جرجس نجم همام

1340-1273هـ 1921-1856م

سيرة الشاعر:

جرجس نجم همام.
ولد في قريته الشوير (لبنان)، وتوفي فيها.
عاش في لبنان وسورية وبريطانيا.
تلقّى تعليمه الأولي في قريته، ثم انتقل إلى مدرسة سوق الغرب العالية ودرس على يد كبار المعلمين فيها، ثم سافر إلى مدينة أدنبرة ببريطانيا، حيث دخل الجامعة وتخرج في قسم الرياضيات.
اشتغل بالتعليم وهو في الثالثة عشرة من عمره، حيث عمل في المدارس الإنجليزية، كما عمل ترجمانًا للقس «يوحنا راي» رئيس المدرسة العالية، ثم عين
معلمًا في مدرسة الشوير، ثم أصبح مديرًا لها، سافر بعد ذلك إلى بيروت، حيث عمل معلمًا في الكلية البطريركية، وفي مدرسة بيروت الإكليريكية عام 1899، ثم انتقل إلى زحلة، حيث درس في الكلية الشرقية حتى عام 1910، وبعدها انتقل إلى حمص، حيث تولى إدارة المدرسة العليا الأرثوذكسية.
ألف لجنة خيرية (لجنة الاتحاد الخيري) في الشوير بعد الحرب العالمية الأولى، واستمرت في الفترة (1915 - 1918).

الإنتاج الشعري:
- له بعض القصائد المتناثرة والمنشورة في مصادر دراسته.

الأعمال الأخرى:
- ألف العديد من الكتب، ومنها: «الإيضاح على مقالات إقليدس» 1888، و«التعليم الوطني لشباب المدارس العالية» 1920، و«مدارج القراءة» للأطفال 1903، و«معجم الطالب» (في المأنوس من متن اللغة العربية) 1903 وغير ذلك كثير، هذا بالإضافة إلى ترجمة بعض القصص من الإنجليزية إلى العربية.
شاعر ومربٍّ كتب القصيدة العمودية وألف شعرًا للأطفال، وقد انعكست وظيفته على مناحي شعره حيث عالج بعض القضايا الاجتماعية في شعره، وكتب رثاء لنفسه
قبل أن يموت بلغة رقيقة ولكنها مأنوسة.

مصادر الدراسة:
1 - تراتيل الترانيم الروحية الكنيسة الإنجيلية الوطنية - رابطة الكنائس الإنجيلية في الشرق الأوسط - أنطلياس (لبنان) 1990.
2 - يوسف أسعد داغر: أعلام في ذاكرة لبنان - منشورات مؤسسة المحفوظات الوطنية - (ط1) - بيروت 2001.
3 - الدوريات:
- أمين ضاهر خيرالله: جرجس همام - مجلة المقتطف (مج59) - يوليو 1921.
مراجع للاستزادة:
- لقاء أجرته الباحثة زينب عيسى مع الأستاذ رياض خنيصر موظف في الجامعة الأمريكية ببلدة الشوير 2007.

شكرًا لله

أشرقتِ الشمسُ وقد ________________________________________________________________
ولّى الظلامُ هاربا _______________________________________________________________
فالشكرُ لله الأحدْ ________________________________________________________________
شكرًا عظيمًا واجبا _______________________________________________________________
ما أحسنَ النورَ أرى ________________________________________________________________
فيه الحياةَ باسمَهْ! _______________________________________________________________
والطيرَ تشدو سحرًا ________________________________________________________________
على الغصون قائمه _______________________________________________________________
ما أحسنَ النورَ البهِي ________________________________________________________________
فيه أجدّ عاملا _______________________________________________________________
إني أودّ دائمًا ________________________________________________________________
ألا أكون خاملا _______________________________________________________________
اللهُ قد أجارني ________________________________________________________________
من كل شرٍّ في الظلام _______________________________________________________________
شكرًا له قد صانني ________________________________________________________________
شكرًا له على الدوام _______________________________________________________________

أطايب الشكر

أطايبُ شكرنا الزاكي شذاها ________________________________________________________________
لها عبَقٌ يفوحُ مدى الدهورِ _______________________________________________________________
يَنمُّ بنعمة الآسين رفقًا ________________________________________________________________
بنا والحربُ باديةُ الشرور _______________________________________________________________
رجالٌ في الـمُهاجَرِ قلَّدونا ________________________________________________________________
جميلاً زان لبّاتِ الصدور _______________________________________________________________
فلا زال الشويريّون دومًا ________________________________________________________________
تفيضُ أكفُّهم فيضَ البحور _______________________________________________________________
وظلُّوا في المهاجَر أين حلوا ________________________________________________________________
بعلياءِ السعادة والحُبور _______________________________________________________________

رثاء النفس

كأنيَ قد أمسيتُ في اللحد ثاويَا ________________________________________________________________
وحوليَ أصحابي وأهلي بواكيَا _______________________________________________________________
يذوبون من فرطِ الكآبةِ والأسى ________________________________________________________________
ويَسقون من ماءِ العيونِ تُرابيا _______________________________________________________________
أقولُ لهم والبينُ قد حال بينا ________________________________________________________________
سيبعَثني ربي ويُحيي عظاميا _______________________________________________________________
ويَجمعني في من أحبّ فنلتقي ________________________________________________________________
ونُحرزُ في دار الخلود الأمانيا _______________________________________________________________

جبل صنّين

وبرُّك من دون البسيطة كلِّها ________________________________________________________________
تخيّرتُ من بين المذاهبِ مذهبا _______________________________________________________________
فراتُك لا ماءُ الفراتِ فإنه ________________________________________________________________
يُرى من أمين الودّ أحلى وأعذبا _______________________________________________________________
هنيئًا لمرءٍ في ذُراك مقامُه ________________________________________________________________
ونعمى لمن ينحو حِماك مصوِّبا _______________________________________________________________
فهامُك «صِنّينٌ» تكلّلَ من عُلاً ________________________________________________________________
بإكليل مجدٍ فيه نلقاك أَهْيَبا _______________________________________________________________
كساه طرازَ الطبع حسنًا وبهجةً ________________________________________________________________
وتمّ به طيبُ الهواء فأغربا _______________________________________________________________
وفُوك فمُ الميزابِ يا حسنَه فمًا ________________________________________________________________
وضيءُ الثنايا أفلجَ الثغر أشنبا _______________________________________________________________
ثنايا تُعير الصبح نورًا على الضحى ________________________________________________________________
فهيهات تلقى عندها الوصفَ مُعرَبا _______________________________________________________________
وأنعمْ بنهيٍ قد دُعي «عين صرفدٍ» ________________________________________________________________
به قد أقمنا للشبيبة ملعبا _______________________________________________________________
أُمثِّل أيامَ الشباب وطيبها ________________________________________________________________
فأذكرُ فيك الخلدَ مأوىً ومطلبا _______________________________________________________________