جرجس موسى كنعان

1375-1314هـ 1955-1896م

سيرة الشاعر:

جرجس موسى كنعان.
ولد في بلدة كفتون (الكورة - شمالي لبنان)، وفيها توفي.
عاش في لبنان، وسورية، والعراق.
تلقى تعليمه الأولي في مدارس قريته والقرى المجاورة، وحصل على شهادة إتمام الدروس في المدرسة الإنجيلية الوطنية (مدرسة حنا خباز) في حمص (1914).
عمل بتدريس اللغة العربية في مدرسة دير مار جرجس الحميراء في منطقة الحصن السورية (1920)، كما تولى إدارة الكلية الأرثوذكسية في حمص مدة سبع سنوات
(1927 - 1934)، وإدارة الإنجيلية الوطنية في حمص (191 - 1938)، وعمل بالتدريس في ثانوية البصرة بالعراق مدة عامين (1939 - 1941)، وفي مدرسة السريان الأرثوذكس بالقامشلي (1943 - 1945)، وفي الكلية الجعفرية في صور (جبل عامل) (1948 - 1954).
أسهم في تأسيس نقابة المعلمين (1946) وانتخب عضوًا فيها.

الإنتاج الشعري:
- له مقطوعات نشرت في بعض كتب تعليم اللغة العربية في بلاده، وله مجموع شعري مخطوط في حوزة أسرته (مجموعة من المفكرات التي تجمع نتاجه الفكري والشعري بدأ في تدوينها منذ عام 1932).

الأعمال الأخرى:
- له كتاب: «اللغة العربية وآدابها»، كتاب تدريس الأدب العربي لصفوف البكالوريا - 191، و«البحتري» - حماة 1947، و«دعبل» - طبع في العراق 1949.
شاعر مناسبات، أوقف تجربته الشعرية على النظم في مناسبات اجتماعية الطابع (الاحتفال بنهاية العام الدراسي - وداع مسافر - استقبال الأمير) وغيرها مما
يدخل في نطاق متابعة الشاعر لأحداث عصره القريبة، في مناسباته تتجلى نزعته القومية، وحسه الوطني، على وفاق مع تطلعه إلى الإصلاح. محافظا على تقاليد القصيدة العربية، كما أقرها الخليل من عروض وقافية موحدة.

نال وسام الاستحقاق اللبناني.
مصادر الدراسة:
1 - طوني ضو: معجم شعراء القرن العشرين - دار أبعاد - بيروت.
2 - لقاء أجرته الباحثة زينب عيسى مع نجل المترجم له - بيروت 2007.

من قصيدة: عبير النبوغ والمجد

سائلْ بأمجادِ الزمانِ مفاخرًا ________________________________________________________________
للفنِّ صدقُ ثقافةٍ لم تخدعِ _______________________________________________________________
حبشونُ من صخر الصناعةِ قد قرى ________________________________________________________________
عذبَ المياه من الأَتِيِّ الأترع _______________________________________________________________
بِرَكٌ برأس العين أعذبُ موردٍ ________________________________________________________________
للشعر بلهَ الفنّ بلهَ المرتع _______________________________________________________________
حبشون قِدْمًا أو حبيشُ عروبةٍ ________________________________________________________________
ريُّ الصَّدى في ظامئات المفزع _______________________________________________________________
يا صورُ في لبنانَ ألفُ صحيفةٍ ________________________________________________________________
ضمَّت أحابيشَ الهدى المتنوِّع _______________________________________________________________
وبعاملٍ هذي القرى ظمأى إلى ________________________________________________________________
رَشْفٍ يبرِّدُ محرَقاتِ الأضلع _______________________________________________________________
حيرامُ ما حيرامُ إلاّ نزوةٌ ________________________________________________________________
جاز الزمانُ بها بطاحَ المهْيَع _______________________________________________________________
في كلِّ قطرٍ من عبير نبوغهِ ________________________________________________________________
أرجٌ يعطِّرُ دارساتِ الأربع _______________________________________________________________
بثَّ الإخاءُ فلا الرقيقُ مكبَّلٌ ________________________________________________________________
بقيود سيِّده بباب المصنع _______________________________________________________________
ما غاب عن حيرامَ صوَّر غيرَ ما ________________________________________________________________
في الجسم من صور الجمال الأبرع _______________________________________________________________
لله آياتٌ يخصُّ بها الورى ________________________________________________________________
من خلقهِ فاقنعْ بذلك واخضع _______________________________________________________________
يا صورُ من هذا الذي ملأ الدُّنا ________________________________________________________________
رعبًا وأخضع كلَّ عزِّ سَمَيْدع؟ _______________________________________________________________
السُّفْنُ غابت والجزيرةُ عانقت ________________________________________________________________
رغمَ الضحايا أمَّها في المصرع _______________________________________________________________
يا صورُ من يجرؤ على حكم القضا ________________________________________________________________
يلقَ الجزاءَ عقوبةَ المتمنِّع _______________________________________________________________
جاز القِفارَ من الحجاز وبِيدِهِ ________________________________________________________________
والحرُّ يسفعُ أجرعًا عن أجرع _______________________________________________________________
يخطو على جمرٍ من الرمضاء تقـ ________________________________________________________________
ـذفُه العزيمةُ مِدفعًا عن مدفع _______________________________________________________________
ألقى على الشطآن من آذِيِّهِ ________________________________________________________________
ما ليس في الغَمَرات بالمتوقَّع _______________________________________________________________
فإذا الحياةُ هي الحياةُ وكلُّ ما ________________________________________________________________
فيها رهينُ المستجدِّ الممتع _______________________________________________________________
وإذا العروبة في سموِّ كمالها ________________________________________________________________
تزهو ببُردٍ بالفتوح موشَّع _______________________________________________________________
وهي الخِضمُّ وصُورُ أمُّ المجد في ________________________________________________________________
هذا الخضمِّ كنقطةٍ لم تنقع _______________________________________________________________
سبحانَ ربِّك للعروبة رايةٌ ________________________________________________________________
مرفوعةٌ في غربها والمطلع _______________________________________________________________
هارون يهزأ بالسحابةِ قائلاً ________________________________________________________________
ما تهطلي فإلى الخزانة يرجع _______________________________________________________________
الآمرُ الناهي على حكم القضا ________________________________________________________________
والملكُ في آذيِّه المتدفّع _______________________________________________________________
والمجد يقبل والكواكب طلَّعٌ ________________________________________________________________
والمجد يدبرُ في أفول المطلع _______________________________________________________________

من قصيدة: دار العلم والأدب

مهدَ الثقافةِ دارَ العلم والأدبِ ________________________________________________________________
هذا الوصيُّ على ريحانةِ العربِ _______________________________________________________________
الهاشميُّ الذي يحدو ركائبَهُ ________________________________________________________________
تحقيقُ أمنيَّةٍ معسولةِ الرَّغَب _______________________________________________________________
العلمُ يعرف منه طيبَ نَبْعتِه ________________________________________________________________
والدينُ يعلم منه أطهرَ النسب _______________________________________________________________
والشطُّ يدلفُ مهتزّاً جوانبُه ________________________________________________________________
والنخل يختال مزهوّاً من الطرب _______________________________________________________________
وبُندقِيَّةُ هذا الشرق هاتفةٌ ________________________________________________________________
أهلاً وسهلاً بكم يا منتهى الأرب _______________________________________________________________
جُبْنا المفاوَز لا الوجناءُ هائمةٌ ________________________________________________________________
ولا السُّرى يقتفيها سَوْرةُ الغصب _______________________________________________________________
ولا اللُّبانة في كَسْبٍ برائدنا ________________________________________________________________
فقد شَبَبنا بها عن طوقِ مكتسب _______________________________________________________________
لكنها اللغةُ الغلباءُ آسرةٌ ________________________________________________________________
وغلبةُ الجهل فينا آيةُ الغلَب _______________________________________________________________
ما ضمَّ قومي على شتَّى منازعهم ________________________________________________________________
غيرُ الثقافة مَدَّتْ محضرَ السَّبب _______________________________________________________________

من قصيدة: دارة القدس والحرم

دارةَ القدسِ والحرمْ ________________________________________________________________
قبلةَ العُرْب والعجمْ _______________________________________________________________
يا فلسطينُ لم نزلْ ________________________________________________________________
عهدَنا نحفظُ الذمم _______________________________________________________________
مهبطَ الوحي إننا ________________________________________________________________
نبتغي النورَ في الظُّلم _______________________________________________________________
أيُّ عدلٍ تعدُّهُ ________________________________________________________________
هيئةٌ تجمع الأمم؟ _______________________________________________________________
وصمةٌ في رقيِّها ________________________________________________________________
لطخةُ العار في الرُّقُم _______________________________________________________________
أيُّ رجسٍ لدى الورى ________________________________________________________________
من قَصِيٍّ ومن أَمَم؟ _______________________________________________________________
أيُّ ذلٍّ مجسَّمٍ ________________________________________________________________
حادثٍ أو من القدم؟ _______________________________________________________________
لعنةُ الحقِّ والهدى ________________________________________________________________
لعنة العدل والظُّلُم _______________________________________________________________
شاردٌ إثر شاردٍ ________________________________________________________________
مُعدِمٌ يطلبُ العدم _______________________________________________________________
أذلولٌ تريدهُ ________________________________________________________________
إنها ذلّة النعم؟ _______________________________________________________________
صهيَنوا في تشدُّقٍ ________________________________________________________________
وتنادوا خلال ذم _______________________________________________________________
ثمَّ قالوا إلى الوغَى ________________________________________________________________
والوغى مبعثُ الندم _______________________________________________________________
أيُّ حربٍ يهودُها ________________________________________________________________
لم يكونوا لها خدم _______________________________________________________________
إنه الكذب يُبتغى ________________________________________________________________
إنه المالُ يُحترم _______________________________________________________________
إنما الغربُ شرعةٌ ________________________________________________________________
أن يرى الشرق يُقْتسَمْ _______________________________________________________________