جرجي بن موسى حداد

سيرة الشاعر:

جرجي بن موسى حداد.
ولد في مدينة زحلة (شرقي لبنان)، وتوفي في بيروت.
قضى حياته في سورية ولبنان.
تلقى تعليمه الأولي في مدارس الروم الأرثوذكس بدمشق، ثم أكب على الاطلاع وتعلم الفرنسية.
اشتغل معلمًا للغة العربية بمدرسة الروم الأرثوذكس، ثم تولى تحرير «العصر الجديد» - بدمشق، ثم جريدة الرأي الأسبوعية ومجلة النعمة.
نشط في مناهضة الحكم التركي، ودعا إلى التحرر منه حتى قبض عليه وحكم عليه بالإعدام شنقًا في بيروت مع مجموعة من الشهداء عام 1916.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد نشرت في مجلة المقتبس: «إلى العرب» - 1910، في أربعين بيتًا، و«فجر العام الجديد» - 1912، في تسعة وعشرين بيتًا، وفي رثاء جمال القاسمي - 1914، في ثلاثة وثلاثين بيتًا.

الأعمال الأخرى:
- ترجم رواية: «نكارتر» عن الفرنسية.
ما توفر من شعره ثلاث قصائد من الشعر العمودي، وهو شاعر تقليدي، يكتب في الأغراض المألوفة منها الفخر والرثاء والوصف، وهو في كل ذلك متسم بجزالة
العبارة وحسن السبك، والإفادة من المحسنات البديعية، وشعره لا يخلو من تصنع.

مصادر الدراسة:
1 - خيرالدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
2 - الدوريات: مجلة المقتبس - المجلدات الخامس والسابع والثامن - 1910، 1912، 1914.

فجر العام الجديد

أفَقْتَ اذْ شارف الدجى أجلَه ________________________________________________________________
وودّعَتْه النجوم مرتحلَهْ _______________________________________________________________
وفحمةُ الليل علّقت سحرًا ________________________________________________________________
شرارةَ النور فهي مشتعله _______________________________________________________________
ومقلةُ الفجر في انتباهتها ________________________________________________________________
ما برحت بالظلام مكتحله _______________________________________________________________
لا سائرٌ في السبيل منصرفٌ ________________________________________________________________
في طاعةٍ أو مباكرٌ عمله _______________________________________________________________
إلا خفيرٌ يمشي على مَهَلٍ ________________________________________________________________
حمى عليه نعاسه العجله _______________________________________________________________
يحيل في كفّه هراوته ________________________________________________________________
أو ينفخ البوق طاردًا ملله _______________________________________________________________
والغيثُ غمر الحياء سادلة ________________________________________________________________
خيوطه من سحائبٍ هَطِله _______________________________________________________________
يغزل للأرض سندسًا بَهِجًا ________________________________________________________________
فتكتسي في الربيع ما غزله _______________________________________________________________
والريح رعناءُ في تهجُّمِها ________________________________________________________________
على زجاج الكوى ومقتَتِله _______________________________________________________________
تشتدُّ في عَصْفها لتسلكَه ________________________________________________________________
مقبلةً تارةً ومنفتله _______________________________________________________________
ترومه عنوةً فيعجزها ________________________________________________________________
والنور باللين نافذٌ خلله _______________________________________________________________
ذكرتُ أيامَنا التي سلفت ________________________________________________________________
فداخلتني صبابةٌ وَوَلَه _______________________________________________________________
كم غدوةٍ نرشف الصَّبوحَ بها ________________________________________________________________
أطرافها بالظلام متّصله _______________________________________________________________
يدير كأس الطلى مشعشعةً ________________________________________________________________
فتصبح الشمس في الضحى خجله _______________________________________________________________
فنحتسيها من كفِّ فاتنةٍ ________________________________________________________________
عصَيْتُ فيها اللُّوّام والعَذَله _______________________________________________________________
حتى نخال النجوم هاويةً ________________________________________________________________
والأرضُ في مشيها بنا ثَمِله _______________________________________________________________
ونحسب الدهرَ في كهولتهِ ________________________________________________________________
والشيب غضّ الشباب مقتبله _______________________________________________________________
وأطيب العمر ما انطوى وطوى ________________________________________________________________
وقائعَ المرء ما عليه وَلَه _______________________________________________________________
وليس مستقبلاً نشكّ به ________________________________________________________________
أمانه قد نصيب أو وجله _______________________________________________________________
كيف يهزُّ الغد الفتى جذلاً ________________________________________________________________
وربما كان فجره أجله _______________________________________________________________
لولا التمني لهالَه غدُه ________________________________________________________________
وحقُّه أن يخاف ما جهله _______________________________________________________________
أطلّ طفل الزمان فابتسمت ________________________________________________________________
له ثغور الخلائق الجذله _______________________________________________________________
فهل يطيل ابتسامهنَّ وهل ________________________________________________________________
يرعى الرجاء الذي لنا قبله _______________________________________________________________
مروّحًا حانيًا على أملٍ ________________________________________________________________
غضٍّ أبوه الزمانُ قد نَجَله _______________________________________________________________
وهل يؤاسي الجراح منعطفًا ________________________________________________________________
على أخي الوجد شافيًا علله _______________________________________________________________
إذا أجنَّ الظلامُ آنسَه ________________________________________________________________
بالبدر أو حَمَّل الصَّبا قُبَلَه _______________________________________________________________
وإن يخُنْه في نفسه عَرَضًا ________________________________________________________________
حقَّق فيمن يحبُّه أملَه _______________________________________________________________
وهل يفي أو نرى لياليَهُ ________________________________________________________________
غاشيةً بالخطوب مشتمله _______________________________________________________________
تمرّ بالناس غيرَ مشفقةٍ ________________________________________________________________
وبالأماني غير محتَفِلَه _______________________________________________________________
سرٌّ عن العالـمَين محتجبٌ ________________________________________________________________
عليه سترٌ للغيب قد سَدَله _______________________________________________________________

من قصيدة: إلى العرب

يا معشرَ العُرْب الكرام تحيّة ________________________________________________________________
شُغِف النسيم بها فبات عليلا _______________________________________________________________
رقَّتْ فَلَوْلا الشعرُ يحبس ذوبَها ________________________________________________________________
وجدت لها بين السطور مسيلا _______________________________________________________________
من شاعرٍ لولا هواه بقومه ________________________________________________________________
ما كان يرضى باليراع خليلا _______________________________________________________________
باتوا [يلوموني] وبات القلب عن ________________________________________________________________
لوم الوشاة بحبّهم مشغولا _______________________________________________________________
زادوا ولوعًا بالملام وأسرفوا ________________________________________________________________
فيه فزدت ثغورهم تقبيلا _______________________________________________________________
حَلَتِ الثُّغورُ بذكر من أحببتهم ________________________________________________________________
فرشَفْتُ من برد اللمى معسولا _______________________________________________________________
إني لأهفو إن أدرْتَ حديثهم ________________________________________________________________
حتى كأنك قد أدرت شَمُولا _______________________________________________________________
ماذا عليّ إذا عَدَدْت هواهمُ ________________________________________________________________
دينًا وغيري عدَّه تضليلا _______________________________________________________________
والناسُ مختلفون في أهوائهم ________________________________________________________________
متباينون مشاربًا وميولا _______________________________________________________________
ولَرُبَّ محسوسٍ ترى آثاره ________________________________________________________________
ليست على كل النفوس شكولا _______________________________________________________________
سجعُ الحمائم يستفزّ أخا الهوى ________________________________________________________________
طربًا ويحسبه الحزين عويلا _______________________________________________________________

من قصيدة: جلَّ الأسى

أجملْ عزاءك فالمصابُ جليلُ ________________________________________________________________
والدمع في خطب الإمام قليلُ _______________________________________________________________
جلَّ الأسى يا قومُ فاصطبروا له ________________________________________________________________
صبرُ العظام على العظيم جميل _______________________________________________________________
قد كنتُ أولَ من يذيل دموعه ________________________________________________________________
لو كان يُشفى بالبكاء غليل _______________________________________________________________
جزعت دمشقُ وقد رأت عَلَم الهدى ________________________________________________________________
يلوي به عادي الردى فيميل _______________________________________________________________
وإلى ظلام القبر يُحمَل نعشه ________________________________________________________________
والفضلُ في أعواده محمول _______________________________________________________________
واستشعرت أرض العراق كآبةً ________________________________________________________________
والهندُ خامرها الأسى والنيل _______________________________________________________________
وبكى أفاضلها على رجلٍ قضى ________________________________________________________________
في أمّةٍ فيها الرجال قليلُ _______________________________________________________________
ومجاهرٍ بالحق ليس يصدّه ________________________________________________________________
قالٌ تردّده الوشاة وقيل _______________________________________________________________
أين التقيَّةُ من صراحة صادقٍ ________________________________________________________________
لا الجور يرهبه ولا التنكيل _______________________________________________________________
هو للحقيقية نثرةٌ محبوكةٌ ________________________________________________________________
وعلى الضلالة صارمٌ مسلول _______________________________________________________________
لولا مجاهرةُ الهداة بهديهم ________________________________________________________________
في الناس ما نفع الأنامَ رسول _______________________________________________________________