جبران بن قيصر بن جبرائيل النحاس

1388-1297هـ 1968-1880م

سيرة الشاعر:

جبران بن قيصر بن جبرائيل النحاس.
ولد في مدينة طرابلس (الشام)، وفيها توفي.
عاش في لبنان، وزار عددًا من الدول الأوربية والأمريكية بصفته الرسمية، والشخصية.
تلقى تعليمه الأولي في مدارس طرابلس، التحق بعدها بكلية القديس يوسف وتخرج فيها وقد أتقن اللغة الفرنسية إلى جانب العربية.
عين متصرفًا على منطقة الشمال اللبناني (1919)، وعين عضوًا في مجلس الشيوخ اللبناني (1925)، وعضوًا في مجلس النواب مدة خمس دورات متتاليات.
عين نائبًا لرئيس الوزارة ووزيرا للعدل في حكومة رياض الصلح (1949)، وأسندت إليه وزارتا: الاقتصاد الوطني والبرق والبريد، وبعد استقالة شارل حلو من وزارة الأنباء تولى الوزارة بالوكالة، وأعيد انتخابه عضوًا في المجلس النيابي (1951)، وأسندت إليه عدة حقائب وزارية أيضًا في عهدي الرئيسين: كميل شمعون، وفؤاد شهاب.
أثر في الحياة الاجتماعية - لصالح البسطاء - في طرابلس.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد نشرت في مجلة «الضياء» لصاحبها إبراهيم اليازجي بالقاهرة.
ناظم تأملات وعبر، تشكّل القليلُ المتاح من شعره في صيغ وأساليب كانت تشغل عصره، بالإضافة إلى أغراض تقليدية تداولها شعراء زمانه، نظم في أغراض غير مألوفة يجلوها المتاح من شعره، وتكشف قصائده اعتماد طريقة السرد وإنتاج الأمثولة ذات الطبيعة الرمزية التي لا يغيب عن متلقيها الوعظ والإرشاد، ولا يخفى مغزاها الأخلاقي ومنطقها الفلسفي. نظم حكاياته على نسق الرجز المزدوج.
منحته بلاده وسام الأرز الوطني برتبة فارس، ووسام الاستحقاق اللبناني، وأقيم له حفل تأبين في الذكرى الأربعين لوفاته في طرابلس بحضور عدد من الشخصيات السياسية اللبنانية.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالله نوفل: تراجم علماء طرابلس وأدبائها - مكتبة السائح - طرابلس 1984.
2 - عدنان محسن ضاهر: الموازنة العامة بين الدستور والواقع، لبنان في الذاكرة - دار بلال للطباعة - بيروت 2001.
3 - محاضر جلسات مجلس النواب اللبناني (1950 - 1960).

من قصيدة: مناظرة السيف والبخار

خطب السَّيف مستهلَّ الدعاءِ ________________________________________________________________
باسم مُوليه نصرةَ الأنبياءِ _______________________________________________________________
ثم نادى سُبحانَ من جعلَ السيـ ________________________________________________________________
ـفَ لكلٍّ مفتاحَ كلِّ رجاء _______________________________________________________________
بي بلوغُ المنى وكيدُ الأعادي ________________________________________________________________
واقتحامُ الأهوالِ في الهيجاء _______________________________________________________________
ليس غيري في الأرض خلٌّ وفيٌّ ________________________________________________________________
يُرتجى في السرّاء والضرّاء _______________________________________________________________
طالما كنتُ خدنَ ربِّ المعالي ________________________________________________________________
ورفيقَ الملوك والأمراء _______________________________________________________________
أنا ربُّ الحروبِ والجندِ والمو ________________________________________________________________
تُ رسولي والدهرُ من أُجَرائي _______________________________________________________________
فإذا ما برقتُ تحت سحاب الـنْـ ________________________________________________________________
ـنَقعِ يومًا أمطرتُ سيلَ الدماء _______________________________________________________________
وإذا ما برزت أقبل نصرُ اللْـ ________________________________________________________________
ـهِ والفتح من أعالي السماء _______________________________________________________________
فإلى شفرتيَّ تُنمَى المنايا ________________________________________________________________
وعلى صفحتيَّ خطُّ القضاء _______________________________________________________________
وإذا بالبخار يقبلُ عدْوًا ________________________________________________________________
ناشرًا فضلَ لـمَّةٍ شعثاء _______________________________________________________________
ثمّ نادى قدْكَ اتَّئدْ قدْك سفَّا ________________________________________________________________
كَ الدما قد أربيت في الغلواء _______________________________________________________________
آلةَ الشرِّ والبلاءِ وفيما ________________________________________________________________
فخرُ من كان آلةً للبلاء _______________________________________________________________
عند ذا استضحك الحسام وقال الـلْـ ________________________________________________________________
ـهُ حسبي من ذا المقالِ الهراء _______________________________________________________________
كرَّمتني الأبطالُ طرّاً فما أنْـ ________________________________________________________________
كرَ فضلي إلا نثار الهباء _______________________________________________________________
فأجاب البخارُ والقلب قد أُسْـ ________________________________________________________________
ـعِرَ مضّاً من حرِّ هذا الهجاء _______________________________________________________________
أبِأصلي يا بنَ الحديدة تهزا ________________________________________________________________
ساخرًا بي أنا ابنُ ماء السماء _______________________________________________________________
قال دعْ ذا المقالَ واذكر فعالي ________________________________________________________________
تدرِ أنّي من أشرف الشرفاء _______________________________________________________________
إنني منشئُ الممالكِ في الأر ________________________________________________________________
ضِ، وإنّي متوِّجُ الأمراء _______________________________________________________________
فأجاب البخار لكن أما تذ ________________________________________________________________
كرُ، يا ذا البصيرة العشواء _______________________________________________________________
كم روى من مؤرِّخٍ لك في الأسـ ________________________________________________________________
ـفارِ من ألف فعلةٍ شنعاء _______________________________________________________________
قال بل لم يذكرْ ليَ السوء إلاّ ________________________________________________________________
كلُّ من لم أُنِلْهُ فضلَ مضائي _______________________________________________________________
طعنَ الفَسْلُ في صفاتيَ لكن ________________________________________________________________
أنت أدرى بما يقول الطائي _______________________________________________________________

من قصيدة: الحمّار وابنه وحماره

لو كلّما ثرثرَ إنسانٌ وجبْ ________________________________________________________________
سماعُهُ مُتنا ولم نبلغْ أربْ _______________________________________________________________
وما الذي استصوبهُ كلُّ الورى ________________________________________________________________
فاتركْ ملامَ الناس وافعلْ ما ترى _______________________________________________________________
فالعجزُ عارٌ والنجاح مغفرَهْ ________________________________________________________________
أمّا نَقوعُ الأذْن فاسمعْ خبرَهْ _______________________________________________________________
وإنما يفيد إيراد الخبرْ ________________________________________________________________
لمن رأى العبرةَ يومًا فاعتبرْ _______________________________________________________________
دعا امرؤٌ ولدَهُ وسارا ________________________________________________________________
حتى يبيع معهُ حمارا _______________________________________________________________
وكي يُظنَّ أنه ما زالا ________________________________________________________________
جحشًا فتيّاً قلعا النّعالا _______________________________________________________________
ثُمَّةَ أوثقاه مثل السَّخْلَهْ ________________________________________________________________
وحملاهُ يا لها من حمله _______________________________________________________________
حتّى إذا ما صار فوق الرأسِ ________________________________________________________________
سارا به مثلَ جهاز العُرْسِ _______________________________________________________________
فأوَّلُ امرئٍ عليه ألقى ________________________________________________________________
نظرَهُ قهقه حتّى استلقى _______________________________________________________________
وقال حقّاً أنصفوا فأحسنوا ________________________________________________________________
حُمُرَهم لا كالذي نخمِّنُ _______________________________________________________________
فخُبِلَ الحمَّارُ من فرطِ الخجلْ ________________________________________________________________
وأنزل الحمارَ عنه بالعجلْ _______________________________________________________________
أمَّا الحمار فاشتكى وعاتبا ________________________________________________________________
إذ كان يستحلي الذهابَ راكبا _______________________________________________________________
لكن تراءى الشيخُ بالتغاضي ________________________________________________________________
عن بدعِ جحشهِ في الاعتراضِ _______________________________________________________________
وأركب ابْنَهُ وحثَّ الراحلهْ ________________________________________________________________
حتى إذا ما صادفتهم قافلهْ _______________________________________________________________
صاح كبيرُ القوم في ذاك الصبي ________________________________________________________________
وقال تبّاً لك من غِرٍّ غبي _______________________________________________________________
تركبُ والشيخُ الجليلُ راجلُ ________________________________________________________________
هلاّ احترمت سنَّهُ يا غافلُ _______________________________________________________________
تتركُهُ في عجزهِ الملازمِ ________________________________________________________________
يدلفُ من خلفك مثلَ الخادمِ _______________________________________________________________
أولى لك اخسأْ فترجَّلْ عجِلا ________________________________________________________________
فنزل الغلامُ والشيخُ اعتلى _______________________________________________________________
حتى إذا لاقتهُ بعض النِّسوهْ ________________________________________________________________
قلن له ويلك ما ذي القسوهْ _______________________________________________________________
شيخٌ كبيرٌ وقليلُ الهيبهْ ________________________________________________________________
لا عاف عزرائيلُ هذي الشَّيْبهْ _______________________________________________________________
قد قمتَ كالهامةِ فوقَ الجحشِ ________________________________________________________________
وخلفك الطفلُ الصغيرُ يمشي _______________________________________________________________
فأردفَ الغلامَ لكن لم يكدْ ________________________________________________________________
يجوزُ خمسَ خُطُواتٍ بالعددْ _______________________________________________________________
حتى بدا لوجههِ من قالا ________________________________________________________________
قتْلُ الحمير قد غدا حلالا _______________________________________________________________
ماذا يرى الشيخُ الذي قد حَمَّلا ________________________________________________________________
حمارَهُ عيالَه والمنزلا _______________________________________________________________
أليس فيه رأفةٌ بعبدهِ ________________________________________________________________
أم اكتفى بعظمه وجلدهِ _______________________________________________________________
فهتف الحمَّار لا حولَ ولا ________________________________________________________________
قد جُنَّ من أراد أن يرضي الملا _______________________________________________________________
وقال بعد قدحِ زندِ الفكرَهْ ________________________________________________________________
لعلّنا نحسن هذي المرَّهْ _______________________________________________________________
وقام وابنُهُ معًا وسارا ________________________________________________________________
وعن قليلٍ صادفا مِهْذارا _______________________________________________________________
فقال كاشرًا عن الأنيابِ ________________________________________________________________
أهو زي اليوم يا أصحابي _______________________________________________________________
أن يتخطّى جحشكم دلالا ________________________________________________________________
وأن تخوضوا خلفه الأوحالا _______________________________________________________________
ومن فروض الإخوة المحبّه ________________________________________________________________
قال الفتى وقد أضاع لبّه _______________________________________________________________
أنا حمارٌ وعدمت نفسي ________________________________________________________________
شنقًا إذا ركبت غير رأسي _______________________________________________________________
كن تاجرًا أو كاتبًا أو حاكما ________________________________________________________________
أو خادمًا أو جاهلاً أو عالما _______________________________________________________________
أو مكثرًا أو مقترًا أو عازبا ________________________________________________________________
أو آهلاً أو فاتكًا أو راهبا _______________________________________________________________
أو غير هذا إن ترد أم لم تردْ ________________________________________________________________
لا تنجُ من لذع لسان المنتقدْ _______________________________________________________________