جرجس بن يوسف بن إلياس أبيلا

1266-1248هـ 1849-1832م

سيرة الشاعر:

جرجس بن يوسف بن إلياس أبيلا.
ولد في مدينة صيدا (جنوبي لبنان)، وتوفي وهو في نضرة الصبا.
قضي حياته في لبنان.
كان مكفوفًا، وتوفي شاباً في سن السابعة عشرة، فلم يعرف له عمل، كما لم يتمكن من الدراسة النظامية، وربما تلقى دروسًا أولية، مكنته من قول الشعر على السليقة.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد متفرقة وردت ضمن كتاب «الآداب العربية في القرن التاسع عشر».
شعره قليل، أكثره في المدح، فمدح بعض رجال عصره من شعراء وعلماء، وشعره لا يتجاوز معاني المدح المألوفة في الشعر القديم، فيه بعض ملامح تجديد تظهر
في لغته السلسة ومعانيه القليلة، ينهض شعره على وحدة البيت، ويتسم بقلة الخيال، وتعدد أساليب البديع مثل التصريع والجناس وحسن التقسيم.

مصادر الدراسة:
1 - لويس شيخو: الآداب العربية في القرن التاسع عشر - المطبعة الكاثوليكية - بيروت 1926.
2 - (مجلدات مجلة المشرق) - بيروت.

هزارُ الأُنس

هزارُ الأنسِ غنَّى مستهيما ________________________________________________________________
على دَوحِ التَّهاني مستقيما _______________________________________________________________
وأضحت دارُنا وبها ابتهاجٌ ________________________________________________________________
عسى يبقى لدينا مُستديما _______________________________________________________________
وأمسى القلبُ منّا في مُناهُ ________________________________________________________________
ومن سقمِ الفراق غدا سقيما _______________________________________________________________
وقلت لهُ لقد نلتَ الأماني ________________________________________________________________
وموسى الشوقِ كنتَ به كليما _______________________________________________________________
لأجلِ كرامةٍ يا قلبُ طِبْنا ________________________________________________________________
نفوسًا والسُّرورُ بنا أُقيما _______________________________________________________________
بإبراهيمَ مَنْ بلوايَ أبرا ________________________________________________________________
وأُعذَر من نواه بأن أهيما _______________________________________________________________
فيا من قربُه أضحى نعيما ________________________________________________________________
وكان بعادُهُ عنّا جحيما _______________________________________________________________
لقد أحييتَ فضلَ أبيك حتَّى ________________________________________________________________
بفضلك فقْتَ والدَك الحكيما _______________________________________________________________
أبوك لقد بنى لك بيتَ مجدٍ ________________________________________________________________
وزدتَ بمجدِك المجدَ القديما _______________________________________________________________
فلا زالت شموسُك مشرقاتٍ ________________________________________________________________
على الدُّنيا ولا زلتَ الكريما _______________________________________________________________
ولا برحتْ عُلاك على كمالٍ ________________________________________________________________
ويبقى الحظُّ عندَك مستقيما _______________________________________________________________

طالب العلياء

رأينا ذوي فضلٍ ومثلَك لن نرى ________________________________________________________________
فإنّ جميع الصَّيْدِ في باطنِ الفرا _______________________________________________________________
لقد أشرقت في الشَّرق شمسُك وانجلى ________________________________________________________________
ظلامُ الدَّياجي حيثُ صبحُك أسفرا _______________________________________________________________
وإذْ جئتَ برَّ الشَّام أينعَ روضُهُ ________________________________________________________________
وأثمر فيه الفضلُ والعدلُ أزهرا _______________________________________________________________
وحلَّت ببيروتَ المسرَّةُ كلُّها ________________________________________________________________
وفي ثغرِها حلَّ ابتسامٌ بلا مِرا _______________________________________________________________
أسرتَ العلا حيث المعاني رقيقةٌ ________________________________________________________________
تهيمُ ولكنْ غيرَ وصلِك لا ترى _______________________________________________________________
فلا برحتْ تحظى به حيثُ إنّها ________________________________________________________________
لها في هواكَ العذرُ من سائر الورى _______________________________________________________________
دُعيتَ بعبدِالله إنّك سيِّدٌ ________________________________________________________________
وبالجابريِّ الألمعيِّ لتُجبرا _______________________________________________________________
وأصبح ذو فضلٍ بحبِّك هائمًا ________________________________________________________________
وأضحى بك الشّاني الظَّلومُ مُكدَّرا _______________________________________________________________
حويتَ التُّقى والجِدَّ والمجدَ والهدى ________________________________________________________________
عن الجَدِّ حتَّى طبتَ فرعًا وعنصرا _______________________________________________________________
لكفِّك جودٌ لا يقاسُ به ندى ________________________________________________________________
محالٌ علينا أن نعدَّ ونحصرا _______________________________________________________________
فحاتمٌ الطائي روى عنك جودَه ________________________________________________________________
وأحنفُ عن حلمٍ يزينُك قصَّرا _______________________________________________________________
قُدامةُ يروي عنك كل بلاغةٍ ________________________________________________________________
وقُسٌّ روى عنك الفصاحةَ مُخبرا _______________________________________________________________
وإنّك للعلياء أجدرُ طالبٍ ________________________________________________________________
وأنت لدى الأقمارِ في أرفع الذُّرى _______________________________________________________________
وإنّك بحرٌ لا يُخاضُ قرارُه ________________________________________________________________
بلا حرجٍ عنه يحدِّثُ من درى _______________________________________________________________
وأخلاقُك الحسنى خُلقن من الرضى ________________________________________________________________
ورأيُك أضحى من ضيا الشَّمس أظهرا _______________________________________________________________
تتيه القوافي في مديحِك عزَّةً ________________________________________________________________
ويسمو بكم نظمُ القريضِ مصدَّرا _______________________________________________________________
فلا زلتَ ترقى أكملَ السَّعدِ كلما ________________________________________________________________
صباحٌ بدا أو صاح طيرٌ وبكَّرا _______________________________________________________________

عتاب

ألا حبَّذا عَتْبٌ بدا مِن معاتِبِ ________________________________________________________________
لقد صرتُ فيه كالأسير المكاتَبِ _______________________________________________________________
إذا ما أتتنى من حبيبٍ رسالةٌ ________________________________________________________________
أراه بها مثلَ القريبِ المخاطب _______________________________________________________________
فطرْفي بها يجني من الخطِّ حظَّه ________________________________________________________________
وتُتلى فيحظى السمعُ منها بجانب _______________________________________________________________
وتحضرُ في قلبي خواطرُ لذَّةٍ ________________________________________________________________
إذا كان فيهِ ساكنًا شخصُ صاحبي _______________________________________________________________
وكم ساكنٍ في مهجةٍ وهْو ساكتٌ ________________________________________________________________
وقد فات من يهواه فضلُ المجاوب _______________________________________________________________
كرامةُ إبراهيمَ فاقبَلْ قصيدتي ________________________________________________________________
ولا فضلَ لي إنِّي أتيتُ بواجب _______________________________________________________________
أديبٌ أريبٌ ألمعيٌّ مهذَّبٌ ________________________________________________________________
له الفضلُ إرثٌ عن أبٍ ذي مناقب _______________________________________________________________
ومن لي بأن يرضى بأنِّي أخصُّه ________________________________________________________________
بديوان شعرٍ مُترَعٍ بالعجائب _______________________________________________________________
وما ذاك إلا أنّ فيه شمائلاً ________________________________________________________________
تحضُّ على تخصيصِه بالأطايب _______________________________________________________________
وإن ودادي يا كرامةُ زائدٌ ________________________________________________________________
على ودِّك السَّامي لأعلى المراتب _______________________________________________________________
كفاك من العلياءِ ما أنت حائزٌ ________________________________________________________________
به فائزًا منها بأسنى المطالب _______________________________________________________________
فصِلْني ولو بالخطِّ فالخطبُ هيِّنٌ ________________________________________________________________
وإن كنتَ نُصبَ العينِ في وصفِ غائب _______________________________________________________________
وما بك بُخلٌ يا كرامةُ إنما ________________________________________________________________
ليكملَ حظِّي من جميع الجوانب _______________________________________________________________

أحسن الخلال

فيوسفُ يدعى بالأسيرِ لأنَّه ________________________________________________________________
يسيرُ إليه العلمُ في غايةِ الأسرِ _______________________________________________________________
فهيمٌ كريمٌ فاضلٌ متأدِّبٌ ________________________________________________________________
قد استوجبَ المدحَ الجزيل مع الشُّكر _______________________________________________________________
قد استوجبَ العزَّ الرفيعَ مع الثّنا ________________________________________________________________
لكثرةِ ما فيه من الشِّيمِ الغُرّ _______________________________________________________________
قد استوجبَ الفخر المنيعَ مع العلا ________________________________________________________________
وحمدًا جميلاً فائقَ الحدِّ والحصر _______________________________________________________________
ألا أيُّها البحرُ العرمرمُ إنني ________________________________________________________________
لَراجيكَ عفوًا عن قصوري وعن شعري _______________________________________________________________
وإن قبولَ العذر أحسنُ خلَّةٍ ________________________________________________________________
يُزانُ بها أصلُ الفتى فاقبلَنْ عذري _______________________________________________________________