جرجي حنا سابا

1375-1303هـ 1955-1885م

سيرة الشاعر:

جرجي حنا سابا.
ولد في قرية شيخان (قضاء جبيل - لبنان).
قضى حياته في لبنان وسورية والأردن ومصر وفلسطين.
تلقى علومه الأولى في قرية القرنة، ثم قصد المدرسة الأمريكية في سوق الغرب، حيث حصل على الثانوية ثم التحق بكلية الطب بالجامعة الأمريكية، وتخرج فيها عام 1910.
مارس الطب في قريته، ثم التحق بالقوات التركية أثناء الحرب العالمية الأولى وتنقل معها بين عدة بلاد بوصفه طبيبًا برتبة يوزباشي، وفي سيناء وقع أسيرًا في يد قوات الحلفاء فعمل في الأسر طبيبًا للقوات الإنجليزية، ثم عاد إلى وطنه بعد نهاية الحرب وافتتح عيادة خاصة ببيروت.
أنشأ اتحاد الطلبة العثمانيين أثناء دراسته بالجامعة الأمريكية، ثم أصدر مجلة حائط باسم المنارة، كما نشط في العمل السياسي، إذ كان عروبيًا مناهضًا للتتريك، فضلاً عن نشاطه في العمل الاجتماعي والخيري، وكذا تبنّى حملة وطنية لمحاربة الطائفية.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان مخطوط بحوزة أسرته.

الأعمال الأخرى:
- له مقالات نشرها في مجلة المنارة - محفوظة بمكتبة الجامعة الأمريكية - بيروت، وله خطب مخطوطة كان يلقيها في مناسبات مختلفة.
شاعر كلاسيكي، كتب القصيدة العمودية ملتزمًا أوزانها وقوافيها، غير أنه جدد في معانيه وأساليبه، وحملّها نوازع وجدانية وذاتية، فكان شعره تجسيدًا لمشاهداته وممارسات حياته اليومية، وتعبيرًا عن انفعالاته بما يرى أو يعايش، من ذلك وصفه لرحلة قطعها بالقطار، أو وصفه لمشاهدات الطبيعة في لبنان، وهو في الوصف مهتم
برصد التفاصيل الصغيرة والتقاط الصور الحية والموحية، وتطعيمها بإحالات إنسانية تجعلها مؤثرة عميقًا في الشعور. مجمل شعره سلس في لغته، واضح في معانيه، متسم بالعفوية والطلاقة في التعبير.
أقيم له حفل تأبين، إحياء لذكراه حيث رثاه عدد من خطباء وشعراء عصره.

مصادر الدراسة:
1 - مجموعة باحثين: أدباء بلاد جبيل الراحلون - منشورات المجلس الثقافي ودار عصام حداد - جبيل 1993.
2 - لقاء أجراه الباحث محمود سليمان مع بعض ذوي العلاقة - جبيل 2007.

عناوين القصائد:

الموج يرقص

الموج يرقص والشطآن تبتسمُ ________________________________________________________________
هذا «رشيدٌ» له في عنقها ذممُ _______________________________________________________________
أيام كان صبيًا فوق شاطئه ________________________________________________________________
يداعب البحر والأمواجُ تلتطم _______________________________________________________________
والبحرُ مهما علا إبّان ثورته ________________________________________________________________
فإن تَخَطَّى إلى رجليه ينحطم _______________________________________________________________
يطفو على الماء جهرًا لا حياءَ به ________________________________________________________________
كعاشقٍ ماجنٍ ما كان يحتشم _______________________________________________________________
حتى إذا ما قضى منها لبانته ________________________________________________________________
يعود وهْو نظيف الذيل محترم _______________________________________________________________
بكى الرشيد لدى هجران شاطئه ________________________________________________________________
بكاء طفلٍ رضيعٍ حين ينفطم _______________________________________________________________
وراح يضرب في الآفاق ينشدها ________________________________________________________________
ما فيه لبنانُ من شعرٍ وما نظموا _______________________________________________________________
مثل الميامين من أجداده قِدَمًا ________________________________________________________________
من وزّع الحرف بين الناس غيرهمُ؟ _______________________________________________________________
قد شيّد الحسن في لبنان هيكله ________________________________________________________________
فوق الجبال وفي الوديان ينتظم _______________________________________________________________
ما اختار من بيننا إلاه شاعرَه ________________________________________________________________
وبارك الشّعرَ فيه الأرز والحرم _______________________________________________________________
يحنو على الجار في أيام محنته ________________________________________________________________
وفي الشدائد معْه الضيم يقتسم _______________________________________________________________
وقام من بيننا من راح يتْهمه ________________________________________________________________
فاحكمْ فديناك أنت الخصم والحكم _______________________________________________________________

فرصة العيد

في فرصة العيد لـمّا ________________________________________________________________
مرّت علينا شهورْ _______________________________________________________________
ونحن في الدرس إلا ________________________________________________________________
متى دعانا الفطور _______________________________________________________________
سار القطار «لصربا» ________________________________________________________________
وفيه كنا نسير _______________________________________________________________
وكان يومًا جميلاً ________________________________________________________________
قد زاد فيه السرور _______________________________________________________________
البحرُ منا قريبٌ ________________________________________________________________
والماء ثم الزهور _______________________________________________________________
وليس هذا عجيبًا ________________________________________________________________
ففي القطار بُدور _______________________________________________________________
هُنَّ جذبنَ المياهَ ________________________________________________________________
وما حوته البحور _______________________________________________________________
وحبّة خلت قلبي ________________________________________________________________
لنقد تلك الطيور _______________________________________________________________
ولست أنسى فتاةً ________________________________________________________________
قالت لنا «بونجور» _______________________________________________________________
أجبت إذ سألتني ________________________________________________________________
عن صنعتي «دكتور» _______________________________________________________________
قالت فعالجْ فؤادًا ________________________________________________________________
فقلت أمرٌ عسير _______________________________________________________________
قلبي أسير هواك ________________________________________________________________
ومعْ سواك أمير _______________________________________________________________
بقيت حتى دعانا ________________________________________________________________
من القطار الصفير _______________________________________________________________
علمتُ أن التنائي ________________________________________________________________
قد جاءنا والمسير _______________________________________________________________
فغبتُ عنها ولكنْ ________________________________________________________________
قلبي لديها أسير _______________________________________________________________