جبران خليل جبران - عرف في أمريكا باسم: خليل جبران

1350-1301هـ 1931-1883م

سيرة الشاعر:

جبران خليل جبران - عرف في أمريكا باسم: خليل جبران.
ولد في قرية بشرِّي (شمالي لبنان) وتوفي في نيويورك، وأعيد رفاته إلى مسقط رأسه فدفن في دير هناك.
عاش في لبنان والولايات المتحدة وفرنسا.
تلقى في قريته تعليمه المبكر في اللغتين: السريانية والعربية. ثم هاجر إلى أمريكا (1895) برفقة أمه وأخيه وأختيه، فدخل في بوسطن مدرسة خاصة بالغرباء تعلم فيها الإنجليزية، واكتشف موهبته في الرسم، واتصل برائد النهضة الشعرية والفنية «فرد هولند داي» الذي شجعه على الاطلاع والرسم.
عاد إلى لبنان (1898) والتحق بمدرسة الحكمة ببيروت، فدرس اللغتين: العربية والفرنسية، واتصل بالخوري يوسف حداد الذي وجهه إلى قراءة التوراة، وكتاب الأغاني، وديوان المتنبي، وشجعه على نشر كتاباته - كما رافق الشاعر الطبيب سليم حنا الضاهر.
عاد- مرة أخرى- إلى بوسطن (1901) فواجه فواجع عائلية، غير أنها لم تصرفه عن اهتماماته، فأقام معرضه الأول (1904) ونشر كتابه الأول «دمعة وابتسامة» كما التقى بماري هاسكل- أمريكية صاحبة مدرسة - التي أعجبت برسومه فشجعته وأرسلته إلى باريس (1908).
في باريس تعرف على الفن الرمزي ورواده في الرسم والشعر، وقرأ من الآثار الأدبية الإنجليزية والفرنسية ما يغذي فيه هذا الاتجاه (الرمزي) - كما قرأ للفيلسوف الألماني «نيتشه»، كما درس في الأكاديمي جولبان، وفي معهد الفنون الجميلة.
عاد من باريس (1911) ليمر ببوسطن ويستقر في نيويورك حتى وفاته، وفي هذه المرحلة انصرف إلى الرسم والكتابة باللغة الإنجليزية، فلمع اسمه في محافل الأدب الأمريكي، ونشرت المجلات الفنية رسومه، سواء في ذلك المجلات الأمريكية، والعربية (المهجرية) ومجلات لبنان ومصر.
اطردت مشاركاته بلوحاته في المعارض ونال شهرة عظيمة، كما تتابعت كتبه التي نشط في إنتاجها، وترجم بعضها إلى العربية.
كانت له مشاركة في الأنشطة السياسية والنقابية: فأسس حزبًا (مع أيوب نابت وشكري غانم) لمقاومة تركيا. وفي نادي الحلقة الذهبية ببوسطن ألقى خطبًا تدعو إلى مساعدة العرب على الاستقلال عن تركيا. وقد اختير «عميدًا» للرابطة القلمية التي أسسها أدباء المهجر في نيويورك عام 1920.
نال ميدالية فضية على لوحة «الخريف» في معرض الربيع بباريس 1910.
حظي كتابه «النبي» بشهرة عالمية، وترجم إلى عدة لغات، وقرئ في المحافل وحتى الكنائس، وأكسب صاحبه اسمًا مدويًا.
كانت له مراسلات مع الأديبة «مي زيادة» وقد نشرت رسائله إليها، أما رسائلها إليه فلا تزال مجهولة المصير.

الإنتاج الشعري:
- له مطولة بعنوان: «المواكب»، نشرت عام 1919 - وقد نحا فيها منحى رمزيًا، وله أربع عشرة منظومة، أقرب إلى نسق الموشحة أو الأرجوزة، منها مقطوعتان نشرتا في تضاعيف كتبه.

الأعمال الأخرى:
- له مؤلفات بالعربية، تعد- بالتصنيف النمطي- نثرية، أو من النثر الشعري، ولكن سعة خياله وعمق فكره وما تحقق من إيقاعات الروح في هذه الكتابة تجعلها عماد شعريته قبل تلك القصائد المشار إليها سابقًا، وهي : الموسيقى: نبذة في الموسيقى: المهاجر - نيويورك 1905، عرائس المروج: المهاجر- نيويورك 1906 ، الأرواح المتمردة: المهاجر- نيويورك 1908، الأجنحة المتكسرة: مرآة العرب - نيويورك 1912، دمعة وابتسامة: أطلس- نيويورك 1914، العواصف: دار الهلال - القاهرة 1920، البدائع والطرائف: مكتبة الغرب - القاهرة 1923، و له من المؤلفات بالإنجليزية، وقد نقلت إلى العربية: المجنون: 1918، السابق: 1920، النبي: 1923، رمل وزبد 1927، يسوع ابن الإنسان: 1928، آلهة الأرض: 1931، التائه: 1932، حديقة النبي 1933، إلعازار (حققها وقدم لها ابن عمه وزوجته) - نيويورك 1973.
قد يصدق قدر من عبارة ترى أن جبران كان شاعرًا في نثره لا في نظمه، ولكن مفهوم الشعر كان يتطور في ظلال المذهب الرمزي الذي آثره جبران واستجابت له موهبته، من ثم كانت نظرتنا إلى جميع ما كتبه على أنه «شعر» يجمع بين القدرة التصويرية، وسعة الخيال، وعمق الفكر. إنه شاعر متصوف متأمل، بقدر ما هو شاعر رسام استبطاني، تظل الطبيعة العذراء محرابه وإلهامه وهدفه الأسمى في عشق الحرية، وتقيم- داخل نفسه- مصالحة بين الخيال والفلسفة. لقد تأثر جبران- بدرجة واضحة- بفنون الغرب: شعرًا ورسمًا، كما ترك أثرًا واضحًا في حركة الشعر العربي، الذي أفاد من الشعر المهجري في جملته، أما خلاصة حياته مع الشعر فنجدها في تأكيد أهمية الثقافة للشاعر، فقد كان عالما بالموسيقى شغوفًا، وكان رسامًا، وفيلسوفًا.. ولم يعتزل المجتمع الذي هاجر منه، ولا المجتمع الذي هاجر إليه.

مصادر الدراسة:
1- إحسان عباس ومحمد يوسف نجم: الشعر العربي في المهجر - دار صادر- بيروت 1957 .
2- أنطون غطاس كرم: محاضرات عن جبران خليل جبران- معهد الدراسات العربية العالية - القاهرة 1964 .
3 - توفيق صايغ: أضواء جديدة على جبران - منشورات الدار الشرقية - بيروت 1966.
4- جبران خليل جبران: المجموعة الكاملة- قدم لها ميخائيل نعيمة - دار صادر، ودار بيروت 1961.
: المجموعة الكاملة المعربة عن الإنجليزية - دار صادر، دار بيروت 1964.
5 - روز غريّب: جبران في آثاره الكتابية - دار الكشاف - بيروت 1969.
6- سهيل بديع بشروئي: شاعر وبلاده، جبران ولبنان - دار الثقافة - بيروت 1967 .
7- ميخائىل نعيمه: جبران خليل جبران- دار صادر، دار بيروت - بيروت 1960.

من قصيدة: المواكب

الخيرُ في الناس مصنوعٌ إذا جُبروا ________________________________________________________________
والشرُّ في الناس لا يفنى وإنْ قُبروا _______________________________________________________________
وأكثر الناس آلاتٌ تحرِّكها ________________________________________________________________
أصابعُ الدَّهر يوماً ثم تنكسرُ _______________________________________________________________
فلا تقولنَّ هذا عالِمٌ عَلَمٌ ________________________________________________________________
ولا تقولنَّ ذاك السيد الوَقِر _______________________________________________________________
فأفضلُ الناس قطعانٌ يسير بها ________________________________________________________________
صوتُ الرُّعاةِ وَمن لم يمشِ يندثر _______________________________________________________________
ليس في الغابات راعٍ ________________________________________________________________
لا ولا فيها القطيعْ _______________________________________________________________
فالشِّتا يمشي ولكنْ ________________________________________________________________
لا يُجاريه الربيع _______________________________________________________________
خُلِق الناسُ عبيداً ________________________________________________________________
للذي يأبى الخضوع _______________________________________________________________
فإذا ما هبَّ يوماً ________________________________________________________________
سائراً سار الجميع _______________________________________________________________
أعطني الناي وغَنِّ ________________________________________________________________
فالغِنا يرعى العقولْ _______________________________________________________________
وأنينُ النايِ أبقى ________________________________________________________________
من مجيدٍ وذليلْ _______________________________________________________________
وما الحياةُ سوى نومٍ تُراودُه ________________________________________________________________
أحلامُ مَن بمُرادِ النفس يأتمرُ _______________________________________________________________
والسرُّ في النفس حزنُ النفس يسترُه ________________________________________________________________
فإنْ تولَّى فبالأفراح يستَتِر _______________________________________________________________
والسرُّ في العيش رغْدُ العيشِ يحجبُه ________________________________________________________________
فإن أُزيلَ تولى حجبَه الكَدَر _______________________________________________________________
فإن ترفَّعتَ عن رغدٍ وعن كدرٍ ________________________________________________________________
جاورتَ ظلَّ الذي حارتْ به الفِكَر _______________________________________________________________
ليس في الغابات حزنٌ ________________________________________________________________
لا ولا فيها الهُمومْ _______________________________________________________________
فإذا هبَّ نسيمٌ ________________________________________________________________
لم تجِئْ مَعْهُ السّموم _______________________________________________________________
ليس حزنُ النفس إلا ________________________________________________________________
ظلَّ وهمٍ لا يدوم _______________________________________________________________
وغيومُ النفس تبدو ________________________________________________________________
من ثناياها النجوم _______________________________________________________________
أعطني الناي وغنِّ ________________________________________________________________
فالغنا يمحو الـمِحَنْ _______________________________________________________________
وأنينُ النايِ يبقى ________________________________________________________________
بعد أن يفنى الزمنْ _______________________________________________________________
وقَلَّ في الأرض من يرضى الحياةَ كما ________________________________________________________________
تأتيه عفواً، ولم يحكمْ به الضَّجرُ _______________________________________________________________
لِذاكَ قد حوَّلوا نهرَ الحياة إلى ________________________________________________________________
أكوابِ وهمٍ إذا طافوا بها خَدِروا _______________________________________________________________
فالنَّاسُ إن شربوا سُرُّوا كأنهمُ ________________________________________________________________
رهنُ الهوى وعلى التَّخدير قد فُطروا _______________________________________________________________
فذا يعربدُ إن صلَّى، وذاكَ إذا ________________________________________________________________
أثْرَى، وذلك بالأحلام يختَمِر _______________________________________________________________
فالأرضُ خمّارةٌ والدَّهرُ صاحبُها ________________________________________________________________
وليس يرضى بها غير الأُلى سكِروا _______________________________________________________________
فإن رأيت أخا صحوٍ فقلْ عجبًا! ________________________________________________________________
هل اسْتَظَلَّ بغيمٍ ممطرٍ قمَر؟ _______________________________________________________________
ليس في الغابات سكْرٌ ________________________________________________________________
من مُدامٍ أو خيالْ _______________________________________________________________
فالسَّواقي ليس فيها ________________________________________________________________
غيرُ إكسيرِ الغمامْ _______________________________________________________________
إنما التَّخديرُ ثديٌ ________________________________________________________________
وحليبٌ للأنام _______________________________________________________________
فإذا شاخوا وماتوا ________________________________________________________________
بلغوا سنَّ الفطام _______________________________________________________________
أعطني النايَ وغنِّ ________________________________________________________________
فالغنا خيرُ الشَّرابْ _______________________________________________________________
وأنينُ النايِ يبقى ________________________________________________________________
بعد أن تفنى الهضاب _______________________________________________________________
والعدلُ في الأرض يُبكي الجنَّ لو سمعوا ________________________________________________________________
به ويستضحكُ الأمواتَ لوْ نَظرُوا _______________________________________________________________
فالسجنُ والموْتُ للجانينَ إن صَغُروا ________________________________________________________________
والمجدُ والفخرُ والإثراء إن كَبُروا _______________________________________________________________
فسارقُ الزّهرِ مذمومٌ ومحتَقَرٌ ________________________________________________________________
وسارِقُ الحقلِ يُدعى الباسلَ الخطر _______________________________________________________________
وقاتلُ الجسمِ مَقتولٌ بفعلَتِه ________________________________________________________________
وقاتلُ الروح لا تدري به البَشَر _______________________________________________________________
ليس في الغابات عدلٌ ________________________________________________________________
لا ولا فيها العقابْ _______________________________________________________________
فإذا الصَّفصافُ ألقى ________________________________________________________________
ظلَّه فوقَ التراب _______________________________________________________________
لا يقولُ السَّرْوُ هذي ________________________________________________________________
بدعةٌ ضدّ الكتاب _______________________________________________________________
إنَّ عدل الناس ثلجٌ ________________________________________________________________
إنْ رأتهُ الشمشُ ذاب _______________________________________________________________
أعطِني النّايَ وغَنّ ________________________________________________________________
فالغِنا عَدْل القلوب _______________________________________________________________
وأنِينُ النّايِ يَبقى ________________________________________________________________
بعد أن تَفنى الذّنوبْ _______________________________________________________________

البلاد المحجوبة

هو ذا الفجر فقومي ننصرفْ ________________________________________________________________
عن ديارٍ ما لنا فيها صديقْ _______________________________________________________________
ما عسى يرجو نباتٌ يختلف ________________________________________________________________
زهرُهُ عن كلِّ وردٍ وشقيق _______________________________________________________________
وجديد القلب أَنَّى يأتلف ________________________________________________________________
مَعْ قلوبٍ كلُّ ما فيها عتيق _______________________________________________________________
هو ذا الصُّبحُ ينادي فاسمعي ________________________________________________________________
وهلمِّي نقتفي خُطْواتِهِ _______________________________________________________________
قد كفانا من مساءٍ يدَّعي ________________________________________________________________
أنَّ نورَ الصُّبح من آياتِهِ _______________________________________________________________
قد أَقَمْنا العمرَ في وادٍ تسيرْ ________________________________________________________________
بين ضِلْعَيه خيالاتُ الهمومْ _______________________________________________________________
وشهدْنا اليأسَ أسرابًا تطير ________________________________________________________________
فوق متنَيْه كعِقبانٍ وبُوم _______________________________________________________________
وشربنا السُّقم من ماء الغدير ________________________________________________________________
وأكلنا السُّمَّ من فجِّ الكروم _______________________________________________________________
ولبسنا الصبرَ ثوباً فالتهَبْ ________________________________________________________________
فَغَدَوْنا نتردَّى بالرمادْ _______________________________________________________________
وافترشناهُ وِساداً فانقلبْ ________________________________________________________________
عندما نِمنا هشيماً وقَتادْ _______________________________________________________________
يا بلاداً حُجبتْ منذ الأزلْ ________________________________________________________________
كيفَ نرجوكِ ومن أيِّ سبيلْ _______________________________________________________________
أيُّ قفرٍ دونها أيُّ جبلْ ________________________________________________________________
سورُها العالي ومَن منا الدَّليل؟ _______________________________________________________________
أَسَرابٌ أنتِ أم أنتِ الأملْ ________________________________________________________________
في نفوس تتمنَّى المستحيل؟ _______________________________________________________________
أَمنامٌ يتهادَى في القلوبْ ________________________________________________________________
فإذا ما استيقظَتْ ولَّى المنامْ _______________________________________________________________
أم غيومٌ طُفْنَ في شمس الغروبْ ________________________________________________________________
قبل أن يغرقْنَ في بحر الظَّلامْ؟ _______________________________________________________________
يا بلادَ الفِكْر يا مَهدَ الأُلى ________________________________________________________________
عَبَدوا الحقَّ وصلُّوا للجمالْ _______________________________________________________________
ما طلبناكِ بركبٍ أو عَلى ________________________________________________________________
مَتْنِ سُفْنٍ أو بِخَيْلٍ ورِحالْ _______________________________________________________________
لَسْتِ في الشرق ولا الغربِ ولا ________________________________________________________________
في جنوب الأرض أو نحوَ الشَّمالْ _______________________________________________________________
لستِ في الجوِّ ولا تحتَ البحار ________________________________________________________________
لستِ في السَّهل ولا الوَعْر الحَرِجْ _______________________________________________________________
أنتِ في الأرواح أنوارٌ ونارْ ________________________________________________________________
أنتِ في صدري فُؤادي يَخْتلِجْ _______________________________________________________________

من قصيدة: بالأمس

كان لي بالأمس قلبٌ فَقضَى ________________________________________________________________
وأراحَ الناس منهُ واستراحْ _______________________________________________________________
ذاك عهدٌ من حياتي قد مضى ________________________________________________________________
بين تشبيبٍ وشكوى ونُواح _______________________________________________________________
إنما الحبُّ كنجمٍ في الفضا ________________________________________________________________
نورهُ يُمحَى بأنوار الصَّباح _______________________________________________________________
وسرورُ الحبِّ وهمٌ لا يطولْ ________________________________________________________________
وجمالُ الحبِّ ظلٌّ لا يقيمْ _______________________________________________________________
وعهودُ الحبِّ أحلامٌ تزولْ ________________________________________________________________
عندما يستيقظُ العقلُ السَّليم _______________________________________________________________
كم سهرتُ الليلَ والشوقُ معي ________________________________________________________________
ساهرٌ أرقبُه كي لا أنامْ _______________________________________________________________
وخيالُ الوجد يحمي مضجَعي ________________________________________________________________
قائلاً «لا تدنُ فالنَّومُ حرام» _______________________________________________________________
وسقامي هامسٌ في مِسْمعي ________________________________________________________________
«من يريدالوصلَ لا يشكو السَّقام» _______________________________________________________________
تلك أيامٌ تقضَّت فابشِري ________________________________________________________________
يا عُيوني بِلِقَا طيفِ الكرى _______________________________________________________________
واحذري يا نفسُ ألاَّ تذْكري ________________________________________________________________
ذلك العهدَ وما فيه جَرى _______________________________________________________________
كنتُ إن هبَّتْ نُسَيْماتُ السَّحَرْ ________________________________________________________________
أتلوَّى راقصاً من مَرحي _______________________________________________________________
وإذا ما سكبَ الغيم المطرْ ________________________________________________________________
خْلتُه الرَّاحَ فأَمْلا قدَحي _______________________________________________________________
وإذا البدر على الأفق ظهرْ ________________________________________________________________
وَهْيَ قُربي صِحت «هلا يستحي» _______________________________________________________________
كلُّ هذا كان بالأمس وما ________________________________________________________________
كان بالأمس تولَّى كالضَّبابْ _______________________________________________________________
ومحا السُّلوانُ ماضيَّ كما ________________________________________________________________
تَفْرطُ الأنفاسُ عِقْداً من حَباب _______________________________________________________________
يا بني أُمِّي إذا جاءَتْ سُعادْ ________________________________________________________________
تسألُ الفتيانَ عن صبٍّ كئيبْ _______________________________________________________________
فاخْبِروها أن أيام البعادْ ________________________________________________________________
أَخْمدتْ من مُهجتي ذاك اللَّهيبْ _______________________________________________________________
ومكانَ الجمر قد حلَّ الرَّماد ________________________________________________________________
ومحا السُّلوانُ آثارَ النَّحيبْ _______________________________________________________________
فإذا ما غَضِبَتْ لا تغضبوا ________________________________________________________________
وإذا ناحَتْ فكونوا مُشفقينْ _______________________________________________________________
وإذا ما ضَحِكَتْ لا تعجبوا ________________________________________________________________
إنَّ هذا شأنُ كلِّ العاشقين _______________________________________________________________
ليتَ شِعري هل لما مرَّ رجوعْ ________________________________________________________________
أو معادٌ لحبيبٍ وأليفْ؟ _______________________________________________________________
هل لنفسي يقظةٌ بعد الهجوعْ ________________________________________________________________
لتُريني وجهَ ماضيَّ المخيف؟ _______________________________________________________________
هل يعي أيلولُ أنغامَ الربيعْ ________________________________________________________________
وعلى أُذْنيهِ أوراق الخريف؟ _______________________________________________________________
لا، فلا بعثٌ لقلبي أو نُشورْ ________________________________________________________________
لا ولا يخضرُّ عودُ المحفِلِ _______________________________________________________________
ويَدُ الحصَّاد لا تُحيي الزُّهور ________________________________________________________________
بعد أن تُبْرَى بحدِّ الـمِنْجَل _______________________________________________________________
شاخت الروحُ بجسمي وغَدَتْ ________________________________________________________________
لا ترى غيرَ خيالاتِ السِّنينْ _______________________________________________________________
فإذا الأميالُ في صدري فَشَتْ ________________________________________________________________
فبِعكَّازِ اصطباري تستعين _______________________________________________________________
والْتَوَتْ مِنِّي الأماني وانحنتْ ________________________________________________________________
قبل أن أبلغَ حدَّ الأربعين _______________________________________________________________
تلك حالي فإذا قالت رَحيلْ ________________________________________________________________
ما عسى حلَّ به؟ قولوا الجنون _______________________________________________________________
وإذا قالت أَيشفى ويزول ________________________________________________________________
ما به؟ قولواستشفيه المنون _______________________________________________________________

الجبار الرِّئْبال

في ظلام اللَّيل يمشي مُبْطِئاً ________________________________________________________________
وَهْوَ مثلُ الليل هَوْلاً قد بدا _______________________________________________________________
وحدَه يمشي كأنَّ الأرضَ لمْ ________________________________________________________________
تَبْرِ إلاَّهُ عظيمًا سيِّدا _______________________________________________________________
ويدوس التُّرْبَ مرفوعاً كما ________________________________________________________________
تَلْمسُ الأطلال أطرافُ السَّحابْ _______________________________________________________________
فكأنَّ الجِسْمَ في أثوابهِ ________________________________________________________________
من شُعاعٍ وسديمٍ وضباب _______________________________________________________________
قُلْتُ يا طَيفاً يعيقُ الليلَ في ________________________________________________________________
سَيْره هل أنت جنٌّ أم بشرْ؟ _______________________________________________________________
قال مغتاظاً وفي ألفاظه ________________________________________________________________
رنَّةُ الهُزْءِ أنا ظِلٌّ القدَرْ _______________________________________________________________
قلتُ لا يا طيفُ قد ماتَ القَضا ________________________________________________________________
يومَ ضمَّتْني ذراعُ القابلهْ _______________________________________________________________
قال مُحْتاراً أنا الحبُّ الذي ________________________________________________________________
لا ينالُ العيشُ إلا نائِلَهْ _______________________________________________________________
قلتُ لا فالحبُّ زهرٌ لا يعيشْ ________________________________________________________________
بعدَ أن تذبلَ أزهار الرَّبيعْ _______________________________________________________________
قال غضباناً وفي لهجتِهِ ________________________________________________________________
ضجَّةُ البحر أنا الموتُ الـمُريع _______________________________________________________________
قلتُ لا فالموتُ صبحٌ إِنْ أتى ________________________________________________________________
أيقظَ النائمَ من غفلتِهِ _______________________________________________________________
قال مختالاً أنا المجد فَمَنْ ________________________________________________________________
لم يَنلْني مات في علَّتِهِ _______________________________________________________________
قلتُ لا فالموتُ ظلٌّ ينثني ________________________________________________________________
مُضْمحلاً بين لحدٍ وكَفَنْ _______________________________________________________________
قال مُرتاباً أنا السِّرُّ الذي ________________________________________________________________
يتهادى بين روحٍ وبَدَن _______________________________________________________________
قلت لا فالسِّرُّ إنْ باحتْ بِهِ ________________________________________________________________
يقظةُ الفكرِ تَولَّى كالمنامْ _______________________________________________________________
قال مُلْتاعًا كفى تَسْأَلُني ________________________________________________________________
مَن أنا قلتُ أفي السُّؤلِ ملامْ؟ _______________________________________________________________
قال مَحْجوباً أنا أنتَ فلا ________________________________________________________________
تسْألنَّ الأرضَ عنِّي والسَّما _______________________________________________________________
فإذا ما شئْتَ أنْ تعرفَني ________________________________________________________________
فارقُبِ المرآة َصُبحاً ومَسَا _______________________________________________________________
قال هذا واختفى عنْ ناظري ________________________________________________________________
مثلما الدُّخَّانُ تذريهِ الرياحْ _______________________________________________________________
تاركاً ما بي من الفِكْر يهيمْ ________________________________________________________________
بين أشباحِ الدُّجى حتَّى الصَّباح _______________________________________________________________

يا من يعادينا

يا من يعادينا وما إن لنا ________________________________________________________________
ذنبٌ إليهِ غيرُ أحلامِنا _______________________________________________________________
هذي رحيقٌ ما لها أكؤسٌ ________________________________________________________________
فكيف نسقيها لِلُوَّامنا _______________________________________________________________
وَهْيَ بحارٌ مدُّها صمتُنا ________________________________________________________________
وجَزْرُها في حبرِ أقلامِنا _______________________________________________________________
جاورتُمُ الأمسَ ومِلنا إلى ________________________________________________________________
يومٍ موشّىً صبحُهُ بالخفاءْ _______________________________________________________________
ورُمْتمُ الذكرى وأطيافَها ________________________________________________________________
ونحن نسعى خلف طيف الرّجاءْ _______________________________________________________________
وجُبتمُ الأرضَ وأطرافَها ________________________________________________________________
ونحن نطوي بالفضاء الفضاءْ _______________________________________________________________
لوموا، وسبّوا، والعَنوا، واسخروا ________________________________________________________________
وساوِروا أيّامَنا بالخصامْ _______________________________________________________________
وابغوا، وجوروا، وارجموا، واصلبوا ________________________________________________________________
فالرُّوحُ فينا جوهرٌ لا يُضام _______________________________________________________________
فنحن نحن كوكبٌ لا يسيرْ ________________________________________________________________
إلى الوَرا في النّور أو في الظلام _______________________________________________________________
إن تحسَبونا ثَلْمةً في الأثيرْ ________________________________________________________________
لن تستطيعوا رَتْقها بالكلام _______________________________________________________________

البحر

في سكون اللَّيل لما تَنثَني ________________________________________________________________
يَقظةُ الإنسان مِن خَلْفِ الحِجابْ _______________________________________________________________
يصرخُ الغابُ أنا العزمُ الذي ________________________________________________________________
أَنْبتَتْهُ الشمسُ من قلب التراب _______________________________________________________________
غيرَ أنَّ البحرَ يبقى ساكتًا ________________________________________________________________
قائلاً في نفسه اَلْعزمُ لي _______________________________________________________________
ويقول الصَّخرُ إنَّ الدَّهرَ قد ________________________________________________________________
شادني رمزاً إلى يوم الحساب _______________________________________________________________
غير أنَّ البحرَ يبقى صامتاً ________________________________________________________________
قائلاً في نفسه الرَّمزُ لي _______________________________________________________________
وتقولُ الرِّيحُ ما أَغْرَبَنِيْ ________________________________________________________________
فاصلاً بين سديمٍ وسما _______________________________________________________________
غير أن البحر يبقى ساكتاً ________________________________________________________________
قائلاً في نفسه الريحُ لي _______________________________________________________________
ويقول النهرُ ما أعذبني ________________________________________________________________
مَشْربًا يروي من الأرض الظَّما _______________________________________________________________
غير أن البحر يبقى صامتًا ________________________________________________________________
قائلاً في ذاته النهر لي _______________________________________________________________
ويقول الطَّودُ إني قائمٌ ________________________________________________________________
ما أقام النجمُ في صدر الفلكْ _______________________________________________________________
غير أن البحر يبقى هادئًا ________________________________________________________________
قائلاً في نفسه الطَّود لي _______________________________________________________________
ويقول الفكر إني ملِكٌ ________________________________________________________________
ليس في العالم غيري من ملكْ _______________________________________________________________
غير أن البحر يبقى هاجعاً ________________________________________________________________
قائلاً في نومه الكُلُّ لي _______________________________________________________________

سكوتي إنشاد

سكوتيَ إنشادٌ وجوعيَ تخمةٌ ________________________________________________________________
وفي عطشي ماءٌ وفي صحوتي سكْرُ _______________________________________________________________
وفي لوعَتي عرسٌ وفي غربتي لقا ________________________________________________________________
وفي باطني كشفٌ وفي مظهري ستر _______________________________________________________________
وكم أشتكي همّاً وقلبي مُفاخِرٌ ________________________________________________________________
بهمّي وكم أبكي وثغريَ يفترّ _______________________________________________________________
وكم أرتجي خِلاّ وخلِّي بجانبي ________________________________________________________________
وكم أبتغي أمرًا وفي حوزتي الأمر _______________________________________________________________
وقد ينثر الليل البهيم مَنازِعي ________________________________________________________________
على بُسْط أحلامي فيجمعُها الفجر _______________________________________________________________
نظرتُ إلى جسمي بمرآة خاطري ________________________________________________________________
فألفيتُه روحًا يقلِّصه الفِكر _______________________________________________________________
فلو لم أكنْ حيّاً لما كنتُ مائتاً ________________________________________________________________
ولولا مرامُ النفس ما رامني القبر _______________________________________________________________
ولما سألتُ النفسَ ما الدهرُ فاعلٌ ________________________________________________________________
بحشْدٍ أمانينا أجابتْ أنا الدهر _______________________________________________________________