إلياس إبراهيم إلياس عيسى السكاف

1292-1243هـ 1875-1827م

سيرة الشاعر:

إلياس إبراهيم إلياس عيسى السكاف.
ولد في قرية معلقة (زحلة) وفيها توفي.
عاش في لبنان، وإيرلندا.
تلقى تعليمه الأولي في دير القديس يوحنا الصايغ (1845)، وتلقى مبادئ العربية وعلومها على عدد من أدباء عصره، منهم: ناصيف اليازجي.
رسم كاهنًا وتقلد الكثير من أعمال الرهبنة (1857)، وانتخب مديرًا لها (1859) في زمن الخوري فلابيانوس كفوري، ونصب حاكمًا للنصارى في عهد الأمير بشير أحمد اللمعي (1859 - 1861).
قصد إيرلندا لتوفير المال للرهبانية (1865 - 1870) وظل حتى استقدمه المطران أغابيوس الرياشي وجعله وكيلاً له.
شيد المدرسة البطريركية لطائفته في بيروت (1866)، وأسس في المدرسة أخوية القربان المقدس للطلبة، وأسس أخوية العذراء (1870) للنساء.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد نشرت في مجلة المشرق - المجلد التاسع، وله ديوان السكاف (نسخة مخطوطة بمكتبة الجامعة الأمريكية - بيروت - نسخ عام 1858)، جمعها مقتنيها: عيسى إسكندر المعلوف (1901).

الأعمال الأخرى:
- له فرض العبادة الواضحة لطالبي الميتة الصالحة - المطبعة العمومية - بيروت 1872 على نفقة الأخوية، وصلوات خشوعية لنظم الحياة الروحية - المطبعة العمومية - بيروت 1872.
شاعر كاهن ارتبط بعمله الديني وما يستدعيه من مناسبات، تشكلت ملامح تجربته الشعرية من المديح والرثاء والتهنئة والمراسلات وغيرها مما ينم على حضور
الذهن وتوقد القريحة ونشاط الشعر، تنوعت قصائده بين المقطوعات القصيرة، والقصائد الطويلة نسبيًا، محافظًا على تقاليد القصيدة العربية من عروض خليلي وقافية موحدة.

مصادر الدراسة:
- موسوعة أدباء لبنان وشعراؤه - دار نوبلس - 2006.

تصلب قلبكم في البعد

لقد حزتم صفات الأكرمينَا ________________________________________________________________
فعدتم في الورى غوثًا مبينَا _______________________________________________________________
نأيتُمْ عن ربوع الأهلِ عَمْدًا ________________________________________________________________
وأنتم ضمن قلبي ساكنونا _______________________________________________________________
تصلَّبَ قلبُكُم في البعد عنَّا ________________________________________________________________
عساه بعد ذلك أن يلينا _______________________________________________________________
رضينا قربكم منا فمنُّوا ________________________________________________________________
إذا كنتم رضيتم ما رضينا _______________________________________________________________
فأرجو الله قُرْبَ الجمع حتى ________________________________________________________________
أرى من قد غدوا رُكْنًا مكينا _______________________________________________________________
تسمَّى واحدٌ منهم بعدلٍ ________________________________________________________________
خليل الله مولى العالمينا _______________________________________________________________
يرادفه اِسمُ إبراهيمَ معنًى ________________________________________________________________
كما جاءت نصوص الأولينا _______________________________________________________________
وثانيهم تسَمَّى إذ تبَدَّى ________________________________________________________________
من القرْبَى سليم السالمينا _______________________________________________________________
فعاد سلامةً والقلبُ منه ________________________________________________________________
تضَمَّنَ كلَّ طهر الطاهرينا _______________________________________________________________
بقيتم سالمين وذاك حسْبِي ________________________________________________________________
ودمتم في نعيمٍ رافلينا _______________________________________________________________
فأسْدُوا اللهَ باري الكون حمدًا ________________________________________________________________
إذا مِلْتم شمالاً أو يمينا _______________________________________________________________

تميز في مجلس العلماء

إذا عُرِضَتْ مسائلُنا لدْيهِ ________________________________________________________________
نراه لحلِّها حالاً تصدَّى _______________________________________________________________
فيوضح رمزهَا لفظًا ومعنًى ________________________________________________________________
ويكشف سرَّها قُربًا وبُعْدا _______________________________________________________________
له في مجلس العلماء مرأًى ________________________________________________________________
تجاوزَ في المهابة منه حدّا _______________________________________________________________
إذا اختلف النحاة بحكم أمرٍ ________________________________________________________________
وقدَّم رأيه فيه تبَدَّى _______________________________________________________________
وإن أفتى بخطٍّ أو لسانٍ ________________________________________________________________
ففتواه الصحيحة لن تُرَدَّا _______________________________________________________________

ما أغفل الناس

ما أغفلَ الناسَ عن مستقبل الأجلِ ________________________________________________________________
يجرون مهلاً كما يجري على عجَلِ _______________________________________________________________
قد برقعَ الجهلُ نور العقلِ حيث غدَا ________________________________________________________________
صابُ الحياة لهم أحلى من العَسَلِ _______________________________________________________________
قلوبهم أصبحت للإثم جارعةً ________________________________________________________________
جرعَ العطاش لصافي الماء من غلل _______________________________________________________________
ظنُّوا الذي ليس يبقى باقيًا أبدًا ________________________________________________________________
جهلاً وما فكّروا في أهله الأُول _______________________________________________________________
كأنهم سكنوا الدنيا على ثقةٍ ________________________________________________________________
أن يخلدوا دائمًا فيها بلا بدل _______________________________________________________________
لم يعلموا أنها دارُ الغرورِ لهم ________________________________________________________________
وكل من ساد فيها باطلُ الأمل _______________________________________________________________
اصحوا وفيقُوا من الإغفاء واعتمدوا ________________________________________________________________
ما تأمنون به في ساعة الوجل _______________________________________________________________
ولا تخافوا قضاء الموت مندفعًا ________________________________________________________________
بالبيض والصفر أو بالقُضْبِ والأَسَل _______________________________________________________________
سيروا سبيل الهدى يا راحلين وإن ________________________________________________________________
ضاقت ولا ترغبوا عنْ أرحب السبل _______________________________________________________________
وأمْعِنُوا الطَّرفَ في «المظلوم» كوكبنا ________________________________________________________________
كيفَ اختفى نورُه عن منظر المقل _______________________________________________________________
مكسيموسُ البطرك الشَّهمُ الذي جَزَعَتْ ________________________________________________________________
لفقده الأرض فارتجَّت من الوهل _______________________________________________________________
ذاك الإمام الذي ضجَّتْ له أسفًا ________________________________________________________________
قلوبُ كل الورى من سائر الـمِلَل _______________________________________________________________
ذاك الأمينُ الذي أدى أمانتَه ________________________________________________________________
بالحق والبرِّ معصومًا من الخلل _______________________________________________________________
يومٌ تكاد تذوب الجامداتُ به ________________________________________________________________
حزنًا عليه وما للناس من حيل _______________________________________________________________
يا أهلَ مصرَ لقد نلتم به شرفًا ________________________________________________________________
ما ناله غيركم في الأعصر الأُول _______________________________________________________________
يا أهلَ مصرَ لقد حازت دياركمُ ________________________________________________________________
عينَ الحياةِ التي تجري لمنتهل _______________________________________________________________

الشيخ البليغ

بدأتُ القولَ بالله الكريمِ ________________________________________________________________
إلى حق المحبِّ المستديمِ _______________________________________________________________
رجوت الله ربي العونَ حتى ________________________________________________________________
أكافي عبده «راجي» نديمي _______________________________________________________________
عريقُ الأصل طَلاَّعُ الثَّنايَا ________________________________________________________________
ونور الودّ ذا القلْبِ السليم _______________________________________________________________
سما أهل العلوم بكل فنٍّ ________________________________________________________________
كما يسمو الكريم على اللئيم _______________________________________________________________
فلو عُدَّتْ كرام النّاس يومًا ________________________________________________________________
لقيل له الكريمُ بن الكريم _______________________________________________________________
هو الشّيخ البليغُ بكل فنٍّ ________________________________________________________________
تراه عالمًا وأخا العليم _______________________________________________________________
حوى باقاتِ أوصافٍ تَسامى ________________________________________________________________
بها كلُّ امرئٍ حَذقٍ فهيم _______________________________________________________________
يبان القلب منه مثل نارٍ ________________________________________________________________
بحب الله ذي القلب الحليم _______________________________________________________________
وقد حفظ الوصايا من صباه ________________________________________________________________
كما دُمِغَتْ إلى موسى الكليم _______________________________________________________________
أتت ألفاظه بالنظم وعْظًا ________________________________________________________________
كمَا يوما أتت حِكَمُ الحكيم _______________________________________________________________
قصائده مزيداتٌ تراها ________________________________________________________________
لها معنًى أرقُّ من النسيم _______________________________________________________________
فمنهنَّ التي جاءت بنظمٍ ________________________________________________________________
رفيع القدْر عن سعيٍ تميمي _______________________________________________________________
بها يبدي المودة نحو خِلٍّ ________________________________________________________________
حفيظٍ ودَّه منذ القديم _______________________________________________________________
يبثّ مكتَّمَ الأحشاء منه ________________________________________________________________
لما أبداه ضدّ المستقيم _______________________________________________________________
وكُلِّفْتُ الوفاء لرد شكرٍ ________________________________________________________________
وكان العذر من عقلي العقيم _______________________________________________________________