جرجس بن يوسف نَعُّوم

1313-1260هـ 1895-1844م

سيرة الشاعر:

جرجس بن يوسف نَعُّوم.
ولد في بلدة أسكلة (محافظة طرابلس - شمالي لبنان) وفيها توفي.
عاش في لبنان.
حال كفُّ بصره دون انتظامه في تعليم مدرسي، فاستعاض عن ذلك بمعلمين أخذ عنهم قواعد اللغة والأدب على السماع من الذين كانوا يؤمّون بيوت الأغنياء، يعلّمون أولادهم اللغة والخطّ والحساب في زمانه.
كان عضوًا في إحدى الجمعيات الأدبية ببلدته، وكان على صلة بأدباء طرابلس - على الرغم من عزلته - يراسلهم، ويرصد أعمالهم مقرّظًا، وكان له رأي في الوقائع والأحداث السياسية في زمانه.

الإنتاج الشعري:
- له ديـــوان (مخطــوط) عنــوانه: «تحفــة الإخــوان وهــدية الخلاّن» فــي ثلاثــة أجــزاء، مجمــوع في كتاب واحد في حوزة مارون عيسى الخوري - طرابلس - لبنان.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من الروايات (المسرحيات) المخطوطة، منها: «المروءة والوفاء» «مثّلت في طرابلس» (مفقودة)، و«الكونت دي مونغوميري» (مثلت في طرابلس)، و«السيد» (مسرحية)، وإضافة إلى عدد من المقالات والرسائل.
شاعر نظّام، مكثر، ذاتي وجداني، متقن لصناعة النظم. يميل إلى الوصف، واستحضار الصورة، خاصة ما كان من وصفه للطبيعة في لبنان وسورية في أثناء فصل الربيع. يبدو تأثره البالغ بأسلافه من الشعراء أمثال البحتري، وأبي تمام، وغيرهما من شعراء الوصف، وله شعر في الشكوى، والحنين إلى مغاني الصبا، وأيام الشباب، وكتب في تذكر الديار على عادة الأقدمين، إلى جانب شعر له في المناسبات والتهاني، وتقريظ الكتب. كتب التأريخ الشعري، كما كتب في الغزل مكتفيًا بالعفيف منه، وله شعر في التضرع إلى الله تعالى، والثناء عليه سبحانه بما هو أهل له، وكتب في المدح والرثاء والمراسلات الشعرية الإخوانية. يتميز بنفس شعري طويل. تتسم لغته بالتدفق واليسر، مع ميلها أحيانًا إلى التكلف والتصنع، وإلزام نفسه ما لم يلزم، كأن ينظم أبياتًا تبدأ وتنتهي بحروف اسمه، إضافة إلى وقوعه في بعض الهنات النحوية، والعروضية. خياله تقليدي مجلوب يتراوح بين الفاعلية والسكون.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالله نوفل: تراجم علماء طرابلس وأدبائها - مكتبة السائح - طرابلس 1984.
2 - مارون عيسى الخوري: ذكريات أدبية - (دراسة معدة للطبع).

من قصيدة: سفَرَتْ عن الوجه الوسيم

سفَرَتْ عن الوجه الوسيم الأنورِ ________________________________________________________________
فزها على البدر المنير المقمرِ _______________________________________________________________
وتفاخرَتْ عُجْبًا بفرط جمالها ________________________________________________________________
هيفاءُ تخطر بالوشاح الأخضر _______________________________________________________________
جُليتْ محاسنُها كطلعة زهرةٍ ________________________________________________________________
ياليتها مقرونةٌ بالمشتري _______________________________________________________________
فيحاءُ ينعش كلَّ قلب نشْرُها ________________________________________________________________
من طيب عرْفٍ أَفْيَحٍ متعطِّر _______________________________________________________________
وافَى الربيعُ حبيبُها يسعى لها ________________________________________________________________
فاستقبلتْه بالرياض الأزهر _______________________________________________________________
بسطت له بُسُطًا من الأزهار وازْ ________________________________________________________________
دانَتْ بألوانٍ حلَتْ للمنظر _______________________________________________________________
فتلوح بين مطرَّزٍ ومُزَركشٍ ________________________________________________________________
ومذهَّبٍ ومنقَّطٍ بالعنبر _______________________________________________________________
ولقد حوت كلَّ الجمال رياضُها ________________________________________________________________
وعيونُ نرجسها كطرفٍ أحور _______________________________________________________________
وَجَناتها من سوسنٍ وخدودُها ________________________________________________________________
وردٌ تسامى فوق كلّ الأزهر _______________________________________________________________
لثم النسيم ثغورَه فتبسَّمت ________________________________________________________________
وهدَتْ لنا نشْرًا كمسكٍ أذفر _______________________________________________________________
فتمتعوا بالورد قبل فواته ________________________________________________________________
إذ ليس مدَّتُه تدوم لأشهر _______________________________________________________________
بسمت ثغورُ الأقحوان وقد بدا الـ ________________________________________________________________
منثور منظومًا بها لم يُنثر _______________________________________________________________
وحمَتْ حدائق روضها وتحصَّنت ________________________________________________________________
بقواضبِ النِّسرين عمَّن يفتري _______________________________________________________________
وقدودُ بانات الغصون تمايلت ________________________________________________________________
بِجنانها تهتزُّ مثل السَّمْهري _______________________________________________________________
وتميس كالنشوان في خمر الصّبا ________________________________________________________________
فتلوح بين موشَّح ومؤزَّر _______________________________________________________________
صنعت أكاليلُ الزهور لها حُلًى ________________________________________________________________
صيغت منسَّقةً بشكلٍ مبهر _______________________________________________________________
من فضَّةٍ ولآلئٍ في عجسدٍ ________________________________________________________________
فوق الزبرجد والعقيق الأحمر _______________________________________________________________
من كل ميّاس القوام مهفْهفٍ ________________________________________________________________
يختال بين مُقلَّدٍ ومزنّر _______________________________________________________________
رقصت إذا لعبت بها أيدي الهوى ________________________________________________________________
والماء يطربها بصوتٍ أجهر _______________________________________________________________
وقف الهزار على رُبا جنّاتها ________________________________________________________________
مثلَ الخطيب أقام فوق المنبر _______________________________________________________________
صدحت بلابلُها فهاجت بالحشا ________________________________________________________________
كلَّ البلابل في الفؤاد المسعَر _______________________________________________________________
يا زائر الفيحاء في جُنْح الدّجى ________________________________________________________________
تهديكَ نفحةَ روضها المتعطِّر _______________________________________________________________
قولوا لطالب قربها تحظى به ________________________________________________________________
ضمن الحدائق والجنان المزهر _______________________________________________________________
وتشمُّ عطرًا من ثغور زهورِها ________________________________________________________________
وتذوق ماء باردًا كالكوثر _______________________________________________________________
وترى من القصَب الرشيق قواضبًا ________________________________________________________________
تُهدي لراشفها غديرَ السّكر _______________________________________________________________

زار الربيع

زار الربيعُ وكأسُ الأُنس قد طفحا ________________________________________________________________
والروض يبسم لاستقباله فرحا _______________________________________________________________
والريح تدنو لخدِّ الورد لاثمةً ________________________________________________________________
من يجتني عاطر الأنفاس قد ربحا _______________________________________________________________
أهدى الشقيقُ كؤوسًا بالندى مُلئتْ ________________________________________________________________
كي ترشفَ الشمسُ من صافي المدام ضحى _______________________________________________________________
والعطر من نفحة النّانرْجِ منتشرًا ________________________________________________________________
يُهدي النسيمُ لنا من طيبه نُفَحا _______________________________________________________________
والدوح أظهر بعد العُرْي زينته ________________________________________________________________
وطار في حلّة الديباج متَّشحا _______________________________________________________________
والغصن قد مال كالنشوان من طربٍ ________________________________________________________________
والعندليب بشَدْوٍ للهموم محا _______________________________________________________________
وكلّ قلب لقد زالت بلابلُه ________________________________________________________________
إذ بلبل الروض بالألحان قد صدحا _______________________________________________________________
ياذا الكآبة ها إن السرور دنا ________________________________________________________________
والوقتُ عن قلبك الأتراحَ قد طرحا _______________________________________________________________
قمْ وانبسط واغتنم بالرَّغْد كلَّ صفا ________________________________________________________________
على بساطٍ من الأزهار مصطبِحا _______________________________________________________________
يدعو الزمان إلى نهب المسرّة إذ ________________________________________________________________
زار الربيع وكأس الأنس قد طفحا _______________________________________________________________

من قصيدة: خذوا قلبي

خذوا قلبي وسيروا في أمانِ ________________________________________________________________
وخلُّوا الجسم في ألمٍ يعاني _______________________________________________________________
ذكرتكمُ فهاجت نار وجدي ________________________________________________________________
يؤجِّجها الجوى ضمن الجَنان _______________________________________________________________
ودادُكمُ بقلبي ليس يُمحَى ________________________________________________________________
وحبُّكمُ له أسمى مكان _______________________________________________________________
إذا حجبَ النوى قربي إليكم ________________________________________________________________
فدَوْمُ تذكُّري فيكم كفاني _______________________________________________________________
قلى جسمي بأشواقٍ فراقٌ ________________________________________________________________
فيا صبري على هول الزمان _______________________________________________________________
لمالكِ مهجتي روحي فداءٌ ________________________________________________________________
وإن يكُ بالتّباعد قد ضناني _______________________________________________________________
بربِّكمُ أخلائي اعذروني ________________________________________________________________
فداعي الشوق رغمًا قد دعاني _______________________________________________________________
يشفُّ الوجد عن جسمٍ نحيلٍ ________________________________________________________________
لبُعدٍ بالسّقام لقد رماني _______________________________________________________________
وما أحلى الضنى إن كان دهري ________________________________________________________________
أراه بطيب قربكمُ حباني _______________________________________________________________
سلوا عني فقلبي ليس يسلو ________________________________________________________________
وَفِيٌّ في البعاد وفي التداني _______________________________________________________________
يُناديكم فؤادي مستجيرًا ________________________________________________________________
ويلهجُ دائمًا فيكم لساني _______________________________________________________________
رقيقُ الحبِّ لا أجو انفكاكا ________________________________________________________________
رقيق الجسمِ بالأشجان فاني _______________________________________________________________