من مولاه قد وُهِبا _______________________________________________________________

فقيد طرابلس

يا ربِّ أسقُفُك الذي ________________________________________________________________
برَجا المعاد نقلتَهُ _______________________________________________________________
وهو النقيُّ القلب من ________________________________________________________________
لـمُعاينيكَ أضفْتَه _______________________________________________________________
أبقى عليه تندُّمًا ________________________________________________________________
إذ في الصّلاح أمَتَّه _______________________________________________________________
تبكي طرابلسٌ على ________________________________________________________________
دعةٍ بها زيَّنْته _______________________________________________________________
كفَلَ الثناء له بردْ ________________________________________________________________
دِ حياته فأثرته _______________________________________________________________
هذا «يوانيكيوس» ألرْ ________________________________________________________________
ـرَاعي الذي أمّنْتَه _______________________________________________________________
حفظ الأمانةَ ساعيًا ________________________________________________________________
بالمجد قد ظلَّلته _______________________________________________________________
حمل التّقى فودَدْته ________________________________________________________________
وبه ارتقى فأثبته _______________________________________________________________
وإلى جوارك عندما ________________________________________________________________
أصعدْتَه أسعدتَه _______________________________________________________________
أدخلْتَهُ فرحَ النعيـ ________________________________________________________________
ـمِ، وبالرّضا توَّجتَه _______________________________________________________________
أشبعته الخيراتِ مذ ________________________________________________________________
إختَرْتَه وقبِلتَه _______________________________________________________________
قد أرّخوه مُهللاً ________________________________________________________________
طوبى لمن إخترته _______________________________________________________________

حامي الحُماة

ثِقْ يا مريدُ فقد بلغتَ مرادا ________________________________________________________________
وارقد هنيئًا قد أمِنْتَ سُهادا _______________________________________________________________
ها قد أتى حامي الحُماة وكاشف الـ ________________________________________________________________
ـكرَب الذي بالغوث جدَّ وجادا _______________________________________________________________
قل للمضيِّع في الخطوب فؤادَه ________________________________________________________________
هلعًا هنِئتَ فقد وجدتَ فؤادا _______________________________________________________________
هذا فؤادُ الملْك كن متشجّعًا ________________________________________________________________
بثباته فترى فؤادَك عادا _______________________________________________________________
هذا مشيرُ الملْك والأسدُ الذي ________________________________________________________________
كمْ قد أراع ببطشه آسادا _______________________________________________________________
فأتى وقد ساس البلاد بحكمةٍ ________________________________________________________________
قد حوَّلتْ ذاك الضّرام رمادا _______________________________________________________________
وكسا العُراةَ بفضله وحَبا الجيا ________________________________________________________________
عَ ببذله ولهم أزاد الزادا _______________________________________________________________

سنا الزفاف

ربحَتْ بموسم عرسكَ الأفراحُ ________________________________________________________________
أَهْنا انتعاشٍ هكذا الأرباحُ _______________________________________________________________
قد لاح مجْلاكَ المنيرُ بليلةٍ ________________________________________________________________
ما النورُ مِنْ شمسِ الضحى الوضّاح؟ _______________________________________________________________
صان الإله سنا زفافكَ بالهنا ________________________________________________________________
ءِ وكلَّلَتْهُ سعادةٌ ونجاح _______________________________________________________________
أنت الذي من بحر لطفك جئتَ في ________________________________________________________________
أبهى الخرائدِ ما تحلّى رداح _______________________________________________________________
أبدًا نؤرخُّه بأسمى بهجةٍ ________________________________________________________________
ربحت بموسم عرسك الأفراح _______________________________________________________________

رونق الأبصار

وكلّما لاح منها الثغر بارقُهُ ________________________________________________________________
فعين عاشقها منهلَّةُ السُّحُبِ _______________________________________________________________
بالقدِّ والطّرْف لم يدرِ القتيل بها ________________________________________________________________
من طعنة السُّمر أمْ من طعنة القُضُب؟ _______________________________________________________________
من أصبحت رونقَ الأبصار سالبةً ________________________________________________________________
فكيف يصبح قلبي غيرَ منسلب _______________________________________________________________
فما أمرَّ سماعَ العذل منك وما ________________________________________________________________
أحلى صوادَح آداب «الذيابيَ» بي _______________________________________________________________