جبران بن أندراوس تويني

1367-1308هـ 1947-1890م

سيرة الشاعر:

جبران بن أندراوس تويني.
ولد في بيروت، وتوفي في سنتياجو (تشيلي) بين مسقط رأسه ومرقد جثمانه طوّف بمصر (الإسكندرية والمنصورة) وباريس، وتشيلي، والأرجنتين.
تلقى تعليمه الأولي في بيروت وهو يعمل في بيع الجرائد في الأسواق.
اكتشف موهبته إبراهيم المنذر فعلمه اللغة العربية وغذى ميله إلى الكتابة والشعر.
ترك المدرسة لأسباب مادية عام 1907 .
نمّى ثقافته بالقراءة، وتعلم اللغة الفرنسية، مما أتاح له أن يحرر ويصحح عددًا من جرائد عصره: باريس، والبصير، ونهضة العرب، والدلتا (في المنصورة)، ثم المقطم والأهرام والمحروسة.
عاد إلى بيروت عام 1923 ورأس تحرير جريدة «الحرية» وكتب في «المرأة الجديدة» و«منيرفا». وفي العام التالي أصدر «الأحرار المصورة».
عين وزيرًا للمعارف (1930) فألفت في عهده كتب التاريخ (الخاص بلبنان) ووضعت برامج البكالوريا اللبنانية، فعزّز اللغة العربية.
أسس جريدة النهار عام 1933، وكان من أقطاب الحركة الماسونية.
ترأس نقابة الصحافيين (1946) كما عين وزيرًا مفوضًا، ثم قنصلاً للبنان في عدة دول بأمريكا اللاتينية.
وقع مقالاته بجبران تويني، وجبران، و«أبو غسان»، ومفنتز، ومتفرج، والشنفرى.

الإنتاج الشعري:
- جمعت قصائده في كتاب: «جبران تويني بعد 25 سنة»، في «الأحرار المصورة» - وفي كتاب: «جبران تويني وعصر النهضة».

الأعمال الأخرى:
- له كتاب «السوري التائه»: ألفه قبيل انتقاله من باريس إلى مصر- نشر فصلاً منه في جريدة «المحروسة»، وذكر أنه تحت الطبع، والراجح أنه لم يطبع، و«في وضح النهار»: مقالات مجموعة مختارة من افتتاحيات جريدة النهار- مطبعة النهار، بيروت 1957 .
شاعر فنان، يصرف القول بمهارة صحفي يدرك مسالك التأثير في الآخرين، ولغة التخاطب المناسبة للغرض والموقف. إيقاع قصائده، وطرافة مداخله، وتفتح لغته مع
أغراضه تدل على خبرة من طراز خاص. من وراء شعره ثقافة متنوعة وخبرة بالحياة وبالتاريخ والتراث، ولبعض قصائده آفاق سياسية واضحة.

مصادر الدراسة:
1- أديب مروة: الصحافة العربية - دار مكتبة الحياة - بيروت 1961.
2- جان دايه: جبران تويني وعصر النهضة- دار النهار - بيروت 1994 .
3- يوسف أسعد داغر: مصادر الدراسات الأدبية - الجامعة اللبنانية - بيروت 1983.

إلى البلبل الغَرِد سلامة حجازي

نقرةُ العود، أم هديلُ الحمامَهْ ________________________________________________________________
ما سمِعْنا أم ذاك صوتُ سلامهْ _______________________________________________________________
بلبلٌ في خمائل الشعر غنَّى ________________________________________________________________
تاركاً في النفوس سُكْرَ الـمُدامه _______________________________________________________________
أيها البلبل المغرِّدُ مهلاً ________________________________________________________________
كم فؤادٍ جدَّدتَ فيه هيامه _______________________________________________________________
هجْتَ فيه ذكرى زمانٍ طوتْه ________________________________________________________________
أنْملُ الحبِّ كان في الدهر شامَه _______________________________________________________________
إن في صوتك الرخيمِ لسحراً ________________________________________________________________
قد رضينا حلالَه وحرامه _______________________________________________________________
سار كالبرق في النفوس فأنَّتْ ________________________________________________________________
تتشاكَى، وليس ثَمَّ ظُلامَه _______________________________________________________________
تتشاكى إليك منك فيا خَصْـ ________________________________________________________________
ـمُ ما رضينا على النُّهى أحكامه _______________________________________________________________
إن تلميذَيْكَ اللذين استمدّا ________________________________________________________________
فَنَّكَ السالبَ النُّهى ونظامَه _______________________________________________________________
فَعَلا في النفوس فِعلَكَ إمّا ________________________________________________________________
أسمعانا من شيخنا أنغامه _______________________________________________________________
ومع الجَوْقِ مثَّلوا عِبَرًا كم ________________________________________________________________
بعثتْ في الصدور رُوحَ استقامه _______________________________________________________________
فبدا للتمثيل عصرٌ جديدٌ ________________________________________________________________
حاسرٌ عن حُسْنِ المآل لِثامَه _______________________________________________________________
إيهِ فنَّ التمثيل إنك فنٌّ ________________________________________________________________
سوف نحني أمامه كلَّ هامَه _______________________________________________________________
أنت للناس واعظٌ يتولَّى ________________________________________________________________
رَدْعَ مَنْ حادَ عن طريق الكرامه _______________________________________________________________
أرسلَتْكَ السماء توقِدُ منها ________________________________________________________________
في صدورِ العباد نارَ الشهامه _______________________________________________________________
فسلامٌ عليك ما زقزقَ الطَّيْـ ________________________________________________________________
ـرُ سلامٌ على سلامِ سلامَه _______________________________________________________________

بني وطني

تنادَى فمادَتْ كالجبال ضراغمُهُ ________________________________________________________________
وسار يريد النصرَ والنصرُ خادمُهْ _______________________________________________________________
خميسٌ تمشَّى العزُّ بين صفوفه ________________________________________________________________
وعزَّتْ على صَرْف الزمان مصادِمُه _______________________________________________________________
رأى فوق عرش الفاتحين غمامةً ________________________________________________________________
سياسِيَّةً والأفْق شتَّى غمائمه _______________________________________________________________
فأقسمَ لن يرضى الرجوع إلى الحمى ________________________________________________________________
إذا لم تُمَزِّقها الغداةَ صوارمه _______________________________________________________________
وراح إلى الأعداء تحدوه عزْمةٌ ________________________________________________________________
إذا عصفتْ في الخصم خارت عزائمه _______________________________________________________________
جنودَ بني عثمان إن سيوفكم ________________________________________________________________
سياج حمًى لن تُستباح معالمه _______________________________________________________________
جنود بني عثمان إن حِرابَكم ________________________________________________________________
حِمى العرش، فلينعمْ على العرش حاكمه _______________________________________________________________
جنودَ بني عثمان نظرةَ مشفقٍ ________________________________________________________________
على الـمُلْك إن الملك تبكي حمائمه _______________________________________________________________
تصرَّم عامٌ لو توالت شروره ________________________________________________________________
على جبلٍ ثَبْتٍ لدُكَّتْ دعائمُه _______________________________________________________________
تمخَّض عن ضيقٍ فأنتج أزمةً ________________________________________________________________
بها المجلس المنحلُّ لانَتْ شكائمه _______________________________________________________________
رأى قوةً من جانب الشعب أقبلتْ ________________________________________________________________
عليه وجاءت كالقضاء تهاجمه _______________________________________________________________
فصادمها من غيظِه متهيّجاً ________________________________________________________________
فراحتْ كذرّات الهواء تُصادمه _______________________________________________________________
وقال له الأحرار يكفي تعسُّفاً ________________________________________________________________
فقد ضجَّ هذا الشعب واشتدَّ ناقمه _______________________________________________________________
تعبَّدْتَهُ دهراً، وما الشعب سلعةٌ ________________________________________________________________
تُباع وتُشرَى فابتعدْ لا تقاومه _______________________________________________________________
فكان صدامٌ لم يرَ العرشُ مثله ________________________________________________________________
خشينا عليه أن تنوء قوائمه _______________________________________________________________
ألا أيها الشعبُ الذي هاجه العدى ________________________________________________________________
وجاءتْه دهياءُ الخطوب تُداهمه _______________________________________________________________
إليك سطوراً لست أقدرُ كَتْمها ________________________________________________________________
وما هي بالسرِّ اليُغيِّظُ كاتمه _______________________________________________________________
فإني أرى جوَّ الحوادث مقسماً ________________________________________________________________
تهدِّدنا بالنازلات سواجمه _______________________________________________________________
تكاتفتِ الأعداء تبغي قتالنا ________________________________________________________________
بجيشٍ كثيفٍ هاجمتنا قوادمه _______________________________________________________________
تألَّبَ باسم الدين والدينُ يشتكي ________________________________________________________________
إلى باسط الأفلاك جلَّت مراحمه _______________________________________________________________
ويَبْرأ من حربٍ أثارتْ عجاجَها ________________________________________________________________
مطامعُ في صدر العدو تزاحمه _______________________________________________________________
لئن تَخِذوا دينَ المسيح شعارهم ________________________________________________________________
فقد كفروا بالدين جفَّتْ مكارمه _______________________________________________________________
أَأَوصاهُمو بالقتل من قد نهاهُمو ________________________________________________________________
عن القتل؟ لا هذا الخَنا ومحارمه _______________________________________________________________
وهل دين عيسى عندهم غيرُ آلةٍ ________________________________________________________________
لإطفاء غِلٍّ أحرقَتْهم ضرائمه؟ _______________________________________________________________
بني وطني لا تعبَؤُوا بصياحهم ________________________________________________________________
وصبراً فان الصبر تحلو علاقمه _______________________________________________________________
خذوا الهجر بالحسنى ولا تأبهوا لهم ________________________________________________________________
ولا تدعوا التفريقَ تمشي نسائمه _______________________________________________________________
فإنَّ الذي نلقاه من سيِّئاته ________________________________________________________________
عواقبُ حُكْمٍ فرَّقَتْنا مظالمه _______________________________________________________________
بني وطني لا تجعلوا الدين رائداً ________________________________________________________________
لهم في انقسامٍ خادعَتْهم علائمه _______________________________________________________________
وكونوا لهم بالوفق سدّاً يعيدهم ________________________________________________________________
إلى حيث أشباحُ الردى وأراقِمُه _______________________________________________________________
سقى الله يوماً تحت ظلِّ هلالِنا ________________________________________________________________
قلانِسُه تمشي ثُناً وعمائمه _______________________________________________________________